علاج حرقة المعدة للحامل – نصائح للعلاج والوقاية من حرقة المعدة

حرقة المعدة تصيب حوالي 80٪ من النساء الحوامل، التي من المحتمل أن يكون سببها انخفاض ضغط العضلة العاصرة للمريء بسبب زيادة هرمون الاستروجين والبروجسترون خلال تلك الفترة. كما يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى تقليل حركة المعدة، مما يؤدي إلى زيادة وقت الهضم في المعدة وزيادة خطر الإصابة بحرقة المعدة.

حيث يمكن علاج حرقة المعدة للحامل من خلال إجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي، مثل زادة عدد الوجبات وتقليل كمية الطعام في كل وجبة، بالإضافة إلى تجنب الأطعمة الحارة أو المقلية. بالتالي قبل تناول مضادات الحموضة، يفضل استشارة الطبيب لمعرفة أكثر الخيارات أمانًا خلال فترة الحمل.

فهرس الموضوع

كيف يبدو شعور حرقة المعدة في فترة الحمل؟

عندما تعاني الحامل من حرقة المعدة فتظهر عليها الأعراض التالية:

  • الشعور بحرقة أو ألم في المعدة.
  • الشعور بالانتفاخ أو الامتلاء.
  • التجشؤ بشكل متكرر.
  • الشعور بالتعب.

لماذا تحتاج الحامل لعلاج حرقة المعدة؟

تعتبر حرقة المعدة غير ضارة لأنها منتشرة أثناء الحمل وعادة ما تكون محدودة. ومع ذلك، تشير دراسة حديثة إلى أن الارتجاع المعدي المريئي وحرقة المعدة مرتبطان بزيادة في شدة الغثيان والقيء أثناء الحمل (NVP) والذي يمكن أن يكون له آثار سلبية خطيرة على نوعية حياة المرأة. وبالنتيجة يجب معالجة حرقة المعدة والارتجاع الحمضي أثناء الحمل، للتخفيف من أعراض الارتجاع المعدي المريئي المرتبطة بزيادة شدة الغثيان والقيء.

ما الذي يسبب حرقة المعدة للحامل؟

من أسباب حرق المعدة للحامل ما يلي:

1 – تغير في مستويات الهرمونات

تتغير مستويات الهرمونات أثناء الحمل، مما يؤثر على كيفية تحمل وهضم الأطعمة. وغالبًا ما تبطئ الهرمونات الجهاز الهضمي، حيث يتحرك الطعام بشكل أبطأ، مما يسبب في الانتفاخ وحرقة المعدة.

2 – استرخاء العضلة العاصرة للمريء

يمكن أن يتسبب البروجسترون، المعروف باسم هرمون الحمل، في ارتخاء العضلة العاصرة للمريء. فعند الاستلقاء يمكن أن ينتقل حمض المعدة إلى المريء.

3 – تضخم الرحم

مع نمو الجنين، يكبر الرحم ويضغط على المعدة وتدفع أحماض المعدة إلى الأعلى إلى المريء. ولهذا السبب تكون الحموضة المعوية أكثر انتشارًا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. حيث يصبح الجنين والرحم أكبر حجمًا، بالتالي يضغط على الأعضاء الأخرى.

كيفية علاج حرقة المعدة للحامل؟

وحسب التوصيات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إليك بعض أكثر الطرق أمانًا وأفضلها للتخلص من حرقة المعدة أثناء الحمل:

1 – مضغ علكة خالية من السكر

للتخفيف من الحرقة يمكن مضغ علكة خالية من السكر وهي من الطرق الفعالة. حيث بينت إحدى الدراسات أن مضغ علكة خالية من السكر لمدة نصف بعد الوجبة يمكن أن يقلل من ارتداد الحمض، بالتالي يقلل من حرقة المعدة.

قد يهمك: فوائد وأضرار العلكة لصحة الجسم معلومات مهمة

2 – شرب الحليب مع العسل

حسب جمعية الحمل الأمريكية، فإن إضافة ملعقة كبيرة من العسل ممزوجة في كوب من الحليب الدافئ قد تكون فقط ما تحتاجه لتحييد الحمض الذي يسبب حرقة المعدة.

قد يهمك: فوائد العسل للحمل وزيادة الخصوبة، وهل يجوز تناول العسل أثناء الحمل؟

3 – وجبة خفيفة من اللوز

تناول حفنة من اللوز يخفف من حرقة المعدة لأن هذه المكسرات تحتوي على مستوى حموضة أقل من غيرها.

