من هو النبي الذي انشق له البحر؟

من هو النبي الذي انشق له البحر؟

انشقاق البحر معجزة من معجزات الله السماوية، كما جاء في القرآن الكريم، عن قصة نبي من أنبياء الله مع فرعون، وكيف نجّاه رب العالمين هو وقومه من ظلم فرعون وبطشه، وذلك بعد معجزة انشقاق البحر.كان إيمان النبي القوي، والتوقعات الطيبة من الله تقربه من الراحة، مهما كانت الهموم أو الضيق على الرغم من الفظائع التي تعرض لها هو وأتباعه من فرعون.

فعندما انطلق لينتقل مع أتباعه من أرض فرعون، تم حصارهم بين فرعون وجيشه الذي يطاردهم والبحر الضخم أمامهم، وبعدذلك بأمر وقوة العلي رب كل شيء قسم البحر الواسع إلى قسمين. فالجواب على ىسؤال من هو النبي الذي انشق له البحر؟ هو النبي موسى عليه السلام، وهي من أحد معجزاته.

انشقاق البحر لنبي الله موسى عليه السلام

لما ذهب موسى عليه السلام بأتباعه المؤمنين من أرض مصر لحق به فرعون وجنوده ، فلما وصل موسى إلى شاطئ البحر قال بنو إسرائيل: ﴿إنّا لَمُدْرَكُونَ﴾ الشعراء:٦١، فقال موسى: ﴿كَلّا إنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ﴾ الشعراء:٦٢، فأمر الله النبي موسى أن يضرب بعصاه البحر، فورد أنه قال: باسم الله، انفلق أبا خالد، وهي كنية البحر، فانفلق البحر، وأيًا كان الأمر سواء قالها موسى أو لم يقل فقد انفلق البحر، ولما انفلق البحر أصبح البحر اثني عشر طريقًا يبابسًا، فمشى موسى والمؤمنون الذين معه وتجاوزوا البحر إلى الطرف الآخر.

لم يأمر فرعون جنده أن يعبروا البحر، بل توقف ينتظر ماذا سيحل بموسى، فلما وصل موسى إلى الطرف الآخر، قال الله تعالى لموسى: ﴿واتْرُكِ البَحْرَ رَهْوًا﴾ الدخان:٢٤، أي: اتركه ساكنًا، فلم يقدر موسى أن يضرب البحر، لأن الله نهاه، فبقي البحر يبسًا كما هو، فاقتنع فرعون أن البحر سيبقى يبسًا أبد الآبدين، واطمأن فرعون فعبر مع جنده في البحر، بعد ذلك أمر الله البحر أن يعود بحرًا فعاد، فأغرق فرعون وجنده ونجا موسى، فكانت خيرة موسى أن ينجو وأن يعود فرعون، وكان قدر الله أن ينجو موسى ويغرق فرعون، لنتعلم أن الخير الذي يختاره الله لنا أفضل مما نتمناه لأنفسنا.

ما هي الآيات التي ذكرت معجزة انشقاق البحر في القرآن الكريم؟

ذُكر في القرآن الكريم قصة انشقاق البحر لسيدنا موسى عليه السَلام  في عدّة مواضع وهي في الآيات التالية:

*وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ – سورة البقرة.

*وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ – سورة يونس.

*فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ – سورة الشعراء.

*وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَىٰ – سورة طه

بعض من معجزات سيدنا موسى عليه السلام

  • معجزة الطوفان المطر الشديد الذي تسبب بفيضان النيل وإغراق الزرع والبيوت.
  • إلقاء العصا التي قٌلبت إلى حية تسعى، ثم تعود كما كانت عندما يمسكها بيده.
  • معجزة الجراد الذي يأكل شيء يأتي في طريقه.
  • القمل هي عبارة عن دابة صغيرة، تصيب الطعام فتتعدى إلى الأجساد.
  • الضفادع التي ملأت أرض قوم فرعون وأفسدت عليهم زرعهم، فأزعجهم كثرة ضجيجها، حتى أصبحت حياتهم معها شاقَّة ولا تُحتمل.
  • الدم هو عبارة عن مرضٍ أُصيبوا فيه، مثل الرعاف والنزيف، وقيل أنَّ عذاب الدمِّ كان بتحوِّل ماء النيل إلى دم، حتى أنَّه تسبب في موت الأسماك.

المصادر

228 مشاهدة