طريقة عمل حليب بالزنجبيل وفوائده ومخاطر تناوله

حليب بالزنجبيل

إن تناول كوب حليب بالزنجبيل يقدم العديد من الفوائد الصحية للجسم بالإضافة لكونه علاج فعال لالتهاب الحلق ونزلات البرد، يتميز هذا المشروب بطعمه اللذيذ وبقدرته على تهدئة الآلام   وتوفير الراحة للجسم بشكل عام، في هذه المقالة سوف نتعرف على طريقة تحضير أشهى حليب بالزنجبيل بالإضافة إلى فوائده الصحية وتحذيرات تناوله.

طريقة تحضير حليب بالزنجبيل ساخن ومغذي

طريقة عمل الحليب بالزنجبيل سهلة وبسيطة جدًا لن تحتاج أكثر من خمس دقائق، هذه الوصفة تكفي لصنع كوب واحد فقط من الحليب بالزنجبيل ويمكنك مضاعفة الكميات لصنع أكثر من كوب.

المكونات

  • 1 كوب من الحليب كامل الدسم.
  • 1 ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون.
  • 1 ملعقة طعام كبيرة من السكر الأبيض أو سكر ستيفيا.
  • رشة قرفة أو هيل أو فلفل أسود لنكهة إضافية (بحسب الرغبة).

طريقة التحضير

  1. في قدر صغير نسكب كل من كوب الحليب وملعقة الزنجبيل المطحون والسكر (وفي حال استخدام الهيل نسكب كمية الهيل أيضًا) ونخلط حتى تمتزج المكونات.
  2. نضع القدر على نار متوسطة ونتركه لمدة خمس دقائق أو حتى تظهر الرغوة على سطح الحليب.
  3. نرفع القدر عن النار ونستخدم المصفاة لتصفية الحليب عند سكبه في الكوب.
  4. وأخيرًا نرش القليل من القرفة أو الفلفل الأسود بحسب الرغبة.

فوائد تناول كوب حليب بالزنجبيل

يقدم الحليب بالزنجبيل فوائد صحية عديدة للجسم ويعالج العديد من المشاكل الصحية والأمراض، لذلك يكتسب شهرة واسعة وكان يستخدم منذ القديم في الطب البديل، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

1 – يعزز عمل الجهاز المناعي

إن تناول الحليب بالزنجبيل يساعد في تقوية الجهاز المناعي وتعزيز عمله، وذلك بفضل الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا الموجودة في الزنجبيل بالإضافة إلى مضادات الأكسدة الموجودة في الحليب، جميعها تساعد الجسم في محاربة البكتيريا الضارة والجذور الحرة التي من الممكن أن تلحق الأذى بأعضاء الجسم.

2 – يقي من الإصابة بهشاشة العظام

يعرف الحليب بأنه أفضل غذاء للعظام فهو يحتوي على نسب مرتفعة من الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيزيوم فيساعد على تقوية العظام ويحميها من الهشاشة، أما الزنجبيل فبفضل خصائصه المضادة للالتهابات يساعد في محاربة الالتهابات وغيرها من المشاكل التي قد تصيب العظام وتؤثر على صحتها ويقي أيضًا من الإصابة بهشاشة العظام.

3 – يخفف من حدة التهاب الحلق

يشتهر استخدام الحليب بالزنجبيل عند الإصابة بالتهاب الحلق، يقدم الحليب بالزنجبيل راحة فورية خاصةً في حالات التهاب الحلق الشديد أو عندما يعاني الشخص من صعوبة في البلع أو الكلام، كما يشتهر كعلاج طبيعي للزكام ونزلات البرد وذلك بفضل خصائصه المضادة للالتهابات.

4 – علاج فعال للإنفلونزا ونزلات البرد

يعتمد الكثير من الأشخاص على تحضير حليب بالزنجبيل لعلاج الإنفلونزا ونزلات البرد فهو يساعد في تخفيف الأعراض ويعطي شعور بالراحة، كما أنه يساعد في تخفيف الالتهابات التي تترافق مع الإنفلونزا ونزلات البرد مثل التهاب الحلق.

5 – يساعد في التخلص من الغثيان خلال فترة الحمل

يعتبر الزنجبيل من أروع الحلول للتخلص من الغثيان خلال فترة الحمل، فالزنجبيل حتى عند تناوله لوحده يساعد بشكل كبير في التخلص من غثيان الحمل، أما الحليب فيساعد بدوره في تهدئة المعدة لذلك يعتبر تناول كوب حليب بالزنجبيل صباحًا الحل الأمثل للمرأة الحامل.

6 – يعزز عمل جهاز الهضم ويعالج اضطرابات المعدة

من الممكن أن يساعد تناول الحليب بالزنجبيل في الوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي مثل حموضة وآلام المعدة أو الإمساك وعسر الهضم، لهذا السبب يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول كوب حليب بالزنجبيل بعد وجبة الإفطار لتجنب مشاكل الهضم خلال اليوم.

7 – يساعد في خفض مستويات السكر في الدم

أثبتت الكثير من الدراسات على مر السنين فوائد الزنجبيل في خفض مستويات السكر في الدم بالإضافة إلى فوائده في السيطرة على الوزن الزائد وغيرها من الفوائد التي يقدمها لمرضى السكري، إحدى هذه الدراسات بينت قدرة الزنجبيل على تحفيز إفراز الأنسولين في الجسم وقدرته على محاربة السمنة التي تعد من أبرز أسباب الإصابة بمرض السكري.

8 – يحسن عملية التمثيل الغذائي

أظهرت الدراسات أن الزنجبيل من الممكن أن يساعد في خفض كتلة الدهون في الجسم وبالتالي إنقاص الوزن، حيث يحتوي الزنجبيل على عوامل حرارية تفيد في حرق الدهون بسرعة أكبر. للأشخاص الذين يرغبون في إنقاص وزنهم يمكنهم تناول كوب حليب بالزنجبيل خالي من الدهون والسكر أو تناول كوب من شاي الزنجبيل بشكل يومي.

9 – يساعد في تهدئة الآلام

استخدم الزنجبيل منذ القديم في علاج الالتهابات وتخفيف الآلام، ومع مرور الزمن أثبتت الدراسات العلمية بأن الزنجبيل يساعد في تخفيف آلام الركبة الناتجة عن هشاشة العظام بالإضافة إلى آلام ما قبل الدورة الشهرية والصداع وغيرها من أنواع الآلام الأخرى.

10 – يساهم في الوقاية من الإصابة بالسرطان

يحتوي الزنجبيل على كميات ممتازة من مضادات الأكسدة والفيتامينات التي من الممكن أن تساعد في الوقاية من الإصابة بالسرطان، كذلك تقوم مضادات الأكسدة في محاربة الجذور الحرة التي تلحق الأذى بأعضاء الجسم، وكشفت الدراسات أنه قد يكون مفيد بالتحديد في الوقاية من سرطان البنكرياس وسرطان القولون الذي يعد من أكثر أنواع السرطان انتشارًا وخاصةً عند الرجال.

مخاطر تناول حليب بالزنجبيل بكثرة

إن تناول كميات كبيرة من الزنجبيل أو ما يزيد عن 5 غرامات في اليوم من الممكن أن يسبب آثار جانبية مزعجة، من أبرز هذه الآثار الإصابة بالإسهال أو حرقة في المعدة أو اضطراب في الجهاز الهضمي بشكل عام.

كذلك من الممكن أن يسبب تناول الزنجبيل النزيف لذلك لا ينصح بتناوله في حال تناول أدوية مسيلة للدم، كما لا ينصح بتناوله في حال كان الشخص على وشك الخضوع لعميلة جراحية فهو يبطئ عملية تخثر الدم مما قد يسبب نزيف شديد.

هل يمكن للمرأة الحامل تناول حليب بالزنجبيل؟

غالبًا ما يكون تناول الحليب بالزنجبيل آمن بالنسبة للمرأة الحامل ولكن بكميات قليلة، فكمية الزنجبيل التي يوصى بها للحامل يجب ألا تتجاوز غرام واحد في اليوم، كما لا ينصح بتناول الزنجبيل للحامل خلال الأشهر الأخيرة للحمل أو عند اقتراب موعد الولادة لأنه من الممكن أن يزيد من خطر حدوث نزيف، أما خلال الأشهر الأولى فيمكن للحامل تناول الزنجبيل بكميات معتدلة للتخلص من غثيان الحمل دون أن يلحق أي ضرر بصحتها أو صحة طفلها.

من جهة أخرى لا تزال المعلومات غير كافية حول ما إذا كان تناول الزنجبيل آمن للمرأة المرضعة أم لا، لذلك ولتجنب أي مخاطر لا ينصح بتناول المرضعة للحليب بالزنجبيل.


المصادر

انتقل إلى أعلى