نبات الأوكالبتوس طعام الكوالا المفضل … ميزاته وهل يتمتع حقًا بخصائص مفيدة للإنسان؟

نبات الأوكالبتوس أو كما يُعرف بنبات الكينا هو نبات غريب له فوائد طبية عديدة، تم استخدامه منذ آلاف السنين في الطب الصيني والهندي واليوناني وأجزاء أخرى من أوروبا لعلاج العديد من الأمراض. فإذا كنت تبحث عن نبتة لعلاج ضيق التنفس والربو واحتقان الرئة والتهاب الشعب الهوائية والإنفلونزا، فعليك بالتأكيد عدم إهمال نبات الأوكالبتوس الطبي.

شجرة الكينا هي شجرة دائمة الخضرة يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 40 مترًا. تعد استراليا الموطن الأصلي لها حيث يمكن رؤية أشجارها في الغابات الكثيفة هناك، يتميز خشبها بأنه شديد الصلابة ومقاوم للعوامل الجوية، كما أن نموه سريع ولا تحتاج إلى الكثير من الماء.

فهرس الموضوع

معلومات عن نبات الأوكالبتوس

لا بد أولًا من معرفة معلومات عن نبات الأوكالبتوس ميزاته وطريقة زراعته والعناية به حتى نتمكن لاحقًا من الإستفادة من خصائصه:

1 – التصنيف:

  • نبات الأوكالبتوس هي شجرة من عائلة مورد (Mord).
  • الاسم العلمي: Eucalyptus camaldulensis.
  • العائلة: Myrtaceae
  • الاسم اللاتيني: Cytma aghaji eucalyptus globules.

2 – شكلها الخارجي:

تتمتع شجرة الأوكالبتوس بشكل يسهل تمييزه، إذ أنها لا تشبه غيرها من الأشجار إلا أن أنواعها كثيرة تتميز بـ:

  • أوراقها طويلة وقليلة العرض تنتهي برأس مدبب تتمتع العديد من الخصائص العلاجية.
  • أزهارها بيضاء وعطرة للغاية تأخذ شكل صولجان كثيف على الوجهين.
  • ثمارها على شكل كبسولة وبذورها صفراء.
  • لحاء الجذع أملس أو أبيض أو رمادي في جميع أجزاء النبات. حيث يساعد وصف الجذع واللحاء وكذلك شكل البرعم وثمار النبات، في التعرف على الأنواع المختلفة من الأوكالبتوس.

 3 – مركبات نبات الأوكالبتوس:

يدخل في تركيب الأوكالبتوس العديد من المركبات المفيدة حيث يتمتع هذا النبات بطابع بارد ويحتوي على مركبات مثل الزيت المتطاير، والعفص، الراتنج، والبينين، ألفا بينين، التربينول، وألفا تربينول، ألفا تربينيل، أسيتات جيرانيل، سينول أو الأوكالبتوس وهي مادة طبية فعالة وهي عبارة عن سائل عديم اللون له رائحة تشبه الكافور، يتميز بأنه منكه ومبرد ويمكن استخدامه كنكهة.

4 – العناصر المكونة لنبات الأوكالبتوس:

تراكيز العناصر المعدنية بـ (ملغ / غ)، وتتمتع هذه العناصر بخصائص مفيدة للجسم، أهم هذه العناصر:

  • 2.19 مغنيسيوم.
  • 978.70 كالسيوم.
  • 0.12 رصاص.
  • 0.05 نحاس.
  • ND الزئبق.
  • ND الكوبالت.
  • 0.26 زنك.
  • 0.02 حديد.
  • كروم.
  • الكادميوم.
  • 0.07 منغنيز.
  • نيكل.
  • الفضة.
  • الموليبدينوم.

طرق إكثار نبات الأوكالبتوس (الكينا)

يتم إكثار شجرة الكينا من خلال البذور والشتلات والأعضاء النباتية (العقل والتطعيم).

1 – التكاثر عن طريق البذور:

يتم الحصول على البذور القياسية من الشجرة الأم، حيث تتم زراعتها في تربة ناعمة ورطبة نسبيًا. وبعد مرور أسبوع تنبت البذور تدريجيًا، إلا أن خطر الحشائش قد يهدد الشتلات، لذا لضمان نمو هذه الشتلات يفضل إزالة الحشائش حولها على عدة مراحل وباستمرار.

2. التكاثر عن طريق الشتلات:

يتم إنتاج الشتلات وزراعتها في أواني خاصة، يجب إيلاء الاهتمام الكافي لها ورعايتها مثل اختيار المكان، منطقة المشتل، الري… إلخ.

3 – إكثار نبات الأوكالبتوس عن طريق الأعضاء الخضرية:

التكاثر من خلال الأعضاء النباتية له أهمية خاصة في تطوير جودة النبتة، والحفاظ على بعض سماتها الجيدة، فنمو هذه الشجرة أمر صعب للغاية. ولكن في روسيا، تم تحقيق نجاحات في إكثار بعض أنواع الأوكالبتوس، وفي أستراليا، تم تحقيق ذلك من خلال العقل والتطعيم.

طريقة زراعة شجرة الأوكالبتوس:

في حال اخترت زراعة شتلات الكينا، يجب أن تختار شتلات لا يقل طولها عن 15 سم ولا يزيد عن 35 سم، ثم لا بد من تحضير التربة من خلال حراثة الأرض، ويتم ذلك في شهري أكتوبر ونوفمبر، ويفضل أن تكون التربة جيرية رطبة ورملية نسبيًا.

تزرع الشتلات على تباعد مترين بعد إزالة الأعشاب الضارة، وفي شهر آذار يتم بناء حفر بأبعاد 30-40 سم حول هذه الشتلات ثم يتم وضع الرماد ورقائق الخشب وبعض التربة حتى يمتلئ قاع الحفر. يحتوي الرماد على بعض البوتاس الذي يمكنه يتمتع بخاصية امتصاص الرطوبة من جهة، وتنظيم درجة الحرارة على سطح التربة من ناحية أخرى. أما في حال اخترت زراعة البذور فاعتبارًا من النصف الثاني من شهر أبريل، يمكنك أخذ البذور الموجودة في الحفر إلى الحديقة ورش بعض التربة والرماد عليها ويجب مراعاة الظروف البيئية.

سقاية شجرة الأوكالبتوس

تعتمد كمية ري نبات الأوكالبتوس على عوامل مختلفة، مثل نوع النبات، والظروف الجوية البيئية، ونوع التربة والصرف، وكمية هطول الأمطار. حيث تحتاج الأشجار الصغيرة خلال الأشهر الجافة، من 3 إلى 6 لتر من الماء مرة واحدة في الأسبوع تقريبًا، ولكن إذا كان نباتك في تربة رملية وتحت أشعة الشمس الكاملة، فسيتم تقليل الفترة الفاصلة بين الري وسيحتاج الشجر إلى سقي كل يوم.

تقليم نبات الأوكالبتوس

الربيع هو الوقت المناسب لتقليم الأوكالبتوس، من خلال التقليم، يمكنك دائمًا التحكم في حجم القدر والحفاظ على شكله الجميل وبالتالي تقويته. قم بإزالة الأغصان الميتة والمكسورة من النبات واقطع بضع سنتيمترات من الأجزاء العلوية للنبات بمقص خاص لتحفيز نموه.

وقت حصاد الأوكالبتوس:

تعتمد فترة حصاد الأوكالبتوس على نوع وجودة الأشجار، وعلى كثافة الغابات ونوع المنتج الذي يمكن استهلاكه في السوق سواء أكان الزيت أو الأوراق أو حتى الخشب. أفضل موسم لقطف الأوراق يكون في شهري آب وتشرين أول.

هل يصعب الحفاظ على نبات الأوكالبتوس؟

عندما يكون الأوكالبتوس لا يزال صغيرًا لا تكون صيانته صعبة، إذ ينمو هذا النبات بسرعة كبيرة، لكن عليك الانتباه إليه عند النضج. إذا كنت تستخدم محاليل صناعية لمكافحة الحشائش حوله فيجب أن تعلم أن هذه المحاليل تحتوي على الغليفوسات أو التريكلوبير بتركيز 50٪، مما سيقتل النبات. لذلك، انتبه لهذه النقطة ولا تقم أبدًا بتقليم سيقان النبات في الربيع أو أوائل الصيف عندما يرتفع النسغ في الساق، لأن هذا سيؤدي أيضًا إلى تدمير الأوكالبتوس الخاص بك

الخصائص الطبية لشجرة الكينا (الأوكالبتوس)

الخصائص الطبية لشجرة الكينا (الأوكالبتوس)

يتمتع نبات الأوكالبتوس بخصائص طبية مذهلة بسبب مركباته الفريدة التي تساعد على علاج العديد من الأمراض على الرغم من أنه ليس صالحًا للأكل بطبيعته ولا يمكن استخدامه إلا عن طريق تجفيف أوراقه أو استخلاص زيته. إلا أن أبرز استطباباته هي:

1 – التقليل من أعراض نزلات البرد:

يستخدم هذا النبات على نطاق واسع كـ علاج طبيعي لنزلات البرد، حيث يدخل مكونه الرئيس الذي يسمى الأوكالبتوس في تركيب أدوية البرد والسعال. وقد أظهرت الأبحاث أن له خصائص مفيدة في تقليل الالتهاب وأعراض البرد مثل السعال واحتقان الأنف والصداع. كما يتميز بخور الأوكالبتوس بخصائصه المضادة للالتهابات والفيروسات والبكتيريا التي تصيب الرئتين،حيث يمكن أن يخفف تشنجات الجهاز التنفسي بالإضافة إلى علاج العدوى.

2 – غني بمضادات الأكسدة:

على الرغم أنه ليس صالحًا للأكل بطبيعته ولا يمكنك استخدامه إلا عن طريق تجفيف أوراقه. إلا أنه يمكنك إضافة أوراق الأوكالبتوس المجففة إلى الشاي، وتجنب إضافة زيتها العطري، لأنه قد يكون سامًا إذا تم تناوله. شاي الكينا غني بـ مضادات الأكسدة لذا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والخرف. شرب هذا الشاي آمن للكبار، لكنه قد يكون سامًا قليلًا للأطفال، لذا يفضل استشارة أخصائي قبل تناوله.

3 – تطهير الجروح:

استخدم السكان الأصليون الأستراليون أوراق الأوكالبتوس لـعلاج الجروح والوقاية من العدوى. من خلال تطبيق زيته المخفف لعلاج الالتهاب وتسريع التئام الجروح. لهذا ينصح بشراء الكريمات أو المراهم التي تحتوي على زيته.

4 – تخفيف أعراض الربو:

قد يساعد استنشاق البخار الحاوي على زيت الأوكالبتوس في تحسين حالات التنفس الصعبة مثل الربو والتهاب الجيوب الأنفية، حيث يتفاعل هذا الزيت مع الأغشية المخاطية مما يقلل من كمية المخاط المزعجة ويساعد على فتح مجرى الهواء.

5 – تقليل آلام المفاصل والعضلات:

تظهر الأبحاث أن زيت الأوكالبتوس يقلل من آلام العضلات والآلام الناتجة عن التهاب المفاصل. حيث تحتوي العديد من المراهم التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تستخدم لتخفيف هذه الآلام على هذا الزيت الذي يعد مفيد جدًا للأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر أو يعانون من إصابات المفاصل والعضلات.

6 – تقليل أعراض التوتر والقلق:

يرتبط زيت الكينا بخفض ضغط الدم وتقليل التوتر والقلق بفضل مادة الأوكالبتوس التي يحتويها والتي لها تأثير مهدئ، حيث أن استنشاق زيته يقلل من ضغط الدم، كما ويقلل من نشاط الجهاز العصبي الودي (نظام الاستجابة للتوتر).

7 – علاج البشرة الجافة والحساسة:

قد يؤدي استخدام الأوكالبتوس إلى تحسين البشرة الجافة عن طريق زيادة إنتاج السيراميد في الجلد. والسيراميد هو نوع من الأحماض الدهنية الموجودة في البشرة والمسؤولة عن إبقائها رطبة. عادة ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من جفاف الجلد أو قشرة الرأس أو اضطرابات الجلد مثل التهاب الجلد والصدفية مستويات منخفضة من السيراميد. لذا يستخدم المستخلص الموضعي لأوراق الأوكالبتوس بهدف زيادة قدرته على الاحتفاظ بالماء حيث يحتوي على مركب يسمى macrocarpal A، والذي يبدو أنه يحفز إنتاج السيراميد.

8 – تعزيز صحة الأسنان:

وجدت دراسة طبية أجريت على 97 شخصًا أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة بمستخلص أوراق الكينا 5 مرات يوميًا لمدة 5 دقائق على الأقل لديهم انخفاض كبير في تراكم الجير ونزيف والتهاب اللثة. كما يمكن استخدام زيت الأوكالبتوس لمحاربة الميكروبات التي تسبب رائحة الفم الكريهة بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا. لهذا السبب، يضاف االأوكالبتوس عادة إلى غسول الفم ومعاجين الأسنان، حيث تمنع منتجات الأوكالبتوس تكوين طبقة البلاك على الأسنان وتحسن صحتها من خلال القضاء على البكتيريا المسببة لـ تسوس الأسنان.

9 – زيت نبات الأوكالبتوس يعالج حب الشباب والأمراض الجلدية:

زيت الأوكالبتوس له خصائص مضادة للالتهابات ومطهرة للبشرة، مما يساعد على التخلص من حب الشباب وبثور الوجه، لذا ينصح بخلط خمس قطرات من زيت الأوكالبتوس مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند أو زيت اللوز الحلو ثم وضع الخليط على الوجه بعدها يغسل بالماء الفاتر. كما أن الأوكالبتوس له خصائص قوية مضادة للفيروسات والالتهابات مما يساعد في علاج الثآليل والطفح الجلدي، ولهذا الغرض، ينصح بإضافة خمس قطرات من زيت الأوكالبتوس إلى حوض الاستحمام الساخن والجلوس فيه لعلاج الأمراض الجلدية.

10 – يعزز الأوكالبتوس نمو الشعر ويمنع تساقطه:

من خصائص زيت الأوكالبتوس أنه يحسن الدورة الدموية في الجسم، لذا فإن تدليك فروة الرأس باستخدامه يمكن أن يقوي بصيلات الشعر ويعزز نموها، بفضل تعزيز الدورة الدموية الواصة إليها، بالإضافة إلى تحسين نمو اللحية بالنسبة للرجال. وبما أنه يتمتع بخصائص قوية مضادة للميكروبات ينصح باستخدامه لعلاج قشرة الرأس وعلاج القمل.

11 – خصائص الأوكالبتوس لعلاج التهاب الجيوب الأنفية:

بخور أوراق الأوكالبتوس مفيد وفعال في تطهير المسالك التنفسية وعلاج التهاب الأغشية المخاطية، حيث يفتح هذا النبات الممرات الأنفية ويمكن أن يكون فعالًا ومفيدًا للأشخاص الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية كما ويقلل الصداع الناتج عنها.

12 – خصائص الأوكالبتوس للصداع:

يحتوي زيت الأوكالبتوس العطري على خصائص مسكنة تساعد في تخفيف الصداع. يكفي خلط قطرتين من زيت الأوكالبتوس العطري في القليل من الزيت النباتي، ثم فرك وتدليك هذا المزيج على الجبهة لبضع دقائق.

13 – تحفيز جهاز المناعة:

يمكن أن يحفز زيت الأوكالبتوس ردود فعل الجهاز المناعي. حيث وجد الباحثون أن زيت الأوكالبتوس يمكن أن يزيد من الاستجابة الغريبة للجهاز المناعي ضد مسببات الأمراض من خلال تنشيط البلعمة وهي عملية يقوم فيها الجهاز المناعي بتدمير واستهلاك المكونات الغريبة التي تهاجم الجسم.

14 – السيطرة على مرض السكري:

على الرغم من أن الآلية الكيميائية الدقيقة لتأثير الأوكالبتوس في تحسين مرض السكري غير معروفة، إلا أنه بناءً على الأبحاث، يمكن أن تكون أوراق الأوكالبتوس وسيلة فعالة للوقاية من مرض السكري وعلاجه. لذا ينصح بتناول كوب أو كوبين من شاي الأوكالبتوس يوميًا لتحقيق هذه الغاية.

15 – خصائص مسكنة للآلام:

وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الأمريكية للطب الفيزيائي وإعادة التأهيل، تمكن الباحثون من تحسين ألم الساعد لدى عشرة أشخاص بمساعدة المنثول (الأوكالبتوس) الذي يتمتع بخصائص مسكنة.

طريقة تحضير شاي نبات الأوكالبتوس

طريقة تحضير شاي نبات الأوكالبتوس

لتحضير شاي الأوكالبتوس، اخلط ملعقة صغيرة من أوراقه المقطعة مع 150 سم مكعب من الماء المغلي، واتركه لمدة 15 دقيقة. بعد هذه الفترة الزمنية، قم بتصفية الشاي المحضر من أوراق الأوكالبتوس واشرب 2-4 أكواب منه موزعة بعد الوجبات. للتمتع بخصائصه التي تشمل علاج التهابات الصدر والرئتين والأنف والحنجرة، والتخفيف من أعراض نزلات البرد الفيروسية (التهاب الغشاء المخاطي للأنف) وجعل الإفرازات تتدفق.

معجزة نبات الأوكالبتوس

  • تم استخدام زيت الأوكالبتوس في نهاية القرن التاسع عشر لتطهير القسطرة البولية في المستشفيات الإنجليزية. اليوم، يقوم الباحثون بإجراء بحث جديد لاستخدام الأوكالبتوس كمطهر.
  • في فبراير 2016، وجد باحثون صربيون دليلًا على أن الأوكالبتوس يمكن أن يكون له خصائص مضادة للميكروبات. وخلصوا إلى أن استخدام نوع من زيت الأوكالبتوس الأساسي مع بعض المضادات الحيوية الشائعة يمكن أن يؤدي إلى تطوير استراتيجيات علاجية جديدة لبعض الالتهابات.
  • وفقا لدراسة نشرت في مجلة علم الأحياء الدقيقة السريرية والعدوى، يمكن أن يكون لزيت الأوكالبتوس خصائص مضادة للبكتيريا ولا سيما بعض البكتيريا المسببة للأمراض في الجهاز التنفسي العلوي. من بين هذه البكتيريا، يمكن ذكر المستدمية النزلية وبعض سلالات المكورات العقدية. المستدمية النزلية مسؤولة عن مجموعة واسعة من العدوى.

أسئلة شائعة عن نبات الأوكالبتوس

بعد معرفة الكثير من المعلومات عن نبات الكينا لا بد من أن هناك العديد من الأسئلة التي قد تتبادر إلى ذهنك سنحاول الإجابة على أكثرها شيوعًا:

 هل نبات الأوكالبتوس طارد طبيعي للحشرات؟

أظهرت الأبحاث أن التطبيق الموضعي لزيت نبات الأوكالبتوس فعال ضد البعوض والحشرات القارصة الأخرى لمدة تصل إلى 8 ساعات، وكلما زاد تركيزه، كلما كان أكثر فاعلية حتى أنه قد يعالج قمل الرأس أيضًا من خلال دلكه على فروة الرأس.

ما مدى سرعة نمو نبات الأوكالبتوس؟

نبات الأوكالبتوس سريع جدًا في النمو إذ يمكن أن تصل إلى 90٪ من ارتفاعها في غضون 15 عامًا بغض النظر عن مكان نموها.

كم من الوقت تعيش شجرة الأوكالبتوس؟

يمكن أن تعيش معظم أنواع أشجار الأوكالبتوس لمدة 250 عامًا في البرية.

هل يمكن أن يكون تناول زيت الأوكالبتوس ضارًا؟

نعم. فزيت الأوكالبتوس شديد السمية حيث أن استهلاك 3.5 مل منه عن طريق الفم يعد قاتلًا. قد تشمل أعراض تسمم الأوكالبتوس آلام في المعدة وحرقان، ودوخة، وضعف العضلات، وصغر حدقة العين، والشعور بالاختناق، وبعض الأعراض الأخرى.

هل يمكنك إبقاء أشجار الأوكالبتوس صغيرة؟

نعم يمكنك ذلك من خلال تقنيات التقليم مثل التقطيع والتلميع حيث يمكنك الاستمتاع بهذه الشجرة حتى في حديقة صغيرة، فالأوكالبتوس شجرة جذابة دائمة الخضرة تزرع في الغالب لأوراقها ولحاءها.

ما هو أفضل مكان لزراعة أشجار الأوكالبتوس؟

تعد الأماكن المشمسة والمحمية من الرياح القوية والتي تتميز بتربة جيدة التصريف أفضل مكان لزراعة الأوكالبتوس.

كم يجب أن تكون شجرة الأوكالبتوس بعيدة عن المنزل؟

إذا اخترت نوعًا يمكن أن يصل ارتفاعه إلى 10 أمتار، فيجب أن تزرعه على بعد 6-7 أمتار تقريبًا عن المنزل لتجنب جذوره التي تنمو بسرعة كبيرة باتجاه العمق والأطراف بحثًا عن المياه مما قد يؤثر على البنية التحتية لمنزلك.

هل يمتلك الأوكالبتوس رائحة؟

نعم. تعطي يحتوي هذا النبات على مركبات عطرية ذات رائحة رقيقة حادة ونفاذة للغاية. إن استنشاق الأوكالبتوس يشبه استنشاق النعناع سيفتح الجيوب الأنفية ويصفى رأسك.

هل الكافور ضار بالحيوانات الأليفة؟

نعم. كالعديد من الزيوت العطرية مثل زيت شجرة الشاي والقرفة والحمضيات والنعناع والصنوبر هي زيوت سامة للحيوانات الأليفة، سواء تم وضعها على الجلد، أو تم تناولها.

المصادر

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب