فوائد الكمون – 23 خاصية أبرزها الوقاية من سرطان القولون وعلاج فقر الدم

الكمون هو نوع من أنواع التوابل، يستخدم منذ آلاف السنين في العديد من المطابخ حول العالم، ليس فقط لنكهته المميزة، ورائحته العطرة، إنما لأنه يحتوي على مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، والخصائص العلاجية الرائعة.

تتعلق معظم فوائد الكمون بتحسين الهضم، والجهاز المناعي، والدورة الدموية، حيث يمكن إثبات بعض فوائد الكمون من خلال الدراسات السريرية، بينما يصعب إثبات البعض الآخر، مما يجعله موضوعًا مهمًا للبحث الطبي. ونحن بدورنا ومن خلال هذا المقال سوف نناقش بشكل كامل فوائد الكمون الصحية، واستخداماته في الطب التقليدي، إضافة إلى آثاره الجانبية، لمزيد من المعلومات تابعوا معنا حتى النهاية.

لمحة عامة عن الكمون

(الاسم العلمي للكمون: Cuminum cyminum). يُعرف نبات الكمون بأنه نبات عشبيٌّ حوليّ، وينتمي إلى الفصيلة الخيميّة، ويُزرع في الهند، والصين، وأفغانستان، وإيران، وأوزبكستان، وطاجيكستان، وتركيا، والمغرب، ومصر، والهند وكوبا، وسوريا، والمكسيك، وتشيلي، ويُعدُّ هذا النبات من النباتات شديدة التفرّع، حيث يصل طولها إلى 30 سنتيمترًا، ويمتاز بطول أوراقه، وأزهاره الصغيرة ذات اللون الأبيض، أو الوردي، ويُستَخدم نبات الكمون لأغراض الطهي، إذ يُعدُّ أحدَ أنواع التوابل الرئيسيّة المُستخدمة في مسحوق الكاري، ومسحوق الفلفل الحار، ويُستخلص زيت الكمّون من بذوره عن طريق التقطير بالبخار، ويُستخدم هذا الزيت في التوابل، ولإضفاء نكهةٍ للحلويات، وغيرها.

وله نوعان، النوع الأول هو الكمون الأسود المعروف بالكمون الجبلي، أو (كمون كرماني)، وهذا لأن مسقط رأسه الأصلي محافظة كرمان وينمو في المناطق الجبلية. والنوع الثاني هو الكمون الأخضر، وهو أحد المكونات الرئيسية لمسحوق الكاري.

القيمة الغذائية للكمون

الكمون مصدر جيد للحديد، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والنحاس، والزنك، والبوتاسيوم، والفوسفور. حيث تشمل الفيتامينات الأخرى الموجودة فيه الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، والفيتامينات A، C، E، K، وفيتامين B6، كما أنه منخفض جدًا في الدهون المشبعة، والصوديوم، والكوليسترول.

ما هي فوائد الكمون الصحية؟

ما هي فوائد الكمون الصحية؟

للكمون الكثير من الفوائد الصحية، لذا يستخدمه خبراء الطب التقليدي كنبات طبي في علاج بعض الأمراض، لهذا السبب سوف نطلعكم فيما يلي على جميع الفوائد الصحية للكمون وهي كالتالي:

1- يقوي الرضاعة الطبيعية:

وفقًا لخصائص الكمون في الطب التقليدي، فإن هذه التوابل السحرية تسهل إفراز الحليب من الغدد الثديية، ونتيجة لذلك تقوي الرضاعة الطبيعية عند الأمهات. يعتبر الكمون أيضًا مصدرًا غنيًا بالحديد ويساعد على تقوية القوة الجسدية للأم بعد الولادة، ومع ذلك نظرًا لأنها مادة طبيعية ويمكن أن يكون لها تأثيرات مختلفة على كل أم، يجب استشارة طبيب أمراض النساء قبل إضافتها إلى النظام الغذائي.

2- يعزز صحة الجهاز التنفسي:

للكمون أيضًا تأثير إيجابي على الجهاز التنفسي، حيث أنه مزيل للاحتقان بشكل طبيعي ويساعد على التخلص من تراكم المخاط في الصدر. كما يمكن أن تساعد بذور الكمون مرضى الربو كثيرًا، إضافة إلى الثيموكينون الموجود في الكمون، هو عامل مضاد للالتهابات لا يقلل فقط من تورم المسالك التنفسية ولكنه يتسبب أيضًا في اتساعها. لذلك فإن شرب كوب من شاي الكمون في الصباح يمكن أن يساعد بشكل أفضل في إدارة أي اضطراب في الجهاز التنفسي.

3- يعزز الطاقة الطبيعية:

بالإضافة إلى تعزيز نظام المناعة، يعد نبات الكمون بمثابة معزز للطاقة الطبيعية. فهو غني بالعديد من العناصر الغذائية التي تساعد في الحفاظ على طاقة الجسم طوال اليوم. إذا كنت تعاني من ضعف التمثيل الغذائي، فاستخدم شاي الكون لتحسين مستويات الطاقة لديك ويجعلك تشعر بتحسن كبير على مدار اليوم.

4- يعزز صحة الكبد:

لطالما ارتبط الكمون بخصائص إزالة السموم من الكبد والقدرة على إنتاج إنزيمات الجهاز الهضمي. يزيل هذا النبات السموم من الجسم ويسهل إنتاج الصفراء، لذلك فهو مفيد جدًا للكبد.

5- يعالج فقر الدم:

يعتبر الحديد من أهم المعادن التي يحتاجها الجسم ويلعب دورًا رئيسيًا في الأداء السليم للجسم. حيث يحتوي الكمون على الكثير من الحديد والذي بدوره يساعد الجسم على إنتاج الهيموجلوبين الذي يتحكم في نقل الدم المؤكسج إلى جميع أجزاء الجسم، وبالتالي يساعد في علاج فقر الدم الذي ينتشر أكثر عند النساء بسبب نزيف الحيض والولادة.

6- يعمل على تنظيم ضغط الدم:

يعمل على تنظيم ضغط الدم

الكمون هو أحد المصادر الغنية بالبوتاسيوم، وهو معدن أساسي لتوازن الإلكتروليتات في الجسم. يساعد البوتاسيوم على إنتاج خلايا جديدة وتنظيم ضغط الدم، كما أن تناول كوب من ماء الكمون على معدة فارغة يمنع الإصابة بأمراض القلب.

7- يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري:

الاستهلاك المستمر للكمون يقلل بشكل فعال من نقص السكر في الدم. مرض السكري هو حالة يكون فيها مستوى الجلوكوز في بول الشخص أعلى من المعدل الطبيعي، لذلك وإلى جانب الأدوية قم بتضمين بذور الكمون في نظامك الغذائي. نظرًا لأن الكمون قد يخفض نسبة السكر في الدم، يجب على مرضى السكري توخي الحذر عند تناول كميات كبيرة من الكمون.

8- يعالج الأرق:

يعاني الكثير من الأشخاص من الأرق في مرحلة ما، لكن بعض الأرق يكون طويل الأمد وقد يسبب مشاكل صحية. قد تكون بعض الأسباب الرئيسية للأرق هي الإجهاد أو المرض أو الألم. لحسن الحظ، فإن تناول الفيتامينات بشكل صحيح، وخاصة فيتامينات ب، وسيلة جيدة لعلاج الأرق بدون أدوية. والكمون يحتوي على جميع المواد والفيتامينات التي تساعد على تحسين نوعية النوم.

9- زيادة التمثيل الغذائي في الجسم:

تزيد بذور الكمون من امتصاص العناصر الغذائية في الجسم، وتزيد من معدل الأيض، وتحافظ على التمثيل الغذائي الصحي للجسم. حيث يحتوي الكمون أيضًا على جميع المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم في تسريع العمليات المختلفة.

