كارثة تشيرنوبل النووية: ما الذي حدث ليلة 26 أبريل 1986

مفاعل تشيرنوبل

في الساعة 1:23:45 من يوم 26 أبريل 1986، تسبب فشل المفاعل رقم 4 في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية بأخطر وأكبر كارثة في تاريخ الطاقة النووية المدنية. تقع هذه المحطة على بعد 18 كيلومترًا من مدينة تشيرنوبيل، و 3 كيلومترات من مدينة بريبيات، في المنطقة الشمالية من أوكرانيا التي كانت جزءًا من الاتحاد السوفيتي.

لا يعرف حتى الآن عدد ضحايا هذه الكارثة، تقدر الأمم المتحدة وفاة 4 آلاف شخص ونزوح 116 ألف من المناطق المحيطة بالمفاعل. لكن العلماء يقولون إن عدد الضحايا الذين عانوا من التشوهات والسرطان نتيجة تعرضهم للإشعاع يفوق هذه الأرقام بكثير.

أسباب الانفجار في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية

في الليلة بين 25 و 26 من أبريل 1986، كان المهندسون يجرون اختبارات الأمان على أحد المفاعلات الأربعة. خلال الاختبار، تم تعطيل بعض أجهزة الأمان. ثم حدث خطأ ما، ربما يكون خطأ بشريًا مع بعض العيوب الفنية والهيكلية.

بعد الساعة الواحدة صباحًا بقليل، انفجر المفاعل رقم 4 بسبب الضغط، أطلق الانفجار كمية هائلة من الجرافيت وتسبب الحريق في احتراق المواد المشعة وتبخرها في الهواء.

لم تكن الكارثة انفجارًا نوويًا مثل انفجار القنبلة الذرية، لكنه انفجار بسبب ضغط البخار الذي تشكل نتيجة ارتفاع درجة حرارة قلب المفاعل. أدت الحرارة العالية الناجمة عن الانفجار إلى انصهار وذوبان الوقود النووي وتبخره، ما شكل سحابة سامة انتشرت في الأرجاء.

المفاعل رقم 4 في محطة تشيرنوبل للطاقة النووية

اكتشاف الكارثة

انتشرت السحابة السامة في المناطق المحيطة ثم غطت قارة أوروبا بأكملها خلال أيام، عملت السلطات السوفيتية على منع نشر خبر الكارثة في وسائل الإعلام، حتى سكان المناطق المحيطة بالمفاعل كانوا يتعرضون للإشعاعات القاتلة دون أن يعرفوا.

لاحظ خبراء من السويد على بعد بعد آلاف الكيلومترات زيادة مستويات النشاط الإشعاعي في الهواء دون أن يعرفوا السبب. اعتقدوا في البداية أن هناك تسربًا إشعاعيًا في إحدى محطات الطاقة النووية السويدية، لكن بعد إجراء الفحوصات، لم يعثروا على أي تسرب.

قام الخبراء بحساب اتجاه الرياح وتمكنوا من تضييق مجال المصدر المحتمل للنشاط الإشعاعي وتحديده إما من بيلاروس أو أوكرانيا. وأعلنوا عن ذلك في وسائل الإعلام، في هذه المرحلة، لم يكن أمام السلطات السوفيتية خيار سوى الاعتراف بكارثة تشيرنوبيل والبدء في إجلاء السكان من المناطق المحيطة.

يؤكد العلماء أن السلطات السوفييتية مسؤولة بشكلٍ مباشر عن ارتفاع عدد ضحايا الكارثة بسبب عدم إبلاغ السكان في المناطق المحيطة بالتسرب الإشعاعي.

اقرأ ايضًا: بين الكوارث التي تسببها والأهمية الاقتصادية تختلف الآراء حول استخدام الطاقة النووية

محاسبة المسؤولين عن الكارثة

في أغسطس 1986، أجريت محاكمة مغلقة لاقت انتقادات واسعة من قبل الدول الغربية، وتم على إثرها طرد 67 شخص من المؤسسات السوفيتية و 27 شخص من الحزب الشيوعي، وتمت إدانة مدير المصنع فيكتور بريوخانوف وكبير المهندسين نيكولاي فومين بتهمة الإهمال الجنائي وحكم على كل منهما بالعمل لمدة 10 سنوات بالسخرة، كما أدين نائب كبير المهندسين أناتولي دياتلوف والرئيس المشرف بوريس روجوزكين بتهمة إساءة استخدام السلطة، وحكم على كل منهما بالعمل لمدة 5 سنوات بالسخرة.

حكم أيضًا على المشرف ألكسندر كوفالينكو بالعمل لمدة 10 سنوات بالسخرة وعلى المفتش يوري لوشكين لمدة سنتين.

في عام 1991، وقعت المسؤولية على مصمم محطة الطاقة فيكتور بوكانوف وعلى من قام ببناء المحطة.

في القضايا المدنية، تلقى 7 ملايين شخص تعويضات.

ما الذي حل بالمحطة النووية بعد الكارثة؟

بعد الكارثة، كان على الحكومة الاستمرار في تشغيل المفاعلات الثلاثة الأخرى حتى لا ينقطع التيار الكهربائي عن البلاد بأكملها. في عام 1991، أثار حريق في المفاعل رقم 2 مخاوف من حدوث كارثة مماثلة وتم إيقاف تشغيله.

في عام 1996، توقف نشاط المفاعل رقم 1 بعد إعلان تلفه. وفي 15 ديسمبر 2000، قام الرئيس الأوكراني ليونيد كوما بنفسه وعلى الهواء مباشرة بالضغط على الزر الذي أغلق المفاعل رقم 3، وهو آخر مفاعل في المحطة.

تم دفن المفاعل رقم 4 الذي حدث فيه الانفجار تحت تابوت عملاق، وهو هيكل خرساني وحديدي تم بناؤه للحد من التلوث الإشعاعي.

اقرأ أيضًا: هل الطاقة النووية متجددة؟

إحصائيات كارثة مفاعل تشيرنوبل

كانت كارثة محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية هي أول حادث نووي يصنف على المستوى 7، وهو أعلى مستوى في المقياس الدولي للأحداث النووية والإشعاعية (نظام إينيس). بحسب تقديرات الأمم المتحدة ، توفي 4000 شخص منذ ذلك الوقت، مع وفاة 65 شخص فور حدوث الكارثة، في حين عانى مئات الآلاف من أعراض صحية ناجمة عن التعرض للإشعاعات النووية، ومنهم كثيرون أصيبوا بأورام سرطانية. يتحدث علماء البيئة والخبراء عن مئات الآلاف من المرضى وعشرات الآلاف من الوفيات.

الأثر البيئي

الغابة الحمراء حول مفاعل تشيرنوبل

كان الأثر البيئي لكارثة تشيرنوبل مدمرًا، لقد تجاوز مستوى التلوث الإشعاعي المستوى الذي تسببت فيه القنبلتين الذريتين اللتين أسقطتا على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين خلال الحرب العالمية الثانية بـ 200 مرة. استغرق إخماد الحريق 15 يومًا، وحتى الآن، لم يتم احتواء التسرب بالكامل، ما تزال بعض أجزاء المفاعل والمناطق المحيطة به تسجل مستويات إشعاع عالية تشكلٍ خطرًا على حياة الإنسان.

اليوم، لا تزال مدينة بريبيات، وهي أقرب مدينة من موقع الكارثة في ذلك الوقت، مدينة أشباح. لا تزال النباتات والحيوانات في المنطقة تظهر عليها علامات الإشعاع. غابة الصنوبر المجاورة بأكملها أصبحت ذات لون ضارب إلى الحمرة وماتت، يطلق عليها اليوم اسم الغابة الحمراء.

الإشعاع أثر أيضًا على الحيوانات، ما تسبب في حدوث تشوهات جينية في الأجيال المتعاقبة وتأثيرات طويلة المدى لا تزال ظاهرة، إذ لوحظ انخفاض في حجم دماغ أكثر من 40 نوعًا من الطيور في المنطقة.

تشيرنوبل في الحرب الروسية الأوكرانية عام 2022

عاد مفاعل تشيرنوبيل ليظهر في عناوين الأخبار عام 2022، مع الغزو الروسي لأوكرانيا. استولت القوات الروسية على المنطقة في 24 فبراير. كان هناك قلق من وقوع حوادث جديدة محتملة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

دمرت الحرائق الناجمة عن القصف أكثر من 10 آلاف هكتار من الغابات بالقرب من المنطقة المحظورة.

في 1 أبريل 2022، انسحب الروس من المحطة. وبحسب صحفيين زاروا المنطقة، كان الجنود الروس في مناطق الخطر وبقوا لعدة أيام في المنطقة المحظورة بالغابة الحمراء. أي أنهم تعرضوا للإشعاعات القاتلة. وبحسب بعض المصادر، فإن بعض الجنود الروس لمسوا النفايات النووية بأيديهم العارية وحملوا مواد مشعة يمكن أن تقتلهم.