طريقة دعاء الاستخارة – أحكام وتفاصيل وأسئلة مهمة

طريقة دعاء الاستخارة – أحكام وتفاصيل وأسئلة مهمة

دعاء الاستخارة هو الدعاء الذي يدعو به المسلم عندما يحتاج إلى الاختيار بين أمرين أو عندما يريد أن يتبين الأفضل… فيؤدي صلاة الاستخارة وبعدها دعاء الاستخارة الذي يطلب فيه من الله عز وجل أن يهديه إلى الأصلح لدينه ودنياه وآخرته.

طريقة دعاء الاستخارة

دعاء الاستخارة الصحيح – عن النبي صلى الله عليه وسلم

عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: “إذَا هَمَّ أحدُكُم بالأَمْرِ فلْيَرْكَعْ ركعَتَينِ من غيرِ الفريضَةِ ثُمَّ ليقُل:

اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ.

اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ -هنا تذكر حاجتك- خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ.

اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ -هنا تذكر حاجتك- شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ.

فِي رواية أخرى ” ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ”.

رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ 228 [1]

طريقة دعاء الاستخارة – خطوات دعاء الاستخارة

  1. استحضار النية الخالصة واليقين التام بالاستجابة.
  2. الوضوء وضوء الصلاة، صلاة ركعتين نافلة (خطوة غير موجودة في دعاء الاستخارة بدون صلاة).
  3. بعد السلام ترفع يديك، وتستحضر عظمة الله وقدرته.
  4. ابدأ الدعاء بحمد الله والثناء عليه.
  5. الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم (الصلاة الإبراهيمية).
  6. تقرأ دعاء الاستخارة، مع ذكر حاجتك عندما تصل إلى “اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ“.
  7. الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة الإبراهيمية: “اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ“.

صيغة دعاء الاستخارة حسب حاجتك

تُستحب الاستخارة في كل الأمور، وهي سنة من سنن النبي الكريم. دعاء الاستخارة هو دعاء ثابت، بينما الحاجة أو الأمر المراد الاستخارة فيه هو أمر متغير، وبالتالي فالدعاء نفسه ولكن الصيغة تختلف حسب الحاجة.

فيتم ذكر الحاجة في المواضع المخصصة لها، مع استحضار النية الخالصة واليقين التام في الإجابة، وأن الله سيهديك للأصلح والأفضل لك وسوف يزيل حيرتك.

إليك: دعاء الاستخارة الصحيح – صيغة الدعاء لكل حاجة وحكم الاستخارة لها

المستحبات في دعاء الاستخارة

يقال دعاء الاستخارة بعد التسليم من صلاة الاستخارة، ويستحب فيه أن:

  • ترفع الأيدي بالدعاء لأنها واحدة من أسباب استجابة الدعاء، وتستحضر النية الخالصة واليقين بالإجابة.
  • الوسطية بالصوت، فلا يتم الجهر به ولا خفضه، وإنما بين ذلك وذاك، والدليل، قوله تعالى: “وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلا” – الإسراء 110
  • البدء والانتهاء بحمد الله، والثناء عليه.
  • البدء والانتهاء بالصلاة على النبي قبل وبعد الدعاء، والصيغة المُستحبة هي الصلاة الإبراهيمية.

متى يقال دعاء الاستخارة؟

1 – متى يكون دعاء الاستخارة (قبل السلام أم بعده)؟

دعاء الاستخارة يكون عقب السلام، وهذا بالإجماع ووفق المذاهب: المالكية، الحنابلة، الشافعية…

والدليل على ذلك من السنة والحديث الشريف، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فلْيركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُل…” وحرف “ثم” يفيد في الترتيب والتعقيب والتراخي (التراخي يعني وجود فاصل زمني بين المعطوف والمعطوف عليه بحرف “ثم”).

كذلك يجوز جعل دعاء الاستخارة قبل السلام (بعد التشهد).

2 – دعاء الاستخارة في السجود

الأصل في موضع الدعاء من صلاة الاستخارة هو بعد السلام حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فلْيركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُل…” وحرف “ثم” يفيد في الترتيب والتعقيب والتراخي، وأيضًا يجوز قوله قبل التسليم بعد التشهد.

كذلك يجوز الدعاء في السجود، فالسجود هو من أعظم المواضع التي يرجى بها الدعاء، وأوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالإكثار من الدعاء في السجود.

فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: كَشَفَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ السِّتَارَةَ والنَّاسُ صُفُوفٌ خَلْفَ أبِي بَكْرٍ، فَقالَ: “أيُّها النَّاسُ، ألَا وإنِّي نُهِيتُ أنْ أقْرَأَ القُرْآنَ رَاكِعًا، أوْ سَاجِدًا، فأمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فيه الرَّبَّ عزَّ وجلَّ، وأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا في الدُّعَاءِ، فَقَمِنٌ أنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ” ومعنى قمن: جدير وحق وحري. [2]

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه وسلم: “أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ” [3]

وبالتالي فالدعاء في السجود سنة، وهي سنة تعم الفرض والنافلة، وتشتمل على كل دعاء، بما فيه دعاء الاستخارة. [4]

3 – دعاء الاستخارة يوم الجمعة

لا يوجد وقت محدد لدعاء وصلاة الاستخارة، فهي دعاء وصلاة حاجة تشرع للمسلم عندما يحتاج اتخاذ قرار أو يهم بأمر ما… وذلك في أي وقت.

ولكن هناك أوقات نهي عن الصلاة النافلة فيها، ويفضل الانتظار حتى انقضاء هذه الأوقات ومن ثم أداء صلاة الاستخارة في حال كان الأمر المستخار له قابل للانتظار، أما لو كان غير قابل للانتظار فيشرع الصلاة فيها.

هذا بالنسبة لصلاة الاستخارة، أما دعاء الاستخارة بدون صلاة فهو مشروع في أي وقت وكل وقت.

ومع ذلك هناك أوقات يستحب فيها الدعاء بشكل عام فهي أوقات إجابة، ومنها يوم الجمعة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذَكَرَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ: فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وهو قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئًا، إلَّا أعْطَاهُ إيَّاهُ وأَشَارَ بيَدِهِ يُقَلِّلُهَا” [5]

وفي تحديد هذا الوقت المستجاب فيه الدعاء من يوم الجمعة يوجد اختلاف كبير، أكثرها قوة قولان:

  • الأول – من جلوس الإمام على المنبر إلى انقضاء صلاة الجمعة.
  • الثاني – بعد العصر.

4 – دعاء الاستخارة قبل النوم

لا علاقة للنوم والرؤيا بنتيجة الاستخارة، والرؤيا بعد الاستخارة لا يعول عليها ولا يتم اعتمادها على أنها دليل للاستخارة… وبالتالي لا يشترط النوم مباشرة بعد أن تستخير! فلا يوجد وقت محدد لصلاة أو دعاء الاستخارة.

وعن عوف بن مالك الأشجعي: عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “الرؤيا ثلاثةٌ: منها تهاويلٌ منَ الشيطانِ لِيَحْزُنَ ابنَ آدمَ ومنها ما يَهُمُّ بِهِ الرَّجُلُ في يقظتِهِ فِيِراهُ في منامِهِ، ومنها جزءٌ مِنْ ستةٍ وأربعينَ جزءًا مِنَ النبوةِ” [6]

5 – دعاء الاستخارة بعد الفريضة

إن دعاء الاستخارة لا يكون بعد الفريضة، وإنما بعد صلاة نافلة بنية الاستخارة، أي لا يشرع ان ينوي الشخص صلاة فريضة على أنها صلاة استخارة، في المقابل يمكن أن ينوي صلاة نافلة للاستخارة ويفضل أن يصلي ركعتين للاستخارة باستحضار النية وصدق تام.

فكما ورد في الحديث عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: “إذَا هَمَّ أحدُكُم بالأَمْرِ فلْيَرْكَعْ ركعَتَينِ من غيرِ الفريضَةِ…” ومن غير الفريضة يعني أنها صلاة نافلة وليست صلاة مفروضة.

أما في حال تعذر أداء صلاة نافلة لسبب أو عذر ما، فحينها يمكن الاستخارة بالدعاء فقط بدون صلاة.

دعاء الاستخارة بدون صلاة

يجوز دعاء الاستخارة بدون صلاة، فهو دعاء كسائر الأدعية، مشروع قراءته في أي وقت وأي حال. بل ويستحب ذلك كتيسير على من لا يقدر على الصلاة.

ولكن بعض العلماء اختلفوا في ذلك فالصلاة مع الدعاء أفضل كما في سنة النبي الكريم، وربطوا الدعاء بدون صلاة بحالات تعذر أداء الصلاة (للرجال والنساء)، حيث قال الإمام النووي: “لو تعذر عليه الصلاة استخار بالدعاء“.

وبالتالي فالدعاء بدون صلاة جائز، وخاصةً عند تعذر الصلاة، مثل حالة: المرآة الحائض أو النفاس، أو من لم يجد وقت للقيام بالصلاة أو لم يكن قادر عليها فيكتفي بالوضوء والدعاء…

أمور يجب مراعاتها في دعاء الاستخارة

  • في حال لم تحفظ دعاء الاستخارة، فيمكنك قراءته من ورقة، ولكن الأفضل أن تحفظه.
  • لا تزيد على دعاء الاستخارة شيء، ولا تحذف منه شيء، وإنما عليك التقييد بالنص الصحيح، مع ذكر حاجتك في موضعها.
  • لا يستخار في المكروهات والمحرمات…

تكرار دعاء الاستخارة

تكرار الاستخارة مشروعة، إلا أن الأصل في الاستخارة أن تتم مرة واحدة لأمر أو حاجة معينة، ومن ثم يتوجه الشخص لاستشارة أهل العلم والخبرة، أو يشرع في حاجته مباشرة، والنتيجة تكون إما تيسير للحاجة فهذا يعني أن فيها الخير، أو تعسر لها وهذا يدل على أنها شر، والله أعلم.

وفي حال استمرار الحيرة فيمكن تكرار الاستخارة، ويكون التكرار نوع من أنواع الإلحاح في الدعاء، ولكن تكرار الاستخارة بشكل مبالغ فيه، أو تحديد التكرار بـ 7 مرات أو 9 مرات أو 13 مرة مثلًا… فهو بدعة.

دعاء الاستخارة لأكثر من أمر

في حال هممت بأكثر من أمر أو كان عليك اتخاذ أكثر من قرار… يمكنك الاستخارة لها كلها معًا، ولكن الأفضل والمستحب أن يتم تخصيص استخارة لكل أمر سواء كان ذلك صلاة ودعاء، أو الاستخارة بالدعاء فقط… والله أعلم.

كيف أعرف نتيجة دعاء الاستخارة

على العبد أن يتوجه إلى حاجته التي استخار لها بعد الاستخارة، بالإضافة إلى استشارة أهل العلم والخبرة، ونتيجة الاستشارة تتمثل في:

  • إرشاد أهل العلم للمستشير إما أن يمضي في الأمر ويتوكل على الله، أو أن يتركه ويبتعد عنه، وقد يكون الإرشاد سواء بالموافقة أو الترك هو جواب الاستخارة.

يمضي الشخص بالحاجة التي استخار لها، أو على الأقل يبدأ باتخاذ الخطوات الأولى، ونتيجة دعاء الاستخارة تتمثل في:

  • تيسير الأمور والخطوات التي يتخذها، وهذا يشير إلى أن الأمر فيه خير للعبد، فليتوكل على الله تعالى ويستمر فيه.
  • تعسير وعرقلة للأمور والخطوات، وهذا يشير إلى أن الأمر فيه شر، وعلى العبد أن يتوكل على الله تعالى ويترك الأمر ويبتعد عنه.

فضل دعاء الاستخارة

  • التوكل على الله عز وجل حق توكل، واليقين التام بحسن الاختيار والرضا بالقدر.
  • التعلق بالله تعالى وإظهار الحاجة إليه والافتقار لقوته وعلمه.
  • دعاء الاستخارة يبعث على الراحة والطمأنينة، بعيدًا عن التردد والحيرة والتخبط في الأوهام والقلق…
  • الثقة التامة بقضاء الله تعالى، وأنه الخير للعبد حتى لو كان في ظاهره أمر يكرهه الإنسان، فعسى أن يكره شيء وهو خير له. وعلم الله وحكمته وتقديره فيها الخير دائمًا.
  • التوجه الدائم لله عز وجل في كل الأمور، وفي هذا استقامة لأحوال المؤمن وسعادة في عيشته وهدوء في خاطره.

أهم الأسئلة حول دعاء الاستخارة

هل يكون دعاء الاستخارة جهرًا أم سرًا؟

جاء في فتاوى الشيخ ابن باز: يشرع للمؤمن أن يدعو في صلاته في محل الدعاء، سواء كانت الصلاة فريضة أو نافلة.

يفضل أن يكون دعاء الاستخارة بين ذلك، المهم أن تشعر بالخشوع ويطمئن قلبك. قال تعالى: (وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلا). وإن الدين مبني على الوسطية. وإن الوسطية في ذلك مطلوبة.

هل تقبل الاستخارة بالدعاء فقط؟

نعم، تقبل الاستخارة بالدعاء بدون صلاة (للرجال والنساء)، ودعاء الاستخارة يصح في كل وقت، وخاصةً الحالات التي تتعذر فيها الصلاة.

هل يمكن قراءة دعاء الاستخارة من الجوال؟

تجوز قراءة الأدعية بشكل عام بما فيها دعاء الاستخارة من الجوال، ففي حال لم تكن حافظًا للدعاء أو خشيت أن تنساه أو يتشتت ذهنك خلال قراءته، فيمكنك قراءته من ورقة أو كتاب أو جوال أو أي وسيلة أخرى… المهم هو حضور القلب وخلاص النية.

بشرط أن تكون الطريقة التي اخترتها خالية من المحاذير الشرعية، ولا تزيد من تشتيت ذهنك ولا تبعد اهتمامك عن الدعاء.

هل يجب حفظ دعاء الاستخارة؟

لا يشترط حفظ دعاء الاستخارة، ولكن يستحب أن تحفظه حتى تتمكن من الاستخارة في كل الأمور وفي كل وقت. كذلك فهو من السنن النبوية التي علمنا إياها النبي الكريم.

في المقابل هناك من الأشخاص لا يحضر تركيزهم وقلبهم في الدعاء بشكل تام، ما لم يكن الدعاء محفوظ بالنسبة لهم.

فالأمر يختلف من شخص لآخر، يمكنك أن تحفظ دعاء الاستخارة أو أن تقرأه قراءة من ورقة أو جوال… والجدير بالذكر أنه على المسلم أن يستخير في أموره وقراراته كلها، هذا يعني أن الدعاء سوف يحفظ مرة بعد مرة ويثبت في ذهن وقلب الداعي.

هل يجب أن تكون الاستخارة قبل النوم؟

لا يشترط أن تكون الاستخارة قبل النوم، فلا علاقة للنوم ولا للرؤيا بالاستخارة، ولا يمكن الاعتماد على الرؤيا على أنها نتيجة للاستخارة!

في المقابل لا يوجد وقت محدد للاستخارة، فيمكن للعبد أن يستخير متى ما أهمه أمر ما، مع الانتباه إلى تجنب أوقات النهي عن الصلاة النافلة (إلا في حالات خاصة). كذلك يمكن الاستخارة في أوقات فضلى كأوقات التي يستجاب فيها الدعاء.

الكتابة من أهم الأشياء في حياتي بدأت بكتابة القصص القصيرة ومن ثم أصبحت كاتبة للمقالات بمختلف المجالات وخاصة عالم الرشاقة والأناقة والتجميل والمكياج، باحثة في مجال التنمية البشرية ومجال الإتيكيت، وأحب الرسم وأعزف الغيتار ومهتمة بمعظم أنواع الموسيقى وأتابع كل ما يخص التغذية والرياضة والطبخ.