10- منع الاضطرابات العصبية:

أثبتت دراسات أن تناول الكمون يساعد في منع الاضطرابات العصبية، ويلعب دورًا في علاج الأمراض العصبية مثل مرض باركنسون والزهايمر، لأنها تلعب دورًا مهمًا في الجهاز العصبي المركزي للجسم. حيث يمكن أن يؤدي استهلاك الكمون أيضًا إلى ذاكرة أقوى ومزيد من التحكم في الجسم.

11- يعالج مشاكل الجهاز الهضمي:

تحتوي بذور الكمون على نسبة عالية من الألياف التي تحفز إفراز العديد من الإنزيمات في الجهاز الهضمي وتحل مشاكل الجهاز الهضمي الشديدة مثل البواسير، ويعتبر الكمون ملينًا قويًا جدًا ويمكنك شربه كشاي أو خلط مسحوقه مع العسل لمنع الإمساك. كما أن يحتوي الكمون أيضًا على مركب يحفز الغدد المسؤولة عن إفراز الأحماض، والصفراء، والإنزيمات، ويسبب سهولة هضم الطعام في المعدة والأمعاء. كما يمنع الكمون تكوين الغازات في الجهاز الهضمي ويساعد في هضم الطعام بشكل أفضل.

12- تنظيم نسبة الكوليسترول في الدم:

تظهر نتائج البحث أن تناول 3 جرامات من مسحوق الكمون يوميًا يقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم، ومن ناحية أخرى يزيد من إنتاج الكولسترول الجيد في الجسم. يعتبر الكوليسترول السيئ في الدم من أهم أسباب أمراض القلب التي يجب السيطرة عليها، لذا فإن الاستهلاك المنتظم للكمون يمنع السكتات الدماغية، والنوبات القلبية.

13- غني بمضادات الأكسدة:

يحتوي الكمون على مواد طبيعية تعمل كمضادات للأكسدة. هذا يعني أن هذه المواد تمنع نجاح الجذور الحرة الصغيرة في مهاجمة الخلايا السليمة، حيث تساعد مضادات الأكسدة على الشعور بالصحة والحيوية، والنشاط.

14- علاج القولون العصبي:

علاج القولون العصبي

من الأمراض التي يمكن أن تكون مزعجة لأغلب الأشخاص هي متلازمة القولون العصبي، والتي يمكن أن تساعد خصائص الكمون في علاجها. كما أظهرت نتائج دراسة تجريبية صغيرة في هذا المجال أن الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض والذين استخدموا هذا النبات العطري يوميًا لمدة 4 أسابيع شهدوا انخفاضًا في الأعراض مثل آلام المعدة والانتفاخ، والإسهال والإمساك.

15- ينظم الدورة الشهرية:

بذور الكمون مفيدة جدًا في تنظيم الدورة الشهرية. إضافة إلى أن الكمون يخفف من آلام البطن وأعراض الدورة الشهرية الأخرى، ويساعد النساء على المرور بهذه الفترة بشكل أفضل.

16- يقوي العظام:

كما هو معروف عن الكالسيوم، فهو ضروري لإفراز الهرمونات، وتقلص العضلات، وخفض ضغط الدم. تعتبر الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الكمون حيوية للمراهقين والأشخاص في أوائل العشرينات من العمر، لأنه الوقت الذي يبدأ فيه الجسم في تكوين كتلة عظام الجسم بالكامل، فكلما زادت كتلة العظام، قل خطر الإصابة بهشاشة العظام عند التقدم في العمر.

17- الوقاية من بعض أنواع السرطان:

الوقاية من بعض أنواع السرطان

أثبتت الدراسات أن وجود الكومينالديهيد، وهو مركب نشط في الكمون، يعمل على تأخير نمو الخلايا السرطانية في الجسم. بالإضافة إلى أن الكمون غني بالعناصر المضادة للسرطان، بما في ذلك الثيمول، ثيموكينون، ثيموهيدروكينون، وديثيموكينون. تساعد هذه المواد في علاج سرطان الثدي والقولون.

