فوائد حليب الكركم مع طريقة تحضيره الصحيحة … 20 فائدة سحرية لجسم خالٍ من الأمراض

حليب الكركم

حليب الكركم، أو الحليب الذهبي، مشروب هندي قديم، يعد من المشروبات المفضلة خلال الأشهر الباردة من العام، لذا فقد أصبح شائعًا للغاية في الثقافات الغربية، في السنوات الأخيرة، بفضل فوائده الصحية العديدة، حيث يعد خيارًا ممتازًا لتقوية جهاز المناعة والوقاية من الأمراض مثل نزلات البرد.

يتم تحضير حليب الكركم ببساطة عن طريق الجمع بين الحليب الدافئ والكركم، لكن يمكنك إضافة العديد من التوابل الأخرى، مثل الهيل والفلفل الأسود والقرنفل والزنجبيل، بالإضافة إلى مكونات أخرى، مثل العسل وزيت جوز الهند، لصنع مشروب أقوى. وقد استطاع أن يحظى بشعبية كبيرة في الطب التقليدي لما له من فوائد للكبد والرئتين، وخاصة عند الأطفال.

فوائد حليب الكركم الصحية والعلاجية

يتمتع حليب الكركم بفوائد صحية مذهلة بفضل مكوناته، التي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة والإلتهابات، لذا ينصح باعتماد هذا المشروب العلاجي في نظامك الغذائي اليومي، حيث يتم تناوله عادة قبل النوم لما له من آثار جيدة، على البشرة بشكل عام، وعلى صحة الجسم بشكل خاص، حيث يتمتع حليب الكركم بالخصائص الصحية والعلاجية التالية:

1 – علاج أمراض الجهاز التنفسي:

أظهرت الدراسات أن الكركم يتمتع بخصائص المضادات الحيوية، في محاربة البكتيريا والفيروسات والفطريات، لذا يعد حليب الكركم فعالًا في علاج نزلات البرد والتهاب الحلق، بالإضافة إلى أنه مفيد في التخفيف من نوبات الربو وعلاج التهاب الشعب الهوائية، فحليب الكركم يمنح الجسم الدفء بسرعة عند تناوله مما يخفف من احتقان الجيوب الأنفية أيضًا.

2 – مضاد للسرطان:

أثبتت الدراسات العلمية أن الخصائص المضادة للأكسدة، التي يتمتع بها الكركم، تعمل على محاربة الجذور الحرة في الجسم مما يساعد في حمايته من تطور وانتشار أنواع مختلفة من السرطانات، كـ سرطان الثدي والجلد والرئة والبروستاتا والأمعاء، بالإضافة إلى قدرته على مكافحة الورم وإيقاف نموه، وكذلك التقليل من آثار العلاج الكيميائي الجانبية.

3 – تقوية جهاز المناعة:

يعد مركب الكركمين في الكركم عامل قوي، يعمل على تنشيط خلايا الجسم الدفاعية مثل الخلايا التائية والخلايا البائية والخلايا القاتلة الطبيعية وما إلى ذلك، مما يُكسب جهاز المناعة لديك المزيد من القوة لمهاجمة الأجسام الغريبة. كما يساعد استهلاك هذا المشروب أيضًا في إزالة السموم التي تعرض نظام المناعة في الجسم للخطر.

4 – مفيد للسعال ونزلات البرد:

حليب الكركم مضاد للفيروسات والبكتيريا، ولذلك فهو يعد أفضل علاج لنزلات البرد والسعال. يخفف هذا المشروب من التهاب الحلق والسعال ونزلات البرد على الفور. في الواقع، إذا بدأت في شرب حليب الكركم يوميًا، يمكنك التغلب على نزلات البرد بوقت قصير. فهو مضاد قوي للالتهابات ويمكن أن يمنع هشاشة العظام وقرحة المعدة.

5 – يعالج التهاب المفاصل:

التهاب المفاصل الروماتويدي، هو أكثر أمراض المفاصل شيوعًا، ويعد من أمراض المناعة الذاتية المزمنة، حيث تبلغ نسبة انتشاره في العالم 1%. لقد ثبتت فعالية حليب الكركم في علاج هشاشة العظام وعلاج التورم الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي، بالإضافة إلى أنه يزيد من مرونة المفاصل والعضلات عن طريق تخفيف الألم.

6 – يسكن الألم:

حليب الكركم الذهبي هو أفضل وسيلة لتسكين الآلام والحكة وخاصة آلام الظهر. يمكن لهذا المشروب أيضًا أن يقوي العمود الفقري ومفاصل الجسم، حيث يعرف في الطب الهندي القديم باسم “الأسبرين الطبيعي”، بفضل قدرته على علاج الصداع والتورم والألم أيضًا.

7 – ينقي الدم من السموم:

حليب الكركم مطهر ممتاز للدم في طب الأيورفيدا. يمكن لهذا المشروب أن يجدد الدم وينظفه، بالإضافة إلى تنظيف الجهاز اللمفاوي والأوعية الدموية من جميع الشوائب.

8 – يطهر الكبد:

يعد الكبد من أهم أعضاء الجسم، حيث يعمل حليب الكركم الذهبي على تنظيف الكبد من السموم، ففي حال وجود مشكلة صغيرة فيه لا يستطيع الكبد العمل بشكل صحيح، مما يسبب تراكم السموم في الجسم. في الواقع، يساعد تناول حليب الكركم على تقوية الكبد، حيث يعمل على تطهيره وتنظيفه بشكل طبيعي، كما ينقي الدم وينظف الجهاز اللمفاوي.

9 – يعالج هشاشة العظام:

حليب الكركم مصدر ممتاز للكالسيوم الضروري للحفاظ على صحة العظام وتقويتها، لذا يعد حليب الكركم مشروبًا سحريًا لـ علاج هشاشة العظام. حيث يمنع الكركم ما يصل إلى 50 ٪ من هشاشة العظام، بفضل غناه بالكالسيوم وفيتامين د.

10 – يعالج قرحة المعدة:

تعد قرحة المعدة هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة. يساعد تناول حليب الكركم على تطهير الجهاز الهضمي وتقويته، كما ويعالج قرحة المعدة والتهاب القولون بفضل خصائصه المضادة للإلتهابات والبكتريا.

فوائد حليب الكركم الصحية والعلاجية

11 – يساعد في علاج الأرق:

إذا كنت تعاني من الأرق، فيكفي شرب كوب من حليب الكركم الدافئ، حيث تساعد الأحماض الأمينية، التي يوفرها، على النوم، إذ ينتج الحليب حمض أميني يسمى التربتوفان الذي يلعب دورًا فعالًا في علاج الأرق، كما يساعدك على النوم بشكل سليم وصحيح.

12 – يحمي من الزهايمر:

يحفز تناول حليب الكركم اتصالات عصبونات الدماغ مما يقلل من خطر الإصابة بـ مرض الزهايمر. حيث أظهرت الدراسات العلمية أن الكركمين قد يزيد من مستويات المركبات التي تساعد الدماغ على تكوين روابط جديدة ويعزز نمو خلايا الدماغ. لذا فإذا تناول مرضى الزهايمر، كوبًا من حليب الكركم الساخن يوميًا، يمكنهم إبطاء تطور مرضهم بسبب خصائصه الممتازة.

13 – يساعد على إنقاص الوزن:

تشير الدراسات الحديثة إلى أن الاستهلاك المنتظم لحليب الكركم يسبب فقدان الوزن، ويمنع تكون الأنسجة الدهنية الزائدة في البطن والوركين والأرداف، مما يساعد في التحكم في الوزن، وحيث لا يزيد الكركم من عملية التمثيل الغذائي في الجسم فحسب، بل يسرع أيضًا عملية الهضم، كما أنه مادة فعالة في تسريع حمية إنقاص الوزن من خلال تكسيره الدهون ومنع تراكمها في الجسم.

14 – يقوي القلب:

يقلل استهلاك حليب الكركم من أمراض القلب، الناتجة عن الالتهابات ومشاكل الأوعية الدموية. حيث يمنع حليب الكركم تراكم الدهون في الأوعية الدموية وبالتالي يمنع انسداد الشرايين. قد يحسن الكركمين الموجود في الكركم وظيفة جدران الأوعية الدموية، والمعروفة باسم وظيفة البطانة. تعتبر الوظيفة البطانية السليمة مهمة لصحة القلب.

حليب الكركم مفيد أيضًا في حماية الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بـ النوبات القلبية. حيث تعد أمراض القلب أحد الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم. ومن المثير للاهتمام أن الكركم والقرفة والزنجبيل، وهي المكونات الرئيسة لحليب الكركم، قد ارتبطت جميعها، عند تناولها، بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

15 – يعالج أمراض المناعة الذاتية:

يعد شرب كوب من الحليب الدافئ مع الكركم طريقة جيدة للتحكم باضطرابات المناعة الذاتية، مثل تصلب الجلد والتهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية، والتي يعاني منها بعض الأشخاص أحيانًا لأسباب غير معروفة وغير مبررة، حيث يتفاعل جهاز المناعة مع الخلايا والأنسجة بشكل سلبي مسببًا الأمراض السابقة.

16 – يعالج الصداع:

خاصية أخرى فريدة من نوعها للحليب الذهبي هي أنه يخفف الصداع الشديد. يزيد الكركم من تدفق المخاط ويمنع احتقان الجيوب الأنفية ويحل مشاكل الجيوب الأنفية.

17 – يقوي جهاز الهضم:

يساعد تناول كوب ساخن من مزيج الحليب مع الكركم على التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل عسر الهضم والإسهال، كما يسهم هذا المشروب في هضم الطعام بسهولة ويمنع تقرحات المعدة.

18 – القضاء على التهابات الجسم:

يساعد كوب من الحليب الذهبي على علاج الألم الشديد الذي تسببه الإلتهابات في الجسم، حيث أظهرت الأبحاث أن عنصر الكركمين الموجود في الكركم له خصائص مضادة للالتهابات تعمل على تثبيط الإنزيمات التي تسبب الإلتهابات.

19 – يعالج الإكتئاب:

يبدو أن الكركم بفضل المكون النشط الذي يسمى الكركمين الذي يحتويه قد يحسن الحالة المزاجية ويقلل من أعراض الاكتئاب.

20 – يخفض مستويات السكر في الدم:

قد تساعد مكونات حليب الكركم، وخاصة الزنجبيل والقرفة، على خفض مستويات السكر في الدم.

خصائص حليب الكركم لصحة المرأة

خصائص حليب الكركم لصحة المرأة

تعاني الكثير من السيدات من أعراض مزعجة مرتبطة بصحة الجهاز التناسلي. يعد اللجوء إلى الأغذية الطبيعية طريقة مفضلة للتخفيف منها، وقد أثبت أن لحليب الكركم فعاليته في تحقيق ذلك حيث تبين أنه:

1 – مفيد للتخفيف من انقباضات الدورة الشهرية:

يمتلك الحليب مع الكركم خصائص مذهلة مضادة للتشنج، مما يساعد في التخفيف من آلام الدورة الشهرية والتقلصات.

2 – يساعد على الولادة الطبيعية:

تنصح السيدات الحوامل بتناول الحليب الذهبي قبل الولادة، حيث تبين أن له خصائص مذهلة من أجل الولادة المريحة، كما أنه يساعد في التعافي بعد الولادة، وتحسين الرضاعة الطبيعية، وانكماش الرحم ليعود إلى حجمه الطبيعي.

3 – يحسن صحة الجهاز التناسلي:

الكركم استروجين نباتي يساعد على تحسين الصحة الإنجابية لدى النساء، لذا تنصح السيدات اللواتي يعانين من العقم، بسبب عدم التوازن الهرموني، بتناول حليب الكركم لعلاج هذه المشكلة.

فوائد حليب الكركم للبشرة

فوائد حليب الكركم للبشرة

بالإضافة إلى الخصائص الصحية التي يتمتع بها الحليب مع الكركم، فقد ثبت فعاليته في علاج مشاكل البشرة، مما يجعل خصائصه الجمالية ضمن دائرة اهتمام الكثيرين، فحليب الكركم يفيد في:

1 – علاج البثور واحمرار الجلد:

اعتادت النساء الأرستقراطيات في الماضي، مثل كليوباترا، على الاستحمام في الحليب والكركم للحصول على بشرة ناعمة.

لتقليل الإحمرار والتخلص من البثور، ينصح بغمس كرة قطن بحليب الكركم الدافئ ووضعها على المناطق المصابة لمدة 15 دقيقة، سيساعد ذلك في الحصول على بشرة متألقة، بالإضافة إلى أن شرب حليب الكركم يجعل البشرة أكثر إشراقًا ونقاءً.

2 – التخلص من التجاعيد وحب الشباب:

يعزز تناول مزيج الكركم مع الحليب صحة البشرة وجمالها بفضل الفيتامينات والمركبات الأخرى المفيدة التي يحتويها هذا المزيج، كما أنه مفيد جدًا في التخلص من التجاعيد وحب الشباب، بفضل خصائصه المضادة للأكسدة والتي تحارب الجذور الحرة التي تضر بالجلد وتفقده مرونته، إذا كانت بشرتك داكنة، فإن هذه التركيبة الرائعة ستساعدك على استعادة إشراقها وجمالها.

3 – يقوي الأظافر:

يعمل الحليب الذهبي على علاج الأظافر الهشة، ويجعلها أكثر صلابة، بسبب محتواه الغني بالكالسيوم.

4 – علاج الإكزيما:

شرب كوب من الحليب مع الكركم يوميًا مفيد في علاج الأكزيما.

5 – تنظيف البشرة:

يساعد الحليب مع الكركم على تنظيف البشرة حتى العمق، حيث يتركها ناعمة وخالية من أي عيوب وبثور، دون أي آثار جانبية، كما أنه يقلل الخطوط العميقة والتجاعيد والبثور المفاجئة. لذا فقد اعتبر منذ العصور القديمة مشروبًا رائعًا في عالم الجمال.

طريقة تحضير حليب الكركم بطريقة صحيحة

طريقة تحضير حليب الكركم بطريقة صحيحة

يمكن تحضير حليب الكركم الهندي بسهولة، وبمكونات موجودة في كل بيت، كل ما تحتاجه لتحضير الحليب الذهبي مايلي:

المكونات:

  • نصف كوب حليب غير محلى (120 مل)، يمكنك استخدام أي نوع من الحليب الذي تفضله.
  • ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم.
  • قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج المبشور، أو نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل.
  • نصف ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة.
  • القليل من مسحوق الفلفل الأسود.
  • معلقة صغيرة من العسل، أو شراب القيقب (حسب الرغبة).

طريقة التحضير:

تُمزج جميع المكونات، ما عدا العسل، في وعاء صغير وتُغلى على نار هادئة. اخفض الحرارة واترك الخليط ينضج لمدة 10 دقائق. أخيرًا، صفي حليب الكركم الذهبي واسكبه في كوب واستمتع بطعمه المميز.

يمكن تحضير حليب الكركم مسبقًا وتخزينه في الثلاجة لمدة تصل إلى خمسة أيام. حيث يُعاد تسخينه قبل الاستخدام.

نصيحة أخيرة

على الرغم من الفوائد المذهلة لحليب الكركم الذهبي، إلا أنه يفضل استشارة طبيب التغذية، إذا كنت تعاني من مشاكل صحية، لتجنب الآثار الجانبية للتوابل التي يحتويها.

المصادر

انتقل إلى أعلى