من الذي أسس الدولة الأموية؟

من الذي أسس الدولة الأموية؟

الدولة الأموية، تأسست على يد معاوية بن أبي سفيان، ويعود نسبها إلى بني أمية وتحديدًا إلى أمية بن عبد شمس.

من الذي أسس الدولة الأموية؟

تم تأسيس الدولة الأموية على يد (أبو عبد الرحمن) معاوية بن أبي سفيان، الأموي القرشي، يعود نسبه إلى بني مناف، وهو من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رضوان الله عليهم، وكاتب للوحي.

معاوية بن أبي سفيان هو مؤسس الدولة الأموية في الشام وأول خلفاءها، وسادس الخلفاء الراشدين.

خلال خلافة أبو بكر الصديق استلم معاوية قيادة جيش تحت إمرة يزيد بن أبي سفيان (أخ معاوية)، أما عمر بن الخطاب الفاروق فقد جعله واليًا على الأردن، وبعد موت أمير دمشق يزيد بن أبي سفيان، قام عمر بتولية معاوية على دمشق. وبعد خلافة عثمان بن عفان، ولاه بلاد الشام كاملة.

معاوية بن أبي سفيان

تولي معاوية الأردن ومن ثم الشام في عهد عمر بن الخطاب، وتولى ولاية الشام كاملة في عهد عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وبعد موت الخليفة علي بن أبي طالب استلم ابنه الحسن ومن ثم تنازل عن الخلافة لمعاوية.

بقي واليًا على الشام لـ 20 عام، وخليفة لـ 20 عام أخرى، إلى أن توفي وعهد بالخلافة إلى ابنه يزيد بن معاوية.

نسب معاوية بن أبي سفيان

معاوية بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، أمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن مناف. ويلتقي نسبه بنفس الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في عبد مناف.

نشأة معاوية بن أبي سفيان

توجد عدة روايات لتاريخ ولادته، أشهرها أنه ولد قبل البعثة النبوية الشريفة بـ 5 سنوات، منذ صغره كان المستقبل المتوقع له مستقبل كبير.

أبو سفيان نظر إليه وقال: “إن ابني هذا لعظيم الشأن ولسوف يسود قومه”، قاطعته هند وقالت: “قومه فقط؟ ثكلته إن لم يسد إلا قومه، عليه أن يسود العرب كاملة”.

إسلام معاوية بن أبي سفيان

كذلك توجد عدة روايات لإسلامه، منها ما يقول أنه أسلم مع أخيه وأبيه وأمه يوم فتح مكة، ومنها ما يقول أن معاوية أسلم قبل فتح مكة ولكنه استمر في إخفاء إسلامه.

صفات معاوية بن أبي سفيان

معاوية كان طويل القامة قوي البنية، أبيض اللون، جميل الطلة. كان كريمًا، حليمًا، ذكيًا، فطنًا…

تأسيس الدولة الأموية على يد معاوية بن أبي سفيان

خلال عهد الخليفة عثمان بن عفان بدأت الفتنة بالاشتعال والانتشار، إلى أن أدت في النهاية إلى مقتل الخليفة، ومن ثم تولى الخلافة علي بن أبي طالب، واستمرت الفتن والنزاعات خلال عهده أيضًا.

إلى أن اتفق 3 من الخوارج: عبد الرحمن بن ملجم، البرك بن عبد الله التميمي، عمرو بن بكر التميمي السعدي، على قتل كل من علي بن أبي طالب الخليفة، معاوية بن أبي سفيان والي الشام، عمر بن العاص الذي كان واليًا على مصر. ونجح الأول وفشل الآخرين.

بعد ذلك بايع أهل العراق الحسن ابن علي على الخلافة، في المقابل بايع أهل الشام معاوية بن أبي سفيان، ومن ثم تنازل الحسن عن الحكم لمعاوية، وبهذا بدأ عهد الخليفة السادس معاوية بن أبي سفيان وبدأت الخلافة الأموية.

الفتوحات الإسلامية في عهد الدولة الأموية

الدولة الأموية تعتبر أكبر دولة في التاريخ الإسلامي وهي الخلافة الثانية بعد الخلافة الراشدية، فمع تأسيس الدولة الأموية عادت الفتوحات الإسلامية من جديد… نعم، عادت!

فقد كانت متوقفة بشكل تام منذ بدء اشتعال فتنة مقتل عثمان، ونظرًا لاستمرار الانشغال بالأمور والاضطرابات الداخلية فاستمر توقف الفتوحات خلال عهد علي بن أبي طالب، إلى أن اجتمعت الدولة من جديد تحت خلافة معاوية.

خلال هذا العهد تركزت الفتوحات ضد الروم البيزنطيين، وكذلك توجهت الفتوحات إلى المشرق، أيضًا تمت استعادة أرمينية، وفتح القسطنطينية.

وفاة معاوية بن أبي سفيان وانتقال الخلافة إلى يزيد

توفي معاوية بن أبي سفيان عام 60 للهجرة، عن عمر يناهز الـ 78 عام، ودفن في دمشق، وكان قد جعل أهل الشام والمدينة يبايعون يزيد ابنه على الخلافة.

حضارة الدولة الأموية

كانت حياة العرب تتسم بالبساطة بعد الإسلام وقبله، ولكن خلال الخلافة الأموية، واتساع الفتوحات وازدهار الدولة… فقد أخذوا من ثقافات الشعوب.

الأمويين مهدوا الطريق أمام التطور العلمي وازدهار الحضارة الإسلامية، وهذا وضع حجر الأساس للعصر الذهبي للحضارة الإسلامية خلال العهد العباسي، ومن أهم الإنجازات التي قام بها الأمويون هي حركة التعريب وإنشاء المدارس والمستشفيات…

خلال العصر الأموي اتسم الجانب المعماري بالتطور، وأخذ نمط متأثر بالعمارة البيزنطية، ومن أهم المعالم المعمارية الأموية: مسجد بني أمية الكبير في دمشق، مسجد قبة الصخرة في القدس… ازدهر كل من الاقتصار والقضاء كذلك.

المصادر

201 مشاهدة