دعاء الصفا والمروة … أدعية مأثورة عن النبي في الحج والعمرة

دعاء الصفا والمروة

قال تعالى: ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرًا فإن الله شاكر عليم).

الصفا والمروة عبارة عن جبلين موجودين في مكة المكرمة بالقرب من الكعبة المشرفة، أول من سعى بينهما السيدة هاجر مع ابنها إسماعيل للبحث عن الماء بعدما تركها سيدنا إبراهيم بأمر من الله. ومشت بين الصفا والمروة سبع مرات إلى أن وجدت ماء زمزم وشربت وشرب ابنها حتى ارتويا. ثم أصبح من شعائر الله ومنسكًا من مناسك الحج والعمرة.

يوجد أدعية مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها دعاء الصفا والمروة عند الصعود وعند الانتهاء من السعي وعند المرور بين الصفا والمروة ولا حرج في عدم ذكرها وتستطيع أن تدعو ما تشاء لأنها سنة وليست فرض إلا أنها أدعية مستحبة.

دعاء الصفا والمروة عند الصعود

أدعية مستحبة في الحج والعمرة

يبدأ المعتمر أو الحاج بالسعي من الصفا وينتهي بالمروة وفي كل شوط يهلل ويكبر عند الصفا والمروة ويصلي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ثم يدعو ما يشاء. ومن الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم:

  • عند الصعود للصفا يبدأ بقوله تعالى: ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرًا فإن الله شاكر عليم).
  • ثم يستقبل القبلة ويوحد الله ويكبره ثلاث مرات ويدعو ما يشاء ويقول: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده) ويستطيع أن يكررها ثلاث مرات إن شاء ويدعو بينهم ما يشاء أن يدعو.
  • ويستطيع أن يدعو بهذا الدعاء أيضًا: (اللهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ وَطَوَاعِيَتِكَ وَطَوَاعِيَةِ رَسُولِكَ، اللهُمَّ جَنِّبْنِي حُدُودَكَ، اللهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَيُحِبُّ رُسُلَكَ، وَيُحِبُّ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَإِلَى رُسُلِكَ، وَإِلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ يَسِّرْنِي لِلْيُسْرَى، وَجَنِّبْنِي الْعُسْرَى، وَاغْفِرْ لِي فِي الْآخِرَةِ وَالْأُولَى، وَاجْعَلْنِي مِنْ أَئِمَّةِ الْمُتَّقِينَ، اللهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، وَإِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ، اللهُمَّ إِذْ هَدَيْتَنِي لِلْإِسْلَامِ فَلَا تَنْزِعْنِي مِنْهُ، وَلَا تَنْزِعْهُ مِنِّي حَتَّى تَقْبِضَنِي وَأنا عليه.
  • روِيَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: “أَفْضَلُ مَا قَالَهُ هُوَ وَالنَّبِيُّونَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ”[٧]، وصفة ذلك كالتالي: قَالَ ابْنُ حَبِيبٍ يَقُولُ: “اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، ثُمَّ يَقُولُ: لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، ثُمَّ يَدْعُو بِمَا اسْتَطَاعَ ثُمَّ يَرْجِعُ فَيُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيُهَلِّلُ مَرَّةً كَمَا ذَكَرْنَاهُ، ثُمَّ يَدْعُو ثُمَّ يُعِيدُ التَّكْبِيرَ وَالتَّهْلِيلَ يَفْعَلُ ذَلِكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فَيَكُونُ إحْدَى وَعِشْرِينَ تَكْبِيرَةً وَسَبْعَ تَهْلِيلَاتٍ وَالدُّعَاءُ بَيْنَ ذَلِكَ وَلَا يَدَعُ الصَّلَاةَ عَلَى النَّبِيِّ
    صلى الله عليه وسلم.
  • وورد أيضًا عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا وقف على الصفا يكبر ثلاثًا ويقول: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير يصنع ذلك ثلاث مرات ويدعو ويصنع على المروة مثل ذلك).

دعاء الصفا والمروة عند الانتهاء من الأشواط

يختم بالذكر والدعاء على جبل المروة عند انتهاء الشوط السابع ويستطيع أن يكرر ما فعله بالصعود للصفا من الأدعية المأثورة ويمكنه أيضًا أن يدعو بهذا الدعاء:

“اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، حملتني على دابتك، وسيرتني في بلادك، حتى أدخلتني حرمك وأمنك، وهذا بيتك، وقد رجوتك رب فيه بحسن ظني بك، أن تكون قد غفرت لي، فإن كنت قد غفرت لي ذنوبي، فازد عني رضاً، وقربني إليك زلفى، ولا تباعدني، وإن كنت رب لم تغفر لي، فمن الآن رب اغفر لي، قبل أن ينأى عني بيتك”

ويشرع له بعد الانتهاء من كل شوط أن يقول: ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).

دعاء الصفا والمروة بين الأشواط

أثناء السعي بين الصفا والمروة يستطيع أن يدعو ما يشاء، وأن يكثر من الأدعية والأذكار، ويستطيع أيضًا أن يقرأ ما تيسر له من القرآن. ليس هناك شيء واجب عليه فعله أو دعاء محدد، لكن يحاول أن يتحرى الدعوات التي تفيده في دنياه وآخرته، من الأدعية الواردة:

  • (( اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عني)).
  • (( اللهم إني أسالك رضاك والجنة وأعوذ بك من سخطك والنار)).
  • (( اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل)).
  • مع الإكثار من الحمد والتهليل والتكبير بقوله: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير.
  • أن يكثر من هذا الذكر: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله وبحمده بكرة وأصيلًا.
  • رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، وارزقنا الجنة مع الأبرار يا عزيز يا غفار.
  • يبدأ بالحمد ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فهي من أسباب الإجابة. كما ورد في الحديث : “أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلًا دعا ولم يحمد الله ولم يصل على النبي صلى الله عليه وسلم قال” عجل هذا، ثم قال: إذا دعا أحدكم فليبدأ بتحميد ربه، والثناء عليه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو بما شاء”
  • اللهم استعملني بسنة نبيك وتوفني على ملته وأعذني من مضلات الفتن.
  • اللهم نجنا من النار سراعًا سالمين، وأدخلنا الجنة بسلام آمنين.
  • اللهم إني أعوذ بك من الفواحش ما ظهر منها وما بطن.
  • اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر.
  • اللهم إني أسالك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم اللهم إني أسالك من خير ما سألك عبدك ونبيك وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك.
  • اللهم إني أسالك الجنة وما قرب إليها من قول أوعمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسالك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرًا.
  • ·    اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منا واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا.  

الأدعية المستحبة والمأثورة في الحج والعمرة

عندما نقول أدعية مستحبة ومأثورة أي لا مانع في أن تدعو ما تشاء وما يفتح الله به عليك من أدعية، وليس بالضرورة الالتزام بهذه الأدعية إلا أنها مستحبة. ومنها:

نية العمرة

“لبيك اللهم عمرة” في حال عزم على الذهاب إلى العمرة.

عند دخول الحرم المكي

أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم من الشيطان الرجيم باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك.

عند رؤية الكعبة

دعاء عند رؤية الكعبة

عندما تنظر إلى الكعبة تستطيع أن تدعو بهذا الدعاء: ” اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة وزد من شرّفه وكرّمه ممن حجه أو اعتمره تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبرًّا، اللهم أنت السلام ومنك السلام أحيينا بسلام”.

بعد الإحرام

لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.

بين الركن اليماني والحجر

عن السائب بن عبد الله- رضي الله عنه- قال: “رأيت رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقول بين الركن اليماني والحجر: {اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حسنةً وفي الآخرةِ حسنةً وقنا عذابَ النَّارِ}.

 عند انتهائه من ركعتي الطواف

يقول: كان ابن عمر-رضي الله عنه- يقول: “اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ، وَطَاعَةِ رَسُولِكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَرُسُلَكَ، وَعِبَادَكَ الصَّالِحِينَ اللَّهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَرُسُلِكَ، وَعِبَادَكَ الصَّالِحِينَ”.

 عند الوقوف بعرفة

دعاء في جبل عرفة

 يقول: عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ قَبْلِي عَشِيَّةَ عَرَفَةَ: “لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ”.

عند رمي جمرة العقبة

يقول: ” اللهمَّ اجعلهُ حجًّا مبرورًا، وذنبًا مغفورًا”.

عند الرجوع من الحج والعمرة

 يقول: “لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ سَاجِدُونَ”.

أدعية عامة ممكن أن تدعو بها في الصفا والمروة وفي كل وقت

أدعية مستحبة
  • اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي. اللهم استر عوراتي, وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي, وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي, وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.
  • اللهم عافني في بدني اللهم عافني في سمعي, اللهم عافني في بصري. لا إله إلا أنت. اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومن عذاب القبر, لا إله إلا أنت.
  • اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني, وأنا عبدك, وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك علي, وأبوء بذنبي, فاغفر لي, إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
  • اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن, وأعوذ بك من العجز والكسل, ومن البخل والجبن, وأعوذ بك من غلبة الدين, وقهر الرجال.
  • اللهم اجعل أول هذا اليوم صلاحا وأوسطه فلاحا, وآخره نجاحا, وأسألك خيري الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إني أسألك الرضى بعد القضاء, وبرد العيش بعد الموت, ولذة النظر إلى وجهك الكريم, والشوق إلى لقائك, في غير ضراء مضرة, ولا فتنة مضلة, وأعوذ بك أن أَظلم أو أُظلم, أو أَعتدي أو يُعتدى علي, أو أكتسب خطيئة أو ذنبا لا تغفره.
  • اللهم إني أعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر. اللهم اهدني لأحسن الأعمال والأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت. واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت. اللهم أصلح لي ديني, ووسع لي في داري وبارك لي في رزقي.
  • اللهم إني أعوذ بك من القسوة والغفلة والذلة والمسكنة وأعوذ بك من الكفر والفسوق والشقاق والسمعة والرياء. وأعوذ بك من الصمم والبكم والجذام وسيئ الأسقام. اللهم آت نفسي تقواها, وزكها, أنت خير من زكاها, أنت وليها ومولاها.
  • اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع, وقلب لا يخشع, ونفس لا تشبع, ودعوة لا يستجاب لها. اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت, ومن شر ما لم أعمل, وأعوذ بك من شر ما علمت, ومن شر ما لم أعلم.
  • اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك, وتحول عافيتك, وفجاءة نقمتك, وجميع سخطك. اللهم إني أعوذ بك من الهدم والتردي ومن الغرق والحرق والهرم, وأعوذ بك من أن يتخبطني الشيطان عند الموت, وأعوذ بك من أن أموت لديغا, وأعوذ بك من طمع يهدي إلى طبع.
  • اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء, وأعوذ بك من غلبة الدين, وقهر العدو, وشماتة الأعداء.
  • اللهم أصلح لي ديني, الذي هو عصمة أمري, وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي, التي إليها معادي, واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر, رب أعني ولا تعن علي, وانصرني ولا تنصر علي, واهدني ويسر الهدى لي.
  • اللهم اجعلني ذكّارًا لك, شكّارًا لك, مطواعًا لك, مخبتًا إليك, أواهًا منيبًا, رب تقبل توبتي, واغسل حوبتي, وأجب دعوتي, وثبت حجتي, واهد قلبي وسدد لساني, واسلل سخيمة صدري.
  • اللهم إني أسألك الثبات في الأمر, والعزيمة على الرشد, أسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك, وأسألك قلبًا سليمًا, ولسانًا صادقًا, وأسألك من خير ما تعلم, وأعوذ بك من شر ما تعلم, وأستغفرك مما تعلم, وأنت علام الغيوب.
  • اللهم ألهمني رشدي, وقني شر نفسي. اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات, وحب المساكين, وأن تغفر لي وترحمني, وإذا أردت بعبادك فتنة, فتوفني إليك منها غير مفتون.
  • اللهم إني أسألك حبك, وحب من يحبك, وحب كل عمل يقربني إلى حبك. اللهم إني أسألك خير المسألة, وخير الدعاء وخير النجاح, وخير الثواب, وثبتني وثقل موازيني, وحقق إيماني, وارفع درجتي, وتقبل صلاتي, واغفر خطيئاتي, وأسألك الدرجات العلى من الجنة.
  • اللهم إني أسألك فواتح الخير, وخواتمه, وجوامعه، وأوله وآخره, وظاهره وباطنه والدرجات العلى من الجنة اللهم إني أسألك أن ترفع ذكري, وتضع وزري, وتطهر قلبي, وتحصن فرجي, وتغفر لي ذنبي, وأسألك الدرجات العلى من الجنة, اللهم إني أسألك أن تبارك في سمعي, وفي بصري, وفي روحي, وفي خَلقي, وفي خُلقي, وفي أهلي, وفي محياي, وفي عملي, وتقبل حسناتي, وأسألك الدرجات العلى من الجنة.
  • اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء, ودرك الشقاء, وسوء القضاء, وشماتة الأعداء, اللهم مقلِّب القلوب, ثبت قلبي على دينك. اللهم مصرِّف القلوب والأبصار, صرِّف قلوبنا على طاعتك. اللهم زدنا ولا تنقصنا, وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا, وآثرنا ولا تؤثر علينا.
  • اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها, وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة. اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك, ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك, ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا, ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا ما أحييتنا واجعلها الوارث منا, واجعل ثأرنا على من ظلمنا, وانصرنا على من عادانا, ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.
  • اللهم إني أسألك موجبات رحمتك, وعزائم مغفرتك, والغنيمة من كل بر, والسلامة من كل شر, والفوز بالجنة, والنجاة من النار. اللهم لا تدع لنا ذنبًا إلا غفرته, ولا عيبًا إلا سترته, ولا همًا إلا فرجته, ولا دينًا إلا قضيته, ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة هي لك رضا ولنا صلاح إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إني أسألك رحمة من عندك, تهدي بها قلبي, وتجمع بها أمري, وتلم بها شعثي, وتحفظ بها غائبي وترفع بها شاهدي, وتبيض بها وجهي, وتزكي بها عملي, وتلهمني بها رشدي, وترد بها الفتن عني, وتعصمني بها من كل سوء.
  • اللهم إني أسألك الفوز يوم القضاء, وعيش السعداء, ومنزل الشهداء, ومرافقة الأنبياء والنصر على الأعداء. اللهم إني أسألك صحة في إيمان, وإيمانًا في حسن خلق, ونجاحًا يتبعه فلاح, ورحمة منك وعافية منك ومغفرة منك ورضوانًا.
  • اللهم إني أسألك الصحة والعفة, وحسن الخلق, والرضاء بالقدر. اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي, ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها, إن ربي على صراط مستقيم.
  • اللهم إنك تسمع كلامي, وترى مكاني وتعلم سري وعلانيتي, ولا يخفى عليك شيء من أمري وأنا البائس الفقير, والمستغيث المستجير, والوجل المشفق المقر المعترف إليك بذنبه أسألك مسألة المسكين, وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل, وأدعوك دعاء الخائف الضرير, دعاء من خضعت لك رقبته, وذل لك جسمه, ورغم لك أنفه.

لا تنسونا من صالح دعاءكم وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصادر

الصفا والمروة –  Wikipedia

دعاء الصفا والمروة – اسلام ويب

الدعاء أثناء السعي بين الصفا والمروة – اسلام ويب

كتاب الصحيح من الكتاب والسنة – المكتبة الشاملة

كتاب الدعاء للطبراني – المكتبة الشاملة

انتقل إلى أعلى