مابعد الولادة القيصرية: كثير من الأمور والنصائح التي عليكِ اتباعها

مابعد الولادة القيصرية: كثير من الأمور والنصائح التي عليكِ اتباعها

تعد مرحلة الولادة مرحلة خاصة وقلقة بالنسبة للسيدات وخاصة الولادات القيصرية، فتعتبر من العمليات الجراحية الغير عادية، وبالرغم من أن هذه الولادة قد تكون في بعض الأحيان منقذة لكل من الأم والطفل، إلا أنها من الممكن أن ترتبط بعدة تأثيرات جانبية وقد تستغرق هذه التأثيرات مدة طويلة حتى تتعافى السيدة منها.

وإن مرحلة مابعد الولادة القيصرية ليست بالمرحلة الاعتيادية، ويرى معظم الأطباء أن الشفاء منها يستغرق من شهر لشهر ونصف، ولكن الكثير من الدراسات تشير أن هذه المدة تطول أكثر من ذلك لتمتثل السيدة للتعافي التام، وهذا الأمر يختلف من سيدة لأخرى حسب رعايتها لنفسها واهتمامها بصحتها، لذلك اخترنا لك هذا المقال لتتعرفي على تفاصيل مابعد الولادة القيصرية.

متى يتم التعافي من جرح مابعد الولادة القيصرية؟

متى يتم التعافي من جرح ما بعد الولادة القيصرية؟

إن هذه الفترة كما ذكرنا تختلف من سيدة لأخرى,، ومن طبيعة جسم لآخر، والذي يمكنك توقعه سيدتي هو التالي:

  • لن تتمكني من مغادرة السرير داخل المستشفى مابعد الولادة القيصرية، إلا بعد أن تزول عنك آثار التخدير.
  • سوف تحتاجين إلى شخص يقدم لك المساعدة عند حمل طفلك الرضيع أو لإرضاعه، أو حتى لمغادرة السرير، وخاصة في اليوم الأول.
  • سوف يقوم الطبيب بتغطية الجرح الناتج عن العملية بواسطة ضماد لمدة يوم كامل، وبعد ذلك اليوم سيسمح لك طبيبك الخاص بالاستحمام أو حتى استعمال الماء لغسل الجرح، الا أنه يجب عليك الحذر تمامًا من الصابون، كما عليك المحافظة على الجرح جافًا، أي بعد استعمالك للماء قومي بتجفيفه جيدًا حتى تتفادي التهابه.
  • سوف يلزمك ملابس قطنية مريحة بحيث تغطي هذه الملابس مكان الجرح بالكامل.

المشي مابعد الولادة القيصرية

عندما يزول عنك تأثير البنج، يجب عليك سيدتي توقع التالي:

  • من الممكن أن ينصحك طبيبك الخاص بالمشي ولكن لمسافات قصيرة للغاية.
  • عند النهوض مابعد الولادة القيصرية وخاصة عند الوقوف لأول مرة، ستشعرين بوجود ثقل داخل بطنك.
  • قد يلزمك البعض من أنواع مسكنات الألم، وذلك لتتمكني من الحركة بشكل أسهل وتنهضي بشكل مريح.
  • ومن المهم جدًا محاولتك الحركة والمشي الخفيف مابعد الولادة القيصرية، فذلك يخفف نسبة إصابتك بالجلطات، كما يخلصك من الغازات والنفخة.

الألم مابعد الولادة القيصرية

بالنسبة للألم فعليك توقع التالي:

  • أغلب النساء تشعر بنوع من أنواع الحرقان عند موضع الجرح، وذلك لبضعة أيام ومن الممكن أن يستمر لبضعة أسابيع.
  • سيعطيك حتمًا طبيبك الخاص مسكنات تساعدك على تخفيف الألم، ويخفف من وطأته.
  • لاتقلقي من تأثير المسكنات على صحة طفلك، فالطبيب أعلم بذلك اتبعي إرشاداته لأنه غالبًا سوف يصف لك جرعات تلائم هذه المرحلة ولاتؤثر على صحة الطفل.
  • بعض أنواع المسكنات من الممكن أن تتسبب لك بالدوار والغثيان، في هذه الحالة قومي باستشارة الطبيب ولاتوقفي الجرعات من تلقاء نفسك.

الخثرة الدموية مابعد الولادة القيصرية

إن الخثرات الدموية من الممكن أن تبدأ مابعد الولادة القيصرية لذلك عليك تجنب مخاطرها بالأمور التالية:

  • يقوم الطبيب المختص بإعطاء السيدة مميعات الدم لتقوم بتناولها في المنزل، ومن الممكن أن يعطيها هذه المميعات طوال فترة التعافي مابعد الولادة القيصرية.
  • من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى الحقن المميعة للدم بشكل منتظم لفترة معينة قد تتجاوز الشهر والنصف بعد العملية، وخاصة في حال كانت السيدة من السيدات المعرضة لتكون الخثرات الدموية.
  • يجب عليك سيدتي تناول كميات كافية وكبيرة من السوائل.
  • يفضل قيامك مابعد الولادة القيصرية بارتداء جوارب في القدمين من النوع الضاغط، ولاتقومي بخلعها الا عند الاستحمام.

الإمساك مابعد الولادة القيصرية

أغلب السيدات تشعر مابعد الولادة القيصرية بألم في البطن، ناتج عن النفخة ووجود الغازات مما يسبب الإمساك، لكن لاتقلقي سيدتي هذه مشاكل عادية وتختفي خلال بضعة أيام أو حتى ساعات، لذلك اتبعي الإرشادات التالية التي تخفف وتهون عليك الألم الناتج عن النفخة:

  • قومي باستعمال مسكنات لآلام النفخة.
  • امضغي اللبان لتخفيف النفخة.
  • ركزي على المشروبات الساخنة التي تساعد في طرد الغازات، ومثال على ذلك النعناع المغلي، والعصائر التي تلين المعدة والأمعاء.
  • قومي بشرب كميات وفيرة من السوائل، وذلك لتحفزي الأمعاء على الحركة.
  • تناولي وجباتك الرئيسية في مواعيد محددة ومنظمة، وقومي بالذهاب للحمام لطرد الفضلات مجرد ماشعرتي بالحاجة لذلك.

النزيف مابعد الولادة القيصرية

من الممكن جدًا استمرار النزيف أو مايسمى بدم النفاس لمدة معينة من أسبوعين حتى 6 أسابيع مابعد الولادة القيصرية، وذلك حتى تخرج بقايا المشيمة بالكامل ويعود الرحم لوضعه الطبيعي.

الحالات التي تستدعي القيام بالاتصال بالطبيب على الفور

يجب عليك التواصل مع طبيبك المختص مابعد الولادة القيصرية لمتابعة حالتك، ولكن هناك أعراض تستدعي القيام بذلك فورًا وعدم التأجيل وهي:

  • حدوث حمى أو ارتفاع واضح في درجات الحرارة في جسمك.
  • وجود ألم شديد وحاد في الرأس، وصداع دائم ومستمر.
  • ألم شديد مكان جرح العملية ومفاجئ مرافق لإفرازات أو قيح.
  • إفرازات من المهبل ذات رائحة كريهة.
  • شعورك بالاكتئاب وحدوث قلق مستمر.
  • شعورك بالهلع والخوف.
  • نزيف من المهبل بغزارة، بحيث تحتاجي للقيام بتغيير الفوطة الصحية خلال ساعة واحدة، مع وجود خثرات من الدم ذات حجم كبير نسبيًا.

كيفية الاهتمام بجرح مابعد الولادة القيصرية

غالبًا تشعر السيدات مابعد الولادة القيصرية بإرهاق شديد، وتحتاج لسرعة في التعافي، لذلك اتبعي الأمور الآتية:

  • استريحي بشكل كامل وابتعدي عن التوتر، وحاولي أن تخففي من الحركة فساعدي نفسك بوضع كل ماتحتاجيه أنت وطفلك بالقرب منك بحيث يمكنك الحصول عليه دون بذل جهد.
  • احذري من رفع أي شيء أثقل من وزن رضيعك، وخاصة في الأسابيع الأولى مابعد الولادة القيصرية.

أوضاع الرضاعة الطبيعية مابعد الولادة القيصرية

أوضاع الرضاعة ما بعد الولادة القيصرية

غالبًا يمكنك البدء بمرحلة الرضاعة الطبيعية مابعد الولادة القيصرية بشكل مباشر، وسنذكر لك أفضل أوضاع الرضاعة الجيدة في مرحلة التعافي من جرح العملية:

  • قومي بحمل طفلك بوضعية تشبه حمل كرة القدم، ثم ضعي وسادة بحجرك وقومي باستخدام مقعد مزود بمساند عريضة منخفضة، ومن بعدها قومي بحمل طفلك على الجانب مع ثني مرفقك، ثم اسندي رأس طفلك بيدك المفتوحة وقومي بتوجيهه نحو الثدي، بهذه الحالة سيكون ظهر الطفل مستند على الوسادة وعلى الساعد لديك بذات الوقت، قومي بمسك ثديك بيدك الآخرى لتدعيمه.
  • قومي بالاستلقاء على ظهرك وضعي رضيعك على جانبه، أي مواجه ثديك، وقومي بإسناد طفلك بإحدى يديك وامسكي ثديك بيدك الأخرى، ثم ضعي الحلمة على شفاه الطفل، وعندما يلتقم الحلمة ويبدأ برضاعته، استخدمي إحدى الذراعين لإسناد رأسك أما الذراع الثاني ساعدي الطفل فيها بالسند.

أعراض مابعد الولادة القيصرية

يمكنك توقع الأعراض التالية:

  • خروج غشاء مخاطي من المهبل على شكل إفرازات مهبلية، ويسمى بالسائل النفاسي، يرافق هذا الغشاء دم النفاس وهذا السائل يكون كثيف خاصة في الأيام الأولى، ولون الدم يكون أحمر قاني، وبالتدريج ستقل كثافة السائل وكميات الدم المطروحة لحين يصبح لون الدم بني مائل للحمار، ثم للبياض، ثم للصفار.
  • حدوث التقلصات مابعد الولادة القيصرية، وهذه التقلصات مؤلمة وخاصة في الأيام الأولى.
  • تشبه التقلصات آلام الدورة الشهرية، ولكنها مفيدة لمنع حدوث نريف مفرط لأنها تقوم بالضغط على الأوعية الدموية داخل الرحم، والحالة الشائعة أن آلام مابعد الولادة القيصرية تحدث أثناء فترة الرضاعة، لذلك غالبًا الطبيب المختص يعطيك جدول لتناول مسكنات الألم في هذه المرحلة.
  • انتفاخ الأثداء مابعد الولادة القيصرية بأيام قليلة، حيث تمتلئ الأثداء بالحليب وتتصلب وتحتقن ممايسبب لك الألم، لذلك يوصي الطبيب بالرضاعة المتناوبة بين الثديين وذلك لتجنب احتقان إحداهما أو التخفيف منه.
  • إذا احتقنت المنطقة حول ثديك فقد يؤثر ذلك على الطفل ويزعجه بحيث لايتمكن من التقام الحلمة، يمكنك في هذه الحالة مساعدة رضيعك عن طريق عصر الثدي وإخراج كمية بسيطة من الحليب منه بواسطة راحتيك، أو باستخدام مضخة خاصة بشفط الحليب، وللتخفيف من الاحتقان امسحي ثديك بمنشفة مبللة بماء ساخن، أو قومي بالاستحمام بماء دافئ قبل قيامك بإرضاع الطفل فذلك يسهل عملية خروج الحليب.
  • في حال لن تقومي بالرضاعة الطبيعية، قومي بارتداء حمالات صدر رياضية مدعمة، ولاتستخدمي مضخات الحليب أو تقومي بعصر الثدي.
  • مابعد الولادة القيصرية وبسبب التغيير الكبير بهرمونات الجسم، من الممكن أن تفقدي الكثير من شعر الرأس وخاصة في الأشهر الأولى.
  • تغييرات في لون الجلد.
  • علامات التمدد بالجلد الحمراء التي ظهرت أثناء الحمل، فلن تختفي هذه العلامات ولكنها تتحول من اللون الأحمر إلى الأبيض.
  • حدوث تغييرات مزاجية كبيرة مابعد الولادة القيصرية، إذ يحدث للسيدات تقلبات في المشاعر تصاحبها فترات قلق وخوف وإحباط شديد، وهذا مايطلق عليها اكتئاب مابعد الولادة أو اكتئاب النفاس، يصاحبه نوبات هلع وبكاء وصعوبة في النوم، تختفي هذه الأعراض غالبًا بعد مرور عدة أسابيع ولكن أثناء هذه الفترة اهتمي بنفسك جيدًا وتجنبي الضغوطات النفسية، والتوترات العصبية، وحاولي طلب المساعدة من شريكك في هذه الأثناء، أو مساعدة إحدى صديقاتك أو أقرباءك.
  • إرهاق كبير وفقدان للشهية، والشعور بعدم السعادة، ولكن تواصلي مع طبيبك مباشرة في حال شعرتي بتطور الأمور، أو الرغبة في إيذاء نفسك أو إيذاء طفلك.
  • خسارة الوزن مابعد الولادة القيصرية،حيث تشعرين وكأنك مازلت في فترة الحمل، وهذا الأمر طبيعي جدًا، فتفقد السيدات أثناء مرحلة الولادة بضعة رطلات بالإضافة لوزن الطفل والسائل السلوي، ولكن خلال فترة الاستشفاء ستخسري وزنًا أكثر، وذلك بسبب قيام الجسم بالتخلص من السوائل الزائدة، لذلك يمكنك بعدها اتباع نظام غذائي صحي، وقومي بممارسة التماريين الرياضية بشكل منتظم لتستعيدي وزنك الذي ترغبين به.

فحوصات مابعد الولادة القيصرية

فحوصات ما بعد الولادة القيصرية

الكلية الأميركية الخاصة بأطباء النساء توصي بشكل مستمر أن تكون فترة رعاية مابعد الولادة القيصرية مواظب عليها بشكل مستمر، فيجب عدم الاكتفاء بزيارة الطبيب المختص لمرة واحدة فقط، إنما عليك التواصل معه دومًا، أو مع مزودي الرعاية الصحية والطبية، وخاصة خلال الشهر الأول لحد الشهرين، فاحرصي على زيارة طبيبك أو أخذ تقييمات شاملة من الرعاية في هذه الفترة من المختصين، وخلال هذه المواعيد قومي بشرح حالتك المزاجية وكذلك مشاعرك النفسية كاملة ولاتتكتمي عليها، وناقشي معه الموانع من الحمل، وكذلك الخط الزمني للحمل الثاني، وراجعي معه معلومات عن طفلك وصحته وتغذيته.

وتحدثي معه عن عاداتك اليومية، ونومك، واحذري من وجود إرهاق شديد ولاتترددي في شرحه لمزود الرعاية فسيقوم بفحص خاص بك وبطفلك للتأكد أن كل شيء على مايرام، فأثناء هذا الفحص يتأكد الطبيب من وضع المهبل والرحم وعنقه والتغيرات التي طرأت عليه، وذلك وصولًا بك لمرحلة التعافي الكامل.

واحرصي على الفحص المبكر مابعد الولادة القيصرية مباشرة لمعرفة وضع الجرح، وقومي بالسؤال عن أي أمر من الممكن أن يحسن من حالتك وصحتك وصحة الطفل وغذاءه.

المصادر:

356 مشاهدة