نظام أومني الغذائي (omni diet)

لقد تم إنشاء هذا النظام بواسطة تانا أمين بعد الصراع الطويل الأمد مع المشاكل الصحية المزمنة والمعركة الشرسة مع السرطان في سن ال 22. وعندما أصبح عمرها 30 عام بدأت تظهر لديها مجموعة من المشكلات الصحية، وبما في ذلك مقاومة الأنسولين وبعض الاختلالات الهرمونية وارتفاع كبير في الكوليسترول الضار وبعض التعب المزمن.

بعد تناول عدد لا نهائي من الأدوية قررت السيطرة على صحتها وطوّرت نظام Omni الغذائي. على الرغم من اعتقادها أن نمط الحياة النباتي كان الخيار الأكثر صحة، إلا أنها سرعان ما أدركت أن مستويات الأنسولين والكوليسترول لديها لم تتحسن وأن العديد من الأطعمة النباتية التي قد كانت تتناولها كانت معالجة بشكل كبير جدا بالعديد من المكونات الغير الطبيعية. ثم انتقلت إلى الطرف الآخر من التطرف من خلال اعتماد نظام غذائي خالٍ من السكر وخالي من الحبوب والبروتين الحيواني.

النظرة العميقة ل أمين في نظام أومني الغذائي

على الرغم من تحسن مستويات طاقتها، إلا أنها شعرت أنها تفتقد العناصر الغذائية الأساسية من النباتات. وأخيرًا، قد حولت أمين تركيزها نحو النهج المتوازن الذي يسمح بتناول أطعمة نباتية وحيوانية باعتدال والتي يشار إليها باسم النظام الغذائي المرن. يركز نظام Omni Diet على تناول 70٪ من الأطعمة النباتية و30٪ من البروتين. على الرغم من أن البروتين هو عنصر غذائي كبير يأتي من مصادر نباتية وحيوانية، حيث يشير النظام الغذائي إلى البروتين في الغالب على أنه اللحوم الخالية من الدهون. وعلى الرغم من أن النظام الغذائي يرحب بكل من المنتجات النباتية والحيوانية، إلا أنه يحتوي على العديد من القيود. فعلى سبيل المثال لا يُسمح في هذا النظام بتناول منتجات مثل (ألبان، غلوتين، سكر، فول صويا، ذرة، بطاطس، محليات صناعية). ومن خلال اتباع نظام Omni Diet تقول آمين إنها غيرت حياة الآلاف من خلال تقليل الالتهاب، وتقليل أعراض الأمراض المزمنة أو القضاء عليها، وتحسين وظائف المخ، وتحسين الامتلاء دون الشعور بالحرمان.

كيفية اتباع نظام أومني الغذائي

نظام أومني الغذائي هو عبارة عن برنامج يتم اتباعه لمدة 6 أسابيع ويتكون من ثلاث مراحل. المرحلة 1 و2 مقيدة للغاية، بينما تسمح المرحلة 3 بإعادة إدخال الأطعمة تدريجياً.

المرحلة الأولى

تشمل القواعد الرئيسية للنظام الغذائي ما يلي:

  • يجب عليك تناول فقط الأطعمة المسموحة لك في هذا النظام الغذائي.
  • عدم تناول الأطعمة الموجودة في قائمة الممنوعات.
  • تجنب الحلويات والأشياء المحظورة الأخرى.
  • اشرب عصيرًا بديلًا للوجبات – من الناحية المثالية عصير Omni Diet الأخضر.
  • تناول البروتين كل 3-4 ساعات.
  • اشرب الماء على المشروبات الأخرى.
  • يجب عليك زيارة الساونا مرتين الى 3 مرات أسبوعيا.

وعلى مدار الأسبوعين الأول والثاني، سوف تأكل من القائمة التي تحوي الأطعمة المسموح بها فقط كما يجب عليك تجنب الأطعمة الموجودة في قائمة الممنوعات. يجب أن يتكون نظامك الغذائي من 30٪ بروتين (معظمها لحوم قليلة الدهن)، بينما يجب أن تأتي نسبة 70٪ المتبقية من النباتات. كما يجب أن تحتوي العصائر على نسبة 4 إلى 1 من الخضار إلى الفاكهة أو من الناحية المثالية لا تحتوي على فاكهة على الإطلاق.

كما يجب أن تحتوي أيضًا على دهون صحية وما لا يقل عن 20-30 جرامًا من البروتين. حيث يتم توفير الوصفات في كتاب “The Omni Diet”. يجب أن تهدف إلى شرب 50٪ من وزن جسمك في أونصات من الماء يوميًا (ولكن ليس أكثر من 100 أونصة يوميًا). أخيرًا، يشجع أمين أتباع النظام الغذائي على تناول المكملات الغذائية اليومية، مثل فيتامين د، والمغنيسيوم، والبروبيوتيك، وأوميغا 3.

المرحلة الثانية

خلال المرحلة الثانية التي تبلغ مدتها أسبوعين، يشجعك هذا النظام على الاستمرار في قواعد المرحلة 1 ولكن يسمح لك بتناول الحلويات غير المصنعة التي لا تحتوي على أي سكر مضاف أو دقيق أبيض. كما يقدم الكتاب قائمة من الأمثلة مثل الشوكولاتة الداكنة. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تمارس الرياضة يوميًا. حيث يوصي الكتاب بالبدء بـ 30 دقيقة من المشي يوميًا وزيادة تدريجيًا إلى تمرين كامل الجسم لمدة 30 دقيقة، وهو متوفر في الكتاب.

المرحلة الثالثة

  • قد تتيح المرحلة الثالثة والتي قد تستغرق أسبوعين الى ثلاثة أسابيع المزيد من المرونة المتعلقة باختيار الطعام وهي تعتبر المرحلة النهائية من البرنامج. ولطالما أنك كنت تتبع نظام أومني الغذائي بنسبة تصل الى90٪ فإن 10٪ من الأطعمة غير المسموح بها سوف تصبح مسموحة ولكن لا يُنصح بتناولها بكثرة.
  • يُسمح بإعادة تقديم الكحول حيث أنه يمكنك أن تشرب كأسين من النبيذ سعة 6 أونصات في الأسبوع، لكن يجب عليك أن تتجنب المشروبات الكحولية الأخرى والتي تحتوي على سكر أو غلوتين، مثل (بيرة، كوكتيلات المختلطة).
  • يُسمح لك بالاستمتاع بالأطعمة خلال أوقات الاحتفال، مثل حفل الزفاف أو عيد الميلاد أو الذكرى السنوية. ومع ذلك، يُتوقع منك التخطيط مسبقًا واختيار طعام واحد محظور يمكنك الاستمتاع به. ومع ذلك، فإنه ينص على أنه لا يجب أن تشعر بالذنب بشأن اختياراتك. كما يجب اتباع هذه المرحلة لمدة أسبوعين على الأقل ولكن من الناحية المثالية إلى أجل غير مسمى.

أغذية للأكل في نظام أومني الغذائي

  • الخضار غير النشوية: جرجير، خرشوف، هليون، أفوكادو، بنجر، فلفل، بوك تشوي، بروكلي، كرنب بروكسيل، ملفوف، جزر، قرنبيط، كرفس، شوربة، هندباء، كرنب، خيار، باذنجان، شمر، ثوم، جيكاما، كرنب، خس، فطر، بصل، فجل، سبانخ، براعم، قرع (جميع الأنواع)، طماطم، كوسة، وغيرها.
  • اللحوم والدواجن والأسماك: الأصناف الخالية من الدهون والعضوية التي تتغذى على الأعشاب والخالية من الهرمونات والخالية من المضادات الحيوية (مثل الدجاج والديك الرومي منزوع الجلد واللحوم الخالية من الدهن والبيسون ولحم الضأن ولحم الخنزير؛ والأسماك البرية والمحار مثل المحار والهلبوت والرنجة والماكريل وبلح البحر والسلمون والاسكالوب والجمبري والبلطي والسلمون المرقط والتونة).
  • مسحوق البروتين: البازلاء الخالية من السكر أو مسحوق بروتين الأرز (يُسمح بتناول تلك المحلاة بالستيفيا).
  • البيض: خالي من الأقفاص، بيض أوميجا 3 (يُسمح باستخدام صفار وبياض).
  • المكسرات والبذور النيئة غير المملحة: مسموح بجميع أنواعها بما في ذلك الزبد.
  • الدقيق: دقيق الحبوب المصنوع من المكسرات والبذور (مثل دقيق اللوز).
  • الأعشاب والتوابل: مسموح بجميع أنواعها، يمكن أن تكون طازجة أو مجففة.
  • المشروبات: الماء والشاي الأخضر وحليب النباتات غير المحلى مثل اللوز وجوز الهند والقنب وحليب الأرز.
  • أطعمة “Omni NutriPower”: مسحوق الكاكاو وحبيباته (يجب أن يكون نقيًا بنسبة 100٪ و “معالج هولنديًا” وغير محمص) وجوز الهند ومنتجاته (الماء والحليب واللحوم والزبدة والزيت) وتوت غوجي ومسحوق وجوز المكاديميا منتجاتها (زيت، زبدة)، رمان (شكل كامل ومسحوق)، وعشب القمح.

الاطعمة التي يجب تجنبها اثناء اتباع نظام أومني الغذائي

  • الخضار: بطاطا بيضاء.
  • البروتين الحيواني: لحم الخنزير ولحم البقر والدجاج المربى تجاريًا والأسماك التي تربى في المزارع وجميع اللحوم المصنعة (مثل لحم الخنزير المقدد ولحوم لانشون والبيبروني والسجق).
  • البروتين النباتي: الأطعمة التي أساسها الصويا (الحليب، ألواح البروتين، مسحوق البروتين، الزيوت، والمنتجات الثانوية، إلخ.)
  • الألبان: يجب تجنب جميع منتجات الألبان (الزبدة والجبن والقشدة والآيس كريم والحليب واللبن) – ومع ذلك، يُسمح بالسمن.
  • الأطعمة المصنعة: المخبوزات (على سبيل المثال، الكرواسان) والكعك والكب كيك والحلوى ورقائق البطاطس (البطاطس والخضروات والناتشو) والوجبات السريعة ووجبات العشاء المجمدة وألواح التغذية والأطعمة والحلويات الخالية من السكر.
  • المُحليات: جميع السكر المُعالج (السكر البني والأبيض، الصبار، شراب القيقب المعالج)، المُحليات الصناعية (مثل الأسبارتام، السكرين، والسكرالوز)، المربيات، الجيلي، والمربى.
  • المشروبات: جميع أنواع العصائر (حتى 100٪ عصير) ومشروبات الطاقة وعصير الليمون ومشروبات الفاكهة والمشروبات الغازية العادية والحمية.
  • التوابل: أي التي تحتوي على مكونات محظورة (على سبيل المثال، صلصة الباربكيو، الكاتشب، وصلصة الصويا).
  • الأطعمة المعدلة وراثيًا (GMO): يجب تجنب جميع الأطعمة المعدلة وراثيًا.

هل يمكن أن يساعدك اتباع نظام أومني الغذائي على إنقاص الوزن؟

أحد أكبر ادعاءات نظام Omni Diet هو أنه يمكن أن يساعدك على التخلص من 5 كغ من وزنك خلال أسبوعين. حيث يركز نظام Omni الغذائي على الأطعمة الكاملة المعالجة بشكل طفيف ويركز على البروتين. كما تبين أن تناول المزيد من الخضروات الغنية بالألياف والدهون الصحية والبروتينات يشجع على فقدان الوزن من خلال تعزيز الشعور بالشبع عند تناول سعرات حرارية أقل.

 نظرًا لأن هذا النظام الغذائي يحتوي على قائمة كبيرة من القيود التي تتضمن العديد من الأطعمة فائقة المعالجة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات، فسوف تتناول سعرات حرارية أقل مما كانت عليه قبل أن تبدأ. كذلك، فإن إضافة المزيد من التمارين إلى روتينك يزيد من نقص السعرات الحرارية. وعلى الرغم من أن التركيز على تجنب المنتجات مثل الغلوتين والألبان والحبوب، فإن بعض هذه الأبحاث تؤيد أن القيام بذلك قد يكون ضروري لفقدان وزن الجسم الزائد.

في الواقع، تشير معظم الأبحاث إلى أن أنجح برامج إنقاص الوزن تركز على تناول عدد أقل من الأطعمة المصنعة وتناول كميات أكبر من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة ولا يرجع فقط ذلك إلى فقدان دهون البطن بل مزيج من فقدان الماء والدهون وكتلة العضلات.

 عندما يأكل الشخص سعرات حرارية أقل، يبدأ في استخدام الطاقة المخزنة المعروفة باسم الجليكوجين والتي تحتفظ بكميات كبيرة من الماء – 1 جرام من الجليكوجين يحتوي على 3 جرامات من الماء. وعندما يحرق الجسم الجليكوجين فإنه يطلق الماء، مما يؤدي إلى انخفاض سريع في الوزن وعلاوة على ذلك قد يحدث أيضًا قدر ضئيل من فقدان العضلات.

بالنظر إلى تمسك العضلات أيضًا بالماء، فقد يؤدي ذلك إلى فقد إضافي للماء وبعد هذا الانخفاض الكبير والسريع في الوزن يعاني معظم الأشخاص من فقدان وزن أصغر وأكثر ثباتًا بحوالي 1 – 2 رطل (0.45 – 0.9 كجم) في الأسبوع، ويرجع ذلك إلى تأقلم الجسم مع التغير في تناول السعرات الحرارية وعدد حرق السعرات الحرارية.

ومع ذلك، يتفق معظم الخبراء الطبيين على أن فقدان الوزن بسرعة كبيرة قد يكون محفوفًا بالمخاطر ويؤدي في النهاية إلى استعادة الوزن. لذلك، من الأفضل التركيز على فقدان الوزن البطيء والتدريجي. ومع ذلك، فإن زيادة تمارينك اليومية، وتناول عدد أقل من الأطعمة المصنعة، واختيار الأطعمة الصحية هي تغييرات إيجابية يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن بشكل كبير بمرور الوقت.

الفوائد المحتملة

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يبدأون نظام Omni الغذائي لفقدان الوزن إلا أن هناك فوائد أخرى محتملة له.

1-يحتوي طعام كامل غير معالج

 نظام أومني يركز بشكل أساسي على تناول الأطعمة الكاملة والغير مصنعة. حيث يتفق معظم خبراء الصحة على أن الحد من تناول الأطعمة فائقة المعالجة مفيد للصحة حيث تميل هذه الأطعمة إلى أن تكون غنية بالدهون غير الصحية والسكريات والسعرات الحرارية الفارغة كما يرتبط تناول نظام غذائي مليء بالخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية بنتائج صحية أفضل مثل انخفاض مخاطر السمنة وأمراض القلب والسكري والالتهابات وأنواع معينة من السرطان.

 في الواقع، وجدت إحدى الدراسات الكبيرة التي تابعت 105159 مشاركًا لمدة 5.2 سنة في المتوسط ​​أنه مقابل كل زيادة بنسبة 10٪ في السعرات الحرارية من الأطعمة فائقة المعالجة، كان لديهم 12٪ و13٪ زيادة في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض القلب التاجية، على التوالي. لذلك، فإن أي نظام غذائي يشجع على تناول المزيد من الأطعمة الكاملة غير المصنعة من المرجح أن يفيد صحتك.

2-لا يوجد عد للسعرات الحرارية

نظرًا لأن معظم الأطعمة الموجودة في النظام الغذائي غنية بالألياف والبروتين فقد تساعدك على التحكم في جوعك وتناول الطعام، حيث تستغرق وقتًا أطول للهضم. كما يعزز النظام الغذائي أيضًا أسلوبًا بديهيًا لتناول الطعام من خلال السماح لنفسك بتناول الطعام عندما يشير جسمك إلى أنه جائع.

 ومع ذلك، فإن الأكل الحدسي يكون أكثر نجاحًا عندما لا تكون هناك قيود على الطعام. بالنظر إلى أن هذا النظام الغذائي يحتوي على قائمة كبيرة من الأطعمة غير المسموح بها، فقد يزيد القلق بشأن الخيارات الغذائية، ويتجاهل في النهاية فرضية الاستماع إلى ما يريده الجسم.

3-يركز على تغييرات نمط الحياة

على عكس معظم الأنظمة الغذائية، يشجع نظام Omni Diet على اتباع نهج شامل للصحة بالإضافة إلى تغيير نظامك الغذائي، حيث يقدم أمين نصائح طبخ صحية ويعلم القراء كيفية اتخاذ خيارات غذائية صحية وقراءة الملصقات، والتحكم في جزء التمارين.

كما أنها تشجع التمارين المنتظمة وممارسة الامتنان وتقنيات إدارة الإجهاد مثل التأمل.

السلبيات المحتملة اثناء اتباع نظام أومني الغذائي

على الرغم من قصص النجاح المبلغ عنها، فإن نظام أومني دايت له العديد من الجوانب السلبية.

1-مقيدة للغاية

على الرغم من أن آمين يعد بتقليل مشاعر الجوع والحرمان، إلا أن النظام الغذائي لديه قائمة طويلة من القيود. ولاتباع هذا النظام الغذائي بشكل مثالي، يجب عليك أن تقلل من تناول المنتجات مثل الألبان والغلوتين واسكر والحبوب والفاصولياء والخضروات والحلويات.

 بالنسبة لمعظم الناس لا يترك هذا مجالًا كبيرًا للمرونة ويتجاهل الجوانب المهمة الأخرى للأكل، مثل الثقافة والتقاليد والاحتفال. وكما قد يشكل العدس والفاصولياء جزء كبير من هذا النظام الغذائي لبعض المجموعات الثقافية المعينة ومع ذلك قد يكون محيط للغاية.

أكثر الحميات نجاحًا هي تلك التي تكون ميسورة التكلفة ومقبولة ثقافيًا وممتعة – ويمكن اتباعها على المدى الطويل.

2-الرسائل التي تركز على النظام الغذائي

على الرغم من أن الكتاب يدعي اتباع نهج متوازن، إلا أنه يشجع عددًا من السلوكيات والرسائل المقلقة. على سبيل المثال، تحدد “قاعدة الثلاث قضمات” الشخص بثلاث قضمات فقط من الحلوى أو الطعام المحظور.

في حين أن الفكرة هي الاستمتاع بالنكهة بدون السعرات الحرارية والسكر فإن هذا النوع من السلوك لا يحتضن التوازن. علاوة على ذلك، يستخدم الكتاب بانتظام مصطلحات مثل “السم” لتصوير الأطعمة على أنها ضارة وسيئة، مما يديم عقلية “الخير مقابل السيئة” لاتباع نظام غذائي. في النهاية، يمكن أن يعزز هذا الشعور بالذنب والعلاقة السيئة مع الطعام.

ونظرًا لطبيعة النظام الغذائي التقييدية بشكل مفرط وتركيزه على الحط من قدر الطعام، فقد يؤدي إلى علاقة سلبية مع الطعام، لا سيما في أولئك الذين لديهم تاريخ من اضطرابات الأكل.

3-باهظ الثمن ولا يمكن الوصول إليه بسهولة

يوصي هذا النظام الغذائي بقائمة أطعمة طويلة ونادرة والتي قد تكونغالية الثمن ولا يمكن الوصول إليها من قبل الكثيرين. بالإضافة إلى ذلك، فإنها لا تشجع المواد الغذائية الرخيصة، مثل الفول والعدس والبطاطس والذرة ومنتجات الألبان، والتي تعتبر فعالة من حيث التكلفة ومغذية.

كما يتطلب هذا النظام الغذائي أيضًا الاستخدام المنتظم للساونا كمزيل للسموم – على الرغم من عدم وجود دليل على أنه سيزيل السموم من الجسم. لا يتمتع الكثير من الأشخاص بإمكانية الوصول المنتظم إلى الساونا أو لا يمكنهم تحمل تكاليفها مالياً، مما يجعل تحقيق نمط الحياة هذا أكثر صعوبة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.