الوحام الصعب .. كيف تتعاملين معه بطريقة صحيحة

تصاب أغلب السيدات خلال فترة الحمل بتغيرات جسدية ونفسية كبيرة وبخاصة خلال الشهور الثلاث الأولى للحمل، ومن الممكن أن تستمر هذه التغيرات حتى نهاية الشهر الرابع للحمل، ومن هذه التغيرات أو المشكلات مشكلة الوحام الصعب، وهو يعرف برغبة السيدة في تناول الفاكهة أو الأطعمة المتوافرة والغير متوفرة، ولكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد فقط، بل يمكن أن يرافق الوحام تقيؤ وغثيان أو حدوث اضطرابات بالمعدة وتغير في الشهية وخاصة خلال فترات الصباح.

ولكن يبقى السؤال هنا ما هي أسباب ذلك، وهل هذا يدل على نوع الجنين، وهل هناك طرق للتخفيف من الوحام الصعب؟ كل ذلك سوف تتم مناقشته في السطور التالية.

الوحام الصعب

الوحام هو عبارة مجموعة من الأعراض تشعر بها السيدة الحامل في الشهور الأولى للحمل أو طوال الحمل، ولا يقتصر الوحام على رغبة السيدة بتناول الأطعمة، بل يرافقه أعراض كثيرة بأغلب الأحيان منها: التقيؤ، والغثيان، والنعاس، ورغبة السيدة في تناول الطعام بشكل شره أو النفور وعدم الرغبة، ومن الممكن أن تترافق جميع هذه الأعراض لدى الحامل مع بعضها البعض بذات الوقت، وتختلف شدة الوحام من شديدة إلى بسيطة وذلك بحسب الحالة الصحية للحامل وحالة الحمل لديها.

الأسباب المؤدية لحدوث الوحام الصعب

حتى يومنا هذا لا يوجد سبب واضح ومؤكد على تعرض السيدة الحامل للوحام الصعب ورغبتها القوية في تناول بعض الأطعمة، ولكن هناك بعض النظريات العملية والتفسيرات التي تحدد سبب حدوث الوحام اتجاه بعض الأطعمة أو الوحام بصورة عامة، والتي هي:

  • التغيرات الهرمونية والجسدية التي تتعرض لها السيدة الحامل.
  • الجهد الذي يبذله الجسم للقيام بإمداد الجنين بالتغذية اللازمة.
  • مقاومة جسد الحامل لهرمون اللبتين الذي يعتبر هو الهرمون المسؤول عن ضبط مستوى الشبع والشهية في الجسم.
  • حاجة الجسم لبعض العناصر الغذائية مثل: الفيتامينات والمعادن، وهذا يفسر شهية الحامل الشديدة اتجاه البطاطس، والشهية اتجاه الدجاج تفسر حاجة الجسم للبوتاسيوم والبروتين والصوديوم وأيضا يشير شهية الحامل للشوكولاته أو المثلجات هو حاجة الجسم المتزايدة للكالسيوم والدهون.

ومن ناحية ثانية قد أثبت أن براعم التذوق تلعب دور كبير بتفسير حاجة الجسم بالوضع الطبيعي قبل فترة الحمل، ولكن خلال الحمل تزداد حدة حاسة الشم وبراعم التذوق، وهذا ما يفسر شهية الحامل لأنواع معينة من الأطعمة والنفور من أنواع أخرى، على الرغم من أنها قبل الحمل كانت مفضلة لها.

دلالات الوحام الصعب

ببعض الحالات قد يشير الوحام الصعب لتعرض الجسم لبعض المشاكل الصحية، والتي هي:

التغيرات الجسدية

سوف تتعرضين سيدتي خلال الحمل لتغيرات جسدية، ولكن من أبرز هذه التغيرات هي تغير بمستويات السكر بالدم، وتغير بنسب الهرمونات، وهذا كله قد يؤثر على الشهية لديك، وفي بعض الأحيان قد يصل للرغبة في تناول أطعمة غريبة كنت ترفضين تناولها قبل الحمل.

نقص بالفيتامينات والمعادن

ذكرت الجمعية الأمريكية للتغذية بأن الوحام الصعب بصورة عامة قد يرتبط بنقص الفيتامينات والمعادن في جسم السيدة الحامل، بحيث يكون الوحام الشديد تفسير لهذا النقص.

تمدد بعضلات الرحم

ذكرنا في الأعلى أن خلال الحمل يتعرض الجسم لتغيرات كبيرة، ومن هذه التغيرات التمدد بعضلات منطقة الرحم لكي يتسع الجنين طوال فترة الحمل، وبالمقابل ترتخي عضلات الفناة الهضمية، مما يسبب للحامل شعور دائم بالحموضة مما يزيد من شعورها بالجوع الدائم، وهذا ما يفسر الوحام الصعب.

خوف السيدة من المسؤولية

يرى بعض الأطباء أن العديد من السيدات الحوامل يعانين من الوحام الصعب كرد فعل عن الخوف والمسؤولية التي سوف تقع على عاتقهم بعد إنجاب الطفل.

الأعراض المرافقة للوحام الصعب  

يوجد مجموعة من الأعراض تدل سيدتي على أنك معرضة للوحام الصعب، وذلك بسبب تعرضك لبعض المشاكل الصحية، وبهذه الحالة يجب عرض الحالة على الطبيب لكي تطمئني على الحمل وصحة طفلك، وللمحاولة للتخفيف من الأعراض، والتي هي:

  • الرغبة الشديدة في تناول بعض أنواع الأطعمة أو الفاكهة دون غيرها.
  • الإصابة بالغثيان عند تناول بعض الأطعمة، أو عند شم رائحتها.
  • الرغبة الشديدة في النوم، وشعور السيدة بالنعاس الدائم في أغلب الأوقات.
  • الرغبة بتناول بعض الأطعمة الغريبة، كالرغبة في تناول الحامل للمثلجات مع المخلل على سبيل المثال.
  • تناول الطعام بكميات كبيرة وبشراهة عالية.
  • ببعض الأحيان قد يتطور الأمر وتميل السيدة الحامل للرغبة في تناول مواد غير غذائية وهي تعرف بالشهوة الغريبة كالرغبة في تناول معجون الاسنان، أو التراب، أو الفحم، أو الصابون، أو الغراء، وهي كلها مواد مضرة بالحامل والجنين.

إذا ظهرت لديك سيدتي شهوة اتجاه الأطعمة الغريبة، يجب على الفور استشارة الطبيب لمعالجة المشكلة لديك وعلاج نقص الفيتامينات والمعادن في جسمك التي تسبب لك الرغبة بمثل هذه الأشياء.

أما في حالات الوحام على الزوج: أي توحم السيدة على زوجها فهذا يعتبر من الأمور الطبيعية والتي تكون نادرة جدا، وتؤثر بشكل إيجابي عليك وعلى طفلك، حيث يزيد تقديرك وحبك لزوجك خلال فترة الحمل، مما يساعد على تحسين العلاقة بينكما، ويخفف من القلق والتوتر ويشعرك بالراحة.

ما هي علاقة الوحام الصعب بتحديد نوع الجنين؟

هناك بعض الخرافات والأقاويل المتداولة بين السيدات تقول بأن الوحام الصعب يدل على نوع الجنين، ولكن حتى هذا اليوم لم تؤكد أي دراسة أو بحث علمي حقيقة هذا الأمر، وتعتبر خرافة ومحض صدفة، فهناك من يقول أن الوحام الصعب على الطعام المالح، أو تحسن البشرة والشعر يدل على حمل السيدة بجنين ذكر.

أما في حالات الوحام على الشوكولاته والحلويات، وظهور حب الشباب على البشرة وشحوب لونها وهشاشة الشعر فهذا يعتبر دليل على حمل السيدة بجنين أنثى، ولذلك بجميع الحالات ننصح بالتوجه للطبيب المختص والقيام بالفحوص الطبية التي تساعد على كشف نوع الجنين دون الخوض بهذه الخرافات.

ما هي المدة التي يستمر فيها الوحام الصعب؟

أغلب السيدات تتساءلن حول مدة الوحام الصعب، ومتى يتم التخلص منه، ففي الغالب يكون الوحام سواء أكان صعب أو خفيف فهو يبدأ مع بداية الحمل ويستمر حتى الشهر الثالث للحمل، ولكن ببعض الحالات قد يستمر الوحام حتى الشهر الرابع، والبعض الأخر يبقى الوحام مرافق لهم طوال فترة الحمل ويعرف بأسم الحمل المستمر، ولكن بمثل هذه الحالة تتغير شهية السيدة الحامل كل يومين أو أكثر، ومن ثم يبدأ وحام جديد وهكذا حتى تضع السيدة مولودها، ولكن في بعض الحالات قد لا يظهر الوحام على السيدة إلا خلال الشهور الأخيرة للحمل ويعرف هذا النوع بأسم الحمل المتأخر.

طرق علاج الوحم الصعب

يعتبر الوحام الصعب من أكثر أعراض الحمل إزعاج، وذلك بسبب ما يرافقه من غثيان وتقيؤ واضطرابات بالطعام وغيرها من الأعراض الأخرى التي قمنا بذكرها في الأعلى، ولذلك سيدتي سوف نقدم لكي قائمة من الإرشادات والنصائح التي تساعد في علاج الوحام الصعب، وهي:

  • التأكد من وجود أي حساسية اتجاه أي نوع من أنواع الأطعمة، وذلك في حال تناولها وشعرتي بالتقيؤ يجب التوقف عن تناولها بشكل فوري.
  • تناول السيدة الحامل للطعام على السرير بعد الاستيقاظ والبقاء في السرير لمدة 15 دقيقة كاملة، حيث أن هذه الخطوة تساعد على تهدئة المعدة وتجنب تهيجها بعد الطعام.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الطعام مما يسبب التخمة وامتلاء المعدة، والحرص على تناول كميات قليلة وبوجبات موزعة، وذلك لتجنب الغثيان، ويساعد أيضا في تنظيم عمل المعدة.
  • تناول الأطعمة الخفيفة كالشوربات، أو الطعام المشوي، أو السلطات، وذلك لأنها خفيفة على المعدة ولا تسبب تهيج أو غثيان.
  • شرب الحليب وتناول الفاكهة، حيث يساعدان على الشعور بالشبع وتهدئة المعدة، مما يقلل من الرغبة بالطعام خلال الحمل.
  • الحرص على تناول المكسرات ومضغ العلكة، حيث يساعدان على الاسترخاء.
  • الحرص على التنزه، وقراءة الكتب، ومشاهدة الأفلام، والالتقاء بالأصدقاء، حيث تساعد هذه الخطوات على نسيان الوحام واللهو بأشياء أخرى لبعض الوقت.
  • ممارسة رياضة اليوغا، حيث تعمل على حماية الحامل من الإصابة باكتئاب الحمل الذي يصيب العديد من السيدات خلال فترات الوحام الصعب وخلال الحمل.
  • تجنب تناول الطعمة الدسمة، أو الأطعمة المقلية، وذلك لتجنب زيادة حدة أعراض الوحام.
  • تجنب الروائح الفواحة والنفاذة كالعطور وبشكل خاص خلال فترات الصباح، لأنها قد تسبب للحامل الدوخة والغثيان، كما يجب الابتعاد عن المثيرات النفسية والعصبية لأنها لها تأثير كبيرة على زيادة حدة الوحام.

وصفات طبيعية لعلاج مشكلة الوحام الصعب

هناك بعض الوصفات الطبيعية التي تساهم بشكل فعال في علاج مشكلة الوحام الصعب بشكل تدريجي والتخلص من الأعراض، ومنها:

الزنجبيل

يقلل الزنجبيل من رغبة الحامل اتجاه الطعام، ويقلل من الغثيان والدوخة وغيرها العديد مم أعراض الوحام التي قمنا بذكرها في الأعلى.

لذلك سيدتي ينصح بتناول ما يقارب كوب صغير من مغلي الزنجبيل المحلى بالعسل بحسب الرغبة، ويتم شربه مرة يوميا على الريق، ويمكنك تكرار هذه الوصفة مرتين أسبوعيا.

البقدونس

يخفف البقدونس من الشعور بالتقيؤ والدوار لدى الحامل، بالإضافة لقدرته على منح الشعور بالشبع مما يحمي الحامل من تناول كميات كبيرة من الطعام.

قومي سيدتي بغلي بضع أوراق من نبات البقدونس الطازج، ومن ثم يصفى جيدا ويحلى بالعسل بحسب الرغبة، ويشرب فاتراً في الصباح، ويمكن شرب هذه الوصفة بشكل يومي على الريق.

خل التفاح

يعالج خل التفاح مشكلة التقيؤ لدى الحامل بشكل نهائي، ويتم ذلك من خلال خلط ملعقة بحجم صغير من خل التفاح بكوب مياه، ويشرب بأي وقت خلال اليوم، ولكن من الأفضل شربه قبل تناول الطعام حيث يعمل على التقليل من اضطرابات المعدة فيقلل بشكل تلقائي الشعور بالتقيؤ والغثيان.

الكمون

يتم استخدامه من خلال نقع ما يقارب أربع ملاعق بحجم صغير من الكمون المطحون أو حبوب الكمون، مع ملعقتان بحجم صغير من الخل، ويترك ليلة كاملة، وفي الصباح يحمص على النار، ويتم تناول ملعقة واحدة بحجم صغير بشكل يومي في الصباح.

أخيرا

بعد أن تعرفنا معا على كل ما يتعلق بمشكلة الوحام الصعب، ننصحك سيدتي بالاهتمام بالفحوص الطبية الدورية طوال فترة الحمل، واستشارة الطبيب عند ظهور أي عارض لديك، وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة على صحتك وصحة جنينك.

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب