تعرف على أعراض سرطان النخاع الشوكي

أورام النخاع الشوكي نادرة ومعقدة في بعض الأحيان للتعامل معها من وجهة نظر طبية. وهي تشكل نسبة كبيرة من الأورام التي تصيب الجهاز العصبي المركزي. هناك أورام داخل النقي أي أنها تقع مباشرة في الحبل الشوكي، وتكون معظمها أورام دبقية (ورم بطاني عصبي) وأورام خارج النقي وسحائية، وهي تصيب واحدة من الأغشية المحيطة بالعمود الفقري، مما يسبب ضغطًا على النخاع.

أعراض سرطان النخاع الشوكي

ما هي الأورام التي تصيب النخاع الشوكي

تتنوع الأورام التي قد تصيب الحبل الشوكي بين الأورام الحميدة والخبيثة. والورم هو كتلة من الخلايا الطبيعية أو غير الطبيعية التي تشكل نموًا جديدًا أو موجودًا عند الولادة (خلقي). تحدث الأورام عندما تكون الجينات التي تنظم نمو الخلية متضررة أو متحورة، مما يسمح للخلايا بالنمو والانقسام بدون تحكم. يمكن أن تتكون الأورام في أي مكان في الجسم.

اعتمادا على نوعه، يمكن للورم المتنامي قتل الخلايا السليمة أو تعطيل وظائفها. يمكن أن يتحرك أو يضغط على الأنسجة الحساسة ويمنع تدفق الدورة الدموية والسوائل الأخرى، مما يسبب الألم والالتهاب. يمكن للورم أيضًا أن يمنع التدفق الطبيعي للكهرباء في النخاع الشوكي أو الإشارات العصبية من وإلى الدماغ. فيما لا تسبب بعض الأورام أي إزعاج.

لأخذ العلم: هناك أكثر من 120 نوع من أورام المخ والنخاع الشوكي. تتم تسمية بعضها حسب نوع الخلايا التي بدأت بالتشكل

أعراض سرطان النخاع الشوكي

لا يمكن الحديث فقط عن الأعراض التي تحدث بسبب سرطان النخاع الشوكي، وذلك لأن هذا الجزء مرتبط ارتباطًا وثيقًا مع الجزء الأخر من الجهاز العصبي المركزي وهو الدماغ، لذلك فإن أعراض السرطان تشمل كلًا من الدماغ والنخاع الشوكي:

سرطان الدماغ

تسبب أورام وسرطان الدماغ العديد من الأعراض المختلفة، الأمر الذي قد يجعل اكتشافه صعبًا. تعتمد الأعراض على نوع وموقع وحجم وسرعة نمو الورم. بعض الأعراض محددة تمامًا لأنها ناتجة عن تلف مناطق معينة من النخاع. وعادة ما تتطور الأعراض ببطء وتزداد سوءًا مع نمو الورم.

تشمل أعرض سرطان الدماغ الأكثر شيوعًا لدى البالغين الصداع والنوبات ومشاكل التوازن أو التنسيق وفقدان السيطرة على العضلات واستسقاء الرأس والتغيرات في الشخصية أو السلوك.

الصداع هو أكثر الأعراض شيوعًا لورم الدماغ. وقد يزداد الصداع تدريجيًا، أو يصبح أكثر تكرارًا أو ثباتًا، ويتكرر في كثير من الأحيان على فترات منتظمة. قد يتفاقم الصداع عند السعال أو تغيير الوضعية أو إجهاده وقد يكون شديدًا عند المشي.

يمكن أن تحدث النوبات مع الأعراض التي قد تشمل فقدان الوعي أو فقدان السيطرة على المثانة. وهي علامات تحذير رئيسية لأورام النخاع الشوكي.

يمكن أن يكون الغثيان والقيء أكثر حدة في الصباح وقد يصاحبه الصداع.

قد تشمل الأعراض أيضًا مشكلات الرؤية والسمع كالرؤية غير الواضحة أو الرؤية المزدوجة أو فقدان جزئي أو كلي للرؤية أو السمع أو أصوات الأزيز، وحركات العين غير الطبيعية.

يمكن أن تشتمل أيضًا التغيرات الإدراكية والشخصية والسلوكية مثل النوبات الذهانية ومشاكل في الكلام واللغة والتفكير والذاكرة.

يمكن أن تشمل الأعراض مشاكل الحركة مثل الضعف أو الشلل، أو نقص في التنسيق، أو فقدان تدريجي للإحساس أو حركة الذراع أو الساق. يمكن أن يكون التغيير الحاد والمفاجئ علامة على الورم.

قد تحدث مشاكل في التوازن والدوخة والشعور بالتعب أو فقدان السيطرة على التوازن الطبيعي.

استسقاء الرأس وزيادة الضغط داخل الجمجمة تحدث عند وجود ورم يمنع تدفق السائل النخاعي (CSF) الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي. قد تشمل الأعراض الصداع والغثيان والقيء.

ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى اضطرابات الغدد الصماء أو تنظيم الهرمونات غير طبيعي، وصعوبة في البلع والشلل في الوجه وتدلي الجفون والتعب والشعور بضعف الشم أو التغيرات في النوم ونمط النوم.

سرطان النخاع الشوكي

تشمل الأعراض الشائعة لورم الحبل الشوكي أيضًا الألم والخدر أو التغيرات الحسية ومشاكل الحركة وفقدان السيطرة على العضلات.

يمكن الشعور بأن الألم يأتي من أجزاء مختلفة من الجسم. كآلام الظهر التي يمكن أن تنتشر إلى الوركين والساقين والقدمين والذراعين. غالبًا ما يكون هذا الألم ثابتًا ويمكن أن يكون شديدًا. غالبًا ما يكون تقدمًا وقد يكون ثابتًا أو يعطي إحساسًا حارقًا.

قد تشمل الأعراض الخدر أو التغيرات الحسية أو انخفاض حساسية الجلد لدرجة الحرارة ويكون الخدر أو فقدان الإحساس يكون تدريجيًا، خاصةً في الساقين.

يمكن أن تشمل أعراض ومشاك الحركة كل من فقدان السيطرة على العضلات وضعف العضلات والتشنج (حيث تظل العضلات متقلصة بشكل قوي)، وعدم السيطرة على المثانة و / أو الأمعاء. وإذا ترك دون علاج، قد تزداد الأعراض لتشمل ضمور العضلات، وانخفاض ضعف العضلات، وإيقاع مشية غير طبيعية تعرف باسم الترنح والشلل.

يمكن أن تنتشر الأعراض إلى أجزاء مختلفة من الجسم عندما ينتشر واحد أو أكثر من الأورام إلى عدة أجزاء من الحبل الشوكي.

ماذا أفعل في حال ظهور هذه الأعراض

في مواجهة هذا النوع من الأعراض العصبية، من الضروري إجراء استشارة طبية، وبعد إجراء فحص سريري وعصبي لتحديد مستوى الآفة، سيتم إجراء فحص بالأشعة السينية للعمود الفقري والتصوير بالرنين المغناطيسي للحبل الشوكي. وسوف تسمح هذه الصور بتحديد ما إذا كان الورم موجودًا في الحبل الشوكي أم في الأنسجة التي تحيط به.

في حالة السرطان، من الضروري إجراء دراسة أخرى للبحث عن أماكن أخرى للخلايا السرطانية في الجسم.

كيف يتم علاج سرطان النخاع الشوكي

العلاج المعتاد للسرطان في النخاع الشوكي هو علاج جراحي، ويكون من خلال استئصال الورم كاملًا.

ما هي التكهنات؟

كل شخص مختلف. النتائج تعتمد إلى حد كبير على التشخيص والعلاج السريع والعمر والصحة العامة للفرد، وما إذا كان الورم خبيث أم حميد إضافة على حجم ومكان الورم ودرجة الاستجابة للعلاج.

يمكن للفرد الذي تم استئصال الورم لديه بالكامل أن يتعافى تمامًا. عمومًا، فإن التكهن يكون أسوأ عند الأطفال الصغار جدًا والأفراد الأكبر سنًا. ويمكن أن يساعده إعادة التأهيل والإرشاد المرضى وأفراد العائلة على التعامل بشكل أفضل مع المرض وتحسين نوعية الحياة.

يوصى بالمراقبة المستمرة والمتابعة طويلة الأمد لأن العديد من الأورام مقاومة للعلاج وتميل إلى أن تكون متكررة.

سوف تحتاج الأنسجة الطبيعية والأعصاب التي تضررت أو أصيبت بصدمة من الورم إلى وقتٍ للشفاء. بعض أعراض ما بعد العلاج سوف تختفي مع مرور الوقت. ويمكن للعلاج الطبيعي مساعدة الناس على استعادة المهارات الحركية والقوة العضلية والتوازن. قد يحتاج بعض الأفراد إلى إعادة تعلم كيفية البلع أو الكلام إذا تأثرت المناطق الإدراكية في الدماغ. ويمكن للعلاج المهني أن يعلم المصاب طرقًا جديدة لأداء المهام. يمكن أن يساعد العلاج الداعم الأشخاص في إدارة الألم والأعراض الأخرى.

المصادر

المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.

علامات وأعراض أورام الدماغ والعمود الفقري النخاعي، جمعية السرطان الأمريكية US Cancer Society.

قد يعجبك ايضا