داء لايم … حقائق مهمة عليك معرفتها

عرف داء لايم لأول مرة في مدينة أولد لايم، كونيتيكت، في عام 1975م. وهو من أكثر الأمراض التي ينقلها القراد في أوروبا والولايات المتحدة، والتي يصاب بها البشر من لدغة القراد الأسود المصاب والمعروفة باسم قراد الغزلان، يصاب القراد بالعدوى من خلال تغذيته على الفئران أوالغزلان أو الطيور المصابة.

كثير من المصابين بداء لايم لا يشعرون بلدغة القراد، فعندما تصاب بالعدوى، تنتقل البكتيريا عبر مجرى الدم وتؤثر على أنسجة مختلفة في الجسم. فإذا لم تعالج مرض لايم مبكرًا، فقد يتحول إلى حالة التهابية تؤثر على أجهزة متعددة، بدءًا من الجلد والمفاصل والجهاز العصبي ثم الانتقال إلى الأعضاء لاحقًا.

فهرس الموضوع

مراحل داء لايم وأعراض كل مرحلة

يمكن أن يحدث داء لايم على ثلاث مراحل تختلف الأعراض من مرحلة إلى أخرى، كما يتطور داء لايم حسب الشخص المصاب وفيما يلي سنذكر هذه المراحل الثلاثة:

المرحلة الأولى مرض موضعي مبكر

تبدأ أعراض داء لايم في المرحلة الأولى بعد 3 إلى 30 يومًا من لدغة القراد، واحدة من أولى علامات المرض هي الطفح الجلدي مكان لدغة القراد، ولكن ليس دائمًا، يظهر كبقعة حمراء مركزية محاطة ببقعة واضحة مع احمرار وجفاف حافة المنطقة. قد يكون ملمسها دافئ، لكنه لا يسبب الألم ولا حكة. كما أن هذا الطفح الجلدي سيتلاشى تدريجيًا عند معظم الناس.

كما يسمى الطفح الجلدي الحمامي المهاجرة، حيث يعاني بعض الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة من طفح جلدي بلون أحمر غامق، أما الأشخاص ذوي البشرة الداكنة من طفح جلدي يشبه الكدمة. ويمكن أن يحدث الطفح الجلدي مع أو بدون أعراض فيروسية جهازية أو تشبه أعراض الأنفلونزا.

أعراض أخرى في هذه المرحلة من داء لايم

  • القشعريرة.
  • الحمى.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • التهاب الحلق.
  • تشويش في الرؤية.
  • إعياء.
  • آلام العضلات.
  • الصداع.

المرحلة الثانية انتشار داء لايم في وقت مبكر

يمكن أن يحدث داء لايم المبكر بعد أشهر من لدغة القراد، ويشعر الشخص إنه ليس على ما يرام، وقد يظهر طفح جلدي في مناطق أخرى غير لدغة القراد.

وتتميز هذه المرحلة من المرض بالدرجة الأولى بوجود دليل على وجود عدوى جهازية، مما يعني انتشار العدوى في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الأعضاء المخنلفة.

ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • آفات الذئبة الحمامية متعددة الأشكال (EM).
  • اضطراب في ضربات القلب، والتي يمكن أن تسببها التهاب القلب.
  • الحالات العصبية، مثل التنميل والوخز وشلل العصب الوجهي والقحفي والتهاب السحايا.

كما يمكن أن تتداخل أعراض المرحلة الأولى والثانية.

المرحلة الثالثة انتشار داء لايم في وقت متأخر

يحدث داء لايم المتأخر الانتشار عندما لا يتم علاج العدوى في المراحل الأولى، حيث يمكن أن تحدث المرحلة الثالثة بعد أشهر أو سنوات من لدغة القراد.

الأعراض المميزة لهذه المرحلة

  • التهاب في أحد المفاصل الكبيرة و أكثر من مفصل.
  • اضطرابات الدماغ، مثل اعتلال الدماغ، والذي يمكن أن يسبب فقدان الذاكرة على المدى القصير، وصعوبة التركيز، والتشوش الذهني، ومشاكل في النطق، واضطراب النوم.
  • الشعور بالخدر في الذراع و اليد والساق والقدمين.

أعراض مرض لايم عند الأطفال

يعاني الأطفال عمومًا من نفس أعراض داء لايم مثل الكبار ومنها:

  • الإعياء.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • الحمى.
  • أعراض أخرى شبيهة بالأنفلونزا.

قد تحدث هذه الأعراض بعد فترة قصيرة من الإصابة، أو بعد شهور أو سنوات.

أما الأعراض النفسية التي يتعرض لها الطفل، وفقًا لمراجعة 2019م، أبلغ بعض الآباء عن المشكلات النفسية التالية عند أطفالهم المصابين بداء لايم:

  • العدوانة.
  • التغيرات في المزاج.
  • الكآبة.
  • الكوابيس.

أسباب مرض لايم

تنتقل بكتيريا B. burgdorferi إلى الأشخاص من خلال لدغة القراد الأسود المصاب بالعدوى، والمعروف أيضًا باسم قراد الغزلان. ووفقًا لمصدر من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن القراد ذو الأرجل السوداء المصاب ينقل مرض لايم في شمال شرق الولايات المتحدة، ووسط المحيط الأطلسي، وشمال وسط الولايات المتحدة.

ينقل القراد الغربي ذو الأرجل السوداء المرض على ساحل المحيط الهادئ للولايات المتحدة. وفي معظم الحالات، التي ينتقل  بها مرض لايم، يجب أن يلتصق قراد الغزلان لمدة 36 إلى 48 ساعة. وإذا وجدت قرادة ملتصقة وذات مظهر منتفخ، فربما تكون قد تغذت لفترة كافية لنقل البكتيريا. لكن إزالة القراد في أسرع وقت ممكن قد يمنع العدوى.

عوامل خطر الإصابة بداء لايم

تتضمن عوامل الخطر الأكثر انتشارًا للإصابة بمرض لايم ما يلي:

1 – قضاء الوقت في المناطق المشجرة أو العشبية

تم العثور على قراد الغزلان في الولايات المتحدة، في المناطق كثيفة الغابات في الشمال الشرقي والغرب الأوسط. فالأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت في الهواء الطلق في تلك المناطق معرضون للخطر بشكل خاص. كما أن الكبار الذين يعملون في الهواء الطلق هم أيضًا في خطر متزايد.

2 – وجود جلد مكشوف

تلتصق القراد بسهولة بالجلد العاري. إذا كنت في منطقة ينتشر فيها القراد، فاحمي نفسك وأطفالك بارتداء أكمام طويلة وسراويل طويلة. ولا تسمح لحيوانات الأليفة بالتجول بين الأعشاب الطويلة والأعشاب.

3 – عدم إزالة القراد بسرعة أو بالشكل الصحيح

تدخل البكتيريا من لدغة القراد إلى مجرى الدم إذا ظل القراد ملتصقًا بالجلد لمدة 36 إلى 48 ساعة أو أكثر. بالتالي إذا قمت بإزالة القراد خلال يومين، فإن خطر الإصابة بداء لايم يكون منخفضًا.

مضاعفات الإصابة بداء لايم

إذا لم يتم علاج داء لايم في وقت مبكر، فقد تظهر علامات وأعراض جديدة لهذه العدوى وتشمل:

1 – الحمامي المهاجرة

ظهور طفح الجلدي في العديد من مناطق الجسم.

2 – مشاكل عصبية

بعد أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات من الإصابة، قد تصاب بالتهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والتهاب السحايا، وشلل مؤقت في جانب واحد من الوجه يسمى شلل بيل، وتنميل أو ضعف في الأطراف، وضعف في حركة العضلات.

3 – ألم المفاصل

بشكل خاص أن تؤثر نوبات آلام المفاصل الشديدة والتورم الركبتين، لكن الألم يمكن أن ينتقل من مفصل إلى آخر.

4 – علامات وأعراض أقل انتشارًا

بعد عدة أسابيع من الإصابة، يصاب بعض الأشخاص بما يلي:

  • مشاكل القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب.
  • التهاب العين.
  • التهاب الكبد.
  • التعب الشديد.

تشخيص داء لايم

  • يبدأ تشخيص داء لايم بالمراجعة و البحث عن تقارير عن لدغات القراد أو الإقامة في منطقة موبوءة.
  • يقوم الطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية الآخر بإجراء فحص جسدي للبحث عن وجود طفح جلدي أو أعراض أخرى مميزة لداء لايم.
  • لا ينصح بإجراء الاختبار أثناء العدوى الموضعية المبكرة.
  • إجراء اختبارات الدم وهو أكثر موثوقية بعد أسابيع قليلة من الإصابة الأولية، عندما تكون الأجسام المضادة موجودة يدل على الإصابة بالمرض.

كما يمكن أن يطلب الطبيب الاختبارات التالية

  • استخدام مقايسة الممتز المناعي التي ترتبط بالإنزيم (ELISA) للكشف عن الأجسام المضادة ضد B. burgdorferi.
  • يتم استخدام لطخة ويسترن لتأكيد اختبار ELISA الإيجابي. للتحقق من وجود أي أجسام مضادة لبروتينات خاصة من بكتيريا B. burgdorferi.
  • يستخدم تفاعل البلمرة المتسلسل(PCR) Trusted Source لتقييم الأشخاص الذين يعانون من التهاب مفاصل لايم المستمر أو أعراض الجهاز العصبي.
  • لا ينصح باختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل على السائل النخاعي لتشخيص مرض لايم بشكل روتيني بسبب الحساسية المنخفضة.
  • الاختبار السلبي لا يستبعد التشخيص. في المقابل، سيكون عند معظم الأشخاص نتائج إيجابية في تفاعل البوليميراز المتسلسل في سائل المفصل إذا تم اختبارهم قبل العلاج بالمضادات الحيوية.

كيفية إزالة القراد

وفقًا لمصدر CDCTrusted، فإن أفضل طريقة لإزالة القراد هي:

  • استخدام الملقط للإمساك بالقراد.
  • اسحب لأعلى بثبات، مع الحرص على عدم لف الملاقط (قد يتسبب ذلك في كسر أجزاء الفم من القرادة والبقاء عالقًا في الجلد).
  • بعد إزالة القرادة، نظف منطقة اللدغة بالماء والصابون أو باليود.
  • لا تسحق القراد. تخلص منه بوضعه في الكحول أو رميه في المرحاض أو وضعه في كيس مغلق وفي سلة المهملات.

علاج مرض لايم

يفضل علاج داء لايم في مراحله الأولى، وقد يكون علاج المرض الموضعي المبكر هو عبارة عن مضادات حيوية تؤخذ عن طريق الفم لمدة 10 إلى 14 يومًا للقضاء على العدوى.

وفيما يلي قائمة الأدوية التي تستخدم في علاج داء لايم:

  • تعد أدوية دوكسيسيكلين، أموكسيسيلين من أولى العلاجات لمرض لايم للكبار وللأطفال.
  • كما يستخدم سيفوروكسيم وأموكسيسيلين، لعلاج المرض عند النساء المرضعات.
  • تستخدم المضادات الحيوية الوريدية (IV) في بعض أشكال مرض لايم، بما في ذلك تلك المصابة بالقلب أو الجهاز العصبي المركزي (CNS).
  • بعد التحسين وإنهاء العلاج، سيتحول اختصاصيو الرعاية الصحية عادةً إلى نظام الفم. تستغرق فترة العلاج عادة من 14 إلى 28 يومًا.
  • يُعالج التهاب مفاصل لايم، بالمضادات الحيوية عن طريق الفم لمدة 28 يومًا.

خطوات تساعد على تعزيز التعافي من داء لايم

  • تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر المكرر.
  • أخذ قسط كافي من الراحة.
  • التقليل من التوتر.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات عند الضرورة لتخفيف الألم وعدم الراحة.

الوقاية

أفضل طريقة للوقاية من مرض لايم هي تجنب المناطق التي يعيش فيها قراد الغزلان، وخاصة المناطق المشجرة ذات الأشجار الكثيفة ذات الحشائش الطويلة. حيث يمكن تقليل خطر الإصابة بمرض لايم ببعض الاحتياطات البسيطة:

1 – ارتداء ملايس مناسبة

عند التواجد في المناطق المشجرة أو العشبية، ألبس أحذية وسراويل طويل وقميص بأكمام طويلة وقبعة وقفازات. وتجنب التجول في الأماكن ذات العشب الطويل والشجيرات المنخفضة.

2 – استخدم طارد الحشرات

ضع طارد الحشرات بتركيز 20٪ أو أعلى من DEET على البشرة. يجب على الآباء أن يضعوا طارد للحشرات على أطفالهم، وتجنب أيديهم وأعينهم وفمهم.

ضع في اعتبارك أن المواد الكيميائية الطاردة للحشرات يمكن أن تكون سامة، لذا اتبع التعليمات بعناية.

3 – حماية الحديقة وتنظيفها

نظف الأرض من الأوراق حيث يعيش القراد، وجز العشب بانتظام. وتأكد من رص الخشب في مناطق جافة ومشمسة لمنع تجمع القوارض التي تحمل القراد.

4 – الاستحمام بمجرد الدخول إلى المنزل

يبقى القراد على الجلد لعدة ساعات قبل أن يبدأ أن يلتصق به. بالتالي الاستحمام بعد دخول المنزل مباشرة واستخدام المنشفة يساعد ذلك على إزالة القراد غير الملتصق بالجسم.

5 – لا تفترض أنك محصن

أي يمكن الإصابة بداء لايم أكثر من مرة.

متلازمة ما بعد مرض لايم

إذا تم العلاج من مرض لايم بالمضادات الحيوية ولكن لا تزال تعاني من الأعراض، فيُشار إليه بمتلازمة ما بعد مرض لايم أو متلازمة داء لايم بعد العلاج. حيث يعاني حوالي 10 إلى 20 %من الأشخاص المصابين بمرض لايم من هذه المتلازمة، وفقًا لمقال نُشر عام 2016م، في مجلة نيو إنجلاند الطبية. ولا يزال السبب غير معروف.

حيث يمكن أن تؤثر متلازمة ما بعد داء لايم على المهارات الحركية والإدراكية. حيث يركز العلاج في المقام الأول على تخفيف الألم وعدم الراحة. حيث يتعافى معظم الناس، لكن قد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات.

أعراض متلازمة ما بعد مرض لايم

تتشابه أعراض متلازمة ما بعد داء لايم مع تلك التي تحدث في المراحل المبكرة من الحالة.

قد تشمل هذه الأعراض:

  • الإعياء.
  • صعوبة النوم.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • ألم أو تورم في مفاصلك الكبيرة، مثل الركبتين أو الكتفين أو المرفقين.
  • صعوبة التركيز ومشاكل الذاكرة قصيرة المدى.
  • مشاكل الكلام.

متى ترى الطبيب

  • في حال التعرض للدغة قرادة وظهور الأعراض على الشخص.
  • عدد قليل من لدغات القراد تؤدي إلى مرض لايم. كلما طالت مدة بقاء القراد على الجلد، زاد خطر الإصابة بالمرض. من غير المحتمل الإصابة بعدوى لايم إذا تم لصق القراد لمدة تقل عن 36 إلى 48 ساعة.
  • إذا كنت تعتقد أنك تعرضت للعض ولديك علامات وأعراض لداء لايم، خاصة إذا كنت تعيش في منطقة ينتشر فيها مرض لايم فاتصل بالطبيب. ويكون علاج داء لايم أكثر فعالية إذا بدأ مبكرًا.
  • راجع الطبيب حتى لو اختفت الأعراض
  • حتى إذا اختفت العلامات والأعراض، فغياب الأعراض لا يعني أن المرض قد انتهى.

هل يوجد لقاح لداء لايم؟

في عام 2017م، بدأت شركة فرنسية تدعى Valneva في اختبار لقاح داء لايم على الكبار في الولايات المتحدة وأوروبا. والدراسة في مرحلتها الثانية ومن المفترض أن تكتمل في عام 2026م.

المصادر

مرض لايم – cdc

مرض لايم – mayoclinic

كل ما تحتاج لمعرفته حول مرض لايم – healthline

مرض لايم: حقائق مهمة يجب معرفتها – webmd

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب