أكثر من 13 فائدة من فوائد المليسة العلاجية

أكثر من 13 فائدة من فوائد المليسة العلاجية

من أوراقها يمكن أن نعد أطيب أنواع الشاي لنستمتع بنكهة الليمون المميزة والطعم اللذيذ بالإضافة للعديد من الفوائد الطبية، إنها المليسة التي لها فعالية في معالجة الكثير من الحالات والاضطرابات المختلفة.

هذا النبات الأخضر الذي يتميز بالعديد من الخصائص العلاجية والتي سنتعرف على الكثير منها وأضرار الإفراط في تناول هذا النبات لدينا عنه أكثر من 13 فائدة فتعالوا معنا في جولة لمعرفة فوائد المليسة:

نبات المليسة

الاسم العلمي للمليسة هو: (Melissa officinalis)، ويعتبر نبات المليسة من الأعشاب المعمرة والتي تنتمي لعائلة النعناع، وتسمى بعدة أسماء منها: بلسم الليمون، الترنجان، أو عشبة النحل، وهي شُجيرة صغيرة يتراوح طولها بين 30 سم والمتر ويُزهر هذا النبات في أواخر الصيف بأزهار بيضاء اللون.

فوائد المليسة

لها أوراق خضراء داكنة طولية الشكل ونحيفة، وهذه الأوراق تتميز بأن لها رائحة حادة ونافذة وقوية، وهي تشبه رائحة الليمون وقريبة من رائحة النعناع وخاصة عند سحقها.

يعتبر الموطن الأصلي لنبات المليسة المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا، كما أنها توجد في شمال أمريكا وفي أوروبا.

تعتبر هذه العشبة من النباتات الأكثر شعبية لاستخداماتها الكثيرة في الطب التقليدي.

العناصر الغذائية في المليسة

هناك الكثير من العناصر الغذائية في نبات المليسة فهي تحتوي على فيتامينات ومعادن كثيرة وخصائص متعددة:

  • تحتوي على فيتامين C، والثيامين أو فيتامين B1.
  • كما تحتوي على مضادات للأكسدة مثل حمض الكافيك وحمض الفوليك.
  • مجموعة من المعادن الهامة كالزنك والمغنيسيوم والبوتاسيوم والحديد.
  • الفلافونيد.
  • مضادات للفيروسات والبكتريا والجراثيم.
  • مضاد للالتهابات.
  • تحتوي المليسة على خصائص مهدئة مثل حمض الروزمارنيك، واللينالول، والسيترونيلال.

فوائد المليسة العلاجية

سنبين لكم أكثر فوائد المليسة من خلال استعراض تأثيرها على مختلف الأمراض وفعاليتها، لأن فوائد المليسة لا تقف فقط في دورها لعلاج الكثير من اضطرابات الجسم بل تتعداها إلى أن مستخلص زيت هذا النبات يُعطي لبعض وصفات الأطعمة النكهة المميزة.

إن فوائد المليسة تكمن في أوراقها الخضراء والتي يُمكن أن نضيفها إلى بعض الأطعمة أو نعد منها أطيب شاي يمكن تناوله ساخنًا أو دافئًا.  

تتميز المليسة في أن لها تأثير مهدئ له دور كبير في تخفيف الألم.

شاي المليسة

فوائد المليسة للجهاز الهضمي:

يمكن من خلال تناول شاي المليسة أن نُحسن من اضطرابات الجهاز الهضمي ومن بينها تخفيف انتفاخ البطن وطرد الغازات وتخفيف ألم المغص والقيء.

كما يساعد مغلي أوراق المليسة في علاج اضطراب المعدة وعسر الهضم.

فوائد المليسة للقولون:

يساعد مغلي أوراق المليسة في تهدئة تشنجات وأعراض القولون العصبي، ويحسن من وظيفة الأمعاء وخاصة للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون. 

فاحتواء المليسة على خصائص مهدئة وطاردة للغازات (مثل حمض الروزمارنيك) والتي تقلل من التشنجات تساعد بشكل كبير في تخفيف متلازمة القولون العصبي.

المليسة لعلاج القلق:

يمكن عند تناول منتجات مضاف إليها مستخلص عشبة المليسة أن تقلل من أعراض القلق مثل (العصبية والحدة والانفعالات) وعلاجه.

كما أن تناول عشبة المليسة بإضافتها للأطعمة، أو شرب شاي المليسة الدافئ يساعد في تقليل التوتر والقلق وتقليل أعراضهما مما يحسن الحالة المزاجية وتُشعر الشخص بالاسترخاء، كما أنه يحسن الذاكرة ويُبقي الشخص متيقظًا.

ويعتبر استخدام زيت المليسة طريقة رائعة لتهدئة التوتر والقلق وتوتر الأعصاب.

فوائد المليسة للرضع:

هناك بعض المنتجات التي يدخل في تركيبها نبات المليسة والبابونج مع الشمر تساعد في تخفيف ألم المغص الذي يُعاني منه الرضع.

كما يمكن لقطرات في فم الرضيع من مغلي المليسة والمخفف بالماء أن يُعطي نفس النتيجة، وله دور فعال في تخفيف الأعراض المرافقة لمغص الرضع من تهيج وبكاء مستمر، حيث تظهر النتائج الإيجابية في تقليل عدد المرات التي يشعرون بها بالمغص وتخفيف مدة البكاء المرافق للمغص.

على ألا تتجاوز فترة العلاج بالمليسة للرضع والأطفال عن طريق الفم أكثر من شهر واحد لأنها تصبح غير آمنة.

المليسة للزهايمر:

من أكثر فوائد المليسة أنها تعمل على تحسين الحالة العقلية والإدراكية، وقد أظهرت بعض الأبحاث تحسنًا خفيفًا إلى متوسطًا لدى بعض الأشخاص المصابين بالزهايمر من خلال تناول عشبة المليسة يوميًا لمدة 4 أشهر بانتظام.

كما أن هذه الوصفة تساعد في تقليل أعراض الخرف والهستيريا وكذلك الكآبة.

وإن استنشاق البخار المتصاعد من مغلي المليسة يعتبر علاج عطري فعال لمرض الزهايمر كما يساعد على الهدوء والاسترخاء.

لتخفيف عدوى فيروس الهربس البسيط:

عند وضع مستخلص عشبة المليسة على المنطقة المصابة بالهربس البسيط يساعد على تقليل الأعراض المتكررة والمتعبة، وخاصة إذا تم استخدامه بالمراحل الأولى للإصابة بهذه المرض.

كما أن المليسة تحتوي على خصائص مضادة للفيروسات والتي يمكن أن تساعد في علاج عدد من أنواع العدوى الفيروسية.

وبعض الأشخاص المصابون بالهربس البسيط يطبقون المليسة على المنطقة المصابة لعلاج القروح الباردة.

المليسة في مرحلة انقطاع الطمث:

في دراسة أجريت على 100 امرأة أعمارهن بين (50 إلى 60 ) عامًا، وهن في مرحلة انقطاع الدورة الشهرية ويعانين من الأرق واضطراب في النوم، حيث تم علاجهن بتناول المليسة بانتظام مما أسفرت هذه الدراسة على نتائج إيجابية في تراجع لأعراض اضطراب النوم لديهن وخفت أعراض الأرق المرافقة لانقطاع الطمث.

المليسة للدورة الشهرية:

الخصائص المهدئة في المليسة والتي تقلل من التشنجات تلعب دورًا كبيرًا في تخفيف التشنجات في الرحم والألم في المبايض، والتي تترافق في أيام الدورة الشهرية وتساعد على تخفيف الألم في البطن، وتقلل من أعراض ما يُعرف بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

بالإضافة إلى أن تناول كوب يوميًا من شاي المليسة الدافئ أثناء فترة الدورة الشهرية له دور في تنظيف الرحم بشكل جيد، ويخفف من الشعور بالألم الذي يترافق مع الدورة في كل أعضاء الجسم.

المليسة لتقليل الالتهابات:

إن الانتظام في تناول المليسة له دور في خفض مستوى البروتينات التي تترافق مع الإصابة بالالتهابات وتقلل من الإجهاد التأكسدي.

بالإضافة إلى أن زيت المليسة العطري له نفس خصائص العشبة في تخفيف الالتهاب وتسكين الألم وتثبيط الوذمة والانتفاخات في الأعضاء المصابة بالالتهاب.

كما أن احتوائها على خصائص مضادة للالتهابات تقوي وتحمي الجهاز المناعي من الإصابة ببعض الأمراض المعدية.

المليسة لعلاج اضطرابات النوم:

إن تناول مغلي شاي المليسة أو العشبة نفسها بإضافتها للسلطة يمكن أن تخفف من أعراض الأرق وتعمل على تحسين حالة النوم للأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات في النوم.

وإن احتواء المليسة على حمض الروز مارنيك (Rosmarinic Acid) يلعب دورًا هامًا في تحسين نوعية النوم وخاصة للأشخاص الذين يُعانون من الأرق والصعوبة في النوم.

فوائد المليسة لخفض ضغط الدم المرتفع:

يمكن استخدام شاي المليسة الدافئ لخفض ضغط الدم المرتفع وإعادته للوضع الطبيعي لأنها تعمل على توسيع الأوعية الدموية، وتخفيف الضغط العصبي والتوتر والقلق والتي تعتبر من الأسباب الرئيسية لارتفاع ضغط الدم.

المليسة تعزز الوظيفة المعرفية:

في دراسة أجريت على بعض المشاركين الذين تناولوا المليسة والبعض الآخر لم يتناولها، وخلال فترة الاختبارات أشارت النتائج إلى أن هناك تحسنًا لدى المشاركين الذين تناولوا المليسة في الاختبارات من حيث التذكر والتركيز وحل المسائل الحسابية، كما أنه ساعد في زيادة مستوى الأداء واليقظة لديهم.

المليسة لتخفيف آلام الصداع:

وخاصة الصداع الذي يكون سببه الإجهاد، لأن الخصائص المهدئة في المليسة والتي تساعد على تهدئة الأعصاب والاسترخاء وتخفيف تشنج العضلات له دور في تنشيط الدورة الدموية وفتح الأوعية الدموية الضيقة واسترخاء الجسم مما يساهم في تخفيف الصداع.

فوائد المليسة للبشرة

تحتوي المليسة على الكثير من الخصائص الهامة التي تفيد البشرة منها:

  • خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للجراثيم وحمض الروزمارينيك والتي تساعد في حماية البشرة من ظهور حب الشباب والبثور (وخاصة للبشرة الدهنية)، وتخفف من ظهور الرؤوس السوداء، وتحمي البشرة من تراكم الجراثيم في مساماتها.
  • كما تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة (من حمض الكافيك وحمض الفوليك) مما يساعد في حماية خلايا جلد البشرة من التلف، وتأخير ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة، لأنها تعمل على شد البشرة ومنعها من الترهل وتنشط الدورة الدموية فيها.
  • يمكن علاج مشاكل البشرة بماسكات تحتوي على المليسة ولفترة منتظمة للحصول على نتائج جيدة.
  • كما يمكن استخدام المليسة في علاج اضطرابات البشرة بأنواعها المختلفة لفتح مسامات البشرة وتنظيفها، وفي ترطيب البشرة لاحتوائها على مركبات مضادة للبكتريا. 
  • من خلال استخدام ماسك المليسة وبعض المكونات الطبيعية الأخرى يمكن أن تحمي بشرتك من أشعة الشمس فوق البنفسجية وما تسببه من التهابات واحمرار.

فوائد المليسة للشعر

كما قلنا فإن احتواء المليسة على مضادات للأكسدة ومضادة للالتهابات فهي تساعد في حماية فروة الرأس من الالتهابات وظهور القشرة والفطور وتساعد أيضًا على تهدئة التهابات فروة الرأس.

تساعد المنتجات التي تحتوي على المليسة في حماية الشعر الدهني وتعيد توازن الزيوت في فروة الرأس.

تخفف المليسة من الحكة في فروة الرأس، وتقتل البكتريا فيها لأنها تحتوي على مادة الأوجينول.

فوائد المليسة للرجال

تمد المليسة الرجل بالعناصر الغذائية التي تعمل على تحسين القدرة الجنسية، إضافة لتخفيف التوتر والقلق، كما يمكن أن تعالج ضعف الانتصاب التي يعاني منها الكثير من الرجال من خلال تقوية الدورة الدموية وتنشيطها مما يزيد من تدفق الدم لجميع أعضاء الجسم ومنها لعملية الانتصاب.

كما أن المليسة تحسن من الحالة المزاجية للرجل وتخلصه من مشاعر الحزن والاكتئاب التي لها تأثير في القدرة الجنسية.

استخدام المليسة

استخدامات المليسة

أن احتواء المليسة على مواد كيميائية لها تأثير مهدئ تساعد بشكل كبير في استرخاء الجسم وتهدئة الأعصاب، بالإضافة إلى أنها تقتل الفيروسات لاحتوائها على مضاد للفيروسات.

يمكن اعداد كوب من شاي المليسة الدافئ، بغلي كوب من الماء ثم إضافة بعض من أوراق المليسة فيه وتغطية الوعاء وتركه لمدة 5 دقائق ثم إضافة العسل لتحليته.

كما أن التعرض لبخار مغلي أوراق المليسة يزيد من حالة الهدوء في الجسم وكذلك اليقظة.

وتُضاف بعض أوراق المليسة عند إعداد الشاي الأسود لتحسين النكهة، كما تُضاف إلى بعض أنواع المثلجات.

وإن إضافة أوراق عشبة المليسة إلى بعض الأطعمة يعزز النكهة ويقلل من الشعور بالتوتر والقلق، كما يساعد على تحسين الذاكرة.

أضرار عشبة المليسة

كغيرها من النباتات العلاجية فإن الاعتدال مطلوب عند استخدامها وتناولها، لذلك يجب عدم الإفراط في الجرعات تجنبًا للآثار الجانبية والمضاعفات التي يمكن أن تحدث ومنها:

  • الغثيان والقيء.
  • الصداع النصفي.
  • زيادة الشهية.
  • آلام في البطن.
  • تهيج الجلد.
  • زيادة أعراض الإصابة بالتهاب البرد.
  • الشعور بالدوخة.
  • الصفير.
  • إن تناول جرعة عالية من المليسة يمكن أن يزيد من حالة القلق الناجمة عن التوتر.

يمكن أن تتداخل المليسة مع تناول بعض الأدوية فتحد من فعالية هذه الأدوية كالأدوية الخاصة باضطرابات الغدة الدرقية فتقلل من مستوى هرمونات الغدة الدرقية.

كما يمكن أن تقلل من مستوى نسبة السكر في الدم لمرضى السكري، لذلك يجب على مريض السكري تناولها بحذر وأن يراقب مستوى السكر في الدم.

كما يجب التوقف عن تناولها قبل أسبوعين من إجراء أي عمل جراحي.

هل المليسة آمنة للجميع؟

من خلال قراءة العديد من فوائد المليسة تعتبر المليسة آمنة للبالغين من خلال تناول أوراقها في الأطعمة أو شرب الشاي المعد من أوراقها، وكذلك عند تطبيق مستخلص منها على الجلد وبكميات محددة وغير مبالغ فيها.

استخدام المليسة آمن عند الاستهلاك بكميات معتدلة من خلال تضمينها لمختلف أنواع الأغذية.

كما أن المليسة آمنة لاستخدامها بشكل منتظم لعلاج بعض الحالات حتى 4 أشهر، إلا أنه لم يُعرف بعد في حال استخدامها لفترة أطول أو غير محددة على المدى الطويل.

المليسة في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية:

في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية من الأفضل أن تتجنب المرأة تناول عشبة المليسة أو أي مستخلص يحتوي عليها لأنه حتى الآن لم تظهر أي أبحاث حول مدى أمانها ولا توجد أيضًا أي معلومات عن أضرارها لهذه الفترة.

أخيرًا …

  • يجب استخدام المليسة لفترة قصيرة ثم الانقطاع عن تناولها لفترة أسبوعين.
  • يجب ألا تزيد فترة العلاج بالمليسة لأكثر من 4 أشهر على الأكثر.
  • استشر طبيبك قبل تناول المليسة وخاصة إذا كنت تتناول بعض الأدوية حفاظًا على صحتك.
  • لا تتناولي المليسة إذا كنت حاملًا أو مرضعة أو ستجري جراحة معينة.
  • لا تعطي المليسة للأطفال دون سن 12 من عمرهم إلا تحت إشراف الطبيب المتخصص.
  • يجب أن تستشير طبيبك قبل استخدام المليسة إذا كنت تتناول بعض الأدوية مثل: المهدئات، أو أدوية الجلوكوما، أو أدوية لاضطرابات الغدة الدرقية، أو الباربيتورات، أو الأدوية التي تؤثر على السيروتونين.
  • لا يمكن أن تحل المليسة محل العلاج بالأدوية أبدًا، إلا أنها يمكن أن تكون علاج تكميلي.
  • من المفيد عند استخدامك للمليسة أن تدون في مفكلارة خاصة بعض المعلومات عن الآثار الجانبية التي شعرت بها، ومدى التحسن، والوقت الذي استخدمت به المليسة، والجرعات وطريقة الاستخدام.

المصدر:

194 مشاهدة