أثبتت دراسة أجريت على الفئران التي تغذت على الكمون أنه تمت حمايتها من سرطان القولون، وفي دراسة أخرى وجد الباحثون أنه من بين الأعشاب والتوابل التسعة الشهيرة في العالم، يعتبر الريحان والكمون من أقوى الأعشاب المضادة للسرطان.

18- مضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا:

يعتبر الكمون مفيدًا جدًا في مكافحة الالتهابات الفيروسية والأمراض مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا. فالكمون مفيد جدًا في التعامل مع البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في أمعاء كبار السن، حيث أن بعض أنواع هذه البكتيريا تسبب آلامًا شديدة في البطن وإسهالًا دمويًا وقيءًا.

19- يحسن الهضم أثناء الحمل:

على الرغم من أن شاي الكمون لا ينصح به في الأشهر الأولى من الحمل وقبله بسبب طبيعته الحارة وإمكانية حدوث إجهاض عالية، إلا أنه يمكن بعد ذلك تناوله باعتدال بنصيحة الطبيب، لأنه يحسن الهضم أثناء الحمل وذلك لأنه يعمل كمنشط للأنزيمات اللازمة لهضم الكربوهيدرات والدهون. بذور الكمون من التوابل السحرية التي تحمي النساء من العديد من المشاكل المتعلقة بالحمل، ولكن يفضل تناولها بعد استشارة الطبيب.

20- يقوي جهاز المناعة:

إذا كان لديك جهاز مناعة قوي، فستتم حمايتك من العديد من الأمراض والمشاكل الصحية. في الحقيقة تتفاقم العديد من الأمراض فقط بسبب ضعف جهاز المناعة لدى المرضى. ونظرًا لأن الكمون مصدر ممتاز للحديد والألياف الغذائية، فإن استهلاكه سيكون مفيدًا جدًا للحفاظ على الأداء الطبيعي لجهاز المناعة لديك. فالكمون يحارب الأمراض، ويقلل من فرص إصابتك بها.

21- يعالج مشاكل البشرة:

يعتبر الكمون من البذور المفيدة للبشرة، وذلك بسبب خصائصه المضادة للأكسدة، فهو يساعد على منع الشيخوخة المبكرة ويمنح البشرة التوهج الصحي المنشود، وذلك لأن الكمون يحتوي أيضًا على كميات كبيرة من البوتاسيوم، والكالسيوم، والسيلينيوم، والنحاس، والمنغنيز، مما يساعدك على الحصول على بشرة وجسم أكثر صحة.

يمكن أن يكون شاي الكمون أيضًا حلاً رائعًا وطبيعيًا لعلاج الحكة، والبثور، والطفح الجلدي، وحب الشباب لأن الكمون مضاد للجراثيم بطبيعته، فإذا أردت تجديد بشرتك بشكل أفضل، يمكنك استخدام قناع من الكمون مع الكركم والعسل للحصول على بشرة ناعمة ومتوهجة.

22- يساعد على تقوية الشعر:

يساعد شاي الكمون أو مسحوقه على تغذية جذور الشعر وذلك لأنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للشعر. كما أن استهلاكه المنتظم بطريقة متوازنة يحارب ترقق الشعر وتساقطه لأنه يحتوي على البروتين، والدهون، والماء، والكربوهيدرات التي تعمل على نمو الشعر وتساعد على ملئه من الجذور، كما يساعد الكمون أيضًا في التخلص من قمل الرأس، ومنع تساقط الشعر.

23- يساعد على إنقاص الوزن:

إن من إحدى الفوائد الصحية للكمون هي المساعدة في إنقاص الوزن. قارنت دراسة أجريت عام 2015 بين فعالية الكمون في إنقاص الوزن مقارنة بحبوب الحمية، بعد 8 أسابيع أدركوا أن الاستهلاك اليومي لشاي الكمون يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن كثيرًا، حيث يعتبر الكمون رائعًا لتفتيت السعرات الحرارية الزائدة وتنحيف الجسم، وذلك بسبب احتوائه على نسبة لا بأس بها من الألياف، لذا يمكنك رش الكمون على السلطة أو الزبادي للحصول على نظام غذائي صحي.

ما هي استخدامات الكمون في الطب التقليدي؟

فيما يلي سوف نذكر بعض استخدامات الكمون في الطب التقليدي:

  • يمنع مضغ الكمون الخام عسر الهضم.
  • يستخدم شاي الكمون لعلاج انتفاخ البطن.
  • لعلاج حرقة المعدة، يمكنك تناول بذور الكمون بعد الوجبات.
  • شاي الكمون مفيد في علاج التهاب الشعب الهوائية والسعال والبرد والربو.
  • استخدام زيت الكمون فعال في علاج وجع الأسنان ورائحة الفم الكريهة ومشاكل اللثة.
  • تناول شاي الكمون في الصباح لعلاج الانتفاخ، وفقدان الوزن.

المخاطر والآثار الجانبية للكمون

المخاطر والآثار الجانبية للكمون

تظهر الأبحاث أن تناول الكمون بكميات صغيرة ليس له أي آثار جانبية ويمكنك تناوله بأمان بكميات صغيرة لمدة تصل إلى 8 أسابيع. ولكن إذا كنت ترغب في استخدامه بانتظام، فيجب أن تكون على دراية بآثاره الجانبية. فالجدير بالذكر أن الجرعة النموذجية من الكمون كمكمل عشبي هي 300 إلى 600 مجم في اليوم، حيث وجد الباحثون أدلة على أن الاستخدام المفرط للكمون يسبب بعض المشاكل الصحية ومنها ما يلي ذكره:

  • الكمون يثبط مستويات هرمون التستوستيرون، وهذا يعني أنه إذا استهلكه الرجال بكميات كبيرة، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل الخصوبة لأن هرمون التستوستيرون هو أهم هرمون جنسي عند الرجال.
  • تعتقد بعض الثقافات أيضًا أنه يستخدم كمجهض، لذلك يجب على النساء الحوامل أو اللاتي يحاولن الحمل أن يضعن ذلك في الاعتبار.
  • قد يكون لدى بعض الأشخاص أيضًا حساسية تجاه الكون، تتجلى هذه الحساسية في أعراض مثل الغثيان والدوخة وآلام المعدة وحكة في الجلد، لذلك إذا رأيت أيًا من هذه الأعراض بعد تناول الكمون، فمن الأفضل التوقف عن استخدامه.
  • استهلاك الكمون يسبب الإسهال عند بعض الناس والإمساك عند البعض الآخر.
  • يجب على مرضى الكلى والكبد والجهاز التنفسي استشارة الطبيب قبل استخدام الكمون.
  • يؤدي تناول الكثير من الزنك الموجود في الكمون إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية ونتيجة لذلك نحافة واصفرار الوجه.
  • قد يسبب الكمون أيضًا تخثر الدم، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف تجنب الاستهلاك المفرط.
  • قد يخفض الكمون أيضًا مستويات السكر في الدم لدى بعض الأشخاص، فإذا كنت تعاني من مرض السكري وتستخدم الكمون، فراقب بعناية علامات انخفاض نسبة السكر في الدم أو نقص السكر في الدم وافحص نسبة السكر في الدم بانتظام.

ملاحظة:

إذا أجريت لك عملية جراحية، فقد يخفض الكمون نسبة السكر في الدم أثناء الجراحة وبعدها. لذلك من الأفضل التوقف عن استخدام الكمون قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

المصادر:

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب