قصة إسحاق عليه السلام … “وبشرناه بإسحاق نبيًا من الصالحين”

قصة إسحاق عليه السلام … “وبشرناه بإسحاق نبيًا من الصالحين”

إسحاق عليه السلام نبي من أنبياء الله أرسله الله إلى بني إسرائيل لعبادة الله وحده. ابن الكريم وخليل الرحمن وأبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام. بشر الله إبراهيم عليه السلام بإسحاق بعد ثلاثة عشر عامًا من ولادة إسماعيل عليه السلام، بشارة عظيمة لإبراهيم وأمه سارة بعد أن كبرا في السن.

فكانت معجزة عظيمة وهبها الله لهم وفرحة لا توصف. حتى أن الله تعالى بشر إبراهيم عليه السلام بأن إسحاق سيكون نبيًا وسيولد من بعده يعقوب ويكون نبيًا أيضًا وسيرى حفيده قبل وفاته.

قال تعالى: (وبشرناه بإسحاق نبيًا من الصالحين). وقال تعالى: (وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب). لنتعرف على قصة إسحاق عليه السلام وما ذكر عنه في القرآن الكريم.

سيرته الذاتية

إسحاق بن إبراهيم بن تارح بن نوح بن آدم عليهم السلام، وأمه سارة. كان عمر والده حوالي المائة عام وأمه عمرها يناهز التسعين عامًا. وهو أصغر من أخيه إسماعيل عليه السلام بثلاثة عشر سنة تقريبًا.

مولده

بشرت الملائكة إبراهيم عليه السلام وزوجته سارة بإسحاق عليه السلام لما مروا بهم ذاهبين إلى مدائن قوم لوط ليدمروها عليهم بسبب كفرهم وفجورهم، ظانًا أنهم ضيوف كانوا على هيئة رجال فأراد أن يقدم لهم عجلًا سمينًا فلم يأكلوا فخاف منهم فأخبروه بأنهم ملائكة جاؤوا ليبشروه بمولود جديد من سارة وكانت عجوز عقيم لا تلد فكانت هذه البشارة بمثابة معجزة وفرحة كبيرة لإبراهيم عليه السلام وزوجه.

ما قصة إسحاق عليه السلام

ذكره الله في القرآن بأنه غلام عليم وأنه من المصطفين الأخيار وأنه من أولي الأيدي والأبصار وأنه من الأمة الذين يهدون بأمر الله وأنه من أنبياء الله الصالحين وجعله الله رسولاً نبياً ومن نسله يعقوب، ومن يعقوب جاء النبي يوسف عليه السلام والأسباط.

ذُكر إسحاق في القرآن باسمه في ستة عشر آية هي:

قال تعالى: ( أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).  سورة البقرة

قال تعالى: (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).   سورة البقرة

 قال تعالى: (أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ).   سورة البقرة

 قال تعالى: (قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).   سورة آل عمران

قال تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُورًا).   سورة النساء

 قال تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ).   سورة الأنعام

قال تعالى: (وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ  ). سورة هود

قال تعالى: (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).   سورة يوسف

قال تعالى: (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ). سورة يوسف

 قال تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء). سورة إبراهيم

قال تعالى: (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا) سورة مريم

قال تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ).   سورة الأنبياء

 قال تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ).   سورة العنكبوت

قال تعالى: (وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ).   سورة الصافات

قال تعالى: (وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ).   سورة الصافات

قال تعالى: (وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ).   سورة ص

ذرية إسحاق عليه السلام

لما بلغ إسحاق عليه السلام من العمرأربعين عامًا تزوج وولدت زوجته بتوأمين الأول سماه العيص وهو أبو الروم، والثاني سماه يعقوب، ويسمى إسرائيل الذي تنتسب إليه بنو إسرائيل. ويقال سمي يعقوب لأنه كان ممسك بعقب أخيه العيص.

وفاة إسحاق عليه السلام

بعد أن كبرا العيص ويعقوب عليه السلام، سافر يعقوب إلى خاله في حران بسبب خلاف بينه وبين أخيه العيص، ثم عاد يعقوب إلى والديه بعد أن كبرا في السن وأبوه إسحاق عليه السلام كان قد ضعف بصره، فجلس عند أبيه وبره هو وأخوه العيص إلى أن توفي إسحاق عليه السلام.

قصة إسحاق عليه السلام للأطفال

سيدنا إسحاق عليه السلام هو الابن الثاني والأصغر لسيدنا إبراهيم عليه السلام وهو ابن السيدة سارة، فقد كان إبراهيم يدعو الله أن يرزقه بولد من زوجته سارة فاستجاب الله له بعد عمر ناهز المائة عام والتي كانت معجزة وفرحة لإبراهيم وزوجته عليهما السلام.

حيث جاءت الملائكة على هيئة بشر أخبرته بأن سارة ستلد _ على الرغم من أنها عجوز عقيم _ بولد اسمه إسحاق ومن بعده نبي آخر اسمه يعقوب وسيراهما كلاهما، فكانت فرحة عظيمة ومعجزة لهما.

أثنى الله تعالى على النبي والرسول الكريم بن الكريم إسحاق عليه السلام في القرآن الكريم بقوله تعالى: (وَٱذۡكُرۡ عِبَٰدَنَآ إِبۡرَٰهِيمَ وَإِسۡحَٰقَ وَيَعۡقُوبَ أُوْلِي ٱلۡأَيۡدِي وَٱلۡأَبۡصَٰرِ (45) إِنَّآ أَخۡلَصۡنَٰهُم بِخَالِصَةٖ ذِكۡرَى ٱلدَّارِ (46) وَإِنَّهُمۡ عِندَنَا لَمِنَ ٱلۡمُصۡطَفَيۡنَ ٱلۡأَخۡيَارِ). في سورة ص 

كانت صفاته أنه من أولي الأيدي والأبصار أي إنهم أصحاب قوة في طاعة الله, وبصيرة في دينهم. وخصصهم بخاصة عظيمة, حيث جعل ذكرى الدار الأخرة في قلوبهم, فعملوا لها بطاعة الله, ودعوا الناس إليها, وذكروهم بها. فاختارهم الله لأداء المهمة الجليلة والرسالة العظيمة التي تخدم الله تعالى ودينه.

 ندعو الله تعالى أن يجمعنا جميعًا معهم في أعلى العليين. اللهم آمين …

المصادر

311 مشاهدة