النباتات المفترسة – أخطر 9 أنواع وكيفية اصطيادها وهضمها للفريسة تعرف عليها بالصور

النباتات المفترسة – أخطر 9 أنواع وكيفية اصطيادها وهضمها للفريسة تعرف عليها بالصور

عندما نتحدث عن الكائنات المفترسة، فإننا غالبًا ما نتحدث عن الحيوانات، لكن على ما يبدو أن مملكة النبات تمتلك حصتها من الكائنات النباتية التي تتغذى على اللحوم أيضًا، وتسمى النباتات المفترسة، predatory plants)).

نعلم جميعنا أن النباتات تحتاج فقط إلى الماء وضوء الشمس للبقاء على قيد الحياة، لكن الطبيعة ليست بهذه البساطة، فهناك أكثر من 600 نوع من النباتات المفترسة التي تستهلك اللحوم للحصول على العناصر الغذائية التي تحتاجها، ليس هذا فقط، بل تستخدم أيضًا وسائل مبتكرة، وملتوية للإيقاع بفريستها. في هذا المقال سوف نتعرّف أكثر على أنواع النباتات المفترسة، والأساليب المتعددة التي تتبعها في اصطياد وهضم فرائسها، تعالوا معنا.

ما هي النباتات المفترسة؟

تسمى النباتات المفترسة (predatory plants) بالنباتات آكلة اللحوم، وذلك لأنها تصطاد وتقتل وتهضم الحشرات والحيوانات الصغيرة من أجل الحصول على غذائها.

تمتلك النباتات المفترسة أوراق ذات ألوان زاهية تساعدها في اصطياد فرائسها الصغيرة، وتعرف تلك الأوراق باسم (أوراق الصياد).

تقوم النباتات المفترسة بإنتاج غذائها بعملية التركيب الضوئي مثل باقي النباتات، ولكن نظرًا لنموها في تربة تفتقر للمواد العضوية والنتروجين، فقد تطورت وتكيفت مع بيئتها القاسية للحصول على حاجتها من الغذاء والمواد العضوية.

دورة حياة النباتات المفترسة

تبدأ دورة حياة النباتات المفترسة بالبذور مثل باقي النباتات الأخرى، وتنمو بفترات زمنية متفاوتة من نوع إلى آخر، وتستعمل بعض أنواع النباتات المفترسة الحشرات لتلقيح الزهور، كما تتكاثر بعضها عن طريق نمو نباتات صغيرة من جذورها.

ما الذي يميز النباتات المفترسة عن باقي النباتات؟

لدى النباتات المفترسة ثلاث خصائص تميزها عن النباتات الأخرى، وهي كالتالي:

  • تصطاد وتقتل الفريسة.
  • لديها آلية خاصة لتسهيل هضم الفريسة.
  • غنية بالنيتروجين والعناصر الغذائية الأخرى التي تمتصها من الفريسة.

أين تعيش النباتات المفترسة؟

يُذكر أن الموطن الأصلي للنباتات المفترسة هو قارة أستراليا، ووسط آسيا، وجنوب أفريقيا، وجزيرة مدغشقر، وإسبانيا، وكذلك جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية، عمومًا، يمكن العثور على النباتات المفترسة في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

لماذا تتغذى النباتات المفترسة على الحشرات والحيوانات؟

لقد أجرى العلماء الكثير من الدراسات حول تلك النباتات وأسباب اعتمادها في تغذيتها على اللحوم بدلًا من عناصر التربة والهواء والماء، وقد توصل العلماء إلى أن تلك النباتات تعيش في بيئات فقيرة للمغذيات، كالأنهار والغابات والأماكن الرملية أو الصخرية، وفي المستنقعات الحمضية والبرك والبحيرات، حيث أن التربة هناك تفتقر للعناصر الغذائية، وخاصة عنصر النيتروجين.

 مما دفع تلك الأنواع من النباتات المفترسة بقدرة الله سبحانه وتعالى إلى التكيف مع بيئتها القاسية، وتتغذى على الحشرات أو القوارض والزواحف التي تقترب منها، وبالتالي تحصل على حاجتها من النيتروجين والعناصر الغذائية الأخرى.

كيف تجذب النباتات المفترسة فرائسها؟

تعتمد النباتات المفترسة في غذائها على الحشرات وبعض الحيوانات الصغيرة، ولا شك أن تلك النباتات المفترسة ليس لديها القدرة على الانتقال من مكانها لمطاردة فرائسها أو البحث عن غذائها، ولكنها تنتظر الفريسة حتى تأتي إليها.

قد منح الله تعالى تلك النباتات القدرة على التكيف مع بيئتها وظروفها الخارجية لتتمكن من اصطياد فرائسها، فقد تستخدم النباتات المفترسة مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات لجذب الفرائس إلى مصائدها، وتختلف طريقة كل نبات عن الآخر في اصطياد الفريسة وجذبها، وفيما يلي سوف نطلعكم على الطرق التي تعتمد عليها النباتات المفترسة في اصطياد فرائسها:

الروائح الجاذبة للفريسة:

تطرح بعض أنواع النباتات المفترسة روائح جاذبة للحشرات، وبمجرد سقوط الحشرة على أوراق هذه النباتات المغطاة بمجسات معينة، وعلى رأس كل مجس منها القليل من السائل اللزج لتلصق به الحشرة، ثم تفرز النباتات المفترسة بعض الإنزيمات الهاضمة أو السوائل الحمضية التي تتولى تحليل الفريسة والحصول على العناصر الغذائية التي تحتاجها منها.

نصب الفخاخ للفريسة:

لدى الكثير من النباتات المفترسة أوراقًا أو أزهارًا مثل الوعاء أو الجرة، مع وجود بعض السوائل داخلها، وعندما يسقط إحدى الفرائس في تلك الأوعية أو الفخاخ، يشعر النبات بتحرك المياه واهتزازها، فتتقلص جدران الوعاء بصورة سريعة وحادة للقبض على الفريسة مع إفراز الإنزيمات الهاضمة والسوائل الحمضية، وذلك لتتمكن من الحصول على الغذاء الذي ينقصها من تلك الحشرات أو القوارض وغيرها.

السوائل اللزجة لاصطياد الفريسة:

بعض النباتات المفترسة لديها الكثير من السيقان المغطاة بالسوائل اللزجة التي تلتصق بها الفراشات أو الحشرات الطائرة، وهذا ما يجعل الفريسة عاجزة عن الحركة أو التخلص من الفخ، ثم تقوم تلك النباتات بإفراز الأحماض الهاضمة وهضم تلك الحشرات لكي تحصل على الغذاء المناسب.

الألوان الجاذبة للفريسة:

تمتلك بعض أنواع النباتات المفترسة ألوانًا جاذبة تجعل الكثير من الحيوانات الصغيرة والحشرات تنجذب إليها، وبمجرد اقتراب الفريسة منها، تطبق عليها بفكيها حتى تتوقف الفريسة عن الحركة، لتقوم حينئذٍ بتحليلها والتغذي عليها.

الأمر المثير للدهشة أن النباتات المفترسة لديها القدرة على التمييز بين أنواع الحشرات التي تحط على أوراقها أو تقع في مصائدها، فحسبما ذكرت بعض الدراسات التي أجريت على النباتات المفترسة أن هذه النباتات تميز بين الحشرات ناقلة حبوب اللقاح والحشرات التي تعتبرها صيدا ثمينًا لها.

كيف تقوم النباتات المفترسة بهضم فرائسها؟

إن النباتات المفترسة ليس لديها جهازاً هضمياً بالمعنى المعروف لدينا، لكنها تستطيع هضم فرائسها بطرق مذهلة، وذلك إما عن طريق:

  • إفراز إنزيمات تقوم بتحليل الحشرات وتحويلها لعناصر غذائية يسهل امتصاصها من قبل النبات، ثم تتخلص من بقايا الحشرات أو الزواحف الصغيرة أو القوارض والطيور كالعظام أو غيرها في صورة فضلات تخرجها فيما بعد.
  • أو تعتمد أنواع أخرى من النباتات المفترسة على سلالات من البكتريا التي تحلل الحشرات إلى مواد يمتصها النبات بسهولة.
  • في حين أن البعض الأخر يعتمد على حشرات أخرى كالبق لتناول الفريسة التي اصطادتها النباتات المفترسة، ثم تحليلها في جهازها الهضمي لتحصل على ما تحتاجه من العناصر الغذائية من خلال فضلاته.
  • وهناك أنواع من تلك النباتات المفترسة تقوم بالإطباق على فريستها بزوائد تشبه الأنياب، وبعد إفراز العصارات الحمضية الهاضمة وتحليل الفريسة، تعود الأنياب أو هذه الزوائد إلى طبيعتها مرة أخرى.

أشهر أنواع النباتات المفترسة

هناك أكثر من 600 نوع من النباتات المفترسة، ومن فصائل مختلفة، وفيما يلي نبذة عن أشهر تلك الأنواع:

1- نبات الجرة العملاقة:

الجرة العملاقة

يعرف هذا النبات أيضاً باسم (أكواب القردة) لأن القرود تشرب من الماء المتواجد فيها، يوجد من هذا النوع من النبات ما يقرب من 150 نوعاً مختلفاً، وموطنها الأصلي في الهند والصين ومدغشقر وأستراليا.

النباتات المفترسة عادةً تغير من شكل أوراقها لتساعد نفسها على اصطياد الفرائس. ونبتة الجرة يتغير شكل ورقتها إلى شكل جرة عليها غطاء، يصل عمقها إلى 30 سم، وعرضها إلى 12 سم، بحيث أنها تسمح بدخول الحشرات الكبيرة وبعض الطيور الصغيرة والزواحف.

ويتميز الجدران الداخلية لنبتة الجرة بمادة شمعية لزجة بالإضافة إلى شعيرات متجهة نحو الأسفل لمنع خروج الحشرات بعد اصطيادها، أما داخل نبات الجرة يوجد غدد تفرز سائلاً يملأ جزءاً من الجرة، وهذا السائل هو الذي يمتص العناصر الغذائية من الفريسة بعد اصطيادها، وبرغم أن هذا النبات يستهلك الحشرات بشكل رئيسي إلا أن الأنواع الكبيرة منه تصطاد الفئران والطيور.

2- فينوس صائدة الذباب:

صائدة الذباب

تعد مصيدة فينوس من أشهر أنواع النباتات المفترسة، ويطلق عليها أيضًا اسم (خناق الذباب)، تنمو هذه النبتة في المستنقعات على السواحل الشرقية من الولايات المتحدة، وتتغذى على الحشرات الصغيرة الطائرة مثل النحل والذباب.

يمكن لهذه النبتة أن تصطاد من 3 إلى 4 مرات فقط قبل أن تموت، فهي تستخدم أوراقها المفصلية التي تشبه شكل الفك الذي له أسنان طويلة وحادة لاصطياد وقتل وهضم فرائسها، أما في الحقيقة فهم عبارة عن ورقتين لونهما أخضر في كل ورقة يوجد عدد من الشعيرات الصفراء أو الحمراء، على شكل إبر أو أشواك.

وبعض الأنواع منها تفرز مواداً سامة من الشعيرات لتخدير الفريسة أو تقتلها، وبمجرد أن تدخل الضحية إلى هذا النبات لا تستطيع الخروج على الإطلاق ومن هنا يبدأ النبات في تحليل الضحية حتى يمتص كل المواد المغذية بها، قد تستغرق هذه العملية حوالي 10 أيام.

ومن القدرات الفائقة عند نبتة فينوس أن لديها القدرة على استشعار نوع الفريسة عن طريق ثلاث شعيرات داخل كل ورقة، تعرف عن طريقهم نوع الفريسة إن كانت كبيرة أو صغيرة وهل تستحق افتراسها أم لا، وتحديداً أن الفرائس الصغيرة جداً يمكن أن تهرب من الفخ بسهولة.

3- نبات الندى المفترس:

الندى

تنتمي نباتات الندى إلى أكبر مجموعات النباتات المفترسة، ويوجد منها 194 نوعاً على الأقل وأكثر واحدة منها انتشاراً هي ذات الأوراق المستديرة. تنمو نباتات الندى المفترسة في غرب أستراليا، ويتراوح طول الواحدة منها من 1 سم إلى متر، وقد تعيش حتى خمسين عامًا.

تمتاز نباتات الندى المفترسة بالمجسات أو الشعيرات التي تفرز قطرات من سائل لزج تنجذب الحشرات إليها، وتتلألأ هذه القطرات في ضوء الشمس مثل قطرات الندى لذلك تم تسميتها بهذا الاسم.

وعندما تقف الحشرة على أوراقها يبدأ هذا النبات بتحريك الشعيرات لتلتف حول الفريسة وتحاصرها، وبعد ذلك تقوم بتكثيف الإفرازات حتى تغطي الفريسة بالكامل، ومن ثم تبدأ بهضم الفريسة لتحصل على العناصر الغذائية التي تحتاجها.

4- صائد الحشرات أو (نبات الزبدة):

نبات الزبدة

الزبدة ‌هو الاسم الذي يطلق على هذا النبات بسبب أوراقه الزيتية والشبيهة بالزبدة. تنمو هذه النبتة المفترسة على شقوق الصخور والمنحدرات، ولها أزهار أرجوانية أو زرقاء تتفتح في أواخر الربيع. تحتوي أوراق هذا النبات على غدد لزجة مسؤولة عن إفراز المواد اللزجة وحبس الحشرات وهضمها عن طريق الأنزيمات الهضمية.

5- ليريو كوبرا:

الكوبرا

واحدة من أندر النباتات المفترسة، وتنمو عادةً ضمن المناطق المستنقعية، وموطنها الأصلي هو قارة أمريكا الشمالية ويصل ارتفاع الواحدة منها إلى 120 سنتيمتر. والسبب في تسميتها بنبات الكوبرا هو شكلها المنحني المجوف على شكل وعاء واثنان من الأوراق المدببة المعلقة في نهايته التي تشبه لسان الكوبرا، أما عن اسم النبات الرسمي فهو (دارلينغ تونيا).

تتغذى هذه النبتة على الحشرات بطريقة غريبة جداً، حيث تقوم النبتة بإفراز رحيق رائحته جذابة للحشرات عن طريق الأوراق المدببة التي تشبه لسان الكوبرا، وبمجرد انجذاب الحشرة إلى الداخل فإنها تنسى من أين دخلت وتحاول الخروج مرة بعد مرة من أماكن خروج خاطئة تسمح بدخول الضوء ولكنها في الحقيقة جزءًا من جدار الخلية في هذا النبات.

وبعد عدة ساعات تصاب الضحية في الإرهاق وتسقط في أعماق النبات ولا تستطيع الخروج ثانية فيبقى السبيل الوحيد لها أن تتبع الشعيرات باتجاه الجهاز الهضمي ليتم هضمها في هدوء. لا ينتج نبات الكوبرا الإنزيمات الهاضمة، بل ينتج البكتيريا من أجل امتصاص الفريسة. على الرغم أن هذا النبات عادةً ما يتغذى على الحشرات مثل النحل والدبابير، إلا أن النباتات البالغة من هذا النوع تستطيع اصطياد ضحايا أكبر حجمًا.

6- العشبة المثانية (حامول الماء):

حامول الماء

تعتبر نبتة حامول الماء واحدة من أشهر النباتات المفترسة، ويتواجد منها حوالي 220 نوعاً. ينمو هذا النوع من النباتات في التربة الرطبة، والمياه العذبة، وتتواجد على سطح الماء مباشرة، وتتميز بألوانها الصفراء والأرجوانية.

يتواجد نبات حامول الماء في جميع أنحاء العالم ما عدا القطب الجنوبي، وطريقة صيدها للفرائس تختلف عن باقي أنواع النباتات المفترسة، فهي الوحيدة التي تستخدم أكياساً تتواجد على أوراقها وسيقانها لاصطياد الفرائس.

تمتاز أكياس حامول الماء بشعيرات حساسة موجودة في أعلى الكيس على شكل الفم، وعندما تلامس الفريسة هذه الشعيرات، تُفتح بسرعة قصوى تصل إلى ما يعادل 10 آلاف جزء من الثانية، لتمتص الحشرة والمياه المحيطة بها داخل الكيس وتتحرك الشعيرات ثانية فيقفل الفم.

7- نبات الإبريق:

الابريق

يوجد من نبات الإبريق حوالي عشرة أنواع، موطنها الأصلي في الغابات الرطبة والمستنقعات والبحيرات الكبرى بجنوب شرق كندا وتكساس. تتشكل أوراق نبات الإبريق على شكل جرة أو إبريق لها غطاء شمعي يحمي الجرة من ماء المطر.

بالإضافة إلى أنه يعمل على جذب الحشرات نحو غدد الرحيق الموجودة في أسفل الجرة، وتعتمد عادة على اللون والرائحة وإفراز الرحيق لجذب الفرائس إليها. حافتها ملساء والجزء الداخلي أيضاً أملس، وهذا لا يعطي أي فرصة للحشرة بأن تقف، فتتزحلق مباشرة إلى داخل الفخ، وبعدها تسقط في السائل الهضمي الموجود في الأسفل، ثم تتدفق أنزيمات الهضم مباشرةً لتحلل الحشرة وتحولها إلى أنزيمات يحتاجها النبات.

8- السراسينية:

السيراسينية

يقوم هذا النبات بإفرازات ذات رائحةٍ ذكية بدلًا من الرحيق وهذا من أجل جذب الحشرات. تعد أوراقه الطويلة بمثابة نفقٍ يستخدمه النبات من أجل اصطياد الكائنات المختلفة خصوصًا الحشرات، بمجرد أن تسقط الحشرة داخل النبات يصبح من المستحيل أن تخرج وكل ما يمكنها فعله هو الانتظار حتى يتم هضمها بواسطة هذا النبات.

9- سانديو البرتغالي:

سانديو

ينمو في تربة فقيرة على المغذيات الموجودة على طول سواحل اسبانيا والبرتغال والمغرب ويلتهم الحشرات في بعض الأحيان حتى يتمكن من استكمال النظام الغذائي مثله كباقي النباتات المفترسة.

ونبات سانديو البرتغالي يجذب العديد من الحشرات برائحته الذكية ويوقعهم في مادة لزجة وتدعى الصمغ تفرز الأنزيمات الهضمية على أوراقها التي تذوب ببطء على الحشرات لتمتص المواد المغذية منها حتى تتمكن من العيش.

فوائد النباتات المفترسة

استخدم القدماء النباتات المفترسة في الطب التقليدي لعلاج بعض حالات الالتهاب، كما أظهرت دراسة نشرها باحثون في عام 2009، أن الإفرازات التي تنتجها النباتات آكلة اللحوم تحتوي على مركبات لها خصائص مضادة للفطريات، ومن المحتمل أن يتم من خلالها إنتاج فئة جديدة من الأدوية المضادة للفطريات لعلاج الحالات التالية:

  • تقشير البشرة وعلاج البثور.
  • تستخدم لصبغ الحرير.
  • تستخدم لعلاج مرضى الكوليرا.
  • تستخدم لعلاج اضطرابات المسالك البولية.
  • تستخدم أيضًا كقطرات للعين الملتهبة.
  • تستخدم لعلاج السعال.
  • تستخدم في تضميد الجروح.

كيفية زراعة النباتات المفترسة والاعتناء بها

من السهل زراعة النباتات المفترسة، طالما أنك تتبع بعض القواعد البسيطة. فيما يلي بعض النصائح حول زراعة النباتات المفترسة:

ازرع النباتات المفترسة في الشمس:

تزدهر النباتات المفترسة في ظروف دافئة مع وفرة من الضوء الساطع في الربيع والصيف، لذلك قم بزراعتها على حافة النافذة المشمسة، أو في حديقة شتوية، أو في فناء مشمس.

حافظ على برودة النباتات المفترسة في الشتاء:

معظم النباتات المفترسة تحتاج إلى مكان بارد في الشتاء من أجل السبات الشتوي، وإلا فإنها سوف تذبل وتموت فيما بعد. عند فترة السبات الشتوي للنباتات المفترسة قد تموت بعضًا منها، وقد تتحول الفخاخ الموجودة فيها إلى اللون الأسود وتموت، لذا ضعها في غرفة باردة غير مدفأة، 7 درجات مئوية من الحرارة مثالية لها، وحافظ على السماد أن يكون رطبًا بما فيه الكفاية.

ازرع النباتات المفترسة في سماد رطب:

يجب أن يكون سماد النباتات المفترسة رطبًا في جميع الأوقات، خاصة خلال الأشهر الأكثر دفئًا. ضع القدر في صحن من الماء واحتفظ به مملوءً، أو بدلاً من ذلك، قم بسد فتحات التصريف حتى لا يتم تصريف المياه التي في القدر.

اسقي النباتات المفترسة بمياه الأمطار أو الماء المقطر:

يمكن أن تضر مياه الصنبور بالنباتات المفترسة، لذا، استخدم الماء المقطر أو المفلتر، أو مياه الأمطار.

لا تطعم النباتات المفترسة بالحشرات:

لست مضطر لإطعام نباتاتك المفترسة بالحشرات، إذا كانت بالخارج فسوف تصطاد بنفسها، وإذا كانت في داخل المنزل، يجب أن يكون هناك حشرات يمكن أن تتغذى عليها.

لا تسمد النباتات المفترسة:

ليست هناك حاجة لاستخدام الأسمدة في زراعة النباتات المفترسة، فهي تحصل على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها من الحشرات التي تلتقطها. في الواقع، يمكن للأسمدة أن تقتل النباتات التي تنمو عادةً في تربة فقيرة بالمغذيات.

لا تداعب النباتات المفترسة:

إذا لم تعد المصائد الموجودة لدى النباتات المفترسة تعمل كما ينبغي، فقد يكون السبب في ذلك أن الأيدي الفضولية قد نقرت على نبتتك كثيرًا، فكل مصيدة تصطاد حوالي خمس مرات فقط في عمرها الافتراضي، لذا لا تحاول استفزاز نبتتك المفترسة.

قص الأطراف الميتة للنباتات المفترسة:

يجب عليك قطع الزهور، أو الفخاخ الميتة بالمقص إذا تحولت إلى اللون الأسود، يحدث هذا غالبًا في فصلي الخريف والشتاء.

مكافحة الآفات على النباتات المفترسة:

من المدهش أن النباتات المفترسة غير قادرة على التعامل مع الآفات الصغيرة، لذا استخدم المبيدات الحشرية للسيطرة عليها. يمكن أن تكون النباتات المفترسة أيضًا عرضة للإصابة بسوس العنكبوت الأحمر، الذي يزدهر في الظروف الحارة والجافة. لذا يجب تحسين دوران الهواء في الوعاء المزروعة فيه النبتة المفترسة، وزيادة مستويات الرطوبة من خلال وضع أوعية من الماء على المقاعد بين النباتات. إذا كنت تزرع الكثير من النباتات، يمكنك محاولة إطلاق العث المفترس، Phytoseiulus persimilis على نباتاتك.

المصادر:

616 مشاهدة