4 – تناول الأناناس أو البابايا

الإنزيمات الهضمية الموجودة في الأناناس والبابايا تساعد في التخفيف من حرقة المعدة عند بعض النساء، حيث يمكن أن يساعد تناول هذه الفاكهة بعد وجبات الطعام على الهضم وتقليل فرص الإصابة بحرقة المعدة.

5 – استهلاك القليل من الزنجبيل

يعد الزنجبيل من العلاجات الطبيعية الجيدة لاضطراب المعدة. وهذا ما يجعله مفيدًا للتقليل من حموضة المعدة، من بين الفوائد العديدة للزنجبيل، يمكن أن يقلل الالتهاب ويمنع حمض المعدة من الانتقال إلى المريء.

تقول إيريكا نيكيفوروك، طبيبة العلاج الطبيعي في تورنتو، إن الزنجبيل معروف بقدرته على الحد من الغثيان والقيء المرتبطين بحرقة المعدة.

6 – خل التفاح

خل التفاح يخفف من حموضة المعدة، ويمكن استهلاكه من خلال تخفيف ملعقة كبيرة من خل التفاح في كوب من الماء وشربه مرة واحدة يوميًا للتخفيف من حرقة المعدة بشكل طبيعي.

7 – شاي الأعشاب

النعناع الفلفلي وجذر الخطمي معروفون بخصائصهم المهدئة، وهي من الأعشاب الآمنة خلال فترة الحمل، ومع ذلك، يفضل استشارة الطبيب قبل تناول أي من الأعشاب أو شاي عشبي أثناء الحمل. جرب احتساء هذه الأنواع من الأعشاب، بعد العشاء لمعرفة ما إذا كانت تخفف من حرقة المعدة بشكل طبيعي.

8 – البروبيوتيك

البكتيريا التي توجد في الأمعاء لها دور في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. حيث يعمل مكمل البروبيوتيك على زيادة البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي لمحاربة البكتيريا الضارة. بالتالي تناول مكمل بروبيوتيك بانتظام يساعد في علاج حرقة المعدة. حيث تعتبر جمعية الحمل الأمريكية أن البروبيوتيك آمن أثناء الحمل لكنها تحذر منه بسبب عدم إجراء المزيد من الدراسات.

9 – التمارين

إن المشي لمدة 10 دقائق بعد تناول الطعام بنصف ساعة يساعد في تسريع عملية الهضم. بالتالي يخفف الضغط على المعدة.

10 – تناول الدواء

عند عدم الاستفادة من العلاجات الطبيعية للحرقة عند الحامل، تعتبر بعض الأدوية آمنة للاستخدام، فقط تأكد من استشارة الطبيب. فإذا كانت الحموضة شديدة، فقد يصفون لك دواءً خاصًا للمساعدة في السيطرة عليها.

الأدوية المستخدمة لعلاج حرقة المعدة للحامل؟

على النساء الحذر بشكل كبير عند تناول الأدوية خلال فترة الحمل، ومن الأدوية التي تساعد على تخفيف حرقة المعدة نذكر ما يلي:

1 – مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية

مثل Tums و Mylanta و Rolaids و Maalox كربونات الكالسيوم أو هيدروكسيد المغنيسيوم. هذه الأدوية آمنة بشكل عام للاستخدام أثناء الحمل. فقد تجد أن مسكنات الحرقة السائلة أكثر فعالية في علاج حرقة المعدة، لأنها تغلف المريء.

2 – حاصرات H2

تعمل هذه الأدوية على منع الإشارات الكيميائية التي تنتج حمض المعدة، وهي تشمل سيميتيدين (تاجامت) وفاموتيدين (بيبسيد، زانتاك 360)، وهي متوفرة في أكثر من وصفة طبية.

3 – مثبطات مضخة البروتون (PPIs)

تساعد هذه الأدوية في تقليل حمض المعدة. حيث تتوفر مثبطات مضخة البروتون، التي تشمل لانسوبرازول (بريفاسيد) وأوميبرازول (بريلوسيك)، التي تؤخذ بدون وصفة طبية وبوصفة طبية.

إذا كنت تتناول مكملات الحديد، اخبر الطبيب قبل تناول مثبطات مضخة البروتون أو H2. لأن هذه الأدوية تجعل المكملات أقل فعالية. لكن ينصح بتجنب أدوية الحرقة أثناء الحمل أو استشارة الطبيب قبل تناولها، لأن بعضها يحتوي على مكونات قد تضر بالحامل أو بطفلها.

 تأكد من عدم تناول هذه الأدوية:

في عام 2020م، أوقفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مبيعات مانع H2 الذي يسمى رانيتيدين لأنه كان ملوثًا بعامل مسبب للسرطان. إذا كنت تتناول رانيتيدين بدون وصفة طبية، فتوقف عن استخدامه. وإذا كان لديك وصفة طبية للرانيتيدين، فتحدث إلى الطبيب حول الخيارات الأخرى قبل أن تتوقف عن تناول الدواء.

أطعمة تقلل من حرقة المعدة للحامل

فيما يلي نذكر الأطعمة التي يفضل دمجها مع العناصر الغذائية الرئيسية في النظام الغذائي للحامل للتقليل من الحرقة ومنها:

1 – الفواكه والخضروات

وفقًا لجمعية الحمل الأمريكية، تحتاج النساء الحوامل إلى ما لا يقل عن 70 ملغ من فيتامين سي يوميًا، ومع ذلك، من الأفضل تناول بعض الأطعمة الغنية بالمغذيات مثل البرتقال والطماطم بالإضافة إلى وجبة كاملة، لأن محتواها الحمضي يمكن أن يؤدي إلى حرقة المعدة عند تناولها بمفردها.

كما يساعد حمض الفوليك الموجود في الخضراوات والفواكه في الوقاية من عيوب الأنبوب العصبي، ومن الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك الخضر الورقية الداكنة، والبازلاء السوداء، والفاصوليا السوداء.

2 – الخبز والحبوب

الكربوهيدرات أحد مصادر الطاقة الرئيسية للجسم. ومع ذلك، بالنسبة للنساء الحوامل، فإن تناول الحبوب الكاملة والمنتجات المخصبة في هذه المجموعة الغذائية ضروري لتلقي فيتامينات ب والألياف والحديد. لكن يجب التأكد من استشارة الطبيب حول عدد الخبز والحبوب التي يجب أن تستهلكها بناءً على وزن الجسم والاحتياجات الغذائية.

3 – البروتين

الأطعمة الغنية بالبروتين تزود الجسم بالحديد، وهو من المعادن التي تساعد في نقل الأكسجين إلى الجنين الذي ينمو بالإضافة إلى عضلات الأم. لكن ضع في اعتبارك أن تناول البروتينات مثل الأسماك والبيض والفاصوليا واللحوم. والبروتين مهم بشكل خاص في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

4 – الألبان

تحتاج النساء الحوامل إلى ما لا يقل عن 1000 ملم من الكالسيوم يوميًا لدعمهن طوال فترة الحمل. حيث يساعد الكالسيوم في وظائف الأعصاب والعضلات وكذلك تخثر الدم وبناء عظام صحية. ومن الأمثلة على بعض مصادر الكالسيوم التي يجب أن تستهلكها: الحليب، والجبن  … الخ.

نصائح لعلاج حرقة المعدة للحامل

في حين أنه لا يوجد ما يمكن فعله لوقف حرقة المعدة بشكل تام، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تساعد في منع زيادة حرقة المعدة للحامل من خلال اتباع بعض النصائح:

1 – تناول كميات قليلة من الطعام

يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى تفاقم حرقة المعدة، لأنه خلال فترة الحمل، يكون هناك مساحة أقل لتوسع المعدة. ولن يؤدي اتباع نظام غذائي متوازن إلى التقليل من حرقة المعدة طوال فترة الحمل.

كما إن اكتساب المزيد من الوزن يزيد من الضغط على البطن، مما قد يؤدي إلى تفاقم حدوث الحرقة. لذلك بدلًا من تناول ثلاث وجبات في اليوم، يمكن تناول ست وجبات صغيرة، حتى يتمكن الجسم من هضم الوجبات الصغيرة، مما يساعد على تخفيف أعراض الحرقة أثناء الحمل.

2 – عدم تناول أطعمة تزيد من حرقة المعدة

من الأطعمة التي تزيد من حدة حرقة المعدة والتي يجب تجنبها في النظام الغذائي وهي:

  • الفواكه الحمضية.
  • الأطعمة الدهنية أو المقلية.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • الشوكولاتة.
  • القهوة.
  • المشروبات الغازية.
  • الكحول.

3 – زيادة استهلاك السوائل

الأطعمة السائلة أقل عرضة للتسبب في مشاكل الحرقة من الأطعمة الصلبة، لأنها تتحرك عبر المعدة بسرعة أكبر. والحساء والعصائر واللبن ومخفوق البروتين والحلويات خيارات جيدة. ويفضل البحث عن السوائل التي توفر الكثير من البروتين، مثل الحليب واللبن الزبادي، وتهدف إلى جعل المواد الصلبة أقل بقليل.

ضع في الاعتبار أن شرب كميات كبيرة من السوائل مع الوجبات يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حرقة المعدة، لأن الشرب يمكن أن يتسبب في ابتلاع المزيد من الهواء. فإذا شعرت بالعطش أثناء الوجبة، خذ رشفات صغيرة بين قضمات الطعام.

4 – النوم بطريقة جيدة

لتجنب حرقة المعدة في الليل أثناء الحمل، لا بد من عدم الاستلقاء في الوضع الأفقي لأن هذه الوضعية تسهيل انتقال الأحماض من المعدة إلى المريء، لذلك يفضل النوم على الجانب الأيسر، كما يجب على النساء الحوامل عدم الاستلقاء أو الانحناء بعد الأكل مباشرة.

5 – تجنب مضادات الحموضة

ينصح بتجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم (مثل هيدروكسيد الألومنيوم أو كربونات الألومنيوم)، ويمكن أن يسبب الإمساك، كما يمكن أن يكون سامًا بجرعات كبيرة.

6 – تجنب العلاجات التي تحتوي على الأسبرين

ينصح بتجنب العلاج الذي يحتوي على الأسبرين مثل Alka-Seltzer أثناء الحمل، ويفضل استخدام حمض الساليسيلات أو حمض أسيتيل الساليسيليك. كما تحتوي أيضًا مضادًا للحموضة حيث يحتوي على بيكربونات الصوديوم (صودا الخبز) أو سترات الصوديوم. وكلاهما يوجد فيه نسبة عالية من الصوديوم، مما يسبب احتباس الماء.

7 – تناول الطعام ببطء

لا بد من مضغ الطعام جيدًا، لأن تناول الطعام بسرعة يزيد من خطر الإصابة بالارتجاع الحمضي، لذا استمتعي بطعامك بتناوله ببطء.

8 – ارتداء ملابس فضفاضة

الملابس الفضفاضة تقلل من الضغط على المعدة، مما يوفر الدعم للحامل ويقلل من حرقة المعدة.

9 – تجنب الاستلقاء بعد الأكل

ربما تشعري بالحاجة إلى قيلولة بعد تناول وجبة الطعام، لكن يسبب الاستلقاء بعد الأكل فورًا حرقة المعدة. وفي حال الحاجة إلى قيلولة يمكن الجلوس على كرسي.

10 – عدم الأكل قبل النوم

بالإضافة إلى دعم نفسك في الليل، حاول ألا تأكل أي شيء خلال ثلاث ساعات قبل النوم.

11 – نصائح أخرى

  • قلل من تناول الكافيين.
  • عدم التدخن وتجنب الكحوليات. بالإضافة إلى التسبب في حرقة المعدة، يمكن أن يسبب التدخين والشرب أثناء الحمل مشاكل صحية للطفل.

متى تنتهي حرقة المعدة عند الحامل؟

سيخترع العلماء في يوم من الأيام دواءً معجزة يساعد بتخفيف الحرقة أثناء الحمل بشكل دائم. لكن لسوء الحظ، لم يحدث ذلك حتى الآن. لذلك، إذا كنتي تتساءلي عن المدة التي تتوقعها للتعامل مع حرقة المعدة أثناء الحمل، فمن المحتمل أن تكون طوال فترة الحمل.

الحالات التي يجب على الحامل مراجعة الطبيب

  • المعاناة من حموضة المعدة التي توقظ الحامل في الليل.
  • إيجاد صعوبة في البلع.
  • بصق دم.
  • فقدان الوزن بشكل غير طبيعي.
  • إذا ارتبطت أعراض حرقة المعدة بصداع أو تورم في اليدين والوجه، فتحدث مع الطبيب قبل تجربة هذه العلاجات، خاصة إذا كانت الأعراض جديدة وظهرت في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • يمكن أن يكون الألم الذي يشبه الحموضة من أعراض تسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير أثناء الحمل، لذلك قد يكون من الضروري إجراء مزيد من التقييم.
  • إذا لم تخف الحرقة بالتغييرات في النظام الغذائي أو الأدوية، فلا بد من أخبار الطبيب عن ذلك حتى يتمكن من العثور على علاج فعال.

ملاحظة

قبل التوجه إلى أي صيدلية لشراء مضادات الحموضة أو أي نوع من الأدوية الأخرى أثناء الحمل، تأكد من موافقة الطبيب.

المصادر

كيفية تخفيف الحموضة المعوية أثناء الحمل – parents

الأطعمة التي يجب تناولها أثناء الحمل – tums

الحموضة المعوية أثناء الحمل – my.clevelandclinic

علاج حرقة المعدة والارتجاع الحمضي المصاحب للغثيان والقيء أثناء الحمل – ncbi.nlm.nih

الحمل الحموضة المعوية؟ 7 طرق للحصول على الإغاثة – intermountainhealthcare

الحموضة المعوية أثناء الحمل – webmd

6 علاجات طبيعية للحموضة المعوية أثناء الحمل – todaysparent

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب