قصة سيدنا لوط عليه السلام كاملة … من قصص الأنبياء

قصة سيدنا لوط عليه السلام

لوط عليه السلام نبي من أنبياء الله تعالى أرسله الله لهداية الناس وإرشادهم إلى الطريق الحق. اسمه الكامل، لوط بن هاران بن تارخ _ تارخ: هو آزر أبو إبراهيم _ كما ذكر سابقًا في قصة إبراهيم عليه السلام. فهو إذًا ابن أخ سيدنا إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن. 

ما هي قصة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه، وما الفواحش التي ارتكبوها ولم أرسله الله إليهم وما المهمة التي أوكلت له؟ هل اتبعوه وساروا على منهجه أم أرسل الله لهم عذاب شديد؟ أحداث كثيرة حدثت مع لوط عليه السلام نستبط منها العبر والعظات والدروس القيمة…  

نسب لوط عليه السلام

لوط عليه السلام بن هاران وهو أخو إبراهيم عليه السلام، فيكون إبراهيم عم لوط. بعدما توفي والده هاران تربى في بيت جده آزر وعمه إبراهيم عليه السلام فتربى في بيت النبوة.

هجرة لوط عليه السلام مع عمه

بعدما لقي لوط وإبراهيم عليهما السلام في العراق العناد والكفر من قومهم قررا الرحيل إلى فلسطين، ثم أرسل إبراهيم لوط إلى قرية تدعى سدوم وقد ذكرت في القرآن بالمؤتفكة ((والمؤتفكة أهوى فغشاها ما غشى)). ولم يكن في هذه القرية مؤمن واحد.

زوجة سيدنا لوط عليه السلام

كانت زوجته كافرة ولم تغني قرابتها من نبي الله لوط عليه السلام في شيء، ذكرها الله في القرآن لخيانتها للدين وعدم إطاعتها لزوجها. قال تعالى: ((ضرب الله مثلًا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئًا وقيل ادخلا النار مع الداخلين)). سورة التحريم

قصة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه

كان سكان قرية سدوم – بالإضافة إلى إشراكهم بالله – من أفجر الناس وأضلهم، كانوا يأتون الرجال من دون النساء، والتي لم يفعلها أحد قبلهم. مخالفين بذلك للفطرة التي فطر الله الناس عليها.

فقد كانت مشكلتهم أخلاقية، يأتون الفواحش والمنكرات، لم يفعلها أحد من الأمم قبلهم، فعليهم وزرهم ووزر من عمل بعدهم بهذه الفاحشة الخطيرة!

دعوة لوط عليه السلام قومه

 دعا لوط عليه السلام قومه إلى ترك الفواحش والمنكرات وترك الشذوذ والمثليّة وعبادة الله الواحد الأحد. ومسألة الشذوذ خطيرة جدًا لا ينبغي السكوت عنها أبدًا لأن الأمر متعلق بأمم والأمم تنهار إذا استحكمت عليها الشهوات.

بدأ لوط عليه السلام ناصحًا لهم مشفقًا عليهم (( إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون إني لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين)). من سورة الشعراء

ذكر لنا القرآن الحوار الذي دار بين لوط عليه السلام وقومه: ((ولوطًا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين)). فعلتم فعلًا لم يفعلها إنسان قبلكم حتى الحيوانات لم تفعلها. (( إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون)).

 كانوا والعياذ بالله يتعاطون المنكر في نواديهم وأمام مرأى الناس دون استحياء أو خجل، بل كانوا يتكلمون بأقبح الكلام ((أولئك كالأنعام بل هم أضل)). وقد ذكرت بسورة العنكبوت ((أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر …))

ماذا كان رد قوم لوط عليه السلام؟؟

النفي والطرد، تآمروا عليه وقالوا إنه يعكر صفونا ويقف حاجزًا أمام ما نشتهيه. ((فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون)). واستهزءوا به كما ذكر لنا القرآن الكريم ((فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين)). وطلبوا منه أيضًا أن لا يستقبل ضيوفًا في منزله وإلا سيطردوه.

السبب هو أنه يدعوهم إلى الله جل وعلا وإلى ترك الفواحش والرذيلة لكنهم في سكرتهم يعمهون. واستمروا بفحشهم وشذوذهم وفسادهم في الأرض ولوط عليه السلام ما زال يدعوهم إلى الله ويذكرهم وينصحهم.

 لم يؤمن من قريته إلا ابنتاه. حتى زوجته ظلت كافرة ولم تؤمن، بل كانت تساعد قومها على الرذيلة والفواحش والمنكرات. وكانت تخبر قومها عن الرجال الذين كانوا ضيوفًا عند لوط عليه السلام.

ما قصة الضيوف الذين أتوا إلى لوط عليه السلام؟  

كان لوط عليه السلام مصرّ على دعوته مستمر على ما أمره الله به، وقومه ما زالوا على ضلال وعناد وكفر وفجور … إلى أن جاء ذاك اليوم ضيوف من الملائكة على هيئة بشر نزلوا عند إبراهيم عليه السلام في فلسطين وبشروه بإسحاق عليه السلام وبنفس الوقت أخبروه أنه سيأتي عذاب شديد على قوم لوط.

وقد ذكرنا في قصة إبراهيم عليه السلام عن الضيوف الذين نزلوا عنده. تستطيع أن تعود إلى قصته كاملة من خلال: قصة إبراهيم عليه السلام

لكن طبيعة إبراهيم كما وصفها لنا القرآن الكريم أنه حليم أواه منيب فجادل الملائكة بأن هناك أناس مؤمنون وكان الحوار كالآتي بما جاء في القرآن العظيم. ((ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكوا أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين. قال إن فيها لوطًا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين)).

جاءت الملائكة الثلاثة ميكائيل وإسرافيل وجبريل عليهم السلام على هيئة بشر إلى قرية سدوم لتنزل العذاب على قوم لوط. ولم يكن يعرف سيدنا لوط عليه السلام أنهم ملائكة، سلم عليهم وردوا عليه السلام، واستغرب من مجيئهم بسؤاله مالذي جاء بكم إلى هنا؟ وهو يعرف ما مشكلة قومه!

خشي على ضيوفه من قومه الفاجرين الشاذين ونصح ضيوفه أن يذهبوا إلى قرية أخرى خير من هذه القرية الظالمة، لكنهم ردوا عليه بأنهم ضيوفه، ولا يريدون أن يرحلوا إلى قرية أخرى. وذكر لنا القرآن الكريم قصة الضيوف مع لوط عليه السلام ((ولما جاءت رسلنا لوطًا سيء بهم وضاق بهم ذرعًا وقال هذا يوم عصيب)).

ضاق صدره وخشي عليهم من قومه الشاذين، مالذي سيفعله مع ضيوفه؟… أراد أن يكرم الضيف كعادته وهو لا يدري أنهم ملائكة الرحمن. فحاول أن يدخل إلى بيته خلسة كي لا يراه قومه إلا أن امرأته علمت بقدومهم وهي كافرة ورأت وجوههم الجميلة فأسرعت إلى قومها تخبرهم.

عندما علم قومه أسرعوا ليقتحموا البيت ويأخذوا ضيوفه ((وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات)) قال مالذي تريدونه؟ ردوا عليه ((أولم ننهك عن العالمين)) قالوا نريد ضيوفك ألم نمنعك عن استقبال الرجال؟ فما كان من لوط عليه السلام إلا أن ذكرهم بأن ما يفعلونه فاحشة كبيرة وحاول نصحهم بأن يعودوا إلى الفطرة السليمة.

((أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون))، ونصحهم بالزواج من نساء القرية، ومن المعروف أن النبي عندما يقول بناتي أي نساء قومه،  ((قال يا قومي هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزوني في ضيفي أليس منكم رجل رشيد)).

أي لا تفضحوني أمام ضيوفي بأن تنتهك حرمة ضيفي وأنا أنظر، ألا يوجد حتى ولو رجل واحد فيكم يعقل! ألا يوجد بينكم رجل يعلم بأن ما تفعلونه من أنجس المنكرات! حتى الحيوانات لم تفعل مثلكم! خذوا ما شئتم من نساء القرية وتزوجوهم وابتعدوا عن ما نهاكم عنه الله عزوجل. مالكم ومال الذكور!

تكلم عنهم القرآن الكريم: ((لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون)). يعيشون في سكرات الشهوات. لما اشتد على لوط عليه السلام ويأس منهم، ((قال يا قوم لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد)). آوى لوط عليه السلام إلى مكان يدعو ربه فدعا على قومه بالهلاك ((قال رب انصرني على القوم المفسدين)). فلما رأى جبريل عليه السلام أن لوطًا اشتد عليه الضيق، طمأنه وقال ((يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك)). أي نحن ملائكة الله جئنا لنعاقب القوم الظالمين وسيبدأ العذاب بهم.

العذاب الذي أنزله الله على قوم لوط عليه السلام

خرج جبريل عليه السلام إلى قوم لوط عليه السلام، وهم فرحون، ظانين أن هذا الرجل الوسيم قد استسلم لهم ولشهواتهم، نظر إليهم جبريل عليه السلام مرة واحدة فإذا بطرف جناحه يعمي أبصارهم ولم يبق لأحد منهم عين تطرف.

((ولقد راوده عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر)). لم يبق أحد في القرية من الظالمين إلا وذهبت عيونهم. هذه هي المرحلة الأولى، الأبصار قد ذهبت، العيون قد طمست، وما زال هناك عذاب قادم صباح الغد ((إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب)).

خرج لوط عليه السلام مع ابنتيه خارج القرية كما أمرته الملائكة ليلًا بأمر من الله. رأتهم زوجته فتبعتهم وشعرت بأن هناك خطب ما. والله عز وجل أمر لوط وابنتيه أن إذا سمعوا صوت العذاب ينزل والناس تصرخ أن لا يلتفتوا إلى الوراء كي لا يصيبهم مثل ما سيصيب قومه.

لكن امرأته الكافرة لم تكن على علم بذلك، لما سمعت العذاب والصياح التفتت وقالت: واقوماه! فأصابها مثل ما أصابهم، وأتتها حجارة من السماء فأهلكتها. قال تعالى: ((فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم)).

قال تعالى: ((فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين)). أي لم يكن فيها غير لوط وابنتيه مؤمنين. أنجاه الله في وقت السحر، ((إلا آل لوط نجيناهم بسحر، نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر)).

ما فعله جبريل عليه السلام بقرية سدوم

حمل جبريل عليه السلام سيد الملائكة بجناحيه القرية كلها إلى السماء حتى سمعتهم الملائكة والناس يصيحون ويستغيثون ثم هوى بها إلى الأرض، وجعل عاليها سافلها، والحجارة بدأت تنزل من السماء وكل حجر مكتوب اسم صاحبه عليه لتفج رأسه وتهلكه.

((فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود. مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد)). ((وأمطرنا عليهم مطرًا فساء مطر المنذرين)) ثم أنزل مطر كثير، فأصبحت مكان هذه القرية بحيرة كاملة وهو البحر الميت. قال تعالى في كتابه العزيز: ((وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد)).

العبر والعظات من قصة لوط عليه السلام مع قومه

((وإنكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل أفلا تعقلون)). هذا جزاء الأمة التي تعاند ربها، تحارب الفضيلة والطهارة. انظروا ماذا حل بهم! حتى زوجته لم ينفعها أنها زوجة لوط ((وما هي من الظالمين ببعيد)). وكل من فعل أو سيفعل مثلهم سينال عقابه حتمًا من الله عز وجل.

كان في مكان البحر الميت الموجود في الأردن الآن أمّة من الأمم تعاند ربها، تهدد نبيها … كان هناك قوم شاذون جنسيًا. والبحر شاهد على هذه القرية التي شذّت عن أمر الله. فدمرها الله وجعل مكانها بحر كاملًا لتكون عبرة لمن اعتبر! قوم مثليون انتكسوا عن الفطرة.

قوم لوط قوم سقطوا في الأخلاق سقطوا في تاريخ البشرية وجعلهم الله ملعونين إلى يوم القيامة، وعبرة للناس أجمعين. عن عبدالله بن عباس: “لَعَنَ اللهُ مَن ذبَحَ لِغَيرِ اللهِ، لَعَنَ اللهُ مَن غَيَّرَ تُخومَ الأرضِ، ولَعَنَ اللهُ مَن كَمَهَ الأعمى عنِ السَّبيلِ، ولَعَنَ اللهُ مَن سَبَّ والِدَه، ولَعَنَ اللهُ مَن توَلّى غَيرَ مَواليهِ، ولَعَنَ اللهُ مَن عَمِلَ عَمَلَ قَومِ لوطٍ، ولَعَنَ اللهُ مَن عَمِلَ عَمَلَ قَومِ لوطٍ، ولَعَنَ اللهُ مَن عَمِلَ عَمَلَ قَومٍ لوطٍ”. إسناده صحيح 

أسئلة وأجوبة عن قصة سيدنا لوط عليه السلام

ما هي السور التي ذكرت فيها قصة لوط عليه السلام في القرآن؟

سورة الأعراف، هود، القمر، الحجر، الأنبياء، الشعراء، النمل، العنكبوت، الصافات والذاريات

أين تقع قرية سدوم؟

تقع قرية سدوم بالقرب من الشاطئ الغربي للبحر الميت المطل على الأردن وفلسطين.

لم سمي لوط عليه السلام بهذا الاسم؟

سمي لوط بهذا الاسم لحبه وتعلقه الشديد بعمه إبراهيم عليه السلام، حبه لاط بقلب إبراهيم أي تعلق والتصق، وكان إبراهيم عليه السلام يحبه كثيرًا.

هل زوجة لوط عليه السلام مؤمنة بالله؟

لم تؤمن زوجة لوط عليه السلام بالله ولم تتبع أوامر زوجها، بل كانت تساعد قومها الفجرة على الفسوق والشذوذ، وهي من دلّت على ضيوف زوجها لوط عليه السلام الذي كان لا يريد أن يعرف قومه بهم. وأشار القرآن في سورة التحريم إلى أن امرأة لوط وامرأة نوح كافرتين.

من هم الضيوف الذين جاؤوا إلى قرية سدوم؟

الضيوف هم من أسياد الملائكة وهم جبريل وإسرافيل وميكائيل عليهم السلام جاؤوا على هيئة شبان حسان، ولم يعرفهم لوط بأنهم ملائكة إلى أن أخبروه بذلك.

ما هو العذاب الذي نزل على قوم لوط عليه السلام؟

أنزل عليهم حجارة مكتوب اسم صاحبها عليها لتسقط على رأسه ويهلك. وهدم القرية بأجمعها وجعل عاليها سافلها، رفعها جبريل عليه السلام إلى السماء ثم قلبها وعاد بها إلى الأرض مدمرة، وأصبح مكانها بحيرة.

هل تم اكتشاف آثار قوم لوط؟

تظهر الدراسات الأثرية بعض من آثار قوم لوط في الأردن والتي يعود تاريخها إلى ما بين 3500 و1540 سنة قبل الميلاد.

من آمن مع لوط عليه السلام؟

لم يؤمن من قومه أحد سوى ابنتيه.

هل يجوز أن نقول عن قوم لوط بأنهم لواط؟

لا حرج في ذلك، وهي نسبة إلى قوم لوط وعملهم، لا إلى لوط عليه السلام المتبرئ منهم. كل من سمع هذه الكلمة علم أن المراد بها فعل الشذوذ الذي كان عليه قوم لوط مخالفين به دعوة نبيهم وإنكاره.

 قال ابن منظور في لسان العرب (7/ 396): ” ولاطَ الرجلُ، لِواطاً، ولاوطَ: أَي عَمِل عَمَل قومِ لُوطٍ.                                                                                                              
قَالَ اللَّيْثُ: لُوط كَانَ نَبِيًّا، بَعَثَهُ اللَّهُ إِلى قَوْمِهِ، فَكَذَّبُوهُ، وأَحدثوا مَا أَحدثوا، فَاشْتَقَّ النَّاسُ مِنِ اسْمِهِ فِعْلًا، لِمَنْ فَعَل فِعْلَ قومِه”.

إلى أين هاجر لوط؟

هاجر لوط عليه السلام مع عمه إبراهيم عليه السلام إلى الشام ثم أمره عمه بأن يتجه إلى  قرية سدوم (الأردن حاليًا) ليدعو قومه إلى عبادة الله وترك الفواحش والمنكرات.

المصادر

المكتبة الوقفية – waqfeya

قصص الأنبياء – لابن كثير

الشيخ صالح المغامسي

الدكتور طارق السويدان

الباحث الحديثي

اسلام ويب