تعلمت أسماء من أبيها الصدّيق هذه الصفات الحميدة

وجود أسماء بنت أبي بكر في بيت أبي بكر الصدّيق (رضي الله عنه) لوحده كان كافيًا لأن تتعلم من هذا الرجل العظيم أشياء كثيرة من صفات وخصائص تجعلها من الصحابيات الجليلات.

والسؤال الذي يُمكن أن يطرحه البعض ماذا تعلمت أسماء من أبيها أبي بكر الصدّيق (رضي الله عنه)، فيمكننا أن نبينها بما يلي:

1 – تعلمت أسماء من أبيها الصديق حب الرسول

لقد تعلمت أسماء بنت أبي بكر الصديق من والدها في المقام الأول حب رسول الله عليه الصلاة والسلام أكثر من نفسها، وهذا ما وجدته في والدها الذي كان إلى جانب رسول الله في الكثير من المواقف الصعبة التي مر بها، وتجلى حبها للرسول في قصة شق نطاقها لتربط به الطعام والماء وتوصله للرسول (عليه الصلاة والسلام) الذي كان مع أبيها في الغار متخفيًا عن كفار قريش وأذاهم.

2 – تعلمت أسماء من أبيها الشجاعة

تعلمت من أبيها أبو بكر (رضي الله عنه) الشجاعة في المواقف التي تتطلب ذلك، وتجلى ذلك في وجودها في معركة اليرموك مع زوجها وابنها، وفي وقوفها أمام الحجاج الذي عذّب ابنها وصلبه.

3 – الرحمة والإشفاق على المسلمين

كما كانت كأبيها أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) هذا الرجل الذي كان يُشفق على المسلمين الذين كان الكفار يعذبوهم في مكة ويشتريهم أبو بكر ثم يعتقهم، وتجلى ذلك في موافقتها على الزواج من الصحابي (الزبير بن العوام)، رغم كونه فقيرًا وذلك لتخلصه من العذاب الذي كان يلقاه من عمه.

4 – المحافظة على الأسرار والصبر

تعلمت هذه الصحابية الجليلة أسماء من أبيها التي كانت له مواقف كثيرة في أن تحافظ على السرية والكتمان، والصبر على الأذى في سبيل نجاة رسول الله ودين الإسلام، حين ظهر ذلك في اخفائها عن مكان رسول الله، في رحلته للهجرة؛ سبب لها ذلك الفعل الأذى، فقد ضربها أبو جهل على وجهها وجرح أذنها حتى سالت الدماء منها.

كما كانـت تذهـب إلـى مكـان اجتمـاع الرسـول (عليه الصلاة والسلام) متخفيـة خوفــًا منها مـن إيـذاء المشركيـن لرسول الله (عليه الصلاة والسلام) وصحابته إن علموا بمكـان اجتمـاع المسلميـن.

5 – الإيمان والعلم والأمانة والصدق والكرم

تعلمت أسماء من أبيها أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) الذي لم يسجد لصنم قبل إسلامه، فكان معروفًا عنها أيضًا أنها لم تسجد لأي صنم قبل إسلامها.

كما عُرف عنها أنها كانت تحفظ أنساب العرب وأخبارهم، وهذا ما كان يميز أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) وتعلمته منه.

كما تعلمت أيضًا الأمانة والصدق، في كل قول أو فعل، وحب عمل الخير، والرحمة على الضعفاء، والشفقة بالجميع، وكانت سخية جدًا كأبيها أبو بكر، فقد كانت حين تمرض تعتق مملوكًا.

6 – مساعدة الفقراء والمحتاجين

تعلمت أسماء من أبيها أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) وما كان يفعله من أعمال جليلة من حب الفقراء وإطعام المحتاجين، ونجدة المستغيثين.

7 – تعبير الرؤيا

 كما يُقال بأنها تعلمت تعبير الرؤيا، والتي أخذتها عن أبيها الذي كان معروفًا عنه هذه الصفة، كما ويقال بأنها علمت هذه الميزة للصحابي سعيد بن المسيب.

وتعلمت أسماء من ابيها أبو بكر الصدّيق (رضي الله عنه) أيضًا الصبر على زوجها الزبير بن العوام الذي كان رجلًا شديدًا عليها وغيورًا جدًا، قال عكرمة: “كانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنه تحت الزبير بن العوام، وكان شديدًا عليها، فأَتَتْ أباها فشَكَت ذلك إليه، فقال: “يا بنيَّة اصبري؛ فإنَّ المرأة إذا كان لها زوجٌ صالح ثم مات عنها فلم تزوَّج بعده، جُمع بينهما في الجنة”.


أسئلة وأجولة ذات صلة

من هي أسماء بنت أبي بكر؟

هي: أَسْمَاءُ بِنْتُ أبي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ بن أبي قُحافة عُثْمَان بْن عَامِرِ بْن عَمْرِو بْنِ كَعْبِ بْنِ سَعْدِ بْنِ تَيْمِ بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك القرشيّة التيميّة، أبوها أبو بكر الصدّيق (رضي الله عنه) أول خليفة راشدي.

متى ولدت أسماء بنت أبي بكر؟

وُلدت قبل الهجرة، بحوالي سبع وعشرين سنة، وهي أخت السيدة عائشة زوج الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام)، وتكبرها بأكثر من عشرة سنوات، وقد كانت من أوائل المسلمين الذين دخلوا الإسلام.

لماذا لقبت أسماء بنت أبي بكر بذات النطاقين؟

لُقبت بذات النطاقين لأنها شقت نطاقها لقسمين حتى تضع في الأول طعام الرسول ﷺ وأبيها، وفي الثاني جرة الماء لتوصله لهما وهما في الغار بعيدًا عن أعين الكفار

من هو زوج أسماء بنت أبي بكر؟

تزوجت أسماء بنت أبي بكر من الزبير بن العوام وأنجبت منه أولادها عبد الله، والمنذر، وعروة بن الزبير.

كم كان عمر أسماء بنت أبي بكر حين ماتت؟

ماتت وقد تجاوزت من العمر مئة عام دون أن تفقد عقلها أو أسنانها، (وقيل في بعض الروايات إنها فقدت بصرها). وكانت ورعة وإذا أصابها الصداع وضعت يدها على رأسها ثم تقول: «بَذَنبي وَمَا يَغْفِرُ اللَّهُ أَكْثَرَ».

ماذا تعلمت أسماء بنت أبي بكر من أبيها؟

تعلمت أسماء من أبيها أبي بكر الصديق الكثير من الخصال الجميلة الصالحة. فقد تعلمت أسماء من أبيها الصديق حب الرسول والشجاعة والمحافظة على الأسرار والصبر والأمانة ومساعدة المحتاجين والكرم والعلم وتعبير الرؤيا وغيرها من الأمور الحميدة؛ فقد كانت بنت خير الناس بعد الأنبياء.

المصادر:

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب