مرض البري بري – أسبابه أعراضه وطرق العلاج والوقاية

مرض البري بري اضطراب غذائي ناتج عن نقص الثيامين (فيتامين ب 1)، حيث أن الجسم يحتاج إلى الثيامين لدوره الهام في العديد من الوظائف، مثل تكسير الكربوهيدرات، وتقلص العضلات، والتوصيل في الخلايا العصبية، وخلق الجلوكوز، بالإضافة إلى تكوين الأحماض التي تساعد على الهضم. بالتالي النقص الحاد للثيامين يمنع الجسم من أداء الوظائف السابقة.

أَتَت كلمة البري بري من الكلمة السنهالية وتعني الضعف الشديد، حيث يمكن أن يسبب أعراضًا شديدة الخطورة ويمكن أن تهدد الحياة. وما يجعل مرض البري بري من الأمراض الخطيرة هو أن الجسم لا يحتفظ بالثيامين لفترة طويلة، حيث يمكن استنفاد مخازن الثيامين في الجسم في أقل من أسبوعين إلى ثلاث أسابيع.

من الذي اكتشف مرض بري بري؟

فيتامين ب1

في عام 1897م، أكتشف كريستيان إيكمان، وهو طبيب هولندي وأخصائي في علم الأمراض، أن مرض البري بري ناتج عن سوء التغذية، واكتشف ذلك من خلال إطعام الدجاج حبوب غير مصقولة بدلًا من الحبوب المصقولة. وبالنتيجة ساعد ذلك على منع مرض البري بري.

وفي عام 1901م، عمل جيريت جرينز، الطبيب الهولندي ومساعد كريستيان إيكمان في هولندا، بتفسير مرض البري بري بشكل صحيح على أنه متلازمة نقص، وبين عامي 1910 و 1913م، أثبت إدوارد برايت فيدر أن مستخلص نخالة الأرز هو علاج لمرض البري بري.

أنواع مرض البري بري

يوجد نوعان من مرض البري بري:

1 – البري بري الرطب

 الذي يؤثر على القلب والدورة الدموية. في الحالات القصوى، يمكن أن يسبب فشل القلب.

2 – البري بري الجاف

يؤدي مرض البري بري الجاف إلى إتلاف الأعصاب ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض قوة العضلات وفي النهاية شلل عضلي. حيث يمكن أن يكون مهدد للحياة إذا لم يتم علاجه.

ما هي أعراض مرض البري بري؟

تختلف أعراض مرض البري بري حسب نوعه:

أعراض مرض البري بري الرطب

أعراض مرض البري بري الجاف

  • آلام عامة في كامل الجسم.
  • التقيؤ.
  • صعوبة المشي.
  • شلل في أسفل الساقين.
  • انخفاض وظائف العضلات، وخاصة في كلا الساقين.
  • وخز أو فقدان الإحساس بالقدمين واليدين على كلا الجانبين.
  • تشوش ذهني.
  • صعوبة الكلام.
  • حركة العين اللاإرادية.

في الحالات القصوى

يرتبط مرض البري بري بمتلازمة فيرنيك كورساكوف و اعتلال الدماغ فيرنيك وهما نوعان من تلف الدماغ الناجم عن نقص الثيامين.

اعتلال دماغ فيرنيك

يتسبب  اعتلال فيرنيك في إتلاف مناطق من الدماغ تسمى المهاد وما تحت المهاد. يمكن أن تسبب الحالات التالية:

  • فقدان الذاكرة.
  • فقدان التنسيق العضلي.
  • زيادة حركة العين.
  • الرؤية المزدوجة.
متلازمة فيرنيك كورساكوف

 تحدث متلازمة فيرنيك كورساكوف نتيجة تلف دائم في منطقة الدماغ حيث تتشكل الذكريات. من الممكن أن تسبب:

  • فقدان الذاكرة، مع عدم القدرة على تكوين ذكريات جديدة.
  • الهلوسة.

أسباب مرض البري بري؟

السبب الرئيسي لمرض البري بري هو اتباع نظام غذائي منخفض في الثيامين. هذا المرض نادر جدًا في المناطق التي تتوافر فيها الأطعمة الغنية بالفيتامينات، مثل بعض أنواع حبوب الإفطار والخبز. ويعتبر البري بري منتشرًا في مناطق العالم التي تشمل نظام غذائي يعتمد على الأرز الأبيض غير المخصب والمعالج، والذي يحتوي على عشر كمية الثيامين الموجودة في الأرز البني فقط.

أسباب أخرى لنقص الثيامين

وتشمل هذه:

  • في الدول المتقدمة تقدر وزارة الصحة والخدمات البشرية أن 80 ٪ من الأشخاص الذين يتعاطون الكحول سيصابون بنقص الثيامين، حيث يزيد الكحول من صعوبة معالجة الجسم للثيامين وامتصاصه.
  • البري بري الوراثي وهو حالة نادرة يمكن أن تمنع قدرة الجسم على امتصاص الفيتامين من الأطعمة.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الغثيان والقيء الشديد أثناء الحمل.
  • العمليات الجراحة التي تستخدم لعلاج البدانة.
  • الإسهال لفترات طويلة أو استخدام مدرات البول.

من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بمرض البري بري؟

  • الأشخاص الذين خضعوا لغسيل الكلى.
  • سوء التغذية.
  • داء السكري.
  • الأمهات المرضعات حيث تحتجن إلى الثيامين يوميًا في نظامهن الغذائي.
  • الأطفال الرضع الذين يشربون حليب الأم إذا كانت تعاني من نقص الثيامين أو الحليب الصناعي منخفض الثيامين معرضون لخطر الإصابة بنقص الثيامين.
  • كما يمكن أن يكون نقص الثيامين منتشر عند مرضى السرطان.
  • يمكن أن تسبب النظم الغذائية التقييدية واضطرابات الأكل ومرض الأمعاء الالتهابي أيضًا نقص الثيامين.
  • أولئك الذين يتناولون نظامًا غذائيًا عالي الكربوهيدرات، وخاصة الكربوهيدرات المكررة.
  • الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية المجهدة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل هضمية معينة يمكن أن تتداخل مع امتصاص العناصر الغذائية، خاصة مع تقدمهم في العمر.
  • أي شخص يعاني من مستويات عالية من التوتر.
  • كبار السن.
  • الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية

كيف يتم تشخيص مرض البري بري؟

توجد مجموعة من الفحوصات الطبية لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض البري بري ومنها:

  • قياس اختبارات الدم.
  • اختبارات البول.
  • قياس مستويات الثيامين في الجسم.
  • الفحوصات الجسدية والتأكد من وجود مشاكل في القلب أو أضرار عصبية، ومن العلامات التي تدل على الضرر العصبي عدم القدرة على التوازن وصعوبة في المشي، بالإضافة إلى أن ردود الفعل تكون ضعيفة.
  • الأشخاص المصابون بمرض البري بري في المراحل المتأخرة يصابون بفقدان الذاكرة أو الارتباك أو الأوهام.
  • فحص معدل ضربات قلب المريض ومعدل التنفس ويبحث عن تورم في الأطراف السفلية، التي قد تدل على مشاكل في القلب.

كيف يتم علاج مرض البري بري؟

  • خط الدفاع الأول ضد مرض البري بري هو اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات، خاصة في حال كان المرض في أوله، فيوصي الأطباء بتصحيح النقص من خلال التوصية بنظام غذائي غني بالثيامين، مثل  الحبوب المدعمة بالثيامين. بذور زهرة عباد الشمس…الخ.
  • أما في الحالات المتقدمة من مرض البري بري لا يكفي تناول الأطعمة الغنية بالثايمين، إنما يصف الطبيب أنواع معينة من الأدوية، وحقن الثيامين اليومية، سواء عن طريق الفم أو الوريد ثلاث مرات يوميًا.
  • حتى عندما يتطور مرض البري بري إلى مستوى حالة طبية طارئة، كما هو الحال في البري بري الرطب، يمكن السيطرة عليه بسرعة من خلال التدخل الطبي الفوري.
  • خلال فترة العلاج، يبقى الطبيب مراقب حالة المريض، ويطلب منه اختبارات دم منتظمة للتحقق من مستويات الثيامين حتى تعود إلى وضعها الطبيعي.
  • قد يعالج الطبيب أيضًا أي مضاعفات تنشأ عن مرض البري بري، مثل تلف الأعصاب الدائم أو القلب.
  • يتم علاج البري بيري بسهولة بمكملات الثيامين. واستمرار تناول مكملات الثايمين بعد العلاج حتى يحافظ على مستويات الثايمين في الجسم.

الوقاية من مرض البري بري

يتم الوقاية من مرض البري بري من خلال اتباع نظام غذائي متوازن، حيث يوجد الثيامين في معظم الأطعمة النيئة لأن طبخها أو معالجتها يقلل من قيمتها الغذائية. حيث انخفض معدل الإصابة بمرض البري بري في آسيا بشكل ملحوظ لتحسن مستوى المعيشة والتنوع في النظام الغذائي.

أما في الدول الغربية، يصادف نقص الثيامين فقط في حالات إدمان الكحول المزمن، بالتالي يساعد الحد من استهلاك الكحول في تقليل خطر الإصابة بمرض البري بري.

الأطعمة الغنية بالثيامين

تناول الأطعمة الغنية بالثايمين يساعد في الوقاية من مرض البري بري ومنها:

  • الفاصوليا.
  • البقوليات.
  • بذور.
  • لحم سمك.
  • كل الحبوب.
  • المكسرات.
  • الألبان.
  • بعض الخضروات، مثل الهليون.
  • القرع.
  • براعم بروكسل.
  • السبانخ.
  • حبوب الإفطار المخصبة بالثيامين.
  • الفول.

ملاحظة

  • يجب التحقق من أن حليب الأطفال يحتوي على كمية كافية من الثيامين.

ما هي التوقعات بعيدة المدى لشخص مصاب بمرض البري بري؟

نلاحظ حالتين من التوقعات عند المرضى المصابين بمرض البري بري وهما:

1 – تشخيص مرض البري بري وعلاجه مبكرًا

إذا تم تشخيص مرض البري بري وعلاجه مبكرًا، يشفى المريض سريعًا بمجرد البدء بالعلاج. وعادة ما يكون تلف الأعصاب والقلب الناجم عن مرض البري بري قابلًا للانعكاس عندما يتم اكتشافه في مراحله المبكرة.

2 – تطور مرض البري بري إلى متلازمة فيرنيك كورساكوف

 إذا  تطور المرض فيمكن أن يكون العلاج عبارة عن تقليل أعراض اعتلال دماغ فيرنيك، أي إن تلف الدماغ الناجم عن متلازمة كورساكوف غالبًا ما يكون دائمًا.

الكميات اليومية الموصى بها (RDA) من الثيامين

  • للرجال  1.2 ملغ يوميًا.
  • للنساء  1.1 ملغ.
  • النساء الحوامل تحتاج إلى 1.4 ملغ.

يمكن الوصول إلى هذه الكمية بـ 100 جرام من بذور عباد الشمس، والتي تبلغ حوالي 1.5 ملليجرام.

في النهاية..

  • يجب على أي شخص يعاني من أعراض مرض البري بري التحدث إلى طبيبه في أسرع وقت ممكن.
  • يعد الحفاظ على نظام غذائي متوازن معزز أمرًا مهمًا للحفاظ على الصحة وتجنب الكثير من الأمراض.

المصادر

البري بري – healthline

مرض البري بري – britannica

ما هو البري بري؟– webmd

كل ما تحتاج لمعرفته حول مرض البري بري – medicalnewstoday

نقص الثيامين – wikipedia

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب