لبان الذكر – فوائد صحية وجمالية رائعة وآثار جانبية

.فوائد لبان الذكر

اللبان الذكر (البخور) هو راتنج الشجرة العطري قديم وخرافي، تم استخدامه كعطر في وقت مبكر من التاريخ أي قبل 1500 سنة قبل الميلاد. ينتج اللبان من الراتنج المجفف من شجرة اللبان، وهو أحد أكثر راتنجات الأشجار العطرية المنتشرة والمطلوبة بشكل كبير في العالم حتى يومنا هذا.

ومشتق كلمة اللبان الإنجليزية من التعبير الفرنسي القديم franc encens، والتي تعني البخور عالي الجودة. كلمة فرنك في الفرنسية القديمة تعني نبيل ونقي. واستخدم اللبان في الماضي لأغراض متنوعة، ولا يزال العديد منها يستخدم حتى اليوم. ويُعتقد على نطاق واسع أن أكثر اللبان جودة في العالم هو العماني.

تاريخ تداول لبان الذكر

تم تداول اللبان في شبه الجزيرة العربية لأكثر من 5000 عام، كما تم تداول اللبان من القرن الأفريقي خلال عصر طريق الحرير. كتب المؤرخ اليوناني هيرودوت في كتابه “التاريخ” أن اللبان يجنى من الأشجار في جنوب شبه الجزيرة العربية. وذكر عن خطر حصاد اللبان بسبب تواجد الأفاعي المجنحة في أشجار اللبان. كان مصدر البخور في العصور القديمة جنوب الجزيرة العربية، حيث كان يتم تداول بعضه حتى الصين.

أشتهر اللبان بأنه أحد الهدايا التي قدمها المجوس للطفل يسوع. إلا أن تاريخ اللبان يعود إلى ما هو أبعد بكثير من فجر المسيحية الحديثة. ويُعتقد أن البابليين والآشوريين القدماء كانوا يحرقون اللبان خلال احتفالاتهم الدينية. كما كان يمتلك الفرعون المصري حتشبسوت الذي اعتلى العرش عام 1478 قبل الميلاد نقوشًا شهيرة ظهرت فيها أشجار اللبان في مصر. إي أن الحضارات القديمة عرفت كيفية استخدام اللبان في الطقوس ولأغراض علاجية.

أنواع أشجار لبان الذكر

أشجار لبان الذكر

يأتي معظم اللبان الذكر من حوالي خمسة أنواع من أشجار Boswellia ، التي توجد في شمال إفريقيا والهند وعمان واليمن وغرب إفريقيا. وتبدو الأشجار متشابكة ومعقدة، مثل بونساي الصحراء. هناك خمسة أنواع من أشجار اللبان تنتج راتنجات مناسبة للبخور، على الرغم من أن النوعين الأكثر تداولًا في يومنا هذا هما Boswellia carterii و B. freraeana. يختلف الراتنج الذي يتم حصاده من الشجرة من نوع لآخر، وأيضًا ضمن نفس النوع، اعتمادًا على الظروف المناخية المحلية.

  • يُعتقد أن B. carterii ينمو في الصومال ووادي ظفار في عمان. يعتبر وادي ظفار واحة خضراء مورقة تسقيها الأمطار الموسمية، تحيط بها الصحراء. ويعد هذا الوادي المصدر الرئيسي للبان في العالم اليوم.
  • B. frereana و B. thurifera تنمو في شمال الصومال وهما مصدر اللبان القبطي أو الميدي، الذي تفتخر به الكنيسة القبطية والمسلمون السعوديون تتمتع هذه الراتنجات برائحة تشبه الليمون لذلك تم إدخالها في صناعة العلكة.
  • تنمو بكتيريا البردي في إثيوبيا والسودان وتنتج راتينج زيتيًا شفافًا.
  • B. serrata هو لبان هندي ، لونه بني ذهبي ، ويتم حرقه بشكل أساسي كبخور ويستخدم في الطب الهندي القديم.

الأنواع الرئيسية في التجارة

  • Boswellia sacra، جنوب الجزيرة العربية.
  • Boswellia bhaw-dajiana.
  • Boswellia serrata، اللبان الهندي.
  • Boswellia papyrifera: إثيوبيا، إريتريا، السودان.
  • Boswellia frereana القرن الأفريقي.
  • Boswellia sacra لا تحتوي على أحماض بوزويل.

إنتاج لبان الذكر

يتم تداول آلاف الأطنان من اللبان من قبل صانعي العطور والأدوية الطبيعية والزيوت الأساسية كل عام لاستخدامه في الاحتفالات الدينية كبخور. بالإضافة إلى أنه يمكن استنشاقه أو وضعه على الجلد للحصول على فوائده الصحية المفترضة. يتم استخراج معظم البخور من القرن الأفريقي والهند، ولكن أيضًا في عمان واليمن وغرب إفريقيا.

في القرن الأفريقي، يجنى اللبان في منطقتي باري وسناج. وفي ظفار عمان، تنمو أنواع اللبان شمال صلالة وتم تداولها في مدينة سمهرم الساحلية القديمة (خور روري).

كيف يتم حصاد لبان الذكر؟

حصاد اللبان الذكر

تنمو الأشجار في واحات محاطة بصحاري قاسية، صعب الوصول إليها، وما يميز الأشجار أنه ليس لها جذع مركزي ولكن يبدو أنها تنمو خارج الصخور العارية على ارتفاع حوالي 2- 2.5 متر أو حوالي 7 أو 8 أقدام. يتم الحصول على اللبان عن طريق عمل شق بطول 2 سم في جذع الشجرة للسماح للبان بالتسرب ثم يتصلب على جذع الشجرة. وخلا بضعة أسابيع، يجف الراتنج ويتم طرحه في الأسواق. يتم التنصت على الراتنج مرتين إلى ثلاث مرات في السنة، متباعدة بحيث يمكن للشجرة أن تتعافى.

تدهور أعداد أشجار اللبان

تبين أن أشجار Boswellia في حالة تدهور، والسبب في ذلك الإفراط في استغلال الأشجار لتلبية الطلب المتزايد على اللبان، بالإضافة إلى تغير المناخ. حيث قدرت إحدى الدراسات أن عدد أشجار Boswellia يمكن أن ينخفض ​​بنسبة 90 في المائة في السنوات الخمسين المقبلة.

وفي دراسة أخرى، نُشرت مؤخرًا في مجلة Annals of Botany، تأمل الحد من تدهور الأشجار حيث أفصح الباحثون لأول مرة عن نظام إفراز عصارة الشجرة، وفقًا لمؤلفي الدراسة، وتشير النتائج إلى تسع نقاط نقر بحد أقصى لكل شجرة. وفقًا للدراسة، تبين أنه يتم إجراء ما يصل إلى 27 نقطة نقر لكل شجرة نظرًا لارتفاع الطلب في بعض المواقع التجارية في إثيوبيا.

المكونات الرئيسية الموجودة في اللبان الذكر

  • الراتنجات الحمضية.
  • الصمغ.
  • 3-acetyl-beta-boswellic acid .
  • alpha-boswellic acid.
  • 4 -O-methyl-glucuronic acid.
  • incensole acetate.
  • .terpines
  • α-pinene.
  • phellandrene و pentacyclic triterpenoids.

ما هي فوائد لبان الذكر؟

ربما يشتهر اللبان باستخدامه في الاحتفالات الدينية، خاصة في الكنائس الكاثوليكية حيث لا يزال يستخدم اللبان حتى يومنا هذا للتطهير والتقديس. وكانت الخصائص الطبية للبخور، معروفة جيدًا للأطباء القدماء، حيث تم استخدامها كعلاج لتسمم الشوكران. وكانوا يعرفون أن له خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات ومسكنات، ولذلك تم وصفه لمختلف الأمراض مثل عسر الهضم وتضميد الجروح والشفاء والسعال واضطرابات الجهاز التنفسي الأخرى. ومن أهم فوائد لبان الذكر نذكر ما يلي:

1 – تقليل التهاب المفاصل

يحتوي اللبان على مركبات قوية مضادة للالتهابات مثل التربين وأحماض البوزويل، بالتالي له دور في تقليل التهاب المفاصل الروماتويدي، عن طريق منع إطلاق الليكوترينات (الليكوترينات مركبات تسبب الالتهاب)، ومن خلال دراسات أنبوبة الاختبار تم التأكد أنه قد يكون فعالة مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

ولوحظ في دراسة تمت على بعض المشاركين تبين أن تناول غرام من اللبان يوميًا لمدة ثمانية أسابيع قلل من آلام المفاصل وتورمها مقارنة بالمشاركين الذين تناولوا دواءً وهميًا.

يمكن تدليك زيت اللبان الأساسي في المفاصل وتشنج العضلات، وقد وجد أنه مفيد في منع انهيار أنسجة الغضاريف، وبالتالي تقليل الالتهاب.

2 – زيادة المناعة

توجد العديد من الدراسات السريرية التي تكشف عن فعالية اللبان في محاربة البكتيريا والفيروسات الخطيرة. وقد أظهرت الدراسات الخاضعة للرقابة أن الزيت العطري يوفر نشاطًا منبهًا للمناعة في جميع أنحاء الجسم.

وأيضًا وجدت إحدى الدراسات أن اللبان يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء مع الحفاظ على أدنى حد للالتهاب، عندما يتم استخدامه موضعيًا، حيث يعمل الزيت على تكوين طبقة حماية ضد الالتهابات البكتيرية والفيروسية. أما في حال الاستنشاق تظهر نفس الفوائد داخليًا، حيث تعمل على شفاء الجسم من الداخل إلى الخارج.

3 – الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي

لبان الذكر له دور في علاج العديد من أمراض الجهاز التنفسي، وبشكل خاص مفيد لمرضى الربو، لاحتوائه على المركبات الالتهابية التي ذكرناها سابقًا، (الليكوترينات له دور أساسي في التسبب في تقلص عضلات الشعب الهوائية مما قد يؤدي إلى نوبات الربو). ومن خلال قدرة اللبان على منع إنتاج الليكوترين ينجح دوره في علاج الربو.

حيث أكدت دراسة واحدة صغيرة أجريت على الأشخاص المصابين بالربو، أفادت أن 70 % من المشاركين ظهر لديهم تحسن من أعراض الربو مثل ضيق التنفس والصفير، بعد أن تناول كل شخص 300 ملغ ثلاث مرات في اليوم لمدة شهر ونصف.

كما أكدت دراسة أخرى أن جرعة يومية من 2.4 ملغ من اللبان لكل كغ من وزن الجسم تحسن من قدرة الرئة وتساعد في تقليل نوبات الربو عند الأشخاص المصابين بالربو المزمن. حيث يساعد في علاج النوبات والتخلص من البلغم الزائد الموجود في الرئتين إذا تم استنشاقه أو نشره في شكل زيت عطري.

4 – الحفاظ على صحة الجلد

الزيت الأساسي المستخرج من اللبان قابض قوي، بالتالي يبطئ بشكل طبيعي من علامات الشيخوخة عن طريق شد الجلد وتنعيمه، وبالتالي تقليل ظهور التجاعيد. كما أنه يساعد على حماية وتجديد خلايا الجلد التي يمكن أن تتخلص من لون البشرة والتخفيف من تفشي الجلد المتشقق. كما أن تأثير اللبان المضاد للبكتيريا يجعله فعالًا في علاج حب الشباب والعيوب الأخرى. كما يمكن أن تتلاشى الندبات بمعدل أسرع بكثير.

5 – صحة الفم

يمكن إضافة اللبان إلى معجون الأسنان الطبيعي وغسول الفم أن يحافظ على اللثة والأسنان بالإضافة إلى خصائصه المطهرة الطبيعية التي تساعد في تحييد بكتيريا الفم التي يمكن أن تسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة.

تحتوي أحماض البوزويل الموجودة في اللبان على خصائص قوية مضادة للجراثيم يمكن أن تساعد في منع التهابات الفم وعلاجها.

في دراسة أنبوبة اختبار واحدة، كان مستخلص اللبان فعالًا ضد البكتيريا الشعاعية Aggregatibacter، وهي البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة العدوانية.

في دراسة بشرية لطلاب المدارس الثانوية، تم إعطاء المشاركين المصابين بأمراض اللثة علكة تحتوي على 100 ملغ من مستخلص اللبان. وكانت كل من اللثة أكثر فعالية في الحد من التهاب اللثة من الأشخاص الذين تناولوا الدواء الوهمي.

فوائد شاي اللبان العلاجية التقليدية

لشاي اللبان مجموعة متنوعة من التطبيقات العلاجية التقليدية.

  • يعمل كمنشط جنسي ومثير للشهوة الجنسية.
  • زيادة الخصوبة عند الرجال والنساء.
  • تحفيز وظائف المخ والذاكرة والذكاء.
  • علاج منزلي للسعال ونزلات البرد والاحتقان.
  • تقليل آلام المفاصل الروماتويدي.
  • علاج متلازمة القولون العصبي.
  • تخفيف آلام الجهاز التنفسي.
  • علاج مرض السكري.
  • تخفيف تهيج التهابات المسالك البولية.
  • ملعقة صغيرة من دموع اللبان المنقوعة طوال الليل في الماء هي صيغة علاجية تقليدية وكانت موجودة منذ مئات إن لم يكن آلاف السنين.
  • يقلل من القلق والاكتئاب حيث يعتقد أنه يرفع الحالة المزاجية ويعزز الصحة العقلية بشكل طبيعي.
  • مكوناته العصبية النشطة تزيد من إمداد الأكسجين إلى الغدة الصنوبرية والغدة النخامية في الدماغ.
  • له خصائص مضادة للالتهابات تدعم صحة الأمعاء، مما يؤدي إلى استخدام اللبان كعلاج طبيعي لمرض كرون.
  • ماء لبان الذكر يزيد من فعالية وامتصاص العديد من المعادن والعناصر الغذائية.

كيف يمكن صنع ماء اللبان؟

  • يصب الماء المغلي على 10 جرام من قطع اللبان الذكر في قدر أو جرة أو إبريق.
  • تترك لتبرد طوال الليل حتى تتسرب المكونات القابلة للذوبان في الماء من اللبان ببطء، مما يجعلها غائمة أو على شكل مستحلب.
  • في الصباح، يصفى ويشرب كوب واحد على الأقل يوميًا.
  • يمكن إعادة استخدام أي بقايا لبان الذكر في الدفعة المستخدمة، ومضغها على شكل علكة أو ببساطة تجفيفها وحرقها كبخور.

 ملاحظة مهمة

ليست كل أنواع اللبان مناسبة لتحضير ماء لبان الذكر، لأن بعض راتنجات اللبان لا تحتوي أو تحتوي على نسبة منخفضة جدًا من الراتنج القابل للذوبان في الماء ولن تخلق مستحلبًا عند نقعها في الماء. فإذا لم يتحول المحلول إلى اللون الأبيض أو معكرًا بين عشية وضحاها، فاعلم أن مادة الراتنج غير مناسبة لإنتاج الماء.

طرق استخدام اللبان الذكر

حرق لبان الذكر للحصول على فوائده
  • حرق راتنج اللبان باستخدام أقراص الفحم للحصول على رائحة غنية ومقدسة.
  • ضع زيت اللبان العطري مباشرة على الجلد باستخدام زيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا.
  • استنشق اللبان مباشرة، إما على شكل راتنج أو زيت عطري.
  • نثر زيت اللبان العطري في موزع البيت.
  • منقوع اللبان عن طريق غمر مياه الشرب براتنج اللبان النقي في مرطبان أو زجاجة ماء.
  • قديمًا كان الناس يمضغون اللبان مثل العلكة من أجل تحسين صحة الفم.

الآثار الجانبية للبان الذكر

1 – عند وضعه على الجلد

قد يسبب تهيج الجلد عند بعض الناس.

2 – عند الاستنشاق

لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة الآثار الجانبية المحتملة.

3 – الاحتياطات والتحذيرات الخاصة بالحمل والرضاعة

لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان اللبان آمنًا للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة. لكن لتبقى في أمان يفضل تجنب استخدامه.

الجرعات

يستخدم اللبان في الصابون والمستحضرات والعطور. كما أنها تستخدم كعلاج بالروائح. لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة الجرعة المناسبة من اللبان. لكن ينصح بالتأكد من اتباع إرشادات أخصائي قبل استخدامه.

المصادر

الخصائص العلاجية لمياه الفرانكنس وكيفية صنعها – kylevialli

فوائد اللبان – indigo

فوائد شاي اللبان العديدة – apothecarysgarden

5فوائد صحية وجمالية للبخور وكيفية استخدامه – pinkjinn

ما هو اللبان؟ – livescience

تاريخ اللبان – thoughtco

انتقل إلى أعلى