من هو النّبي الذي دفنه إبليس حيًّا؟ قصّته ورسالته الّسماوية

من هو النّبي الذي دفنه إبليس حيًّا؟ قصّته ورسالته الّسماوية

من هو النّبي الذي دفنه إبليس حيًّا كما نقلت الروايات، وهل يوجد أي نص يثبت صحة هذا الحدث حتى الآن؟ من منّا لم يسمع بـ “إبليس”، الشيطان الذي عصى أمر الله سبحانه وتعالى عندما أمره بالسجود لآدم عليه السلام، لكنه رفض ذلك، حيث قال: أنا أفضل منه، خلقتني من النار وخلقت آدم من الطين، وقد ذكرت الآية 34 في سورة البقرة الكريمة ذلك: {ولما قال الله للملائكة اسجدوا لآدم، فسجدوا إلا إبليس}.

 لم تتوقف أفعال إبليس عند هذا الحد، فقد ارتكب الكثير من المعاصي، أحدها وأنكرها كما يقال دفن أحد أنبياء الله حيًا بمساعدة قومه الكافرين، بعد أن أغوى قابيل لقتل أخيه هابيل من قبل.

من هو النّبي الذي دفنه إبليس حيًّا؟

ذكرت العديد من الروايات، التي لم يرد إثباتها أو نفيها في أي مرجع ديني، أن النّبي شيث ثالث أبناء سيدنا آدم عليه السلام أي أخ هابيل وقابيل، هو النبي الذي دفنه إبليس حيًا بمساعدة قومه الكافرين، الذين وسوس لهم بذلك، بسبب خوفه من تقاه وتعبده لله تعالى وهداية الناس إلى الطريق المستقيم.

قصة النّبي شيث الذي دفنه إبليس حيًّا

النّبي شيث عليه السلام، هو الإبن الثالث لسيدنا آدم عليه السلام وأمنا حواء، ولد عام 130 من تقويم سنة العالم، بعد مقتل هابيل على يد أخيه قابيل، حيث عانى سيدنا آدم من حالة حزن شديد لأن أحد أبنائه قد مات وفاز الشيطان بآخر. فعوضه الله سبحانه وتعالى بالنبي شيث عليه السلام وقد كان عمر سيدنا آدم آنذاك مئة وثلاثون عام، فقام بتسميته شيث بمعنى هبة الله، حيث وجد فيه تعويض له عن ابنه هابيل الذي قتل. علم سيدنا آدم ابنه شيث عبادة الله سبحانه وتعالى، فقد جعله الله تعالى نبيًا بعد موت آدم عليه السلام.

سيدنا آدم وابنه شيث

بعد أن قتل قابيل أخيه هابيل وهرب إلى اليمن مع زوجته، أضلّه الشّيطان واستغلّ غيرته من أخيه هابيل، فأخبره بأن أخيه كان من عبدة النار، ووسوس له أن انصب نارًا وأعبدها، فطاوعه قابيل، فصرفه بذلك عن عبادة الله سبحانه.

في حين سكن سيدنا آدم وبقية أبناؤه الجبال، وكان شيث عليه السلام أبرّهم، يساعد والده في الدعوة إلى توحيد الله وإعمار الأرض بالبشر والشجر والحجر، وعاش سيدنا آدم ألف عام، وقبل وفاته بأحد عشر يوم مرض، كتب يوصي بأن يتولى ابنه شيث الدعوة إلى عبادة الله من بعده. ويقول ابن كثير في كتابه البداية والنهاية : “لما مات آدم قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث وكان نبيًا.”

قصة سيدنا شيث والرسالة السماوية

بعد وفاة سيدنا آدم عليه السلام، جعل الله تعالى شيث نبيًّا، وأنزل عليه خمسين صحيفة، وأعطاه الحكمة، كما هو مذكور في سورة الأعلى، الآيات (17- 18) من القرآن الكريم{ إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى}. كما ذُكر في الرواية الإسلامية، بأن الله سبحانه جعل شيث نبيًا، حيث روى أبو ذر الغفاري رضي الله عنه، عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” أنزل على شيث خمسون صحيفة” رواه ابن حبّان.

جاء في الحديث النبوي الشريف أيضًا، ما يثبت أن سيدنا شيث كان نبيًّا، عن أبي ذر الغفاري قال: (قلتُ يا رسولَ الله ِكم الأنبياءُ؟ قال مائةُ ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا، قلتُ يا رسولَ اللهِ كم الرسلُ منهم؟ قال ثلاثُمائةٌ وثلاثةَ عشرَ جمًّا غفيرًا، قلتُ يا رسولَ اللهِ من كان أولُهم قال آدمُ، قلتُ يا رسولَ اللهِ: نبيٌّ مُرسَلٌ؟ قال نعم، خلقه اللهُ بيده ونفخ فيه من رُوحِه ثم سوّاه قبلًا، ثم قال: يا أبا ذرٍّ أربعةٌ سِريانيون آدمُ وشيثُ ونوحٌ وخنوخٌ وهو إدريسٌ، وهو أولُ من خطَّ بالقلمِ، وأربعةٌ من العربِ هودُ وصالحٌ وشعيبٌ ونبيُّك يا أبا ذرٍّ، وأولُ نبيٍّ من بني إسرائيلَ موسى وآخرُهم عيسى، وأولُ النبيِّينَ آدمُ وآخرُهم نبيُّكَ) ابن كثير (ت 774).

دعوة سيدنا شيث التي أغضبت إبليس

بدأ سيدنا شيث يدعو إلى طاعة الله وتطبيق شريعته كما كان يفعل والده آدم، ثم أخذ يشرِّع للبشرية أمور الدين، ويبين لهم الحلال والحرام، في أمور حياتهم فقد كان أول من:

  • حرّم زواج الأخ من أخته.
  • منع قومه من الاختلاط بقوم أخيه قابيل وأبنائه الذين كانوا يسكنون السهول، ‎وتقوم حياتهم على ارتكاب المعاصي.
  • علم بموعد الطوفان العظيم الذي لقي فيه أبناء قابيل حتفهم.
  • علم قومه طريقة أداء الصلاة الليلية.

كما تذكر الروايات أيضًا أن عدة حرف تقليدية إسلامية تعود إلى النبي شيث، مثل صناعة الأمشاط من قرون الحيوانات، كما ذكر أن سيدنا شيث كان له دورًا كبيرًا في التصوف، وأورد ابن العربي في كتابه (فصوص الحكم) فصلًا عن شيث أسماه (حكمة الانتهاء في كلمة شيث).  

مكان دفن سيدنا شيث

مات النّبي شيث عن عمر تسعمائة واثنتي عشرة سنة، حيث قتله قومه بمساعدة الشيطان حين دُفن حيًا كما يقال. يقال إن سيدنا شيث عليه السلام دفن مع أبويه آدم وحواء عليهما السلام في غار في أبي قبيس في مكة المكرمة، كما يقال، ثم تابع ابنه أنوش بعد وفاة أبيه على منهجه من غير تبديل ولا تغيير، ولم يرسل الله رسولًا بعده وظل أبناء آدم يتبعون شريعة أنوش عليه السلام.

في رواية أخرى يقال أن قبر سيدنا شيث، يقع في بلدة النبي شيث في جبال وادي البقاع في لبنان، حيث يوجد مسجد باسمه وصفه الجغرافي ابن جبير في القرن الثاني عشر. وفي روايات أخرى من جغرافيي القرون الوسطى العرب الذين عاشوا منذ القرن الثالث عشر  يصفون فيها وجود قبر النبي شيث في بلدة بشيت جنوب غرب بلدة الرملة، وبحسب  صندوق استكشاف فلسطسن، فإن لفظ بشيت يعني بيت شيت، وقد هُجِّر سكانها عام 1948 م، ولكن نجت القبب الثلاث التي يقال أنها قبر شيث.

المصادر

219 مشاهدة