متلازمة نونان – الأعراض الأسباب والمضاعفات والعلاج

متلازمة نونان

متلازمة نونان Noonan syndrome هي اضطراب وراثي يمنع التطور الطبيعي في أجزاء مختلفة من الجسم. ويمكن أن يتأثر الشخص بمتلازمة نونان بعدة طرق مختلفة، تشمل هذه الخصائص غير العادية للوجه وقصر القامة وعيوب القلب ومشاكل جسدية أخرى وتأخيرات في النمو، تحدث متلازمة نونان بسبب طفرة جينية وتحدث عندما يرث الطفل نسخة من الجين المصاب من أحد الوالدين (وراثة سائدة).

ويمكن أن يحدث أيضًا كطفرة تلقائية، مما يعني عدم وجود تاريخ عائلي متورط، وتركز إدارة متلازمة نونان على السيطرة على أعراض الاضطراب ومضاعفاته. حيث يمكن استخدام هرمون النمو لعلاج قصر القامة عند بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان.

أعراض متلازمة نونان

أعراض متلازمة نونان

قد تختلف أعراض متلازمة نونان من فرد إلى آخر فمنها الخفيفة ومنها الشديدة، وقد تكون الخصائص مرتبطة بالجين المحدد الذي يحتوي على الطفرة ومنها:

1 – ملامح الوجه

يكون مظهر الوجه هو أحد السمات السريرية الرئيسية الأكثر وضوحًا عند الرضع والأطفال الصغار التي تؤدي إلى تشخيص متلازمة نونان، ولكنها تتغير مع تقدم العمر. وفي مرحلة البلوغ، تصبح هذه السمات المميزة أكثر دقة.

قد تشمل الميزات ما يلي:

  • العيون واسعة ومائلة لأسفل مع جفون متدلية.
  • قزحية العين زرقاء فاتحة أو خضراء.
  • الآذان منخفضة وتتجه للخلف.
  • قاعدة الأنف عريضة.
  • أخدود الفم عميق، كما أن قمة الشفة العليا واسعة.  
  • يصبح التجعد الموجود بين الأنف وزاوية الفم محفورًا بعمق مع التقدم في العمر.
  • الأسنان معوجة، والسقف الداخلي للفم (الحنك) شديد التقوس، كما قد يكون الفك السفلي صغيرًا.
  • قد تبدو ملامح الوجه خشنة، لكنها تبدو أكثر حدة مع تقدم العمر.
  • قد يظهر الوجه متهدلًا وخاليًا من التعبيرات.
  • قد يبدو الرأس كبيرًا مع جبهه بارزة وخط شعر منخفض في مؤخرة الرأس.
  • يظهر الجلد بأنه رقيق وشفاف مع التقدم بالعمر.

2 – أمراض القلب الخلقية

يولد العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان ولديهم شكل من أشكال عيوب القلب، وهو ما يمثل بعض العلامات والأعراض الرئيسية للاضطراب. حيث يمكن أن تحدث بعض مشاكل القلب في وقت لاحق من الحياة، وتتضمن بعض أشكال أمراض القلب الخلقية المرتبطة بهذا الاضطراب ما يلي:

اضطرابات الصمام

تضيق الصمام الرئوي وهو سديلة الأنسجة التي تفصل البطين عن الشريان الرئوي وهو من أكثر مشاكل القلب انتشارًا مع متلازمة نونان، وقد تحدث بمفردها أو مع عيوب قلبية أخرى.

سماكة عضلة القلب

سماكة في عضلة القلب هي نمو غير طبيعي تصيب بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان.

العيوب الهيكلية الأخرى للقلب

يمكن أن تشمل العيوب عيب الحاجز البطيني، أو تضيق الشريان الرئوي، أو تضيق الأوعية الدموية الرئيسية مثل الشريان الأبهر الذي ينقل الدم من القلب إلى الجسم.

عدم انتظام ضربات القلب

يحدث عدم انتظام ضربات القلب عند غالبية الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان، ويمكن أن يحدث مع وجود تشوهات هيكلية في القلب أو بدونها.

3 – أعراض تتعلق بالنمو

يمكن أن تؤثر متلازمة نونان على النمو الطبيعي، فلا ينمو العديد من الأطفال المصابين بمتلازمة نونان بالمعدل الطبيعي قد تشمل المشكلات ما يلي:

  • يكون وزن الطفل عند الولادة طبيعيًا، لكن غالبًا ما يتباطأ النمو بمرور الوقت.
  • يجد المصابين بمتلازمة نونان صعوبة في الأكل، بالتالي لا يحصلون على كفايتهم من التغذية ويكون وزنهم أقل من الوزن الطبيعي.
  • عدم إنتاج هرمون النمو بشكل كافي.
  • عادةً قد يتأخرظهور طفرة النمو خلال سنوات المراهقة، ولكن لأن هذا الاضطراب يتسبب في تأخير نضج العظام، يستمر النمو أحيانًا حتى أواخر سن المراهقة.
  • بحلول مرحلة البلوغ، قد يكون طول بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان طبيعيًا، ولكن الأكثر انتشارًا لديهم قصر القامة.

4 – مشاكل الجهاز العضلي الهيكلي

ومن أهم المشاكل ما يلي:

  • يكون الصدر ذو الشكل غير طبيعي مثل تقعر القفص الصدري أو عظمة مرتفعة (pectus carinatum)
  • الحلمات واسعة.
  • العنق قصير مع طيات إضافية في الجلد (عنق مكفف) أو عضلات رقبة بارزة (شبه منحرف)
  • تشوهات في العمود الفقري.

5 – أمراض العين

من علامات متلازمة نونان وجود تشوهات في العينين والجفون. وقد تشمل:

  • مشاكل في عضلات العين، مثل  الحول.
  • مشاكل الانكسار، مثل اللابؤرية وقصر النظر أو مد البصر.
  • الرأرأة وهي الحركة السريعة لمقل العين.
  • إعتام عدسة العين.

6 – مشاكل في السمع

التي تحدث بسبب مشاكل عصبية أو تشوهات هيكلية في عظام الأذن الداخلية.

7 – النزيف

يمكن أن تسبب متلازمة نونان نزيفًا وكدمات مفرطة بسبب عيوب تخثر الدم أو وجود عدد قليل جدًا من الصفائح الدموية.

8 – أمراض الجهاز اللمفاوي

الجهاز اللمفاوي، هو المسؤول عن تصريف السوائل الزائدة من الجسم ويساعد في مكافحة العدوى وقد تظهر هذه المشاكل:

  • قبل ولادة الطفل أو بعده أو قد تتطور في سنوات المراهقة أو البلوغ.
  • يمكن أن تتركز السوائل في منطقة معينة من الجسم أو قد نتشر.
  • غالبًا ما تسبب زيادة السوائل الوذمة اللمفية على ظهر اليدين أو أعلى القدمين.

9 – أمراض الأعضاء التناسلية

يمكن أن يعاني بشكل خاص الذكور المصابين بمتلازمة نونان من مشاكل في الأعضاء التناسلية والكلى.

الخصيتين

الخصيتين المعلقة غير النازلة عند الذكور.

البلوغ

قد يتأخر البلوغ عند كل من الذكور والإناث.

الخصوبة

تنمو خصوبة معظم الإناث بشكل طبيعي. ومع ذلك، أما بالنسبة للذكور قد لا تتطور الخصوبة بشكل طبيعي، بسبب الخصيتين المعلقة.

10 – مشاكل الكلى

تكون مشاكل الكلى خفيفة بشكل عام وتحدث في عدد قليل نسبيًا من الأشخاص المصابين بمتلازمة نونان.

11 – الأمراض الجلدية

الأمراض الجلدية من أكثر المشاكل التي بعاني منها مصابوا متلازمة نونان ومنها:

  • مشاكل مختلفة تؤثر على لون البشرة وملمسها.
  • شعر مجعد أو خشن أو شعر خفيف.

12 – صعوبة التعلم

غالبًا لا يتأثر الذكاء لمعظم المصابين بمتلازمة نونان لكن قد تظهر بعض التأثيرات بشكل عام ومنها:

  • صعوبة في التعلم، مع ظهور إعاقات ذهنية خفيفة.
  • العديد من المشكلات العقلية والعاطفية والسلوكية التي غالبًا ما تكون خفيفة.
  • ضعف السمع والبصر الذي يؤثر على التعلم.

الأسباب حدوث متلازمة نونان

متلازمة نونان هي نمط وراثي سائد تحدث بسبب خلل في واحد من عدة جينات، حتى الآن يعتقد أنه يصاب الشخص بهذه الحالة بسبب ثمانية من الجينات المعيبة المختلفة، فعند حدوث عيوب في هذه الجينات تؤدي إلى إنتاج بروتينات نشطة باستمرار. لأن هذه الجينات تلعب دورًا في تكوين العديد من الأنسجة في جميع أنحاء الجسم، فإن هذا التنشيط المستمر للبروتينات يعطل العملية الطبيعية لنمو الخلايا وانقسامها.

أنواع الطفرات التي لها دور في حدوث متلازمة نونان منها:

متوارث

في بعض الحالات، يُورث الجين المعيب المرتبط بمتلازمة نونان من أحد والدي الطفل. قد يكون لدى الوالد الذي يعاني من الجين المعيب سمات واضحة للحالة نفسها وقد لا تكون كذلك. يحتاج أحد الوالدين فقط أن يحمل الخطأ لنقله وكل طفل لديه فرصة بنسبة 50٪ للولادة بهذه الحالة.

عشوائي

يمكن أن تحدث متلازمة نونان بسبب طفرة جديدة عند الأطفال الذين ليس لديهم استعداد وراثي للاضطراب، أو ما يسمى دي نوفو وهو  طفرة جرثومية جديدة غير موروثة من أي من الوالدين.

عوامل الخطر

يمكن لأحد الوالدين المصابين بمتلازمة نونان فرصة بنسبة 50 % لنقل الجين المعيب إلى الطفل، ولكن عندما يرث الطفل الجين المعيب فقد يعاني من أعراض أقل أو أكثر من الوالد المصاب.

مضاعفات متلازمة نونان

في حال ظهور مضاعفات على الشخص المصاب بمتلازمة نونان فهو يحتاج إلى اهتمام خاص بما في ذلك:

1 – تأخر النمو

إذا تأثر الطفل بالنمو، فقد يواجه صعوبة في التنظيم والإحساس المكاني. في بعض الأحيان يواجه الأهل تحديات كبيرة بسبب تأخر نمو الطفل، لذلك يتطلبوا خطة خاصة لتلبية احتياجات الطفل وتعليمه.

2 – نزيف وكدمات

لا يظهر إن الشخص يعاني من النزيف الزائد الذي تسببه متلازمة نونان حتى يخضع الشخص لعمل أو جراحة في الأسنان فعندها يعاني من نزيف مفرط.

3 – المضاعفات اللمفاوية

تتضمن السوائل الزائدة التي يتم تخزينها في أماكن مختلفة من الجسم. وأحيانًا يمكن أن تتجمع السوائل في الفراغ حول القلب والرئتين.

4 – مضاعفات المسالك البولية

تزداد الإصابة بعدوى المسالك البولية بسبب حدوث بعض التشوهات في الكلى.

5 – مشاكل الخصوبة

قد تنخفض الحيوانات المنوية عند الذكور، وذلك بسبب الخصية المعلقة.

6 – زيادة خطر الإصابة بالسرطان

قد يكون هناك خطر متزايد للإصابة بأنواع معينة من السرطان، مثل ابيضاض الدم أو أنواع معينة من الأورام.

علاج متلازمة نونان

يمكن علاج المشاكل المرتبطة بمتلازمة نونان بنجاح في سن مبكرة أو قد تصبح أقل بروزًا بمرور الوقت، حيث يصل جميع الأطفال المصابين بمتلازمة نونان تقريبًا إلى سن الرشد ويكون معظمهم قادرًا على عيش حياة طبيعية ومستقلة.

ومع ذلك، يمكن أن تكون مشكلات مثل عيوب القلب شديدة ومهددة للحياة في بعض الأحيان. وقد يحتاج بعض الأطفال إلى جراحة طارئة لعلاج المشكلة في أسرع وقت ممكن، وسيحتاج معظم المصابين بمتلازمة نونان إلى مراقبة قلبهم بانتظام طوال حياتهم.

الوقاية من متلازمة نونان

لا توجد طريقة معروفة للوقاية من متلازمة نونان وذلك  لأن بعض حالات تحدث تلقائيًا، ومع ذلك في حال وجود أحد ما من العائلة يعاني من المتلازمة، فتحدث إلى الطبيب حول فوائد الاستشارة الوراثية قبل إنجاب الأطفال، حيث يمكن اكتشاف متلازمة نونان من خلال الاختبارات الجينية الجزيئية.

فإذا تم اكتشاف متلازمة نونان مبكرًا، فمن الممكن أن تقلل الرعاية المستمرة والشاملة من بعض مضاعفاتها، مثل أمراض القلب

في النهاية

متلازمة نونان هي واحدة من مجموعة من الحالات، والمعروفة مجتمعة باسم RASopathies. كل هذه الحالات لها علامات وأعراض متشابهة وتنتج عن تغيرات في نفس مسار إشارات الخلية. بالإضافة إلى أن متلازمة نونان، تشمل أمراض RASopathies متلازمة القلب والوجه الجلدي، ومتلازمة كوستيلو ، والورم الليفي العصبي من النوع الأول ، ومتلازمة ليجيوس، ومتلازمة نونان مع عدسات متعددة.

المصادر

متلازمة نونان – mayoclinic

متلازمة نونان – medlineplus

ملخص متلازمة نونان – nhs

حول متلازمة نونان – genome