قصة شيث عليه السلام … أول نبي بعد آدم عليه السلام

لم يذكر في القرآن شيئًا عن قصة شيث عليه السلام، ولم يذكر حتى اسمه في القرآن. لكن ذكر في بعض الأحاديث النبوية وفي الكتب الإسلامية. ومعنى شيث “هبة الله” وسمي بذلك الاسم لأن أبواه آدم وحواء عليهما السلام رزقاه بعد مقتل هابيل.

معلومات وصلتنا عن النبي شيث عليه السلام من أحاديث وكتب تراث إسلامية. ومنها أنه يقال أنه الابن الثالث والبار لأبويه آدم وحواء، ويرى على أنه هبة من الله لعبده آدم بعد صبره على فقدان هابيل … ما هي وصية آدم عليه السلام قبل وفاته وإلى من أوكل النبوة من بعده؟ وأمور أخرى لا بد من معرفتها …

قصة شيث عليه السلام

دوّن المؤرخ والفقيه السني ابن كثير في كتابه البداية والنهاية أن شيث نبي كأبيه آدم عليه السلام، حمل رسالة الدعوة بعد وفاة والده إلى البشرية، فهو أول نبي أرسله الله تعالى بعد آدم عليه السلام. ويصنفه بين آباء ما قبل الطوفان الصالحين من أبناء آدم.

وتشير بعض المصادر أن شيث قد تلقى الصحف الأولى المذكورة في سورة الأعلى من القرآن: “إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى“. ويذكر الطبري، وأئمة آخرون أن شيث قد دفن آدم ودفن معه النصوص المقدسة في قبر آدم (قبر الكنوز).

يبين الأدب الإسلامي أن شيث وُلد عندما تعدى عمر آدم عليه السلام المئة سنة، وأن آدم عيّن شيثًا لحمل أعباء الرسالة وقيادة أبناء آدم الأولين …

وصية آدم عليه السلام لابنه شيث قبل وفاته

قال محمد بن إسحاق: ولما حضرت آدم الوفاة عهد إلى ابنه شيث وعلمه ساعات الليل والنهار وعلمه عبادات تلك الساعات وأعلمه بوقوع الطوفان بعد ذلك. ويقال إن أنساب بني آدم اليوم كلها تنتهي إلى شيث عليه السلام. لأن هابيل قُتل ولم يكن هناك ذرية له، أما أخاه قابيل فقد هلك بالطوفان هو وذريته. والله أعلم.   

فلما مات آدم عليه السلام قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث عليه السلام وكان نبيًا بنص الحديث الذي رواه بن حبان في صحيحه عن أبي ذر مرفوعًا أنه أنزل عليه خمسون صحيفة.

فلما اقتربت وفاة النبي شيث عليه السلام، أوصى إلى ابنه يانش فقام بالأمر بعده، ثم تبعه ولده قينن، ثم من بعده ابنه مهلاييل، فلما مات قام ولده يرد، فلما حضرته المنية أوصى إلى ولده خنوخ وهو إدريس عليه السلام على المشهور.

الحرف التي كان ماهرًا بها

تذكر الروايات أن عدة حرف تقليدية إسلامية، تعود إلى شيث، مثل صناعة الأمشاط من قرون الحيوانات. يؤدي شيث دورًا كبيرًا في التصوف، وأورد ابن العربي في كتابه «فصوص الحكم» فصلًا عن شيث أسماه «حكمة الانتهاء في كلمة شيث».

قبر شيث عليه السلام

يتموقع قبر شيث في بلدة النبي شيث في جبال وادي البقاع في لبنان، حيث يوجد مسجد باسمه وصفه الجغرافي ابن جبير في القرن الثاني عشر. وفي روايات أخرى من جغرافيي القرون الوسطى العرب الذين عاشوا منذ القرن الثالث عشر فيها يصفون وجود قبر النبي شيث في بلدة بشيت جنوب غرب بلدة الرملة.

أحاديث ذكرت عن النبي شيث عليه السلام

عن أبي ذر الغفاري: قلتُ يا رسولَ اللهِ كم الأنبياءُ قال مائةُ ألفِ نبيٍ وأربعةَ وعشرونَ ألفًا قلت يا رسولَ اللهِ كم الرسل ُمنهم قال ثلاثمائةُ وثلاثةَ عشرَ جمٌ غفيرُ قال يا أبا ذرٍ أربعةٌ سريانيونَ آدمُ وشيثٌ ونوحٌ وخنوخُ وهو إدريسُ وهو أولَ من خط بقلمٍ وأربعةٌ من العربِ هودٌ وصالحٌ وشعيبٌ ونبيكَ وأولُ نبيٍ من أنبياءِ بني إسرائيلَ موسى وآخرهُم عيسى وأولُ النبيينَ آدمَ وآخِرُهم نبيكَ. (1) حديث ضعيف.

عن أبي ذر الغفاري قلت: يا رسولَ اللهِ كم كتابٌ أنزله اللهُ؟ قال مائةٌ وأربعةُ كتبٍ أُنزِلَ على شيثَ خمسينَ صحيفةً. (2) حديث لابن كثير

المصادر

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب