ماذا تعرف عن تقنية البلوك تشين (سلسة التكتل)؟ وما هي استخداماتها؟

ماذا تعرف عن تقنية البلوك تشين (سلسة التكتل)؟ وما هي استخداماتها؟

تعتبر تقنية البلوك تشين من أحدث التقنيات المهمة والمعروفة باسم سلسة التكتل، وهي تقنية يتجه لها العديد من المهتمين، حيث أنها تقوم بإعادة تعريف الثقة والشفافية في الكثير من التطبيقات المهمة في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك تعتبر تقنية البلوك تشين تقنية غير واضحة نسبيًا، ويمكن ان تخلق العديد من المشكلات بقدر الحلول التي توفرها، وفي مقالنا هذا سنتعرف على معنى تقنية البلوك تشين وأنواعها، ومجالات استخدامها، والمزايا التي توفرها هذه التقنية.

ما هي تقنية البلوك تشين؟

ما هي تقنية البلوك تشين؟

هي تقنية جديدة مختصة بالبرمجة، وقد كان أول ظهور لها في عام 2009، حيث تستطيع هذه التقنية أن تحدث تغيير في البيئة المحيطة لها، إذ توفر أسلوب جديد ونقلة نوعية في التعامل مع مختلف المعلومات، واستطاعت أن تثبت من أول ظهور لها أنها فريدة ومختلفة وقوية.

قد نقول ببساطة أنها قاعدة البيانات التي يتم تخزينها والحفاظ عليها من خلال شبكة لا مركزية من أجهزة الحاسوب، وتكون موزعة من خلال الشبكة على عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر، حيث يتم إرسال سجل إلى هذه القاعدة، ويصبح من الصعب تغييره، ولضمان توافق جميع نسخ قاعدة البيانات وأنها متطابقة، تقوم الشبكة بعمل الفحوصات المستمرة.

فهذه التقنية الغير موثوقة يمكنها تغيير العالم الحالي الذي نعرفه بشكل جذري، من خلال إعادة تعريف كيفية تعاملنا مع المعلومات، وكيفية نقل القيم.

كما يقلل استخدام هذه التقنية من الحاجة إلى وسيط في كثير من القطاعات التقليدية مثل: شركات التأمين والبنوك، والوسائل الحكومية والترفيهية وغيرها، فعلى الرغم من أن البلوك تشين في مراحل مبكرة من تطورها، إلا أن هذه التقنية قد بدأ استخدامها في الحياة الواقعية في تخزين البيانات الحكومية والعملات المشفرة، ويتم حاليًا دراسة استخدامها في في القطاعين الخاص والعام.

كيف تعمل تقنية البلوك تشين؟

كيف تعمل تقنية البلوك تشين

مصطلح بلوك تشين يعني سلسلة من الكتل، وكل كتلة تحتوي على مجموعة فريدة من المعاملات، بحيث لا تضاف كتل إلى السلسلة بشكل آلي، بل من خلال عملية تسمة (التعدين) تقوم بها عقد التعدين بعد التحقق من صحة التشفير، وبمجرد إضافة الكتلة تبدأ عقد التعدين في نشر الكتلة على باقي الشبكة من دون الكتل الغير مقبولة.

ويجري التشارك في الكتلة الجديدة في جميع العقد، وتحديث المحتوى بنقلها من عقدة إلى التالية، وكل هذه العملية تقوم بها برمجيات البلوك تشين آليًا وبسهولة تامة، وتبقى معلومات الكتلة متاحة لأعضاء الشبكة لكن لا يمكن تغييرها أو التعديل عليها، وكل منها تحتوي على بصمة تشفيرية تسمى (هاش).

حيث تعتمد الكتل على بعضها البعض وتترابط فيما بينها من خلال (الهاش) الخاص بكل كتلة، حيث يربط الهاش الكتل في سلسلة، وتجمع الكتل الواحدة تلو الأخرى في ترتيب خطي وزمني مع احتفاظ كل كتلة بكود الهاش الخاص بها، وكود الهاش للكتلة السابقة أيضًا،  لذلك إذا حاول أحد المستخدمين تعديل أو تغيير محتويات كتلة ما، فسيتغير كود هاش الكتلة تبعًا لذلك، ويصبح من السهل على الشبكة اكتشاف التغيير الحاصل لأن البصمة الرقمية تغيرت، وبالتالي ترفض الشبكة أي إجراء مرتبط بالبصمة المتغيرة.

أنواع تقنية البلوك تشين

البلوك تشين العام

ويعد النوع الأكثر شيوعًا، حيث يوفر درجة أمان أعلى مقارنة بباقي الأنواع، وذلك في حال اتباع المستخدمون قواعد وأساليب الأمان بدقة، ومع ذلك فإنه محفوف بالمخاطر عندما لا يتبع المشاركون القواعد الأمنية بإخلاص.

وهو نظام دفتر الأستاذ غير المقيد، يمكن لأي شخص لديه حق الوصول إلى شبكة الإنترنت تسجيل الدخول على منصة البلوك تسين، ليصبح عقدة معتمدة ويكون جزءًا من شبكة البلوك تشين، ويمكن لمستخدم البلوك تشين العام الوصول إلى السجلات الحالية والسابقة، والتحقق من المعاملات، أو القيام بالتعدين الذي هو عبارة عن نشاط يؤدي إلى إنتاج عملية رقمية عن طريق تسجيل تحويلات البيتكوين في البلوك تشين، ويستطيع  تنفيذ الحوالات والبدء بعمليات البيع والشراء، كما يمكن من خلال هذا النوع أن تكون مدقق، حيث تستطيع أن تعطي مصداقية لهذه التقنية للمساهمة في زيادة الإقبال عليها.

البلوك تشين الخاص

وهو البلوك تشين المقيد أو المنطوق فقط في شبكة مغلقة، يستخدم هذا النوع في معظم العملات الرقمية الظاهرة حديثًا، ويستطيع أي مستخدم أن يستعرض كل العمليات وإنشاء حوالات، لكن يختلف هذا النوع من تقنية البلوك تشين عن النوع الذي قبله بأنه ليس كل شخص مخول أن يكون مدقق.

عادة ما يتم استخدام هذا النوع من تقنية البلوك تشين داخل منظمة أو مؤسسة حيث يكون الأعضاء المختارون فقط مشاركين في شبكة البلوك تشين، ويكون مستوى الأمان والأذونات وإمكانية الوصول في أيدي المنظمة المسيطرة، وبالتالي فإن البلوك تشين الخاص متشابه في الاستخدام مع البلوك تشين العام، ولكن لديه شبكة صغيرة ومقيدة، لا يمكن لأي أحد خارج هذه الشبكة من الوصول إلى المعلومات المتبادلة بين العقدتين.

البلوك تشين الهجين

وهو مزيج من النوعين السابقين، يمكن هذا النوع من تقينة البلوك تشين المستخدم من التحكم في من يمكنه الوصول إلى البيانات المخزنة في منصة البلوك تشين، والسماح فقط بقسم محدد من البيانات الموجودة في البلوك تشين بالإعلان العام، مع الحفاظ على سرية باقي السجلات في شبكة خاصة من البلوك تشين الهجين.

كونسورتيوم بوكتشين

يختلف هذا النوع من تقنية البلوك تشين عن البلوك تشين الخاص، أنه يدار من قبل أكثر من منظمة شبكة، على عكس البلوك تشين الخاص الذي تديره منظمة واحدة فقط، حيث يمكن هذا النوع لأكثر من منظمة أن تعمل كعقدة، وتتبادل المعلومات فيما بينها، ويستخدم عادة هذا النوع من قبل المؤسسات الحكومية والبنوك.

ما هو الهدف من استخدام تقنية البلوك تشين؟

إن الهدف الأساسي من استخدام تقنية البلوك تشين هو تبادل المعلومات من خلال شبكة آمنة ومحمية ومشفرة، كما أنك لا تحتاج خلال استخدامك لهذه التقنية إلى جهة خارجية للتحقق من الإجراءات، لأنها عملية مشتركة، مؤمنة بواسطة نظام التشفير، إضافة إلى امتلاك البلوك تشين تطبيقات في مجموعة واسعة من الصناعات، من شأنها أن تمنح الشركات التي تستخدم هذه التقنية ميزة تنافسية في السوق.

وعلى نطاق أوسع يمكن أن يكون الهدف من استخدام تقنية البلوك تشين هو الاستثمار في الشركات التي تعمل بشكل خاص مع العملات المشفرة، ونظرًا إلى أن أداء هذه الشركات يدور حول أداء أسعار العملات المشفرة نفسها، فمن المرجح أن يرتفع ارتباطها بأسعار العملات المشفرة، ومع ارتفاع عملة البيتكوين بحوالي 300% خلال ال 12 شهرًا الماضية، قد ينجذب إليها المستثمرون الذين يبحثون عن الأسهم ذات النمو المرتفع.

استخدامات تقنية البلوك تشين

يتم استخدام تقنية البلوك تشين بشكل أساسي للعملات الرقمية وخاصة ( عملة البيتكوين)، وهذه التقنية تتألف من مجموعة من السجلات، وهذه السجلات تتألف من كتل، وهذه الكتل تتألف من سلاسل، حيث يتم تجميع السجلات مع بعضها على صورة كتل، ويكون السجل عبارة عن أية معلومات مراد إضافتها إلى قاعدة البيانات.

ويمكن استخدام تقنية البلوك تشين للاستثمار، من خلال شراء أسهم في أي شركة متداولة علنًا تستخدم تقنية البلوك تشين، أو تعمل مع العملات المشفرة، أو تستثمر فيها، وهناك عدة أنواع للاستثمار نذكر منها ما يلي:

الاستثمار في الأسهم الفردية للشركات المرتبطة بالعملات المشفرة

وهي الشركات التي تقدم خدمات مرتبطة بالتشفير أو تتعامل مباشرة مع العملات المشفرة، مثل:

  • مجموعة CME التي تدير سوقًا لعقود البيتكوين الآجلة.
  • Square التي تقدم خدمة دفع البيتكوين، وتمتلك أيضًا عملة البيتكوين.
  • PayPal التي تقدم خدمة دفع البيتكوين.
  • Overstock تاجر تجزئة رقمي يقبل عملات البيتكوين.

الاستثمار في الأسهم الفردية في الشركات العامة

فمن أبرز الشركات المتداولة التي تستخدم تقنية البلوك تشين، ويمكن الاستثمار فيها، نذكر ما يلي:

  • Canaan: تصنع معدات التعدين.
  • Honeywell: تستخدم البلوك تشين لتتبع المبيعات.
  • IBM: تقدم خدمات البلوك تشين.
  • INTEL: تقدم خدمات البلوك تشين.
  • Amazon: تقدم خدماتها من خلال البلوك تشين.
  • JPMoragan: أنشأت عملتها المشفرة JPM Coin، ووحدتها الخاصة لمشاريع البلوك تشين.

نصائح عند الاستثمار في البلوك تشين

  • قم بالبحث بشكل كافي، حيث أصبح هناك الكثير من الشركات التي تدعي أنها منخرطة في تقنية البلوك تشين، لكن بعضها يتابع التكنولوجيا بشكل أكثر جدوى من البعض الآخر، لذلك فإن البحث في أساسيات الشركة أمر مهم.
  • ركز على الشركات التي تمتلك البيتكوين في ميزانيتها العمومية، أو الشركات التي تقبل التعاملات بعملة البيتكوين.
  • لا تستثمر أموالًا لا يمكنك تحمل خسارتها، فعلى الرغم من أن تقنية البلوك تشين واعدة إلى حد كبير، إلا أنها لا تزال قطاعًا غير ناضج يحتاج إلى المزيد من الدراسات والتطوير ليثبت نفسه.
  • كن حذرًا من القوانين واللوائح الجديدة.

ميزات تقنية البلوك تشين

  • تمتاز تقنية البلوك تشين بالشفافية إلى حد ما، حيث يمكن لأي شخص الاطلاع على البيانات المخزنة في البلوك تشين كالبتكوين على سبيل المثال، والتي يمكن عرض جميع العمليات المتعلقة بها باستخدام متصفح البلوك تشين.
  • تتمتع تقنية البلوك تشين بالموضوعية، فهي تميل إلى اللامركزية، حيث لا يوجد سلطة مركزية تحكمها، على عكس قواعد البيانات التقليدية التي يمكن حجبها ومراقبتها من قبل مالكها.
  • في حالة استخدام تقنية البلوك تشين يتلاشى دور الوسيط، كما هو الحال بالنسبة لأنظمة السداد التقليدية التي يتدخل فيها الوسيط كالبنوك، أو الشركات المصدرة لبطاقة الائتمان، حيث توفر هذه التقنية القدرة على التحقق من المعاملات عن طريق عملية التعدين.
  • نظرًا لأن بيانات تقنية البلوك تشين عادةً تخزن في آلاف الأجهزة على شبكة موزعة من العقد، يتمتع النظام بدرجة عالية من الحصانة تجاه الأعطال الفنية والهجمات الخبيثة، على عكس قواعد البيانات التقليدية على خادم واحد أو أكثر، مما يجعلها عرضة للأعطال الفنية.
  • تعتبر تقنية بلوك تشين من التقنيات المذهلة فيما يتعلق بتخزين السجلات المالية، أو أية بيانات تتطلب وجود سجل تدقيق، حيث يجري مراقبة وتسجيل كل تغيير بشكل دائم في سجل عام وموزع.
  • تعد تقنية البلوك تشين غير قابلة للتعديل، حيث أن أي تغيير يطرأ عليها يتطلب قوة حوسبية هائلة، مما يجعلها آمنة.
  • يمكن للبلوك تشين أن تحافظ على فعاليتها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في حال حدوث أي خلل في الشبكة.
  • قدر الاقتصاديون أن تقنية البلوك تشين لديها القدرة على تعزيز الناتج المحلي الإجمالي العالمي بمقدار 1.76 تريليون دولار أمريكي على مدى العقد المقبل.

عيوب تقنية البلوك تشين

على الرغب من المزايا التي قدمتها تقنية البلوك تشين، وتوفيرها للأمن في بيئات يصعب تمكين الثقة بها، إلا أن طبيعتها اللامركزية تجلب بعض العوائق والصعوبات، نذكر منها ما يلي:

  • عند مقارنتها بقواعد البيانات المركزية التقليدية فإن البلوك تشين قدم كفاءة محدودة، وتتطلب سعة تخزين أكبر.
  • لا توفر الأمان لمستخدميها، حيث أن لكل حساب بلوك تشين نوعين من المفاتيح، الأول عام يمكن مشاركته، والثاني خاص يجب أن يبقى سريًا وهو المفتاح الذي يحتاجه المستخدمون للوصول إلى أموالهم، ففي حال فقد المستخدم مفتاحه الخاص، فسيفقد أمواله فعليًا.
  • انعدام سلطة البنك المركزي، مما يجعلها لا تملك قوة مركزية يمكنها التدخل والمساعدة في تصحيح السوق، وكما لا توجد طريقة لاسترداد العملات الرقمية المفقودة، ولا شبكة أمان.
  • تمثل فرصة للكثيرين للعمل في الظلام.
  • وفرت تقنية البلوك تشين التعامل بعملات رقمية ليس عليها أي رقابة، مما أدى إلى وجود قنوات لتبادل الأموال وتحويلها لدعم أنشطة وتجارة غير شرعية.
  • التذبذب الكبير في أسعار العملات، بسبب طبيعة تقنية البلوك تشين والعملات الرقمية، فإن العملات الرقمية لا تمتلك قيمة ثابتة، مما يجعل من الصعب حساب الضرائب المتعلقة بهذا النوع من العملات.
  • تحتاج إلى أجهزة مكلفة وطاقة كبيرة.
  • عدم وجود مرونة حقيقية في التقنية نظرًا لطبيعتها غير التضخمية، فالعملات الرقمية لاتمتلك نفس مرونة العملات الورقية المركزية.
  • في حال حدوث مشكلة في المعاملة مثل السرقة، أو خطأ في إدارة المعاملة، فلا يوجد طريق لتصحيح المعاملة، واسترداد المال.
  • يتمثل أحد عيوب تقنية البلوك تشين في أنه بعد إضافة البيانات إلى سلسة البلوك تشين، يكون تعديلها غاية في الصعوبة.

وبغض النظر عن عيوب تقنية البلوك تشين، فهي تقنية توفر مزايا استثنائية ولها مستقبل واعد دون شك، كما أنها تحتاج لمزيد من الوقت حتى تلقى قبولًا وإقبالًا على نطاق واسع.

المصادر:

 

195 مشاهدة