زيت الفول السوداني … فوائده وخصائصه

زيت الفول السوداني … فوائده وخصائصه

زيت الفول السوداني، نوع من الزيوت النباتية التي تستخدم عادة في الطهي ويتم الحصول عليها من حبات الفول السوداني. وهو أحد زيوت الطهي الأكثر شيوعًا نظرًا لمذاقه الخفيف.

يُعرف هذا الزيت أيضًا باسم زيت الأراكيس، من الزيوت الغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات والبروتينات النباتية. وهذا ما يجعله مفيدًا للصحة، خاصة أن معظم الدهون الموجودة فيه هي أحماض دهنية غير مشبعة والتي تعتبر دهونًا صحية.

يعتبر خيارًا جيدًا جدًا للقلي نظرًا لارتفاع دخانه (تحمله لدرجات حرارة عالية دون أن تسبب في تغيير أو تفكيك مكوناته الهامة) حيث تبلغ درجة دخان هذا الزيت (435 درجة فهرنهايت أو 231 درجة مئوية). ونقطة الدخان هي درجة الحرارة التي يبدأ عندها الزيت في الاحتراق والتحلل أو التفكك إذا وصل إلى درجة حرارة معينة، وهو أمر مهم وخطير في الزيوت. لأنه إذا كانت نقطة دخان الزيت أعلى من 190 درجة مئوية، فيمكن استخدامه أكثر من مرة للقلي، ولكن إذا وصل الزيت إلى درجة حرارة معينة وبدأ الاحتراق، فإنه يُنتج مركبات مسرطنة، وهذا لا نجده في زيت الفول السوداني.

القيمة الغذائية لزيت الفول السوداني

زيت فول سوداني

كل ملعقة طعام من زيت الفول السوداني تحتوي على القيم الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 119 كالوري.
  • إجمالي الدهون 14 جرام، من الدهون غير المشبعة 2.6 جرام، ومن الدهون المشبعة 2.3 جرام، ومن الدهون المتعددة غير المشبعة 3.4 جرام.
  • ومن فيتامين E: 11%.
  • مركب فيتوسترولس: 27.9 ملغ.
  • أحماض دهنية صحية بما في ذلك حمض الأوليك وحمض البالمتيك وحمض اللينوليك.

الخصائص الهامة في زيت الفول السوداني

تأتي أعظم الخصائص الصحية لهذا الزيت الرائع من:

  • الأحماض الدهنية المختلفة التي يحتوي عليها بكميات مناسبة يمكن أن تساعد في تعزيز الصحة بطرق مختلفة، والنوع الرئيسي من الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الفول السوداني يسمى حمض الأوليك (أو أوميغا 9)، كما أنه يحتوي على كميات عالية من حمض اللينوليك (وهو نوع من أحماض أوميغا 6 الدهنية)، وكميات أقل من حمض البالمتيك وهو دهون مشبعة.
  • كما أن الكمية الكبيرة من الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في هذا الزيت تجعله خيارًا مناسبًا للقلي وطرق الطهي الأخرى عالية الحرارة.
  • تنظيم مستوى الكوليسترول في الدم: من خلال تضمينه في النظام الغذائي باعتدال، يمكن التأكد من الحفاظ على مستويات الكوليسترول المناسبة واستعادة صحة القلب نتيجة لذلك.
  • مصدر جيد لفيتامين E: هذا الفيتامين هو أحد الفيتامينات التي تذوب في الدهون وله العديد من الفوائد الصحية. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الفيتامين له خصائص مضادة للأكسدة ويمكن أن يحمي الجسم من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن الفيتامينات والمعادن والمركبات العضوية الأخرى الموجودة في زيت الفول السوداني مفيدة أيضًا.

الفوائد الصحية لزيت الفول السوداني

لنلقي نظرة فاحصة على الفوائد الصحية لهذا الزيت الصحي واللذيذ:

1 – يساعد على خفض مستوى الكوليسترول الضار

 زيت الفول السوداني لا يحتوي على الكوليسترول. إنه أحد العوامل المهمة لأمراض القلب والأوعية الدموية، خاصة أن ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الجسم يسبب بشكل أساسي انسداد الشرايين.

ونظرًا لاستخدامه كزيت للطهي بعدة طرق، فإن التخلص من الكوليسترول الضار من النظام الغذائي يؤدي إلى القضاء على أنواع مختلفة من الأمراض. ونظرًا لاحتوائه على مركب الفيتوستيرول النباتي. (والذي يعمل على منع امتصاص الكوليسترول السيئ في المعدة والأمعاء)، فهذا يقلل من مستويات الكوليسترول الضار بنسبة 10 إلى 15%.

2 – مناسب لمرضى السكري من النوع 2

تشير الدراسات إلى أن زيت الفول السوداني مفيد لمرضى السكر. لأنه يحتوي على دهون غير مشبعة أكثر من الدهون المشبعة التي تنظم مستويات السكر في الدم في الجسم. أظهرت دراسة نشرت في مجلة Lipids in Health and Disease أن حمض الأوليك يزيد من إنتاج الأنسولين. ونظرًا لأن هذا الزيت غني بحمض الأوليك، فإنه يمكن أن يحسن أعراض مرض السكري لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

كما تظهر النتائج أن هذا الزيت مفيد في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لدى النساء.

3 – زيت الفول السوداني يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

يحتوي زيت الفول السوداني على دهون غير مشبعة مثل حمض الأوليك، والتي تزيد من نسبة الكوليسترول الجيد الذي يسمى HDL في الدم، ويساعد هذا الكوليسترول عالي الجودة في القضاء على الكولسترول السيئ (LDL) وتقليله، مما يقلل من بعض عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب.

وهذا الزيت يقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والذي بدوره يحمي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

4 – يخفض ضغط الدم

مركب الريسفيراترول الموجود في زيت الفول السوداني (وهو مادة من مضادات الأكسدة، ونوع من الفينولات الطبيعية) له تأثير مهم على الجسم، كما يتفاعل مع الهرمونات المختلفة في الجسم التي تؤثر على الأوعية الدموية، مثل هرمون الأنجيوتنسين الذي يسبب في تضيق الشرايين والأوعية الدموية، وارتفاع في ضغط الدم، حيث يقوم مركب الريسفيراترول من خلال تحييد تأثير هرمون الأنجيوتنسين في المساعدة على خفض ضغط الدم.

5 – الوقاية من السرطان

زيت الفول السوداني غني أيضًا بمضادات الأكسدة التي تحتوي على مادة البوليفينول، (بما في ذلك الريسفيراترول)، حيث يعمل هذا المركب عن طريق تحييد الجذور الحرة، (وهي منتجات ثانوية لها دور خطير في عملية التمثيل الغذائي الخلوي وتسبب العديد من الأمراض، بما في ذلك السرطان في الجسم).

وقد أظهرت الأبحاث أن استخدام الزيت النباتي الغني بالريسفيراترول، مثل زيت الفول السوداني يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بفضل مضادات الأكسدة القوية فيه (مركب الريسفيراترول) الذي له قوي تأثير ضد سرطان المعدة، والأورام السرطانية الجلدية، ولديه القدرة على الوقاية من سرطان الثدي والبروستاتا والقولون.

6 – زيت الفول السوداني والتعزيز المعرفي

يعد مرض الزهايمر من أكثر المشاكل انتشارًا، والتي يعاني منها الناس وخاصة مع تقدمهم في العمر. لكن مركب الريسفيراترول (وهو أحد مضادات الأكسدة متعدد الوظائف)، أظهر أنه يمكن أن يوقف أو يؤخر ظهور الأمراض المعرفية مثل الزهايمر.

الجذور الحرة مسؤولة عن تحطيم مسارات الأعصاب في الدماغ، لذلك يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الفول السوداني (مثل مركب الريسفيراترول) في منع هذه العملية.

7 – زيت الفول السوداني لتحسين الدورة الدموية

يعتبر غنى هذا الزيت بحمض اللينوليك يساعد على تحفيز البروستاجلاندين (وهو مستقبلات حمض الأراكيدونيك). الذي له دور في العديد من وظائف أعضاء الجسم الهامة (الفيسيولوجية)، بما في ذلك انقباض، وتوسع أو تمدد العضلات الملساء المناسب للأوعية الدموية، وتدفق الدم السليم خلالها، كما يعمل على فصل وتجميع الصفائح الدموية، إضافة إلى أنه يتحكم في تنظيم هرمونات الجسم.

8 – زيت مناسب للرياضيين

استخدام البروتينات مهم جدًا للرياضيين. وإن مستوى البروتين الغني في زيت الفول السوداني هو ما يبحث عنه الرياضيين ويساعدهم على تحقيق أهدافهم. لذلك فإن تناول كميات معتدلة من زيت الفول السوداني في الوجبات بشكل يومي بالنسبة للرياضي يقوي الجسم ويبني العضلات.

9 – زيت الفول السوداني وصحة جهاز المناعة

الفائدة التي يمكن أن نجنيها من ارتفاع مستوى الريسفيراترول في زيت الفول السوداني هي تحسين وتقوية جهاز المناعة.

الالتهابات الفيروسية والفطرية حساسة للغاية لمضادات الأكسدة، لذا فإن إضافته إلى نظامك الغذائي يمكن أن يحافظ على سلامتك في هذا الصدد.

ومن ناحية أخرى يعتبر فيتامين E الموجود في هذا الزيت مهمًا في تكوين خلايا الدم البيضاء، حيث يتم تحفيز هذه الخلايا للقضاء على جميع العوامل الخارجية المهددة مما يساعد على تقوية جهاز المناعة.

10 – لعلاج التهاب المفاصل

الخاصية المضادة للالتهابات لزيت الفول السوداني مفيدة لعلاج مرضى التهاب المفاصل. ويمكن أن يساعد تضمين زيت الفول السوداني في النظام الغذائي اليومي لمرضى التهاب المفاصل في تقليل الالتهاب وتسكين الألم والاسترخاء والراحة.

كما أن فيتامين E الموجود في هذا الزيت يقوي العظام ويقي من اضطرابات المفاصل والعضلات.

يُفضل دمج هذا الزيت واستخدامه يوميًا مع زيت ناقل للحصول على نتائجه جيدة بمرور الوقت.

11 – يُستخدم في مستحضرات التجميل

زيت الفول السوداني هو عنصر شائع يدخل في العديد من مستحضرات التجميل. يشتهر بخصائصه الغنية بالترطيب وغالبًا ما يُستخدم في صناعة مستحضرات ترطيب الجسم ومكيفات الشعر والمرطبات وبلسم الشفاه وأنواع أحمر الشفاه، كما يمكن أن يكون من مكونات بعض أنواع الشامبو مما يساعد في ترطيب فروة الرأس وتقوية جذور الشعر ولمعان خصلاته.

12 – زيت الفول السوداني وصحة الجلد

يحتوي زيت الفول السوداني كغيره من أنواع الزيوت النباتية على نسبة جيدة من فيتامين E الذي له بشكل خاص دورًا مهمًا في استقرار وصحة الجلد. فهو يحمي البشرة من أضرار الجذور الحرة التي تسبب التجاعيد والبقع ومشاكل الجلد الأخرى. كما يحافظ فيتامين E الموجود في زيت الفول السوداني على نضارة البشرة وصحتها:

  • للتخلص من مشكلة حب الشباب وبشكل طبيعي يمكن استخدامه لإصلاح البشرة. وبفضل احتوائه على فيتامين E المفيد جدًا لنضارة وصحة البشرة، لا يشفي هذا الزيت البشرة فحسب، بل يمنع أيضًا الالتهاب وظهور الرؤوس السوداء.
  • تأخير ظهور علامات الشيخوخة بفضل خصائصه المضادة للشيخوخة وفي قدرته في تقليل ومنع علامات الشيخوخة مثل البقع الداكنة والتجاعيد.
  • ترطيب وتغذية الشفاه، وإضفاء اللون الوردي الطبيعي، ومنع جفافها وتقشّرها.

13 – فوائد زيت الفول السوداني للشعر

يحتوي زيت الفول السوداني على بعض الأحماض الدهنية والفيتامينات التي يمكن أن تفعل المعجزات لصحة الشعر:

  • وجود فيتامين E (وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تعمل على تدمير البكتيريا الضارة التي تسبب تلف الشعر وتقوي جذوره)، يساعد على تغذية وتقوية بصيلات الشعر، وإضفاء اللمعان والنعومة، كما يرى البعض أن هذا الزيت مصدر غني بالبروتين الذي يمكن أن يحافظ على صحة بنية الشعر.
  • وتساعد الأحماض الدهنية والمركبات المفيدة الموجودة في هذا الزيت في إصلاح الشعر التالف وفي سرعة نمو الشعر بشكل فعال.
  • تدليك فروة الرأس بهذا الزيت يساعد وبشكل قوي في صحة فروة الرأس ويقلل قشرة الرأس، ويمنع تساقط الشعر ويمنع الصلع، كما يمنع جفاف فروة الرأس ويعمل على ترطيبها.
  • تشير الدراسات العلمية إلى أن زيت الفول السوداني يساعد في علاج التهابات فروة الرأس الخطيرة مثل الصدفية والتهاب الجلد التأتبي.
  • كما إن استخدام زيت الفول السوداني للشعر يمنع من التشابك بسبب مكوناته المنعمة.

أنواع زيت الفول السوداني

يوجد اليوم أنواع مختلفة من زيت الفول السوداني في السوق، وكل من هذه الزيوت لها خصائص طهي خاصة وتعطي طعمًا خاصًا للطعام:

زيت الفول السوداني المكرر

إنه أكثر أنواع زيت الفول السوداني شيوعًا ويستخدم في الطهي. يتم تكرير هذا الزيت لإزالة نكهته القوية ولونه، مما يجعله زيت طهي خفيف جدًا بطعم محايد. وتزيل عملية التكرير أيضًا المواد المسببة للحساسية من الفول السوداني، مما يجعلها آمنة لمن لديهم حساسية من هذه الأنواع من الزيوت المستخرجة من المكسرات.

زيت بكر أو معصور على البارد

هذا النوع من الزيوت غير مكرر ويحتفظ بالعديد من النكهات والروائح الطبيعية. إنه زيت بكر وله القليل من النكهة، يمكن استخدامه كزيت ذو طعم محايد، أي أن مذاقه لا يؤثر على طعم المكونات الأخرى المستخدمة في تحضير الطعام.

زيت الفول السوداني المحمص

يمكن تحميص بذور الفول السوداني قبل استخلاص الزيت منها بحيث يصبح طعم الزيت مثل الفول السوداني المحمص سميكًا ولونه بني غامق ذهبي اللون، والزيت الناتج يكون لذيذًا ويضاف بعد الطهي.

وبدلاً من استخدامه في الطهي، يستخدم هذا الزيت في الغالب لتذوق الأطعمة والسلطات المختلفة. وهذا يعني أنه يمكن إضافته إلى الطعام بعد الطهي أو إلى جميع أنواع الصلصات والحلويات والسلطات على البارد.

خليط زيت الفول السوداني

في بعض الحالات، يتم خلط زيت الفول السوداني مع زيوت أرخص مثل زيت فول الصويا لجعله في متناول الجميع.

عادة ما يتم خلط هذا الزيت بالزيوت التي تحتوي على درجة دخان عالية جدًا للحفاظ على جودة القلي الممتازة (الزيوت التي تتحمل درجات الحرارة العالية، وتستخدم لأكثر من مرة).

نقاط مهمة في زيت الفول السوداني

زيت الفول السوداني والحساسية

  • زيت الفول السوداني غير المكرر أو زيت الفول السوداني المحمص يمكن أن يكون مثيرًا للحساسية لدى بعض الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية تجاه بعض المنتجات.
  • أما زيت الفول السوداني المكرر فهو أكثر أمانًا لهؤلاء الأشخاص، لأن جميع مركباته المسببة للحساسية قد تم تدميرها في عملية التكرير، (وفقًا لقاعدة إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) التي نشرت في عام 2004، لا يمكن تصنيف الزيوت المكررة على أنها مسببة للحساسية الغذائية).

وأعراض الحساسية بهذا الزيت تظهر بعد دقائق قليلة من الاستخدام الفموي أو الموضعي، والتي تختلف من شخص لآخر. ومن أبرز هذه الأعراض آلام البطن، وانزعاج المعدة، والغثيان أو القيء، والإسهال، والحكة في الفم والحلق، والجلد، والعينين، واليدين، وأجزاء أخرى من الجسم، مع ضيق وصعوبة التنفس.

تخزينه

إذا لم يتم فتح الوعاء الذي يحتوي على زيت الفول السوداني، فسيظل طازجًا (صالحًا للاستخدام) لمدة عام إلى عامين تقريبًا، بشرط تخزين الزيت في مكان مظلم وبارد.

ولكن بعد فتح غطاء إناء الزيت أو استخدامه، فيجب استخدامه لمدة تصل إلى ستة أشهر.

استخدامه في الطهي

  • نظرًا لارتفاع درجة احتراقه (يمكن تعرضه لدرجات حرارة عالية)، إذا تم استخدامه لقلي الطعام فيمكن تخزين هذا الزيت واستخدامه مرات أخرى. بشرط أن يُحفظ في مكان مظلم وبارد، ويفضل أن يكون في الثلاجة، مع ضرورة تصفية جزيئات الطعام المتبقية من الزيت للحفاظ على نضارة الزيت.

ملاحظة: إن ارتفاع درجة حرارة زيت الفول السوداني (فوق نقطة دخانه) سيقلل بشكل كبير من عمر الزيت.

  • ميزة أخرى فريدة من نوعها لهذا الزيت هي أنه لا يمتص نكهة الطعام المقلي فيه، مما يعني أن عدة أنواع من الطعام يمكن أن تُقلى بدورها في مقلاة تحتوي على الزيت، دون أن تختلط نكهات الطعام معًا. لهذا السبب يعتبر هذا الزيت مفضلًا للطهاة الذين يتعين عليهم قلي المزيد من الطعام على نطاق أكبر، ولن يحتاجوا إلى تغيير الزيت لكل نوع من أنواع الطعام.
  • يمكن أن يكون هذا الزيت أغلى من الزيوت النباتية الأخرى، لذا تأكد من أنه صحي عند الشراء ومن مصدر موثوق، والانتباه لتاريخ انتهاء صلاحيته.

أخيرًا …

هذا الزيت غني بأحماض أوميغا 6 الدهنية المضادة للالتهابات. ولكن بالرغم من أن هذه الدهون مفيدة للجسم ويجب أن نحصل عليها من النظام الغذائي المتبع، إلا أنه يجب استهلاكها باعتدال وألا يكون مفرطًا.

إذا أردت أن تدمج هذا الزيت في نظامك الغذائي لإنقاص الوزن فاستهلكه باعتدال، لأنه يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية. وعند الطهي بهذا الزيت يمكن أن يتسبب في زيادة الوزن.

يمكن أن يؤدي تسخين هذا الزيت زيت أو تعريضه للهواء أو الرطوبة أو أشعة الشمس إلى تأكسده، مما ينتج عنه جذور حرة والعديد من المركبات الضارة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض معينة، فاحذر من هذه العوامل التي تُسيء لهذا الزيت.

المصدر:

122 مشاهدة