زهرة الخزامى … فوائدها مع معلومات شاملة عنها

زهرة الخزامى

زهرة الخزامى، أو كما تعرف بزهرة اللافندر، هي أحد أنواع النباتات العطرية من عائلة النعناع البالغ عددها 30 نوعًا. تعد السواحل المطلة على البحر الأبيض المتوسط والهند هي موطنها الأصلي. زُرعت زهرة الخزامى على نطاق واسع منذ القدم، حيث يعود تاريخ زراعتها إلى 2500 عام خلت، وذلك بهدف الحصول على زيوتها الأساسية، حيث استخدمها الرومان القدماء في حماماتهم، كما أنها استخدمت كأحد العلاجات المعتمدة في طب الأعشاب، كما تستخدم الخزامى أحيانًا لإضافة طعم لذيذ للمشروبات والحلويات.

ما هي زهرة الخزامى (اللافندر)، طريقة زراعتها والعناية بها للاستمتاع برائحتها وشكلها الجميل، بالإضافة إلى استخداماتها؟ جمعنا لكم معلومات وافية عنها في مقالنا التالي.

وصف زهرة الخزامى (Lavender)

اللافندر أو زهرة الخزامى، اسمها العلمي (Lavandula angustifolia)، هي نباتات معمرة كثيفة ودائمة الخضرة، ذات أوراق خطية خضراء رمادية، تنمو في المناطق الأكثر دفئًا، تتوضع زهورها ذات اللون البنفسجي المزرق الجميل عند أطراف سيقانها الطويلة العارية وتنتج ثمار صغيرة. رائحة النبات ناتجة عن وجود غدد زيتية لامعة على شكل نجمة (شعيرات نباتية) تغطي الزهور والأوراق والسيقان. عادة لا يتم اكثار هذه النباتات من خلال البذور، وإنما يتم التكاثر بالعُقل أو بتقسيم الجذور.

 تتميز الخزامى بقدرتها على الازدهار في بعض أصعب ظروف الحدائق، حيث أنها تتطلب فقط الكثير من الشمس والتصريف المائي الجيد، بغض النظر عن نوع التربة، كما أن وجودها يغري النحل والفراشات، لذا ينصح بزراعتها على طول الممشى أو بالقرب من منطقة الجلوس.

أنواع زهرة الخزامى

على الرغم من أن الموطن الأصلي لجميع أنواع الخزامى (Lavandula) هو منطقة البحر الأبيض المتوسط، إلا أن هناك العديد من الأصناف التي تقدم مجموعة كبيرة من الأزهار بألوان واشكال وأحجام متنوعة في أوقات مختلفة من السنة. تقول كريستين نيلسن، رئيسة جمعية اللافندر في غرب كولورادو: “يمكن أن يختلف وقت الإزهار بشكل كبير بين المواقع المختلفة، حيث تزهر الخزامى في بداية شهر حزيران، وعلى بعد 30 مترًا فقط يمكن أن نحصل على نتيجة مختلفة تمامًا”. إلا أن أشهر أنواع زهرة الخزامى:

1 – الخزامى الإنجليزي:

الخزامى الإنكليزي
  • الاسم النباتي: L. angustifolia
  • وقت الإزهار: من شهر حزيران إلى شهر آب.
  • الارتفاع: من 30سم إلى 60 سم.
  • ألوان الزهرة: الخزامى والأزرق الداكن والأرجواني والوردي الفاتح والأبيض.

على الرغم من أن موطن الخزامى الأصلي في مناطق البحر الأبيض المتوسط​​، فقد تم تسمية اللافندر الإنجليزي بهذا الاسم لأنه ينمو جيدًا في المناخ الأكثر برودة في إنكلترا، ولطالما كان عنصرًا أساسًا في حدائق الأعشاب الإنجليزية، ويعد الخزامى الإنكليزي الأفضل للاستخدام في الطهي بسبب محتواه المنخفض من الكافور.

2 – الخزامى الفرنسي:

الخزامى الفرنسي
  • الاسم النباتي: L. dentata
  • وقت الإزهار: من أوائل الصيف وحتى الخريف.
  • الارتفاع: 90 سم وأكثر.
  • ألوان الأزهار: أرجواني فاتح.

يُطلق على هذا النوع من الخزامى اسم اللافندر المهدب، فهو يتميز بأوراق ضيقة ذات أسنان رفيعة ورؤوس أزهار مدمجة تعلوها نقوش أرجوانية. وفي حين أن رائحة أزهاره أقل قوة من رائحة زهرة الخزامى الإنجليزية، إلا الرائحة العطرية لأوراقه تكون أكثر قوة، وتشبه رائحة إكليل الجبل.

3 – الخزامى الاسباني:

الخزامى الإسباني
  • الاسم النباتي: L. stoechas
  • وقت الإزهار: من منتصف إلى أواخر الصيف.
  • الارتفاع: من 45 سم إلى 60 سم.
  • ألوان الأزهار: أرجواني غامق.

يتميز هذا النوع بأزهاره غير العادية على شكل أناناس مع نقوش ملونة، أو على شكل أذني الأرنب، التي تظهر من كل زهرة شوكة. وعلى الرغم من أن الأزهار ليست عطرة بشكل خاص، إلا أن الأوراق ذات اللون الأخضر الفاتح تكون عطرية للغاية.

4 – لافاندين، النوع الهجين:

لافاندين
  • الاسم النباتي: L. × intermedia
  • وقت الإزهار: من منتصف الصيف إلى أواخره.
  • الارتفاع: من 60 سم إلى 75 سم.
  • ألوان الأزهار: بنفسجي غامق وأبيض.

يجمع هذا النوع الهجين الشائع بين القدرة العالية للخزامى الإنجليزي على مقاومة الجو البارد مع تحمل الحرارة للخزامى البرتغالي (L. latifolia). يبدأ عادةً في التفتح بعد بضعة أسابيع من الخزامى الإنجليزية ويتميز بمسامير طويلة من الزهور ذات الرائحة العالية. وعلى الرغم من عدم اعتبارها صالحة للأكل بسبب محتواها العالي من الكافور، إلا أنه غالبًا ما تُضاف الأزهار وأوراق الزهرة إلى الأكياس والفوّاحات المجففة.

على عكس الاسم، ليست كل الخزامى أرجوانية. تأتي بعض الأشكال الهجينة بألوان الباستيل الجميلة الأخرى مثل الأزرق البنفسجي والوردي والوردي الباهت والأبيض وحتى الأصفر. يمكن أن تختلف الأوراق أيضًا في الشكل واللون. ينصح بزراعة هذا النوع لتمديد موسم الإزهار لزهرة الخزامى في حديقتك والتمتع بألوانها.

نصائح لزراعة زهرة الخزامى

  • يمكن زراعة اللافندر في الحديقة أو في الأصص المنزلية.
  • ينصح بشراء نباتات بادئة صغيرة من مشتل حديقة أو أخذ قطع الأخشاب اللينة من نبات موجود، كونه ليس من السهل زراعة الخزامى من البذور، فقد تستغرق البذور ما يصل إلى ثلاثة أشهر لتنبت، وستحتاج الشتلات إلى قضاء الشتاء ضمن المنزل في حالة المناخ البارد.
  • ازرع الخزامى على مسافة 0.6 م إلى 1 م من بعضها البعض، حيث يصل ارتفاع النباتات عادة إلى ما بين 30 سم و 90 سم.
  • أضف فتات الصخور أو حصى البازلاء إلى تربة الخزامى، حيث تعمل على تقليل الأعشاب الضارة كما ينصح بتعديل التربة الطينية بإضافة السماد إليها وتحسين الصرف عن طريق مزج بعض الرمل أو الحصى في التربة قبل أن تزرع زهرة اللافندر. ضع في اعتبارك استخدام البحص أو الحجر مع التربة، خاصة في المناخات الرطبة، بدلًا من استخدام اضافات عضوية تحافظ على الرطوبة.
  • ينصح بعدم الإفراط في الري، خاصة بعد الإزهار واكتمال نمو النبات، إذ يكفي أن تسقي مرتين في السنة وذلك لمنح اللافندر الفرصة والقدرة على تعزيز نمو الجذور، حيث أن دورات الري القصيرة والمتكررة تؤدي إلى جذور غير صحية وقد يصيبها العفن.

طريقة زراعة زهرة الخزامى

  • لزراعة زهرة الخزامى بنجاح يجب معرفة أن هذا النبات يحتاج إلى تربة جيدة التصريف ومكان مشمس بشكل كامل، لذا ينصح بزراعته في مكان يتعرض لأشعة الشمس من 6 إلى 8 ساعات على الأقل كل يوم، فزراعة الخزامى سهلة ومجزية، ففي المناخات القاحلة، ينمو الخزامى بشكل جيد معمر، ولكن في المناخات الرطبة غالبًا ما يزرع سنويًا.
  • اختار نباتات الخزامى السليمة لحديقتك، قم بفك النبات وازرعه واسقيه مباشرة، وفر سقاية متسقة حتى تتشكل الزهرة.
  • إذا لم تتمكن من زراعة نبات زهرة الخزامى على الفور احرص على سقيها.
  • اختر موقعًا لنبتة الخزامى بحيث يتلقى أشعة الشمس الكاملة، غيّر مكان أصص النباتات، عبر تدويرها في أماكن مختلفة، لتقرير المكان الذي ستنمو فيه بشكل أفضل.
  • شذب نبات الخزامى كل ربيع.
  • يزدهر نبات الخزامى في معظم أنواع التربة، من الفقيرة إلى متوسطة الخصوبة. إلا أنه من الهام جدًا أن تكون جيدة التصريف، إذ يمكن أن تؤدي المياه الراكدة والمناطق الرطبة إلى تعفن الجذور.

متى تزرع زهرة الخزامى؟

  • من الأفضل زراعة الخزامى كنبات صغير في الربيع، بعد أن ترتفع درجة حرارة التربة إلى 15 درجة مئوية، على الأقل، وبعد زوال خطر الصقيع.
  • إذا كنت تزرع في الخريف، اختر نباتات أكبر وأكثر رسوخًا لضمان بقائها وصمودها خلال الشتاء.

طريقة العناية بزهرة الخزامى

للحصول على زهرة الخزامى صحية ودائمة لا بد من العناية بالنبات بعد زراعته من خلال تطبيق الخطوات التالية:

  • السقاية: الماء ضروري لنمو النبات، لذا لا بد من سقايته مرة أو مرتين في الأسبوع بعد الزراعة، حيث تحتاج هذه النبتة إلى أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى تتكون البراعم، ثم مرة أو مرتين في السنة حتى الحصاد مع الحرص على عدم المبالغة حتى لا تصفر الأوراق، إذ غالبًا ما يكون اصفرار الأوراق علامة على الإفراط في الري.
  • تأمين حماية شتوية من البرد لنبات الخزامى في مناطق النمو الأكثر برودة، ويتم ذلك من خلال تغطية النباتات بغطاء شتوي من الأغصان دائمة الخضرة أو القش، والتي ستحمي النبات من الرياح المتجمدة ودرجات الحرارة المنخفضة.
  • في المناطق الباردة، ينصح بزراعة اللافندر في أصيص، مع إبقائه في الهواء الطلق في الصيف وفي الداخل في فصل الشتاء. ضع القدر في نافذة مواجهة للجنوب بأكبر قدر ممكن من الضوء أثناء وجوده في الداخل. اسقِه بالقليل من الماء لأن النبتة ستكون نائمة في هذا الوقت.

موعد وطريقة تقليم نبات الخزامى

لا بد من تقليم نبات زهرة الخزامى مرة في السنة على الأقل، إذ تميل النباتات، التي لم يتم تقليمها إلى أن تصبح خشبية وتمتد، مما يترك فجوة في المنتصف. لذا للقيام بالتقليم ينصح بما يلي:

1 – موعد التقليم:

  • في المناخات الباردة، قم بتقليم النباتات في الربيع عندما تبدأ الأوراق الخضراء في الظهور من القاعدة. ويتم ذلك بإزالة حوالي ثلث الجزء العلوي، لمنع النبات من أن يصبح طويلًا وعاريًا من القاعدة، لكن لا تقطع الخشب القديم، لأنه لن ينمو مرة أخرى.
  • في الأجواء الدافئة، يمكن إجراء جميع عمليات التقليم في الخريف. قم بالتقليم مرة أخرى بعد الإزهار الصيفي، واعمل على حصاد السيقان المزهرة أثناء الإزهار أو قصها بعد أن تتلاشى الأزهار للحفاظ على ترتيب النبات.

2 – طريقة التقليم:

  • يتم تشذيب نبات الخزامى الأخضر على ارتفاع يعادل 1/3 إلى 1/2 من ارتفاعه الكلّي لتحفيز نموه من جديد.
  • عندما يكتمل نمو نبات الخزامى، وتصبح السيقان السفلية خشبية، لذا ابحث عن الجزء الخشبي من الجذع واذهب لأعلى حوالي 2 بوصة (5 سم) وقم بعملية القطع، لا تقطع في القاعدة الخشبية.
  • طوال موسم الإزهار، قص سيقان الأزهار الباهتة مرة أخرى لتشجيع تكرار الإزهار.

الأصناف الموصى بزراعتها من زهرة الخزامى

على الرغم من تعدد أنواع وأصناف نبات زهرة اللافندر إلا أنه ينصح باختيار الصنف المناسب للمنطقة التي ترغب بزراعته فيها إذ:

  • يعد اللافندر الإنجليزي (Lavandula angustifolia)، شديد التحمل، هو الأفضل بالنسبة إلى المناطق الباردة بحسب وزارة الزراعة الأمريكية، كما أنه يتوفر بأصناف كثيرة متعددة الألوان كالأبيض والوردي والأزرق البنفسجي والعديد من درجات اللون الأرجواني وكذلك الأحجام المختلفة، كما أنها غالبًا ما تزهر مرتين في موسم واحد.
  • Hidcote، زهورها أرجوانية عميقة، أوراقها رمادية فضية، وشكل النبتة مضغوط.
  • مونستيد، زهورها بنفسجية زرقاء، أوراق النبتة خضراء داكنة شكل النبتة مضغوط.
  • الآنسة كاثرين، زهورها وردية غامقة، أوراق النبتة عطرية.
  • Lavandins (L. x intermedia) – مزيج من اللافندر الإنجليزي والبرتغالي (L. latifolia) – وهي عمومًا نباتات أكبر حجمًا، تتفتح مرة واحدة فقط سنويًا، في وقت لاحق من الصيف.
  • “بروفانس”، نبات قوي، متنوع الألوان، طويل والساق عطرة جدًا.
  • اللافندر الأسباني (L. stoechas)، والخزامى الفرنسي (المهدب) (L. dentata)، عادة ما يكونان شديدي التحمل في الشتاء فقط.

طريقة إكثار اللافندر من العقل

لإكثار نبات زهرة الخزامى من العقل، اتبع الخطوات التالية:

  • فور إزهار النبات، خذ قطعًا من الخشب اللين بطول عدة سنتيمترات من السيقان بدون براعم الزهور.
  • قم بإزالة أوراق الشجر من النصف السفلي من كل ساق وأدخل كل منها في تربة الأصيص، على أن تكون معقمة، أو في “فيرمي كوليت” البستنة.
  • اسقي السيقان التي حصلت عليها جيدًا وبرذاذ بشكل منتظم، هرمون التجذر ليس ضروريًا، لكن الرطوبة هي الأهم.
  • انتظر 3 أسابيع حتى تظهر الجذور.

حصاد زهور الخزامى بطريقة صحيحة

تعد الخزامى نبتة رائعة للتجفيف، إليك طريقة حصادها بشكل صحيح:

  • قم بالحصاد في ساعات الصباح عندما تكون زيوت النبتة أكثر تركيزًا.
  • قص السيقان عندما يتم تفتح حوالي نصف براعم الزهور.
  • اجمعها في حزم وثبتها بشرائط مطاطية.
  • جفف حزم الخزامى بتعليقها في مكان محمي وبارد ومظلم مع دوران هواء جيد.
  • بعد بضعة أسابيع، سوف تجف الأزهار تمامًا ويمكن هزها برفق من السيقان إلى جرة مزودة بغطاء. قم بتخزين الزهور في مكان بارد ومظلم.
  • استخدم اللافندر المجفف لصنع أكياس اللافندر كهدية رائعة. يمكن أن تساعد أكياس اللافندر في الحفاظ على رائحة منعشة لملاءاتك أو مناشفك، كما أنها تعمل على صد العث والحشرات، وحتى تعزيز النوم الهادئ ليلاً.

الفوائد الصحية والطبية لزهرة الخزامى

فوائد الصحية والطبية لزهرة الخزامى

تعد الخزامى أكثر من مجرد نبات عطري. فقد ثبت إمكانية استخدامها لأغراض طبية وعلاجية متنوعة، منها:

  • علاج الأرق، القلق والتوتر.
  • علاج عيوب وأمراض البشرة، كحب الشباب أو الأكزيما أو التهاب الجلد.
  • تسريع التئام الجروح، بفضل خصائصه المضاد للأكسدة.
  • تعد الخزامى علاجًا طبيعيًا للألم، حيث بإمكانها العمل كمسكن يخفف الصداع كما تعد علاجًا فعالًا لآلام ما بعد الجراحة.
  • علاج الأمراض الالتهابية، والتي تشمل التهاب المفاصل والروماتيزم.
  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، من خلال خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • تخفف من أعراض الربو.
  • تقلل من الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث.
  • تساعد في مكافحة نمو الفطريات.
  • تعزز نمو الشعر.
  • تعد الخزامى علاجًا فعّالًا لتقرحات الفم.
  • تساعد في التخسيس وفقدان الوزن.
  • تساهم في تطهير الكبد.
  • علاج السعال.
  • منع حروق الشمس.
  • الحد من النوبات والتشنجات العضلية، إن تدليك البطن بزيت اللافندر وامتصاصه يساعد في علاج تقلصات الجهاز الهضمي وخاصة التقلصات في الأمعاء.
  • علاج مشاكل المعدة.
  • تقوية الذاكرة وتقليل التهاب الأنسجة العصبية وتنقية السائل النخاعي.
  • تخفض نسبة السكر في الدم.
  • تعالج الحمى.

استخدامات أخرى لنبات زهرة الخزامى

بالإضافة إلى الاستخدامات والفوائد الصحية، التي تم ذكرها أعلاه لزهرة الخزامى، إلا أنه يمكن استخدامها لأغراض أخرى، حيث:

  • استخدم قدماء المصريين الخزامى في عملية التحنيط. حيث عملوا على لف الموتى في أكفان مبللة بماء اللافندر.
  • يمكن استخدام الخزامى لصد الحشرات وتهدئة لدغاتها. أضف كيس خزامى إلى المناشف أو الملاءات أو الملابس، لصد العث أيضًا.
  • يُعرف نبات اللافندر أيضًا بآثاره المهدئة، فإذا كنت تعاني من الأرق، حاول وضع كيس من الافندر في وسادتك. كما يستخدم زيت اللافندر للمساعدة على النوم بشكل طبيعي.

المصادر