قواعد الحوار الصحيح مع الطفل – 5 قواعد أساسية

إدارة حوار ناجح و مميز مع الأطفال يعتبر مهارة و خطوة عظيمة في رحلة التربية الشاقة. لذلك اعتبر التحاور مع الأطفال و تعليمهم الحوار الناجح فن و ثقافة يتجلى جمالها وفوائدها على المدى القريب والبعيد. تقول بيتسي ديل، معلمة الكتابة الإبداعية في سنترفيل بولاية فيرجينيا،”نحتاج إلى تعليم الأطفال في جميع الأعمار أن المحادثة هي الأخذ والعطاء، مع وجود مسؤوليات لكلا المشاركين”.

نحن نهمل قوة وأهمية المحادثة مع الأطفال لأنها تبدو بسيطة جدًا، لكن البساطة هي ما يجعلها رائعة. لذلك نحتاج إلى الصبر عند التحدث إلى أطفالنا، ولا بد من التفكير في محادثات ذكية ومدروسة، لإجراء محادثات ممتعة معهم. واتباع قواعد الحوار الصحيح مع الطفل.

ما هي قواعد الحوار الصحيح مع الطفل؟

أهمية الحوار مع الطفل

يجب التركيز على الطريقة التي سيتحدث بها أطفالنا وكيف يتصرفون. نحن نصحح لهم عندما يحتاجون إلى الانضباط، ونتأكد من أنهم يتحدثون بأدب ويتمتعون بأخلاق حميدة، ونبعدهم عن السلوك السيء. لذلك يجب أن نبحث عن قواعد لنعلمهم، وفيما يلي سنذكر قواعد الحوار الصحيح مع الطفل:

1 – استخدام نبرة الصوت والكلمات بطريقة إيجابية

أول قواعد الحوار الصحيح مع الطفل أن تحاوره بنبرة صوت هادئة ولطيفة. فيما يلي بعض الأسباب المهمة التي تجعل استخدام نبرة الصوت والكلمات اللطيفة في التواصل والتفاعل بين الوالدين والطفل أكثر إيجابية وهي:

  • عدم فعالية التعامل بقسوة، وهذا هو المنطق الأساسي. فأنت ماذا تفضل؟ شخص يتحدث إليك بنبرة قاسية أو انتقادية أو شخص يتحدث إليك بصوت هادئ ومعقول ولطيف؟ حتى إذا كان هناك خلاف أو كنت بحاجة إلى تصحيح شيء ما يفعله الطفل، فمن الأفضل أن يجذبه الصوت اللطيف، حتى لو كان حازمًا، سيزيد من انتباه الطفل ليكون أكثر استعدادًا للاستماع إلى ما تقوله.
  • عندما تصرخ أو تتحدث بقوة مع الطفل، فمن غير المرجح أن تحصل على نتائج جيدة وقد تضر بعلاقتكما. في الواقع، تُظهر الأبحاث أن الصراخ والصوت العالي ليسا من قواعد الحوار الصحيح مع الطفل، بل قد يكون ضارًا مثل الانضباط العدواني. أفضل طريقة أن تجعل الطفل يتحدث معك بلطف هو التحدث معه بلطف. فإذا كنت تنتقده باستمرار وتتحدث معه بقسوة؟ ستحصل على نتائج غير مرغوبة.
  • عندما تتعامل مع الطفل باحترام ولطف، ستقوي روابط علاقتكما. قل له (شكرًا ومن فضلك) عندما تتحدث إليه، واشرح بحزم أنك تتوقع منه أن يفعل الشيء نفسه. معاملة بعضكما البعض بأخلاق حميدة والاحترام ستقربك منه، أما الكلمات البذيئة والصوت المرتفع سيكون لهما تأثير معاكس.

2 – تطوير تواصل جيد مع الطفل

عندما تعمل على تطوير تواصل جيد مع الطفل، فإن ذلك يساعده على تطوير مهارات التواصل مع الأهل ومع الآخرين. كما أنه يقوي علاقاته، لأنه يرسل رسالة مفادها أنك تقدر أفكاره ومشاعره. إليك بعض الأفكار لتأسيس قاعدة تطوير التواصل الجيد والتي هي أحد أهم قواعد الحوار الصحيح مع الطفل:

  • التحدث إلى الطفل في وقت مخصص مثلًا خلال وجبات الطعام.
  • عندما تتواصل مع الطفل لا تنشغل بالهواتف وأجهزة التلفزيون والكمبيوتر، مع التركيز على تفاعلك مع المحادثة.
  • تحدث عن الأشياء اليومية التي قمت بها. فإذا كنت أنت وطفلك معتادًا على التواصل كثيرًا، فقد يسهل التحدث عند ظهور مشكلات كبيرة أو صعبة.
  • تحدث معه عن جميع أنواع المشاعر، بما في ذلك الغضب والفرح والإحباط والخوف والقلق. لأن ذلك سيساعد الطفل على تطوير مفردات المشاعر.
  • انتبه لما تخبرك به لغة جسد الطفل، وحاول الرد على الرسائل غير اللفظية أيضًا مثلًا لماذا أنت منعزل اليوم؟ هل حدث شيء ما في المدرسة؟
  • مع قواعد الحوار الصحيح مع الطفل أن تشركه في المحادثات، قد يكون هذا بسيطًا مثل سؤاله، ما رأيك في ذلك؟
  • كن على استعداد لوقف ما تفعله والاستماع إلى الطفل. في كثير من الأحيان لا يمكن التنبؤ بالوقت الذي سيبدأ فيه الطفل الحديث عن شيء مهم بالنسبة له.

3 – الإصغاء الجيد للطفل

الاستماع الفعال هو مفتاح التواصل الجيد والرائع للعلاقة بين الأهل مع الطفل وهو أحد أهم قواعد الحوار الصحيح مع الطفل. وذلك لأن الاستماع النشط يظهر للطفل أنك تهتم به، وتهتم لمعرفة وفهم ما يحدث معه. إليك كيفية الاستماع بشكل فعال للطفل:

  • استخدم لغة الجسد لإظهار أنك تستمع. مثلًا، واجه الطفل وتواصل معه بالعين. فإذا كان الطفل يحب التحدث أثناء القيام بالأنشطة، فيمكن إظهار أنك تستمع من خلال الالتفات للنظر إليه والاقتراب منه.
  • راقب تعابير وجه الطفل ولغة جسده. لا يقتصر الاستماع على سماع الكلمات فحسب، بل يجب أن تحاول فهم ما وراء هذه الكلمات.
  • اعتمد على ما يخبرك به الطفل وأظهر اهتمامه بقول أشياء مثل قل لي المزيد، حقًا، و استمر …الخ.
  • أعد صياغة ما يقوله الطفل من وقت لآخر. ذلك سيتيح للطفل معرفة أنك تستمع إليه ويساعدك على التحقق مما يقوله الطفل.
  • من قواعد الحوار الصحيح مع الطفل ألا تقاطعه أثناء الحديث. حاول ألا تقاطع الطفل أو تنهي الجمل، حتى عندما يقول الطفل شيئًا غريبًا أو يواجه صعوبة في العثور على الكلمات.
  • لا تتسرع في حل المشكلات. قد يرغب الطفل فقط في الاستماع، والشعور بأن مشاعره ووجهة نظره مهمة.
  • اطلب من الطفل أن يخبرك بما يشعر به من خلال وصف ما تعتقد أنه يشعر به.

4 – كن قدوة جيدة للطفل

يتعلم طفلك كيفية التواصل من خلال مراقبتك بعناية؛ لذلك تأكد أن طريقتك في التعامل أمام طفلك جيدة، فطريقتك تعتبر بمثابة مفتاح قواعد الحوار الصحيح مع الطفل. عندما تتحدث مع الطفل ومع الآخرين بطريقة محترمة، فهذا يعطي رسالة قوية حول التواصل الإيجابي.

  • دع طفلك ينهي الحديث ثم يستجيب.
  • استخدم اللغة والأفكار التي سيفهمها الطفل. فمن الصعب على الطفل أن يبقى منتبهًا في حال عدم فهمه ما تتحدث عنه.
  • من قواعد الحوار الصحيح مع الطقل أن تجعل أي تعليمات أو طلبات، تجعلها بسيطة وواضحة لتتناسب مع عمر الطفل وقدرته.
  • إذا كنت بحاجة إلى تقديم ملاحظات بناءة، فقم بإعطاء بعض الرسائل الإيجابية في نفس الوقت. فالطفل يحب المديح بدلًا من نقده ولومه.

5 – لا تنتقد تصرفات الطفل

لا تسخر من الطفل أو تطلق عليه ألقاباً لتسخر منه، حتى لا تشعره بالخجل والعداء والحقد، كما إن فعل هذه الأمور قد يجعل الطفل يفقد الثقة بنفسه وبأهله. الانتقاد الهدام عدو لدود لأي قاعدة من قواعد الحوار الصحيح مع الطفل.


أهمية الحوار مع الطفل منذ الصغر

  • يتعلم ماهية الاتصال، والحب، وما هي العلاقات.
  • التحدث إلى الطفل منذ صغره هو وسيلة لتزويده بالمعلومات باستمرار، وهذا يساعده على الشعور بالتقدير والأهمية والاحترام.
  • يعلمهم التحدث كيف تبدو المحادثة: كيف يستمعون، وكيف يستجيبون.
  • إن الاستجابة لثرثرتهم والأشكال المبكرة من الحديث يبني ثقتهم في التعبير عن أنفسهم بالكلمات فيما بعد.
  • كلما زاد عدد الكلمات التي يسمعونها، زاد عدد الكلمات التي يمكنهم استخدامها. عندما يكون لدى الطفل بيئة غنية باللغة، يكون مستعدًا بشكل أفضل للمدرسة والحياة. فكر في الكلمات على أنها غذاء لدماغ الطفل.
  • تظهر الأبحاث أن الانخراط اللفظي مع الأطفال والاستماع إلى ضجيجهم وهدوءهم ثم الاستجابة بأسلوب المحادثة، قد يسرع من تطور لغتهم أكثر من مجرد التحدث إليهم أو من حولهم.
  • يجب استخدام التأشير والغناء أيضًا. تساعد الإشارة إلى ما تتحدث عنه في تسمية الأشياء للطفل. فعندما تشير وتغني، فإنها تمثل للطفل نماذج للإشارة والغناء، مما يوفر لهم طرقًا إضافية للتواصل مع الآخرين، حتى قبل تطوير مهارات التحدث لديهم بشكل كامل.
  • عندما تكون المحادثة جزءًا منتظمًا من العلاقة بالطفل، فإنها تساعد في تمهيد الطريق للسنوات اللاحقة.
  • من خلال طرح أسئلة تجذب الطفل، حيث يتعلم توسيع لغته وفك أفكاره. مثلًا إذا قال طفل يوجد قطة، ترد عليه وتقول له نعم هذه قطة ما لونها.
  • التحدث هو فرصة للإجابة على العديد من الأسئلة التي يطرحها الطفل ويساعده على التعرف على العالم. تذكر أن كل شيء في العالم جديد تمامًا لطفلك الصغير، يطرحون الكثير من الأسئلة لأنهم فضوليون بطبيعتهم ويريدون التعلم. استخدم أسئلتهم كفرصة لتعليمهم.
  • كلماتنا مهمة لديهم تعطيهم القوة، ليس فقط من أجل التطور اللغوي الصحي، ولكن من أجل التطور العاطفي. الكلمات هي طريقة رائعة للتواصل مع الطفل قل له كم هو مميز، كم تحبه، من قواعد الحوار الصحيح مع الطفل أن تخبره أن له قيمة كبيرة. كن هادفًا بكلماتك واستخدمها بطرق تنمي الطفل.

في النهاية … قواعد الحوار الصحيح مع الطفل كثيرة، إلا أن أهم قاعدة بينهم أن تجعل التحدث مع الطفل ممتعًا لنفسك وله. من خلال تقديم إرشادات للأطفال حول كيفية عمل ذلك في الحياة الواقعية، يمكننا مساعدتهم على الحوار بشكل صحيح، يقول هيرفاي: “يمكن أن يكون الناس ممتعين للغاية، ويجب أن يتعلم الأطفال أن أي شخص يتراوح عمره بين 9 و 90 عامًا لديه شيء مثير للاهتمام ليساهم به.”

المصادر

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب