فوائد الكمأة أو نبات الرعد … 14 فائدة صحية مذهلة

فوائد الكمأة أو نبات الرعد … 14 فائدة صحية مذهلة

الكمأة (Truffle)، أو كما هو معروف في البيئات الصحراوية الترفاس (Terfeazieceae)، أو نبات الرعد، هي أحد أكثر أنواع الفطر فائدة للصحة العامة، وقد وصفها العالم ابن سينا كعلاج للضعف والقيء والألم والتئام الجروح، فلطالما كانت فوائد الكمأة موضع اهتمام الناس في مختلف البلدان، بسبب تمتعها بخصائص علاجية رائعة.

على عكس الفطر الذي ينمو فوق الأرض، تنمو الكمأة بجوار جذور الأشجار على عمق من 5 إلى 30 سم تحت الأرض، حيث تتغذى على الفوسفور والجلوكوز، تبدو الكمأة مختلفةً تمامًا عن الفطر في الشكل، فحبة الكمأة مستديرة يتراوح وزنها بين (20 -300) غرام وتختلف في الحجم أيَضًا، فبعضها صغير مثل الجوز، والبعض الآخر بحجم قبضة اليد.

القيمة الغذائية للكمأة

الكمأة تتمتع بقيمة غذائية عالية بالدرجة الأولى، فهي غنية بـ الأحماض الأمينية والمعادن، بما في ذلك: الفوسفور، النحاس، المنغنيز، السيلينيوم، الزنك، والحديد. بالإضافة إلى النياسين (ب 3) والريبوفلافين ( فيتامين ب 2) والفيتامينات الأخرى مثل فيتامين أ، ب 1 (الثيامين)، ب 6، ب 12، فيتامين سي، وفيتامين د، و فيتامين k.

كما أن الكمأة غنية بالمركبات الطبيعية كمضادات الأكسدة، التي تحمي الجسم من تأثير من الجذور الحرة التي يمكن أن تدمر خلايا الجسم. كما تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الكمأة قد تكون مصدرًا كاملاً للبروتين، حيث توفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي يحتاجها جسمك.

فوائد الكمأة للصحة العامة

تعد فوائد الكمأة نوعية، حيث تتمتع بخصائص طبية مذهلة، وتحتوي من الناحية التغذوية على أكثر من 15 نوعًا من البروتينات والفيتامينات، وبما أنها مدفونة على عمق 30 سم تحت التربة فهي لا تتعرض للأسمدة الكيميائية بشكل عام، ولم يتم تعديلها وراثيًا بواسطة البشر. إليك أهم فوائدها:

1 – الوقاية من السرطان

يساعد تناول الكمأة في الوقاية من الإصابة بعدة أنواع من السرطان، كـ سرطان عنق الرحم والثدي، والقولون والكبد والرئة، كما أظهرت الدراسات المعملية.

يعود سبب فعالية الكمأة هذه، لاحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، مثل فيتامين C والليكوبين وحمض الغاليك، وحمض الهوموجنتيسيك، التي تقلل نمو الخلايا السرطانية، وتمنع الإجهاد التأكسدي للخلايا.

2 – مضاد طبيعي للميكروبات

أظهرت دراسة معملية أن مستخلص الفطر الصحراوي (الكمأة)، يقلل من نمو بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus)، والتي تسبب العديد من الأمراض بنسبة تصل حتى 66%، وذلك بفضل خصائصها القوية المضادة للميكروبات، بالإضافة إلى تثبيط نمو بعض البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، مما يقلل خطر الإصابة بالعدوى ويرفع مناعة الجسم.

3 – فوائد الكمأة لتعزيز الرؤية وصحة العين

قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: (الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين)، ويعود السبب في ذلك إلى غنى الكمأة بالثيامين (فيتامين ب 1)، الذي يسهم في حماية العين من الإصابة بالاعتلال البصري الناجم عن نقص التروية الدموية، كما يحمي من الإصابة بإعتام عدسة العين، الذي ينجم عن تشويش يصيب عدسة العين ويؤثر على الرؤية.

4 – تقوية جهاز المناعة

يسهم تناول فطر الكمأة في تقوية جهاز المناعة، حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن الكمأة تساعد في تخفيف الالتهاب، بفضل احتوائها على مجموعة من الفيتامينات والأحماض الآمينة، التي تمنع نشاط إنزيمات معينة تشارك في عملية الالتهاب.

5 – تخليص الكبد من السموم

يعد فطر الكمأة فعال جدًا في تخليص الكبد من السموم، بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة التي تعزز صحة الكبد وتحميه من الإجهاد التأكسدي، بالإضافة إلى فيتامينات ب الضرورية لتعزز عمل الكبد، وضبط إفراز أنزيماته التي تسهم في تفكيك الدهون.

6 – تجديد وتجميل الجلد

واحدة من الخصائص الفريدة لفطر الكمأة، هي تحفيز الدورة الدموية في الجلد، وبالتالي تحسين تغذيته، بالإضافة إلى أن وجود كميات عالية من مضادات الأكسدة فيها يساعد على تثبيط تأثير الجذور الحرة ويؤخر شيخوخة الجلد.

إلى جانب ذلك، الكمأة غنية بالنياسين، الذي يعمل على إزالة خلايا الجلد الميتة، ويقلل تجاعيد الوجه، كما ويساعد على تجديد شباب البشرة بشكل كبير، بفضل احتوائه على إنزيم ديسموتاز الفائق.

7 – تقوية بصيلات الشعر

يحتوي فطر الكمأة على مضادات أكسدة قوية جدًا، بالإضافة إلى فيتامين (ب 12)، الذي يعزز صحة فروة الرأس ويخلصها من الخلايا الميتة والدهون الضارة، مما يقوي خلايا بصيلات الشعر، ويؤخر الشيب المبكر عند الشباب، الذي يسببها نقص هذه الفيتامينات.

8 – مصدر غني بالبروتين

يؤكد الخبراء أن الكمأة تحتوي على نسبة عالية من البروتين، تتراوح بين 20% إلى 30% من بنيتها، بالإضافة إلى غناها بالألياف، مما يجعلها مكون مثالي في أي نظام غذائي صحي منخفض السعرات الحرارية، وبخاصة للأشخاص الذين يرغبون في إنقاص وزنهم.

9 – مصدر جيد للكربوهيدرات

على الرغم من أن الكمأة لا تحتوي على كميات عالية من الكربوهيدرات مقارنة بالخضروات الأخرى، إلا أنها توفر كمية معتدلة منها، والتي تشمل السليلوز الفطري، الذي يسمى الجليكوجين والكيتين.

كما أن الكمأة من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (مؤشر نسبة السكر)، مما يعني أنها لا تسبب زيادة ملحوظة في مستويات السكر في الدم. لهذا السبب، فهي ليست ضارة لمرضى السكري.

10 – فوائد الكمأة لتعزيز صحة القلب والشرايين

من أهم مزايا الكمأة أنها خالية من الكوليسترول، كما أنها تحتوي على مستويات عالية من الدهون غير المشبعة، مما يساعد في موازنة مستويات الكوليسترول في الجسم، عن طريق خفض كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (الشكل الضار من الأحماض الدهنية)، مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل تصلب الشرايين والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

لذا تعد الكمأة مناسبة للأشخاص الذين لا يرغبون في استهلاك الكثير من الدهون، حيث تحتوي فقط على 2-8٪ دهون، معظمها عبارة عن مركبات دهنية صحية مثل الأحماض الدهنية، والستيرولات والفوسفوليبيد والجليسريد، وحمض اللينوليك.

9 – فوائد الكمأة في علاج الاكتئاب والتوتر

يحتوي فطر الكمأة على مكونات تحفز إفراز هرمونات السعادة كالسيروتونين، وبالتالي فإن تناول هذا النوع من الفطر يعد فعال جدًا في تجنب الاكتئاب والتوتر.

ويعود السبب في ذلك إلى غناه بمركبات مثل بولي هيدروكسيستيرول جليكوسيد، المعروف باسم توبروسايد مع مركبات أخرى تعد أساسية لتحفيز إفراز هرمونات الستيرويد، التي تعد مفيدة جدًا في علاج الاكتئاب.

10 – من فوائد الكمأة تقوية الذاكرة

تحتوي الكمأة على الفوسفور، وهو عنصر أساسي ومفيد لتقوية الذاكرة، ومنحنا الطاقة اللازمة للقيام بالنشاطات المختلفة طوال اليوم.

11 – تحسين الصحة الإنجابية للرجال

من فوائد الكمأة أن تناولها يحسن الرغبة الجنسية للرجال، بفضل غناه بمادة الأندروستينول التي يحتويها، بالإضافة إلى غناها بالسعرات الحرارية التي تعوض الطاقة التي يفقدها الرجال أثناء الجماع.

كما أن الكمأة غنية بالحديد الذي يحفز تدفق الدم في الأوعية الدموية ويحسن الانتصاب، وبالتالي ينعكس إيجابًا على الصحة الجنسية للرجال.

12 – علاج آلام المفاصل

تستخدم الكماة في علاج آلام والتهاب المفاصل، بفضل خصائصها القوية المضادة للالتهابات، بالإضافة قدرتها على علاج الإضطرابات المعوية والتهابات الجهاز التنفسي، وتهيج الجلد.

يمكنك استخدام زيت الكمأة كعلاج موضعي أيضًا، حيث يمكن أن يساعد كل من زيت الزيتون النقي مع زيت الكمأ، في تقليل الالتهاب.

13 – تنشيط الدورة الدموية

يعمل زيت الكمأة على زيادة الدورة الدموية في الجسم، مما يمنع تجلط الدم في الأوردة، حيث يعتبر الخبراء الطبيون الكمأة مفيدة جدًا للدورة الدموية، وحماية صحة القلب.

حيث يقلل تحسين نشاط الدورة الدموية من احتمالية حدوث جلطات الدم في الجسم، مع ضمان وصول كمية كافية من الأكسجين إلى جميع خلايا و أجزاء الجسم المختلفة.

14 – فوائد الكمأة في الوقاية من هشاشة العظام

 من فوائد الكماة تعزيز صحة العظام، بفضل غناها بفيتامينات د وفيتامين سي، التي تحمي العظم وتمنع هشاشته. بالإضافة إلى أن تناولها يساعد في تقوية الأظافر ويمنع تكسرها.

المصادر

160 مشاهدة