بعض مفاهيم حمية السكر بالدم (Glycemic Diet) وفوائد وعيوب الحمية ذات المؤشر الجلاسيمي المنخفض.

النظام الغذائي منخفض نسبة السكر في الدم (GI منخفض) هو نظام يعتمد على مفهوم مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، وأظهرت الدراسات أن النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي يؤدي إلى فقدان الوزن، تقليل مستويات السكر في الدم، تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2، ومع ذلك فقد تم انتقاد الطريقة التي تصنف بها الأطعمة بسبب بأنها غير موثوقة. تقدم هذه المقالة مناقشة تفصيلية للنظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي بما في ذلك ماهيته وكيفي يمكن اتباعه وفوائده وعيوبه.

مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)؟

هو مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) وهو نظام يصنف الأطعمة وفقًا لتأثيرها على مستويات السكر في الدم، وقد تم إنشاؤه في أوائل الثمانينيات من قبل الدكتور ديفيد جينكينز أستاذ كندي.

تم تطوير مبدأ GI لأول مرة كإستراتيجية لتوجيه الخيارات الغذائية لمرضى السكري، وتحتفظ خدمات أبحاث مؤشر نسبة السكر في الدم بجامعة سيدني بقاعدة بيانات دولية للمعهد الجلايسيمي في سيدني أستراليا، وتحتوي قاعدة البيانات على نتائج الدراسات التي أجريت هناك وفي منشآت بحثية أخرى حول العالم، ويتم تصنيف المعدلات التي ترفع بها الأطعمة المختلفة مستويات السكر في الدم مقارنة بامتصاص 50 جرامًا من الجلوكوز النقي، وكما يستخدم الجلوكوز النقي كغذاء مرجعي ويتم قيمة مؤشر جلايسيمي تبلغ 100.

حدود قيم المؤشر الجلايسيمي

يتمثل أحد قيود قيم المؤشر الجلايسيمي في أنها لا تعكس الكمية المحتملة التي قد تتناولها من طعام معين، على سبيل المثال يحتوي البطيخ على قيمة مؤشر جلايسيمي تبلغ 80 مما يضعه في فئة الأطعمة التي يجب تجنبها، ولكن البطيخ يحتوي على عدد قليل نسبيًا من الكربوهيدرات القابلة للهضم في الوجبة النموذجية، وبمعنى آخر عليك أن تأكل الكثير من البطيخ لرفع مستوى السكر في الدم بشكل ملحوظ.

لمعالجة هذه المشكلة طور الباحثون فكرة الحمل الجلايسيمي (GL) وهي قيمة عددية تشير إلى التغيير في مستويات الجلوكوز في الدم عند تناول وجبة نموذجية من الطعام، على سبيل المثال ، قيمة الحصة 4.2 أوقية (120 جرامًا أو 3/4 كوب) من البطيخ قيمة جلاكسيدية تبلغ 5 مما يجعلها خيارًا غذائيًا صحيًا، وللمقارنة تبلغ قيمة الحصة 2.8 أوقية (80 جرامًا أو 2/3 كوب) من الجزر النيء 2.

يتضمن جدول جامعة سيدني لقيم المؤشر الجلايسيمي أيضًا قيم دفتر الأستاذ العام. يتم تجميع القيم بشكل عام بالطريقة التالية:

  • منخفض: 55 أو أقل
  • متوسط: 56-69
  • مرتفع: 70 أو أكثر

توجد طرق بحث مختلفة لتحديد قيمة مؤشر جلايسيمي للطعام، بشكل عام يعتمد الرقم على مقدار رفع عنصر غذائي لمستويات الجلوكوز في الدم مقارنة بكمية الجلوكوز النقي التي ترفع نسبة الجلوكوز في الدم.

الأطعمة ذات قيمة المؤشر الجلايسيمي المنخفضة تعتبر هي الخيار المفضل، ويتم هضمها وامتصاصها ببطء وهذا ما يؤدي يؤدي إلى ارتفاع أبطأ وأصغر في مستويات السكر في الدم، ومن ناحية أخرى يجب أن تكون الأطعمة ذات القيمة العالية محدودة حيث يتم هضمها وامتصاصها بسرعة.

يمكنك استخدام قاعدة البيانات للعثور على قيمة المؤشر الجلايسيمي للأطعمة الشائعة، كما من المهم ملاحظة أنه يتم تعيين قيمة مؤشر جلايسيمي للأطعمة فقط في حال كانت تحتوي على الكربوهيدرات، إلا أنه لن يتم العثور على الأطعمة التي تكون خاليه من الكربوهيدرات في قوائم المؤشر الجلايسيمي، من أمثلة هذه الأطعمة:

  • لحم بقري
  • دجاج
  • سمك
  • بيض
  • أعشاب
  • بهارات

تعتمد العديد من الأنظمة الغذائية التجارية الشهيرة وكتب النظام الغذائي ومواقع الأنظمة الغذائية على مؤشر نسبة السكر في الدم.

لماذا قد تتبع نظام GI الغذائي

قد تختار اتباع نظام GI الغذائي لأنك:

  • تريد إنقاص الوزن أو الحفاظ على وزن صحي
  • بحاجة للمساعدة في التخطيط وتناول وجبات صحية
  • تحتاج إلى مساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم كجزء من خطة علاج مرض السكري

تشير الدراسات إلى أن نظام GI الغذائي يمكن أن يساعد في تحقيق هذه الأهداف، ومع ذلك قد تتمكن من تحقيق نفس الفوائد الصحية من خلال اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية الكافية.

استشر طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية قبل البدء في أي نظام غذائي لإنقاص الوزن خاصة إذا كنت تعاني من أي حالة صحية بما في ذلك مرض السكري.

حالات أخرى

لا تخبرنا قيمة المؤشر الجلايسيمي بأي شيء عن المعلومات الغذائية الأخرى، على سبيل المثال يحتوي الحليب كامل الدسم على قيمة مؤشر جلايسيمي تبلغ 31 وقيمة GL تبلغ 4 لحصة كوب واحد (250 مليلتر)، ولكن بسبب محتواه العالي من الدهون فإن الحليب كامل الدسم ليس الخيار الأفضل لفقدان الوزن أو التحكم في الوزن.

قاعدة بيانات المؤشر الجلايسيمي المنشورة هي ليست قائمة شاملة بالأطعمة ولكنها قائمة بتلك الأطعمة التي تمت دراستها حيث هناك العديد من الأطعمة الصحية ذات قيم GI منخفضة ليست في قاعدة البيانات. تتأثر قيمة المؤشر الجلايسيمي لأي عنصر غذائي بعدة عوامل بما في ذلك كيفية تحضير الطعام وكيفية معالجته والأطعمة الأخرى التي يتم تناولها في نفس الوقت.

أيضًا، يمكن أن يكون هناك نطاق في قيم المؤشر الجلايسيمي لنفس الأطعمة وقد يجادل البعض بأنه يجعلها دليلًا غير موثوق به لتحديد خيارات الطعام.

 الكربوهيدرات

الكربوهيدرات هي نوع من العناصر الغذائية في الأطعمة، والأشكال الثلاثة الأساسية هي السكريات والنشويات والألياف. عندما تأكل أو تشرب شيئًا يحتوي على الكربوهيدرات يقوم جسمك بتفكيك السكريات والنشويات إلى نوع من السكر يسمى الجلوكوز، وهو المصدر الرئيسي للطاقة لخلايا الجسم.

يساعد هرمونان رئيسيان من البنكرياس على تنظيم الجلوكوز في مجرى الدم حيث يقوم هرمون الأنسولين بنقل الجلوكوز من دمك إلى خلاياك، ويساعد هرمون الجلوكاجون في إطلاق الجلوكوز المخزن في الكبد عندما يكون مستوى السكر في الدم (الجلوكوز) منخفضًا. تساعد هذه العملية في الحفاظ على طاقة جسمك وتضمن توازنًا طبيعيًا في جلوكوز الدم.

هناك أنواع مختلفة من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات التي لها خصائص تؤثر على سرعة هضم الجسم لها ومدى سرعة دخول الجلوكوز إلى مجرى الدم. توجد الكربوهيدرات في الخبز والحبوب والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان، حيث إنها جزء أساسي من نظام غذائي صحي.

عندما تأكل أي نوع من الكربوهيدرات فإن جهازك الهضمي يقسمها إلى سكريات بسيطة تدخل مجرى الدم، وليست كل الكربوهيدرات متشابهة لأن الأنواع المختلفة لها تأثيرات فريدة على نسبة السكر في الدم.

تفاصيل النظام الغذائي

النظام الغذائي المعتمد على المؤشر الجلايسيمي يصف وجبات من الأطعمة ذات القيم المنخفضة في المقام الأول، وكما تتضمن أمثلة الأطعمة ذات القيم المنخفضة والمتوسطة والعالية ما يلي:

1.مؤشر جلايسيمي منخفض:

معظم الفواكه والحمص والجزر النيء الخضروات الخضراء والفاصوليا والعدس وحبوب الإفطار بالنخالة.

2.مؤشر جلايسيمي متوسط:

 الذرة الحلوة والموز والأناناس الخام والزبيب وحبوب الإفطار بالشوفان وخبز الحبوب المتعددة أو نخالة الشوفان أو خبز الجاودار.

3.مؤشر جلايسيمي مرتفع:

الأرز الأبيض والخبز الأبيض والبطاطا.

قد تصف أنظمة GI الغذائية التجارية الأطعمة بأنها تحتوي على كربوهيدرات بطيئة أو كربوهيدرات سريعة، وبشكل عام يتم هضم الأطعمة ذات القيمة المنخفضة من GI وامتصاصها ببطء نسبيًا ويتم امتصاص الأطعمة ذات القيم العالية بسرعة.

النتائج

اعتمادًا على أهدافك الصحية أسفرت الدراسات عن فوائد الأنظمة الغذائية المعوية (GI) عن نتائج مختلطة. إليك تلك النتائج:

1.زيادة الوزن

نُشرت نتائج دراسة استمرت 16 عامًا وتتبعت الأنظمة الغذائية لـ 120.000 رجل وامرأة في عام 2015 حيث وجد الباحثون أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من GL من تناول الحبوب المكررة والنشويات والسكريات ارتبطت بزيادة الوزن.

2.فقدان الوزن

تشير دراسات أخرى إلى أن اتباع نظام غذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي قد يعزز أيضًا فقدان الوزن ويساعد في الحفاظ على فقدان الوزن. ومع ذلك أشارت البيانات من دراسة أخرى إلى وجود نطاق كبير في قيم المؤشر الجلايسيمي الفردية لنفس الأطعمة، وهذا النطاق من التباين في قيم المؤشر الجلايسيمي يجعل دليلاً غير موثوق به عند تحديد اختيارات الطعام.

تشير الدراسات إلى أن الكمية الإجمالية للكربوهيدرات في الطعام هي بشكل عام مؤشر أقوى على استجابة الجلوكوز في الدم من المؤشر الجلايسيمي، وبناءً على البحث بالنسبة لمعظم مرضى السكري فإن أفضل وسيلة للتحكم في جلوكوز الدم هي حساب الكربوهيدرات.

3.الكوليسترول

أظهرت مراجعات التجارب التي تقيس تأثير الأنظمة الغذائية ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض على الكوليسترول أدلة ثابتة إلى حد ما على أن مثل هذه الحميات قد تساعد في خفض الكوليسترول الكلي، وكذلك البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (الكوليسترول “الضار”)، خاصةً عند اتباع نظام غذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي مع زيادة الألياف الغذائية. تعتبر الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة إلى متوسطة من GI مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة مصادر جيدة للألياف بشكل عام.

4.السيطرة على الشهية

إحدى النظريات حول تأثير نظام غذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي هي التحكم في الشهية، ويُعتقد أن الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من GI يتسبب في زيادة سريعة

في نسبة الجلوكوز في الدم واستجابة سريعة للأنسولين وعودة سريعة لاحقة للشعور بالجوع، والأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض بدورها ستؤخر الشعور بالجوع وكما أسفرت التحقيقات السريرية لهذه النظرية عن نتائج مختلطة.

أيضًا، إذا كان النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي يثبط الشهية فيجب أن يكون التأثير طويل المدى هو أن مثل هذا النظام الغذائي سينتج على المدى الطويل في الأشخاص الذين يختارون تناول كميات أقل من الطعام ويحكمون وزنهم بشكل أفضل. ومع ذلك فإن الأبحاث السريرية طويلة المدى لا تظهر هذا التأثير.

5.قد يقلل من خطر الاصابة بالسرطان

 تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا عالي المؤشر الجلايسيمي هم أكثر عرضة للإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان بطانة الرحم والقولون والمستقيم وسرطان الثدي مقارنة بالأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية منخفضة المؤشر الجلايسيمي.

6.قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

ربطت الأبحاث الحديثة بقوة بين الأنظمة الغذائية المرتفعة GI و GL مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

العوامل التي تؤثر على الجهاز الهضمي للغذاء

يمكن أن يؤثر عدد من العوامل على قيمة المؤشر الجلايسيمي لطعام أو وجبة بما في ذلك:

1.نوع السكر الذي يحتوي عليه

هناك اعتقاد خاطئ بأن جميع السكريات تمتلك مؤشر جلايسيمي مرتفع يتراوح من 23 للفركتوز إلى 105 للمالتوز، إلى أنه يعتمد المؤشر الجلايسيمي للطعام بشكل جزئي على نوع السكر الذي يحتوي عليه.

2.هيكل النشا

النشا عبارة عن كربوهيدرات تتكون من جزيئين أميلوز وأميلوبكتين، حيث يصعب هضم الأميلوز بينما يسهل هضم الأميلوبكتين. الأطعمة التي تحتوي على نسبة أعلى من الأميلوز سيكون لها مؤشر أقل.

3.تكرير الكربوهيدرات

أي طرق المعالجة مثل الطحن والدرفلة تعطل جزيئات الأميلوز والأميلوبكتين مما يرفع من الجهاز الهضمي، وبشكل عام كلما زادت معالجة الطعام ارتفع مؤشر جلايسيمي.

4.تكوين المغذيات

من المحتمل أن يؤدي إضافة الدهون أو/و البروتين إلى الوجبة إلى تقليل نسبة السكر في الدم للوجبة وأيضًا إبطاء عملية الهضم.

5.طريقة طهو

 يمكن أن يؤثر تكنيك التحضير والطهي على الجهاز الهضمي وبشكل عام كلما طالت مدة طهي الطعام ستزداد السرعة في هضم السكريات وامتصاصها وهذا بدوره يؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم.

6.النضج

 تحتوي الفاكهة غير الناضجة على كربوهيدرات معقدة تتحلل إلى سكريات عندما تنضج الفاكهة، وكلما نضجت الفاكهة ارتفع مؤشر جلايسيميها، على سبيل المثال يحتوي الموز غير الناضج على مؤشر جلايسيمي يبلغ 30 بينما يحتوي الموز الناضج على مؤشر جلايسيمي يبلغ 48.

نظام غذائي منخفض GI ومرض السكري

مرض السكري هو مرض عويص يصيب ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، وأولئك الذين يعانون من مرض السكري لايمتلكوا القدرة على معالجة السكريات بشكل فعال وهذا ما قد يجعل من الصعب الحفاظ على مستويات السكر في الدم، ومع ذلك فإن التحكم الجيد في نسبة السكر في الدم يساعد على منع وتأخير ظهور المضاعفات بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية وتلف الأعصاب والكلى.

تُشير عدد من الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة المؤشر الجلايسيمي تقلل مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري. أسفرت مراجعة أجريت عام 2019 لـ 54 دراسة إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة المؤشر الجلايسيمي خفضت الهيموجلوبين A1C (علامة طويلة المدى للتحكم في نسبة السكر في الدم)، ووزن الجسم ومستويات السكر في الدم وذلك أثناء الصيام عند الأشخاص المصابين بمقدمات السكري أو مرض السكري.

علاوة على ذلك ربطت بعض الأبحاث الحميات الغذائية المرتفعة في الجهاز الهضمي بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 205000 شخص أن أولئك الذين لديهم نظام غذائي أعلى من حيث المؤشر الجلايسيمي (GI) لديهم خطر أكبر بنسبة تصل إلى 33٪ للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل الأنظمة الغذائية من حيث المؤشر الجلايسيمي.

أفادت مراجعة منهجية لـ 24 دراسة أنه مقابل كل 5 نقاط من GI زاد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 8 ٪، وقد يؤدي النظام الغذائي منخفض المؤشر إلى تحسين نتائج الحمل عند النساء المصابات بسكري الحمل وهو من أحد أشكال مرض السكري الذي يحدث أثناء الحمل.

علاوة على ذلك فقد ثبت أن النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي يقلل من خطر الإصابة بعملقة بنسبة 73٪. هذه حالة يزيد فيها وزن المواليد الجدد عند الولادة عن 8 أرطال و 13 أونصة وهي مرتبطة بالعديد من المضاعفات قصيرة وطويلة الأجل للأم والطفل.

الأطعمة الصحية التي يجب تناولها في النظام الغذائي ذات المؤشر الجلاسيمي المنخفض

ليست هناك حاجة لحساب السعرات الحرارية أو تتبع البروتين أو الدهون أو الكربوهيدرات في نظامك الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي، وبدلاً من ذلك فإن النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي يتضمن تبديل الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع ببدائل منخفضة الجلايسيمي، وهناك الكثير من الأطعمة الصحية والمغذية للاختيار من بينها، ويجب أن تبني نظامك الغذائي حول الأطعمة التالية ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض:

  • الخبز: الحبوب الكاملة ، الحبوب المتعددة ، الجاودار ، العجين المخمر
  • حبوب الإفطار: شوفان مقطع صلب ، رقائق نخالة
  • الفاكهة: التفاح ، الفراولة ، المشمش ، الخوخ ، الخوخ ، الكمثرى ، الكيوي ، الطماطم ، وأكثر
  • الخضار: الجزر والبروكلي والقرنبيط والكرفس والكوسة وغيرها
  • الخضار النشوية: البطاطا الحلوة مع لب البرتقال والذرة والبطاطا والقرع الشتوي
  • البقوليات: العدس والحمص والفاصوليا المطبوخة والزبدة والفاصوليا وغيرها
  • المعكرونة والنودلز: المعكرونة ، نودلز سوبا ، نودلز الشعيرية ، نودلز الأرز
  • الأرز: بسمتي ، دونغارا ، طويل الحبة ، بني
  • الحبوب: الكينوا ، الشعير ، كسكس اللؤلؤ ، الحنطة السوداء ، الفريكة ، السميد
  • بدائل الألبان ومنتجات الألبان: الحليب والجبن والزبادي وحليب جوز الهند وحليب الصويا وحليب اللوز

الأطعمة التالية تمتلك القليل من الكربوهيدرات أو لا تمتلك على الإطلاق وبالتالي لا تحتوي على قيمة مؤشر جلايسيمي، وكما يمكن تضمين هذه الأطعمة كجزء من النظام الغذائي منخفض المؤشر:

  • الأسماك والمأكولات البحرية: بما في ذلك السلمون والتراوت والتونة والسردين والقريدس
  • المنتجات الحيوانية الأخرى: بما في ذلك لحم البقر والدجاج ولحم الضأن والبيض
  • المكسرات: كاللوز والمكاديميا والفستق والكاجو والجوز.
  • الدهون والزيوت: بما في ذلك زيت الزيتون والزبدة والأفوكادو
  • الأعشاب والتوابل: كالثوم والريحان والملح والفلفل

للبحث عن الأطعمة غير الموجودة في هذه القائمة راجع قاعدة البيانات هذه.

نموذج من قائمة GI المنخفضة لمدة أسبوع واحد

تعرض قائمة العينة هذه الشكل الذي قد يبدو عليه أسبوع واحد من النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي، حتى أنه يتضمن بعض الوصفات من مؤسسة المؤشر الجلايسيمي، لا تتردد في تعديل ذلك أو إضافة وجبات خفيفة منخفضة المؤشر الجلايسيمي بناءً على احتياجاتك وتفضيلاتك.

يوم الاثنين

  • الإفطار: دقيق الشوفان المصنوع من الشوفان الملفوف والحليب وبذور اليقطين وفاكهة مقطعة طازجة ومنخفضة المؤشر الجلايسيمي.
  • الغداء: شطيرة دجاج على خبز الحبوب الكاملة ، تقدم مع السلطة
  • العشاء: لحم بقري مقلي مع الخضار ، يقدم مع أرز طويل الحبة

يوم الثلاثاء

  • الإفطار: توست الحبوب الكاملة مع الأفوكادو والطماطم والسلمون المدخن
  • الغداء: حساء مينستروني مخلوط مع شريحة خبز الحبوب الكاملة
  • العشاء: سمك مشوي يقدم مع البروكلي المطهو ​​على البخار والفاصوليا الخضراء

يوم الأربعاء

الإفطار: عجة مع الفطر والسبانخ والطماطم والجبن
الغداء: أكواب السلمون والريكوتا والكينوا مع السلطة
العشاء: البيتزا المنزلية المعمولة من خبز القمح

يوم الخميس

  • الإفطار: عصير مع التوت والحليب والزبادي اليوناني والقرفة
  • الغداء: سلطة معكرونة بالدجاج مصنوعة من باستا القمح الكامل
  • العشاء: برجر محلي الصنع مخلوط مع قطع لحم البقر والخضروات.

يوم الجمعة

  • الفطور: عصيدة فاكهة الكينوا مع التفاح والقرفة
  • الغداء: سلطة تونة محمصة على خبز قمح كامل
  • العشاء: دجاج وحمص كاري مع أرز بسمتي

يوم السبت

  • الإفطار: بيض مع سمك سلمون مدخن وطماطم على توست الحبوب الكاملة
  • الغداء: لفائف الحبوب مع الخس والبيض
  • العشاء: قطع لحم ضأن مشوية مع الخضار واليقطين المهروس

يوم الأحد

  • الإفطار: فطائر الحنطة السوداء مع التوت
  • الغداء: أرز بني وسلطة تونة
  • العشاء: كرات اللحم البقري تقدم مع الخضار والأرز البني

عيوب النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي

على الرغم من أن النظام الغذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي له العديد من الفوائد إلا أن له أيضًا عددًا من العيوب، وهي:

أولاً

 لا يقدم الجهاز الهضمي صورة غذائية كاملة، حيث من المهم أيضًا مراعاة محتويات الطعام من الدهون والبروتين والسكر والألياف بصرف النظر عن GI. على سبيل المثال المؤشر الجلايسيمي للبطاطس المقلية المجمدة هو 75 وبعض أنواع البطاطس المخبوزة وهي بديل صحي لها مؤشر جلايسيمي يبلغ 93 أو أكثر. في الواقع هناك العديد من الأطعمة غير الصحية ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض مثل لوح تويكس.

ثانيًا

عيب آخر هو أن GI يقيس تأثير طعام واحد على مستويات السكر في الدم، ومع ذلك يتم استهلاك معظم الأطعمة كجزء من وجبة مختلطة أكبر مما يجعل من الصعب توقع المؤشر الجلايسيمي في هذه الظروف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.