تعرف على فوائد عشبة كف مريم للرجال

تعرف على فوائد عشبة كف مريم للرجال

تنتمي عشبة كف مريم إلى الفصيلة اللوزية، وهي شجيرة تحمل أزهارًا بنفسجية اللون، وثمارًا يعادل حجمها حجم حبة الفلفل، ويعود الموطن الأصلي لهذه العشبة إلى غرب آسيا، ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، كما أنها أصبحت تزرع في الأجزاء الجنوبية الشرقية من أمريكا الشمالية لما لها من فوائد صحية وعلاجية كثيرة.

تتنوع استخدامات عشبة كف مريم، لما لها من فوائد كثيرة ومتنوعة، حيث يمكن الاعتماد عليها في إعداد الخلطات الطبيعية للعناية بالشعر والبشرة، أو الخلطات العلاجية المستخدمة في علاج الكثير من الأمراض، وتكثر فوائد عشبة كف مريم للرجال، ويطلق عليها البعض اسم عشبة الرهبان، تعرف على هذه الفوائد وكيفية استخدامها من خلال هذا المقال.

فوائد عشبة كف مريم للرجال

فوائد عشبة كف مريم للرجال

إن فوائد عشبة كف مريم للرجال كثيرة ومتنوعة، تعرف عليها فيما يلي:

  • التقليل من الرغبة الجنسية لدى الرجال، حيث يلجأ رجال الدين المسيحي (الرهبان) إلى الاعتماد على هذه العشبة.
  • تعزيز الخصوبة، حيث أشارت بعض الدراسات أن عشبة كف مريم قد تكون مفيدة في حالات العقم لدى الرجال، وذلك عن طريق زيادة هرمون ملوتن أو الهرمون المنشط للجسم الأصفر، وهرمون التستوستيرون.
  • من فوائد عشبة كف مريم للرجال أيضًا المساهمة في علاج حب الشباب، الناجم عن عدم توازن الهرمونات.
  • تستخدم عشبة كف مريم للرجال لزيادة إدرار البول، وخاصة لمن يعاني من الأملاح الزائدة في الجسم.
  • يمكن استخدام عشبة كف مريم لعلاج لدغات البعوض والحشرات المختلفة، عن طريق أخذ مقدار من العشبة ثم فركها بالجلد.
  • يمكن أن يتناولها بعض الرجال في حالة الشعور بالعصبية، حيث تعمل على تهدئة الأعصاب سريعًا.
  • التقليل من خطر تضخم البروستاتا الحميد عند الرجال، الذي يزداد خطر الإصابة به مع التقدم في العمر.
  • وقاية الرجال من الإصابة بسرطان البروستاتا الحميد، حيث يساعد مستخلص عشبة كف مريم في التقليل من نمو وانتشار الخلايا، وتحفيز موت خلايا المبرمج في خلايا البروستاتا البشرية.
  • معالجة نزلات البرد.
  • تحمي من الإصابة ببعض أمراض الدماغ مثل: الزهايمر، والخرف.
  • تحمي من خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • تساعد في معالجة أوجاع الجسم، وتخفف من التهابات المفاصل والعظام.

فوائد أخرى لعشبة كف مريم

  • تعزيز الخصوبة عند النساء، وذلك بفضل احتواء ثمار عشبة كف مريم على حمض اللينوليك، القادر على الارتباط بمستقبلات هرمون الإستروجين، مسببًا بذلك تحريضًا لبعض جينات الإستروجين.
  • تحتوي عشبة كف مريم على مجموعة متنوعة من المركبات التي ترتبط بمستقبلات الدوبامين في الدماغ، مما يقلل من إفراز هرمون البروجسترون في المرحلة الأصفرية من الدورة الشهرية، كما أن فرط هرمون البرولاكتين يرتبط بالعقم.
  • يساعد مستخلص عشبة كف مريم في زيادة التعبير الجيني لمستقبلات الاستروجين، ومن الجدير بالذكر أن انخفاض مستوى الاستروجين لدى النساء، يعد أبرز العوامل المسببة لتراجع الذاكرة.
  • يساعد تناول عشبة كف مريم قبل الحمل على رفع معدل التبويض، بالإضافة إلى تنظيف الرحم من تكتلات الدم المتراكمة بداخله.
  • التخفيف من ألم الثدي عند النساء.
  • التخفيف من أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض.
  • التخفيف من أعراض الاكتئاب وتغيرات المزاج.
  • تخفيف غزارة الطمث.
  • تخفيف القلق المرتبط باضطراب الهرمونات الأنثوية.
  • تقوية بصيلات الشعر والتسريع من نموه.
  • حماية فروة الرأس من الأمراض الجلدية: مثل الصدفية.
  • تحارب الصلع وتعالج التقصف.
  • تقي من الإصابة بالقمل.
  • تقضي على مشكلة القشرة في الشعر.
  • تعمل على تنعيم الشعر وزيادة لمعانه.
  • تحمي البشرة من الشيخوخة المبكرة وتساعد على توحيد لونها.
  • تعالج مشكلات الكلف والنمش الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس.

كيفية استخدام عشبة كف مريم

  • لاستخلاص فوائد عشبة كف مريم للرجال يمكننا تحضير مسحوق من هذه العشبة، حيث نقوم بسحق ثمار عشبة كف مريم حتى نحصل على مسحوق ناعم القوام، ثم نقوم بإضافة ملعقة من العسل الطبيعي على هذا المسحوق ليتم تناوله يوميًا في فترة الصباح.
  • وبشكل عام تستخدم ثمار عشبة كف مريم كتوابل بديلة للفلفل، وتتوفر هذه العشبة أيضًا على شكل مكملات غذائية أو حبوب أو كبسولات كما تتوفر ثمارها المجففة على شكل سائل، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد أدلة علمية كافية لتحديد الجرعة الموصى بها من عشبة كف مريم، حيث تعتمد الجرعة المناسبة للأشخاص على العديد من العوامل كالحالة الصحية، والعمر ونوع المكمل الغذائي المستخدم، كما ينصح باستشارة الطبيب المختص قبل البدء بتناول مكملات عشبة كف مريم.
  • أما بالنسبة لطريقة استخدام عشبة كف مريم للشعر، فيمكن غلي أوراق هذه العشبة مع كمية قليلة من الماء إلى أن يتغير لون الماء ويصبح داكنًا، و يترك ليبرد قليلًا ثم تدلك، ثم تدلك فروة الرأس به ويترك لمدة 15 دقيقة على الشعر قبل غسله.

أضرار عشبة كف مريم

أضرار عشبة كف مريم

يعتبر مستخلص عشبة كف مريم آمنًا عند تناوله بكميات معتدلة لمدة تصل إلى 4 أشهر، إلا أنه عند تناوله بجرع مبالغ فيها، قد يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الجانبية، منها:

  • تهيج القولون والمعدة.
  • ظهور الطفح الجلدي والحكة.
  • الصداع.
  • زيادة الوزن.
  • الإصابة بالدوخة وفقدان القدرة على التوازن.
  • يقلل تناول الكميات الكبيرة من عشبة كف مريم بالتزامن مع أدوية السرطان والأورام الليفية من مفعول هذه الأدوية.
  • صعوبة في النوم.

محاذير استخدام عشبة كف مريم

قد تؤثر عشبة كف مريم في بعض الحالات الصحية، ويمكن أن تكون غير مناسبة لفئة معينة من الحالات، نذكر منها:

  • مرضى باركنسون: فمن الممكن أن تؤثر عشبة كف مريم تأثيرًا سلبيًا على الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون وتخفف من فعاليتها.
  • التلقيح الصناعي: أي الإخصاب المخبري خارج الرحم، إذ يمكن أن تتداخل عشبة كف مريم مع فعالية التلقيح الصناعي.
  • مرضى الذهان: تؤثر عشبة كف مريم على فعالية الأدوية المستخدمة لبعض الاضطرابات الذهانية.

التداخلات الدوائية مع عشبة كف مريم

قد تتفاعل عشبة كف مريم مع بعض الأدوية، مما يسبب حدوث بعض الآثار الجانبية والمشاكل الصحية، ومن هذه الأدوية:

  • حبوب الاستروجين: إن تناول عشبة كف مريم بالتزامن مع تناول حبوب الاستروجين، يؤدي إلى انخفاض فعالية وتأثير هذه الأدوية.
  • أدوية مرض باركنسون: تحتوي عشبة كف مريم على مركبات كيميائية تؤثر على الدماغ بشكل مشابه للأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون، لذلك قد يؤدي تناولها إلى زيادة فعالية هذه الأدوية وبالتالي زيادة آثارها الجانبية.
  • حبوب منع الحمل: يمكن أن يساهم تناول عشبة كف مريم مع حبوب منع الحمل على التقليل من فعالية حبوب منع الحمل.
  • الأدوية المضادة للذهان: كما ذكرنا سابقًا تؤثر عشبة كف مريم في المركبات الكيميائية التي توجد في الدماغ والتي تعرف بالدوبامين، حيث تقلل بعض الأدوية المضادة للذهان من مستويات الدوبامين، لذا فإن تناول عشبة كف مريم يؤدي إلى انخفاص فعالية هذه الأدوية.
  • دواء الميتوكلوبراميد: يستخدم هذا الدواء لعلاج الغثيان، لذلك يمكن أن يسبب تناول عشبة كف مريم مع هذا الدواء انخفاض فعاليته في الجسم.

المصادر:

258 مشاهدة