أهم المحميات الطبيعية الموجودة حول العالم – تاريخها وتصنيفها

المحميات الطبيعية

المحمية الطبيعية هي منطقة محدودة المساحة مخصصة من أجل الحفاظ على حيوانات أو نباتات معينة أو كليهما. وهدفها الوحيد هو حماية الطبيعة. غالبًا يوضع في المحميات الأنواع المهددة بالانقراض، لحمايتها من الصيادين وحفاظًا عليها من الانقراض.

حيث تؤدي المحميات الطبيعية أدوارًا متعددة، بما في ذلك الحفاظ على أنواع معينة والتنوع البيولوجي والحفاظ على النظم البيئية. حيث يبقى إنشاء المناطق المحمية أحد أكثر الجهود فاعلية للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض، وقد تم إنشاء أكثر من 200000 من هذه المناطق في جميع أنحاء العالم.

تاريخ المحميات الطبيعية

  • أقدم محميات الحياة البرية في العالم أنشأها الملك تيسا ملك سيلان في القرن الثالث قبل الميلاد.
  • تم إنشاء أول محمية طبيعية حديثة في العالم في عام 1821م، من قبل عالم الطبيعة والمستكشف تشارلز واترتون.
  • حاول تشجيع حياة الطيور عن طريق زراعة الأشجار وتفريغ جذوعها لتعيش فيها البوم، واخترع صناديق أعشاش صناعية لإيواء الزرزور وحيوانات الغرب الغربي ومارتينز الرمل. وحاول إدخال البوم الصغير من إيطاليا لكنه لم يستطع.
  • تمت حماية (Drachenfels Siebengebirge) كأول محمية طبيعية محددة من قبل الدولة في ألمانيا الحديثة، واشترت الدولة البروسية الموقع في عام 1836م، لحمايته من المزيد من أعمال المحاجر.
  • كانت أول محمية طبيعية رئيسية في الولايات المتحدة هي حديقة يلوستون الوطنية في وايومنغ، وبعدها الحديقة الملكية الوطنية بالقرب من سيدني، أستراليا ومحمية بارجوزين الطبيعية في الإمبراطورية الروسية، وهي أول محمية طبيعية أنشأتها حكومة اتحادية بالكامل للدراسة العلمية.

تصنف المحميات الطبيعية بفئات IUCN

مجموعة حمار الوحش في محمية طبيعية

فئات المناطق المحمية IUCN، هي فئات تستخدم لتصنيف المناطق المحمية في نظام طوره الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة IUCN. طريقة التصنيف هذه معترف بها على نطاق عالمي من قبل الحكومات الوطنية والهيئات الدولية مثل الأمم المتحدة واتفاقية التنوع البيولوجي.

1 – الفئة أ هي محمية طبيعية صارمة

المحمية الطبيعية الصارمة وذلك يعني أنها منطقة محمية من جميع الاستخدامات باستثناء الاستخدام البشري الخفيف من أجل حماية التنوع البيولوجي. وغالبًا ما تكون هذه المناطق موطنًا لأنظمة بيئية محلية كثيفة حيث يُحظر جميع الاستخدامات البشرية باستثناء الدراسة العلمية والرصد البيئي والتعليم. ونظرًا لأن هذه المناطق محمية بشكل صارم، فإنها توفر بيئات نقية مثالية.

2 – الفئة ب وهي المنطقة البرية

المنطقة البرية تشبه المحمية الطبيعية الصارمة لكن حجمها أكبر، ولكنها محمية بطريقة أقل صرامة. وهذه المناطق هي مجال محمي يسمح فيه التنوع البيولوجي وعمليات النظام الإيكولوجي بالازدهار، وهذه هي المناطق التي قد تكون عازلة ضد آثار تغير المناخ وتحمي الأنواع المهددة والمجتمعات البيئية.

3 – الفئة الثانية الحديقة الوطنية

الحديقة الوطنية تشبه المنطقة البرية في حجمها وهدفها الرئيسي هو حماية النظم البيئية العاملة. ومع ذلك، في المتنزهات الوطنية متساهلة أكثر مع الزيارات البشرية والبنية التحتية الداعمة لها. وتدار الحدائق الوطنية بطريقة قد تساهم في الاقتصاديات المحلية من خلال تعزيز السياحة التعليمية والترفيهية على نطاق لا يقلل من فعالية جهود الحفظ.

4 – الفئة الثالثة نصب أو معلم طبيعي

النصب أو الميزة الطبيعية هي منطقة أصغر نسبيًا تم تخصيصها لحماية النصب الطبيعي والموائل المحيطة به. يمكن أن تكون هذه الآثار طبيعية بالمعنى الكامل أو تتضمن عناصر تم إدخالها من قبل البشر وتأثر بها، مع الاحتفاظ بجمعيات التنوع البيولوجي أو قد يمكن تصنيفه على أنه موقع تاريخي أو روحي، على الرغم من صعوبة التأكد من هذا التمييز.

يمكن أن تشمل المنطقة المحمية ميزات جيولوجية أو جيومورفولوجية طبيعية أو سمات طبيعية متأثرة ثقافيًا أو مواقع ثقافية طبيعية أو مواقع ثقافية مرتبطة بالبيئة.

5 – الفئة الرابعة منطقة إدارة الموائل أو الأنواع

الموائل أو إدارة الأنواع تشبه المعالم الطبيعية أو الميزة، ولكنها تركز على مناطق أكثر تحديدًا للحفظ، مثل الأنواع أو الموائل التي يمكن تحديدها والتي تتطلب حماية مستمرة.

يتم التحكم في هذه المناطق المحمية جيدًا لضمان صيانة وحفظ واستعادة أنواع وموائل معينة، ربما من خلال الوسائل التقليدية، ويتم تشجيع التعليم العام لهذه المناطق على نطاق واسع كجزء من أهداف الإدارة.

قد توجد مناطق إدارة الموائل أو الأنواع كجزء من نظام إيكولوجي أوسع أو منطقة محمية وقد تتطلب مستويات مختلفة من الحماية النشطة. مثلًا قد تشمل تدابير الإدارة

  • منع الصيد الجائر.
  • إنشاء موائل صناعية.
  • وقف التعاقب الطبيعي.
  • ممارسات التغذية التكميلية.

6 – الفئة الخامسة المناظر الطبيعية المحمية أو المناظر البحرية

تغطي المناظر الطبيعية المحمية أو المناظر البحرية المحمية مساحة كاملة من الأرض، ولكنها عادة ما تستوعب مجموعة من الأنشطة الهادفة للربح.

هدفها:

  • حماية المناطق التي بنت طابعًا بيئيًا أو بيولوجيًا أو ثقافيًا أو مناظرًا مميزة وقيمة.
  • تسمح هذه الفئة للمجتمعات المحيطة بالتفاعل بشكل أكبر مع المنطقة، والمساهمة في الإدارة المستدامة للمنطقة والمشاركة في تراثها الطبيعي والثقافي.
  • يجب أن تمثل المناظر الطبيعية والمناظر البحرية التي تندرج في هذه الفئة توازنًا متكاملًا بين الناس والطبيعة ويمكن أن تحافظ على الأنشطة مثل النظم الزراعية والغابات التقليدية في ظروف تضمن الحماية المستمرة أو الاستعادة البيئية للمنطقة.
  • هي واحدة من أكثر التصنيفات مرونة للمناطق المحمية. نتيجة لذلك، قد تكون المناظر الطبيعية والبحرية المحمية قادرة على استيعاب التطورات المعاصرة، مثل السياحة البيئية، في نفس الوقت مع الحفاظ على ممارسات الإدارة التاريخية التي قد توفر استدامة التنوع البيولوجي الزراعي والتنوع البيولوجي المائي.

7 – الفئة السادسة المناطق المحمية ذات الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية

يوصي الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية بأن تظل نسبة من كتلة الأرض في حالتها الطبيعية. على الرغم من أن المشاركة البشرية هي عامل كبير في إدارة هذه المناطق المحمية، لكنها لا تسمح بالإنتاج الصناعي على نطاق واسع.

قد تكون الفئة السادسة مناسبة بشكل خاص للمناطق الشاسعة التي لديها بالفعل مستوى منخفض من الاحتلال البشري أو التي كان للمجتمعات المحلية وممارساتها التقليدية تأثير دائم ضئيل على الصحة البيئية في المنطقة.

أهم المحميات الطبيعية حول العالم

غزال في محمية طبيعية

فيما يلي سنذكر محميات طبيعية حول العالم ومنها:

1 – غابة محمية أولانكو في هامينلينا، تافاستيا بروبير في فنلندا

هناك العديد من المنظمات الوطنية والدولية التي تشرف على العديد من المحميات والملاجئ الحيوانية غير الهادفة للربح من أجل توفير نظام عام للمحميات.

2 – أستراليا

تعتبر المحمية الطبيعية في أستراليا،  عنوانًا لنوع من المناطق المحمية المستخدمة في ولايات إقليم العاصمة الأسترالية ونيو ساوث ويلز وتسمانيا وغرب أستراليا. واعتبارًا من عام 2016م، استخدمت 1767 من إجمالي 11044 منطقة محمية مدرجة ضمن نظام المحميات الوطنية الأسترالية.

3 – البرازيل

في البرازيل، تم تصنيف المحميات الطبيعية من قبل النظام الوطني لوحدات الحفظ على أنها محطات بيئية أو محميات بيولوجية. هدفها الرئيسي الحفاظ على الحيوانات والنباتات والسمات الطبيعية الأخرى، وعدم التدخل البشري المباشر.

قوانين المحمية

  • لا يسمح بالزيارات إلا بعد الحصول على إذن، وللأغراض التعليمية أو العلمية فقط.
  • يسمح للتغييرات في النظم البيئية في كلا النوعين من المحميات باستعادة والحفاظ على التوازن الطبيعي والتنوع البيولوجي والعمليات البيئية الطبيعية.
  • يسمح أيضًا للمحطات البيئية بتغيير البيئة ضمن حدود محددة بدقة لغرض البحث العلمي.
  • ولا يسمح بالصيد محمية الحياة البرية، ولكن يمكن بيع المنتجات الثانوية.

4 – كندا

اعترفت اليونسكو بـ 18 محمية طبيعي في كندا ، معظمها على طول جرف نياجرا ونهر سانت لورانس في أونتاريو. بينما تعترف كندا اتحاديًا بـ 55 منطقة وطنية للحياة البرية في جميع أنحاء البلاد، حيث تحتوي على أنواع ذات أهمية بيئية.

تضم المناطق المحمية ما يقرب من 1،000،000 هكتار من الموائل، نصفها موطن بحري، لغرض الحفظ والبحث. وتحمي العديد من مجموعات الحفظ المحميات الطبيعية في كندا. كما تعمل هذه الجمعيات الخيرية لحماية الحياة البرية في الأراضي المملوكة للقطاع الخاص.

5 – مصر

يوجد في مصر 30 محمية طبيعية تغطي 12٪ من مساحة الأراضي المصرية. حيث أعلنت مصر عن خطة لبناء 40 محمية طبيعية في الفترة من 1997 إلى 2017م، للمساعدة في حماية الموارد الطبيعية وثقافة وتاريخ تلك المناطق. أكبر محمية طبيعية في مصر هي جبل علبة 35600 كيلومتر مربع في الجنوب الشرقي، على ساحل البحر الأحمر.

6 – أوروبا

نهر حجري جسر في بيستريشكو برانيشت، وهي محمية طبيعية بلغارية قديمة تأسست عام 1934م.

7 – الدنمارك

يوجد في الدنمارك ثلاث حدائق وطنية والعديد من المحميات الطبيعية، بعضها داخل مناطق المنتزهات الوطنية. أكبر محمية فردية هي محمية هانستولم الطبيعية، والتي تغطي 40 كيلومتر مربع، وهي جزء من منتزه ثي الوطني.

8 – السويد

في عام 1909م، تم إنشاء 30 منتزة وطني في السويد 30، حيث كانت السويد أول دولة أوروبية أنشأت 9 حدائق وطنية. هناك ما يقرب من 4000 محمية طبيعية في السويد. وهي تشكل حوالي 85٪ من السطح المحمي بموجب قانون البيئة السويدي.

9 – إستونيا

يوجد في إستونيا 5 حدائق وطنية، وأكثر من 100 محمية طبيعية ، وحوالي 130 منطقة لحماية المناظر الطبيعية. أكبر محمية طبيعية في إستونيا هي محمية Alam-Pedja الطبيعية، والتي تغطي 342 كيلومتر مربع.

10 – فرنسا

من عام 2017م، ضمت فرنسا 10 حدائق وطنية وحوالي 50 متنزهًا طبيعيًا إقليميًا و 8 حدائق بحرية.

11 – ألمانيا

في عام 1995م، كان في ألمانيا 5314 محمية طبيعية، تغطي 6845 كيلومترًا مربعًا، وكانت أكبر المناطق المحمية في بافاريا بمساحة 1416 كيلومتر مربع وساكسونيا السفلى بمساحة 1،275 كيلومتر مربع.

12 – هنغاريا

يوجد في هنغاريا 10 حدائق وطنية وأكثر من 15 محمية طبيعية وأكثر من 250 منطقة محمية. وتعد حديقة Hortobágy الوطنية تم تأسيسها عام 1972م، وهي أكبر المروج الطبيعية متواصلة في أوروبا وأقدم حديقة وطنية في هنغاريا، تقع في الجزء الشرقي منها في سهل ألفولد.

منتزه هورتوباجي الوطني هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ 1 ديسمبر 1999م، تعيش فيه بعض أنواع الحيوانات الهنغارية الشهيرة، مثل الأبقار الرمادية وأغنام الراكا ذات الصوف الطويل التي تعيش فقط في هنغاريا والخيول والجاموس المجري.

13 – بولندا

اعتبارًا من عام 2011م، تمتلك بولندا 1469 محمية طبيعية.

14 – البرتغال

من عام 2012م، كان لدى البرتغال حوالي 46 منطقة محمية، والتي تمثل 6807.89 كيلومتر مربع من الأرض و 463.94 كيلومتر مربع من الأسطح البحرية. من بين المناطق المحمية، تسعة مصنفة كمحمية طبيعية.

15 – رومانيا

يتمتع حوالي 5.18٪ من مساحة رومانيا بوضع محمي، بما في ذلك دلتا الدانوب.

16 – إسبانيا

إسبانيا هي الدولة التي بها معظم المواقع المدرجة في الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي، حيث يوجد 15 متنزه وطني وحوالي 90 متنزهًا طبيعيًا في إسبانيا.

17 – سويسرا

أنشئت عام 1914م ،محمية Limmatspitz الطبيعية في Pro Natura وكانت الحديقة الوطنية السويسرية، من أقدم المنتزهات الوطنية في أوروبا. وأيضًا يوجد في سويسرا ستة عشر متنزهًا طبيعيًا إقليميًا.

والمنظمة البيئية Pro Natura بحوالي 650 محمية طبيعية بأحجام مختلفة في جميع أنحاء سويسرا.

18 – محمية المحيط الحيوي في إيران

تبلغ مساحة محميات المحيط الحيوي في إيران 1.64 مليون كيلومتر مربع. تدعم الاحتياطيات أكثر من 8000 نوع مسجل من النباتات، و 502 نوعًا من الطيور، و 164 نوعًا من الثدييات، و 209 نوعًا من الزواحف، و 375 نوعًا من الفراشات.

19 – الهند

تمتد 18 منطقة حيوية في الهند على مساحة إجمالية تبلغ 85940 كيلومتر مربع، وتم إنشاء أول محمية وطنية للهند في عام 1986م.

20 – الولايات المتحدة الأمريكية

  • في الولايات المتحدة، تتولى إدارة الأسماك والحياة البرية الأمريكية، إدارة العديد من المحميات الطبيعية الفيدرالية بما في ذلك النظام الوطني لحماية الحياة البرية.
  • يشمل النظام الوطني لملجأ الحياة البرية المناطق المدارة لحماية وحفظ الأسماك والحياة البرية المهددة بالانقراض، بالإضافة إلى نطاقات الحياة البرية، ومجالات الصيد، ومناطق إدارة الحياة البرية ، ومناطق إنتاج الطيور المائية.
  • تم إنشاء أول ملجأ للحياة البرية في أمريكا الشمالية، في عام 1870م، وهو محمية بحيرة ميريت للحياة البرية في بحيرة ميريت، كأول ملجأ مملوك للحكومة.
  • في عام 1903م، أول ملجأ مملوك اتحاديًا هو محمية الحياة البرية الوطنية لجزيرة البجع كجزء من حملته Square Deal لتحسين البلاد.
  • في عام 2006م، قامت مجموعة من الحزبين من أعضاء مجلس النواب الأمريكي بتأسيس تجمع ملجأ الحياة البرية في الكونجرس لدعم احتياجات النظام الوطني لحماية الحياة البرية في الكونجرس.
  • وأيضًا توجد محميات طبيعية تديرها الدولة على مستوى الدولة في جميع أنحاء البلاد، بالإضافة إلى محميات أصغر تديرها الحكومات المحلية أو الصناديق الاستئمانية الخاصة أو حتى يتم تمويلها من خلال التبرعات العامة.

21 – اليابان

في عام 1995م، عندما نشرت الحكومة اليابانية معلوماتها باللغة الإنجليزية، كان هناك 5 مناطق برية و 10 مناطق محمية طبيعية و 516 منطقة محمية طبيعية للمحافظات.

22 – الأردن

هناك سبع محميات طبيعية في الأردن. في عام 1966م ، تأسست منظمة المحميات الطبيعية في الأردن، وهي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، كان هدفها الأول حماية الطبيعة إعادة الأنواع المهددة بشدة بالانقراض.

في عام 1973م، مُنحت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الحق في إصدار تراخيص الصيد، وقد كانت الخطوة الأولى في عام 1975م، هي تأسيس أول محمية طبيعية في الأردن، محمية الشومري للحياة البرية، وهدفها الأساسي إيجاد وسائل لتربية الأنواع المهددة بالانقراض، وتحديداً: المها العربي والنعام والغزلان والحصان الفارسي في بيئتها الطبيعية.

23 – قيرغيزستان

بحلول نهاية عام 2009 م، كانت هناك 10 محميات طبيعية في قيرغيزستان تغطي 6000 كيلومتر مربع أو حوالي ثلاثة بالمائة من إجمالي مساحة البلاد.

24 – نيوزيلاندا

نيوزيلندا لديها مجموعة متنوعة من أنواع المحميات، بما في ذلك المتنزهات الوطنية وأنواع مختلفة من مناطق الحماية، وسبعة أنواع محددة من المحميات، كل منها يعطي الأولوية لدرجات مختلفة من الحماية وسائل الراحة المختلفة مثل المناظر الطبيعية والترفيه والنباتات والحيوانات والقيمة العلمية أو التاريخ.

25 – نيكاراغوا

في نيكاراغوا، تم تخصيص ما يقرب من خُمس أراضي كمناطق محمية مثل المتنزهات الوطنية والمحميات الطبيعية والمحميات البيولوجية. كمايوجد في نيكاراغوا 78 منطقة محمية تغطي حوالي 17.3٪ من مساحة اليابسة في البلاد.

26 – روسيا

يوجد حوالي 100 محمية طبيعية في روسيا، تغطي حوالي 1.4٪ من إجمالي مساحة البلاد. منها ما هو موجود قبل ثورة أكتوبر عام 1917م، لكن معظمها نشأ خلال حقبة الاتحاد السوفيتي. هناك أيضًا مناطق محمية طبيعية حيث يتم حماية أنواع معينة فقط أو يتم حظر أنشطة معينة فقط.

27 – جنوب أفريقيا

تشتهر جنوب إفريقيا بمحمياتها الطبيعية العديدة. وتعد محمية جرونكلوف الطبيعية هي أقدم محمية طبيعية في البلاد وفي العالم تأسست عام 1892م، في العاصمة بريتوريا.

يوجد في البلاد العديد من المتنزهات الوطنية ولكن أشهرها هي حديقة كروجر الوطنية، والتي تم أنشأت عام 1898م، وهي الأكبر، حيث تبلغ مساحتها حوالي (20،000 كيلومتر مربع).

28 – سيريلانكا

كانت المنطقة المحيطة بميهينتالي، سريلانكا، ملاذًا للحياة البرية، وبحسب النقوش الحجرية التي عثر عليها في الجوار، وجدوا أوامر من الملك للناس بعدم إيذاء الحيوانات أو تدمير الأشجار داخل المنطقة.

29 – أوكرانيا

هناك 4 محميات للمحيط الحيوي (اثنان منها مؤرخان في 1927 و 1874) و 17 محمية طبيعية في أوكرانيا تغطي 160.000 هكتار، تدير أوكرانيا 40 متنزهًا وطنيًا، و 2632 منطقة لإدارة الموائل، و 3025 منطقة أثرية طبيعية، و 1430 محمية أخرى.

30 – إنجلترا

في نهاية آذار 2004م ، كان هناك 215 محمية طبيعية وطنية في إنجلترا بمساحة إجمالية قدرها 879 كيلومتر مربع. تحتوي العديد من المحميات الطبيعية الوطنية على مجموعات مهمة على الصعيد الوطني من الزهور النادرة والسراخس والطحالب والفراشات والحشرات الأخرى، وطيور التعشيش والشتاء. أما الآن يوجد أكثر من 1050 محمية طبيعية محلية في إنجلترا.

المصادر

محمية طبيعية -britannica

محمية طبيعية – wikipedia

فئات المناطق المحمية IUCN – en.wikipedia

انتقل إلى أعلى