أدوية ومكملات غذائية

دليلك المبسط عن مكملات DIM

(Diindolylmethane) (DIM) هو مركب تم إنشاؤه عند هضم الخضروات الصليبية ، مثل البروكلي أو براعم بروكسل حيث تشير الأبحاث إلى أن DIM يؤثر على مستويات هرمون الاستروجين في جسمك و نتيجة لذلك اكتسبت مكملات DIM شعبية كعلاج محتمل لمجموعة متنوعة من الحالات المرتبطة بالهرمونات بما في ذلك حب الشباب وأعراض سن اليأس ومشاكل البروستاتا وأنواع معينة من السرطان. ومع ذلك، قد تتساءل عما إذا كانت هذه الاستخدامات مدعومة بأدلة علمية لذلك تقدم هذه المقالة نظرة عامة شاملة على مكملات DIM بما في ذلك فوائدها وآثارها الجانبية.

ما هي مكملات DIM؟

عندما تأكل الخضروات الصليبية فإن حمض المعدة يكسر مركبًا يسمى إندول -3 كاربينول لإنتاج مركب جديد يسمى DIM ومن المثير للاهتمام أن الدراسات القائمة على الملاحظة تربط تناول الخضروات الصليبية بكثرة مع انخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.

في حين أن الآلية الدقيقة غير معروفة يُعتقد أن الإندول -3 كاربينول مسؤول جزئيًا. وعلى الرغم من أن البحث عن DIM لا يزال محدودًا للغاية إلا أنه يُعتقد أنه يساعد في موازنة مستويات هرمون الاستروجين في جسمك وعلى وجه التحديد قد يحفز DIM إنتاج شكل أقل فعالية وأكثر فائدة من هرمون الاستروجين المعروف باسم 2-hydroxyestrone.

قد يساعد أيضًا في تقليل تأثيرات شكل أقوى يسمى 16 ألفا هيدروكسيسترون، والذي تم ربطه بزيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والرحم بالإضافة إلى ذلك فقد ثبت أن DIM يثبط إنزيمًا يسمى aromatase والذي يحول التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين والذين يتطلعون إلى علاج حالة معينة مثل مشاكل حب الشباب أو البروستاتا إلى قد يحتاجون الى جرعة مركزة عالية من مكمل DIM.

الاستخدامات والفوائد المحتملة لمكملات DIM

تتم دراسة مكملات DIM لآثارها الوقائية ضد بعض أنواع السرطان كما أنها تستخدم للمساعدة في منع تضخم البروستاتا وعلاج حب الشباب والمساعدة في إنقاص الوزن وتقليل متلازمة ما قبل الحيض (PMS) وأعراض انقطاع الطمث. وفي حين أن هذه الفوائد واعدة فإن البحث الشامل حول فعالية DIM والسلامة طويلة الأجل في البشر محدود.

قد يكون لها تأثيرات مضادة للسرطان

تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن مكملات DIM قد تساعد في منع نمو وانتشار خلايا سرطان الثدي. ومع ذلك، فإن الدراسات البشرية محدودة حيث أعطت دراسة استمرت لمدة عام 130 امرأة مصابة بسرطان الثدي على علاج تاموكسيفين إما وهمي أو 150 ملغ من DIM مرتين في اليوم.

أدت مكملات DIM إلى تحسن كبير في نسبة نوعين من الاستروجين – 2-هيدروكسيسترون و16-هيدروزيسترون وعلى الرغم من استمرار البحث فإن زيادة نسبة 2-hydrozyestrone إلى 16-hydrozyesterone قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي ويسبب تأثيرات مضادة للأورام.

كما وجدت دراسة استمرت 30 يومًا على 19 امرأة بعد انقطاع الطمث مصابات بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة أن تناول 108 ملغ من DIM يوميًا أدى أيضًا إلى تغييرات مفيدة في مستويات هرمون الاستروجين كما تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن DIM يحمي من سرطان المبيض والبروستاتا والقولون أيضًا.

 مع ذلك هناك حاجة إلى دراسات بشرية ولكن بشكل ملحوظ، وجدت دراسة على الفئران أن DIM ساعد في الوقاية من سرطان عنق الرحم. ومع ذلك، في دراسة استمرت 6 أشهر على 551 امرأة تعاني من تشوهات عنق الرحم، لم يكن لتناول 150 ملغ من DIM يوميًا أي تأثير على تغيرات خلايا عنق الرحم.

قد يحمي من مشاكل البروستاتا

مكملات DIM قد تحمي من تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا. في الواقع، قد يساعد في مكافحة أورام البروستاتا داخل الظهارة (PIN)، وهي حالة تتميز بنمو خلايا البروستاتا وتعتبر مقدمة لسرطان البروستاتا.

 في دراسة استمرت 12 شهرًا، تم إعطاء 21 رجلاً لديهم رقم تعريف شخصي عالي الجودة إما دواء وهمي أو 900 مجم من DIM يوميًا. أولئك الذين أعطوا DIM شهدوا تحسينات كبيرة في صحة البروستاتا وكذلك PIN.

قد يزيد من فقدان الوزن

بالنظر إلى أن هرمون الاستروجين يلعب دورًا مهمًا في تنظيم تراكم الدهون، فقد تساعد مكملات DIM في إنقاص الوزن وعلى الرغم من عدم وجود بحث بشري يدعم هذا التأثير حاليًا.

 على الرغم من ذلك تربط الدراسات عدم توازن هرمون الاستروجين إما كثيرًا أو قليلًا جدًا بزيادة خطر زيادة الوزن لدى كل من الرجال والنساء وعلاوة على ذلك، قد تحفز مكملات DIM تكسير الدهون وتمنع تكوين الخلايا الدهنية.

 في إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران التي تتبع نظامًا غذائيًا عالي الدهون، أدى 23 مجم من DIM لكل رطل (50 مجم لكل كجم) من وزن الجسم إلى تقليل تكوين خلايا دهنية جديدة بشكل كبير ولكن ضع في اعتبارك أن الدراسات البشرية مطلوبة.

الاستخدامات والفوائد المحتملة الأخرى

يُزعم أن مكملات DIM تساعد في الحالات الأخرى المتعلقة بالهرمونات. ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أن البحث ينقصه كل هذه التأثيرات. ومن الفوائد الأخرى ما يلي:

قد يحارب حب الشباب: لذلك تستخدم مكملات DIM أحيانًا لعلاج حب الشباب الهرموني ومع ذلك لا يوجد بحث يدعم هذا الاستخدام حاليًا حيث قد يقلل من الهبات الساخنة. ومن المحتمل أن تكون الهبات الساخنة أثناء انقطاع الطمث ناتجة عن التغيرات الهرمونية. بينما تُستخدم مكملات DIM لتقليل الهبات الساخنة، فإن فعاليتها لا تدعمها.

قد يخفف من أعراض الدورة الشهرية: حيث ُعتقد أن أعراض الدورة الشهرية ناتجة عن التغيرات الشهرية في مستويات هرمون الاستروجين. مرة أخرى، يستخدم بعض الأشخاص مكملات DIM لتقليل الأعراض، لكن الأبحاث لم تؤكد فعاليتها

قد يصحح اختلالات هرمون الاستروجين عند الرجال: ترتبط المستويات العالية من هرمون الاستروجين عند الرجال بنمو الثدي وضعف الانتصاب والعقم. وقد تكون مكملات DIM فعالة ولكن لم تتم دراستها بعد على البشر.

الآثار الجانبية والاحتياطات المحتملة

بسبب نقص البحث في البشر لا يُعرف الكثير عن السلامة طويلة المدى والآثار الجانبية لمكملات DIM. حيث لا تظهر الأبحاث البشرية الحالية أن مكملات DIM سامة أو لها آثار جانبية خطيرة.

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا سواد البول وزيادة حركات الأمعاء والصداع كما تشمل الآثار الجانبية الأقل شيوعًا الغثيان والقيء والإسهال والطفح الجلدي ونظرًا لتفاعل مكملات DIM مع مستويات هرمون الاستروجين فقد تؤثر على الأشخاص المصابين بسرطانات حساسة الهرمونات أو الذين يخضعون للعلاج بالهرمونات.

يجب على هؤلاء الأفراد الابتعاد عن مكملات DIM إلا تحت إشراف أخصائي طبي بغض النظر عن تاريخك الطبي ومن المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل تناول هذه المكملات.

كم يجب أن تأخذ DIM؟

بسبب البحث المحدود فأن الجرعات المناسبة لـ DIM غير معروفة. في الأبحاث البشرية، تتراوح الجرعات عادةً من 108-900 مجم يوميًا وعلى الرغم من أن هذه الدراسات كانت مرتبطة فقط بعلاجات السرطان وتضخم البروستاتا.

 ومع ذلك وجدت دراسة أجريت على 24 شخصًا سليمًا أنه على الرغم من أن جرعات DIM التي تصل إلى 200 مجم كانت جيدة التحمل ولم تسبب آثارًا جانبية، فقد عانى شخص واحد من الغثيان والصداع والقيء بعد تناول جرعة 300 مجم، مما يشير إلى أن الجرعات العالية قد تترافق مع آثار جانبية ضارة.

 الاستخدامات الأخرى لمكملات DIM مثل فقدان الوزن وعلاج حب الشباب لم تتم دراستها على البشر. لذلك من الأفضل التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على توصيات جرعة مخصصة بناءً على الغرض من الاستخدام.

خلاصة المقالة

DIM هو مركب يفرزه جسمك عندما تأكل الخضروات الصليبية كما أنه مركّز ويباع كمكمل غذائي و نظرًا لأنه يؤثر على مستويات هرمون الاستروجين فقد يساعد DIM في علاج مجموعة متنوعة من الحالات بما في ذلك السرطانات الحساسة للهرمونات ومشاكل البروستاتا.

ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات وخاصة للاستخدامات المتعلقة بحب الشباب وفقدان الوزن، وأعراض الدورة الشهرية، والتي لا تدعمها الأبحاث البشرية حاليًا. وبالتالي، يجب عليك التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تناول مكملات DIM.وبغض النظر عن فعالية DIM، من الجيد دائمًا تناول المزيد من الخضروات الصليبية. بعد كل شيء، حيث تعد الخضروات مثل البروكلي واللفت مصادر غنية بالعناصر الغذائية الهامة بما في ذلك الألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى