اللبلاب السام … مالا تعرفه عنه وهل حقًا يسبب الطفح الجلدي

اللبلاب السام

اللبلاب السام، نوع من النباتات السامة ينتشر في مناطق الغابات أو المستنقعات في معظم أنحاء أمريكا الشمالية، وفي أماكن أخرى حول العالم. غالبًا ما ينمو اللبلاب السام على الأرض، ويشبه الحشائش أو الشجيرات. يمكن أن تنمو هذه النبتة أيضًا بشكل طولي، كعرائش، متسلقة على طول النباتات الأخرى أو الأشجار أو الأعمدة، وكلا النموذجين يتكون من ثلاث أوراق متفرعة من جذع واحد، ورقة واحدة على كل جانب وواحدة في الوسط، وقد يوجد في مجموعات من ثلاثة أو خمسة أو سبعة أوراق. ينتج نبات اللبلاب السام أزهارًا بيضاء تحتوي على عناقيد صغيرة من التوت الأبيض.

أوراق اللبلاب السام

عادةً، يصعب التمييز بين أوراق اللبلاب السام، وأوراق النباتات السامة الأخرى والأشجار كالبلوط السام والسماق السام، إلا أن أوراق نبات اللبلاب لامعة وذات حواف ناعمة أو مسننة قليلاً، يتغير لونها حسب المواسم، إذ تكون خضراء في فصلي الربيع والصيف ويصبح لونها بني محمر في فصلي الشتاء والخريف. واللبلاب ليس سام بحد ذاته، إلا أن زيته اللزج، يسبب الطفح الجلدي وذلك عند ملامسته البشرة.

نمو اللبلاب السام

يميل نبات اللبلاب السام إلى الإستيلاء على المساحة المتوفرة حوله على حساب النباتات الأخرى، وذلك عندما يتواجد في البيئات الصحراوية، كما أنه يلتف حول النباتات المجاورة له، في حال تواجد بالقرب منها، كالأشجار أو حتى سياج الحدائق، مشكلًا بذلك كثافة نباتية لا يمكن اجتيازها.

هل ملامسة اللبلاب السام خطيرة؟

نعم، فملامسة هذا النبات تسبب طفحًا جلديًا مزعجًا، حيث أن لدى معظم الناس حساسية تجاه العصارة الزيتية (الراتنج) او ما يسمى بـ (أوروشيول) لهذه النباتات السامة، فعندما تتلامس البشرة معه يلتصق بها الزيت أو نسغ اللبلاب، مسببًا طفحًا جلديًا وبثورًا. حيث تعد الحساسية الجلدية الناتجة عن ملامسة اللبلاب السام (Toxicodendron radicans)، عند قضاء وقتًا في الهواء الطلق، أحد أكثر الأمراض التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع في مراكز السموم في الولايات المتحدة، حيث صُنّف هذا النبات، في جميع أنحاء العالم، كمسببٍ رئيس للحساسية.

غالبًا ما يعزى ظهور البثور أو الطفح الجلدي المثير للحكة بعد ملامسة اللبلاب، حتى وإن كان بسيطًا مثل الاحتكاك بأوراقه، إلى تفاعل تحسسي تجاه مادة الراتنج الزيتية، المعروفة باسم بالأوروشيول ( Urushiol)، الموجودة في أوراق وسيقان وجذور اللبلاب السام وثماره. أما في حال حرق اللبلاب السام  فيمكن للسخام المحمول بالهواء، والمغطى بالنسغ الزيتي، أن يدخل في العينين والأنف والحنجرة والجهاز التنفسي ويُحدث مشاكل أيضًا.

أعراض خطرة يسببها اللبلاب السام

تدل العلامات والعوارض التالية على رد فعل شديد على ملامسة اللبلاب السام، الأمر الذي يتطلب الرعاية الطبية الفورية. من أبرز هذه الأعراض:

  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • طفح جلدي حول إحدى العينين أو كلتيهما أو في فمك أو على أعضائك التناسلية.
  • تورم في الوجه، خاصة إذا كانت العين منتفخة.
  • جفاف الجلد أو الحكة التي تتفاقم أو تجعل النوم مستحيلاً.
  • طفح جلدي على معظم جسمك.
  • حمى تزيد عن 37.8 درجة مئوية
  • خروج صديد من البثور.
  • عدم تحسن الطفح الجلدي بعد أسبوع من الإصابة.

أعراض الطفح الجلدي الناتج عن اللبلاب السام

أعراض الطفح الجلدي الناتج عن اللبلاب السام

يتميز الطفح الجلدي الذي يسببه ملامسة اللبلاب السام بالأعراض التالية:

  • الاحمرار والتورم، وهذا ما يعرف باسم التهاب الجلد التماسي. يمكن أن يتراوح الطفح الجلدي من خفيف إلى شديد، اعتمادًا على مقدار النسغ على البشرة ومدى حساسية الجلد تجاهه.
  • ظهور بثور صغيرة، وقد تصبح مثيرة للحكة أو مؤلمة. حاول ألا تخدش البثور، إذ يمكن للبكتيريا الموجودة تحت الأظافر أن تدخل إلى البثور وتسبب العدوى.

أسباب الطفح الجلدي الناتج عن اللبلاب السام

أسباب الطفح الجلدي الناتج عن اللبلاب السام

يمكن أن يسبب اللبلاب السام الطفح الجلدي بعدة طرق منها:

  • لمس النبات بشكل مباشر .
  • لمس الملابس أو الأحذية التي عليها زيت اليوروشيول.
  • لمس العشب، أو أدوات الحديقة التي عليها هذا الزيت السام.
  • لمس الحيوانات الأليفة، التي تكون على تماس مع نبتة اللبلاب السام، والتي قد يعلق الزيت السام على فرائها.
  • لمس أدوات البستنة التي تم استخدامها في الحديقة، ومضارب الجولف.
  • حرق نبات اللبلاب السام، حيث يُحمل الزيت من النبات في الدخان محدثًا نفس أثر التماس المباشر.

هل يمكن تجنب ملامسة اللبلاب السام؟

يمكنك حماية نفسك من النباتات السامة وتجنب مشاكلها في معظم الأوقات، عندما تكون في الهواء الطلق، وأفضل طريقة لتجنب الطفح الجلدي، الناتج عن راتنجها الزيتي، هي معرفة شكل النباتات السامة المسببة له والابتعاد عنها قدر الإمكان. تتضمن النصائح الأخرى للوقاية من اللبلاب السام ما يلي:

  • ارتداء ملابس واقية عند العمل في الحديقة، يشمل ذلك الأكمام الطويلة والسراويل وكذلك القفازات.
  • غسل الملابس والحذاء عند العودة من الغابة.
  • تنظيف القفازات والأدوات بعد كل استخدام.
  • تنظيف الحيوانات الأليفة إذا كنت تعتقد أنها لامست النبات السام، حيث لا تعاني معظم الحيوانات الأليفة من حساسية من الزيت، لكن يمكنها أن تنقله إليك.

الإجراءات الواجب اتخاذها عند لمس نبتة اللبلاب السام

عند لمس اللبلاب السام ينصح باتخاذ الإجراءات التالية لتجنب تهيج الجلد الذي يسببه الراتنج الزيتي:

  • اشطف بشرتك بالماء الفاتر والصابون على الفور، فقد تتمكن من غسل بعض الزيت أو إزالته كليًا، الأمر الذي يقلل من فرص إصابتك بطفح اللبلاب السام، إلا إذا كنت تعلم أنك لست حساسًا تجاهه. وإلا يمكن للزيت أن ينتشر من شخص لآخر وإلى مناطق أخرى من جسمك، وقد تنشأ لديك حكة شديدة وتستمر لعدة أسابيع.
  • اغسل جميع الملابس التي كنت ترتديها عندما لامست نبات اللبلاب السام بشكل جيد. يمكن أن يلتصق الزيت بالملابس، ولا تنسى غسل أدوات البستنة وفراء الحيوانات الأليفة.
  • تجنب حك الطفح الجلدي أو البثور، لأن خدش الجلد يمكن أن يسبب عدوى. بل اترك البثور وشأنها. إذا فتحت البثور، فلا تقم بإزالة الجلد الذي يغطيها، لأن الجلد يمكن أن يحمي الجرح الخام تحته ويمنع العدوى.
  • طفح اللبلاب السام ليس معديا. ولكن يمكنك أن تنشر اللبلاب السام لشخص آخر إذا لامس الزيت الموجود عليك أو على ملابسك.    

طرق علاج الطفح الجلدي في المنزل

يمكن، لمعظم المصابين، علاج الحالات الخفيفة من الطفح بأمان في المنزل، باستخدام المستحضرات المهدئة والحمامات الفاترة. حيث يتم علاج الطفح الجلدي في المنزل في الحالات التالية إذا كان:

  • لديك طفح جلدي خفيف.
  • ظهور الطفح الجلدي على مساحة صغيرة من الجلد.
  • عند التأكد من أن الطفح الجلدي ناتج عن اللبلاب السام.

يؤكد أطباء الأمراض الجلدية أنه يجب أن لا تعالج الطفح الجلدي إلا إذا كنت متأكدًا تمامًا من أن اللبلاب السام هو سبب ذلك. إذا لم تكن قد أصبت سابقًا بطفح جلدي مطلقًا بسبب هذا النبات، فاستشر الطبيب المختص لتشخيص حالتك. فيما يلي بعض الاجراءات و الأدوية، التي لا تستلزم وصفة طبية، والتي تخفف من الحكة:

1 – أخذ حمّامات قصيرة فاترة:

خذ حمّامات قصيرة فاترة مع دقيق الشوفان الغروي. يمكن أيضًا أخذ حمام بعد إضافة كوب واحد من صودا الخبز إلى المياه الجارية. قد يساعدك أيضًا الاستحمام لفترة قصيرة بمياه باردة في التخفيف من الحكة.

2 – وضع كمادات باردة على الجلد المصاب بالحكة:

يمكنك عمل كمّادة باردة عن طريق ترطيب قطعة قماش نظيفة بالماء البارد وعصرها حتى لا تقطر، ثم وضعها على الجلد المصاب بالحكة.

3 – استخدام غسول الكالامين، أو كريم الهيدروكورتيزون:

يمكن أن يقلل غسول الكالامين من الحكة. إذا كانت لديك حالة خفيفة، فإن كريم أو غسول الهيدروكورتيزون (Cortizone-10) هو علاج آخر يمكن أن يخفف من الحكة أيضًا.

4 – تناول أقراص مضادات الهيستامين (Benadryl):

يمكن أن تساعد هذه الحبوب في تقليل الحكة. لا يجب أن تضع مضادات الهيستامين على جلدك مباشرة، لأن القيام بذلك قد يؤدي إلى تفاقم الطفح الجلدي والحكة.

إذا لم يتحسن الطفح الجلدي بعد 7 إلى 10 أيام، أو إذا كنت تعتقد أن الطفح الجلدي قد يكون مصابًا بالعدوى، فاستشر طبيب الأمراض الجلدية، الذي يمكنه أن يعالجه، ويساعد في تخفيف الحكة.

هل يمكن التعايش مع اللبلاب السام؟

نعم يمكن ذلك … حيث تختفي معظم حالات الطفح الجلدي الناتجة عن اللبلاب من تلقاء نفسها في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع. كما تبدأ البثور في الجفاف ويبدأ الطفح الجلدي في التلاشي. بعد حوالي الأسبوع من الإصابة. قد تستمر الحالات الشديدة لفترة أطول وتكون لها أعراضًا أسوأ، وتغطي جزءًا أكبر من جسمك.

أسئلة يمكن طرحها على الطبيب

  • ما هي المدة التي يظل فيها زيت اللبلاب السام نشطًا؟
  • هل اللبلاب السام معدي؟
  • لماذا يعاني بعض الناس من حساسية تجاه اللبلاب السام أكثر من غيرهم؟
  • هل يمكن أن تزداد حساسيتي تجاه اللبلاب السام سوءًا بمرور الوقت؟
  • ما هي الآثار الجانبية الشديدة لـ اللبلاب السام؟
  • هل هناك طريقة آمنة للتخلص من نبات اللبلاب السام الموجود في الفناء الخلفي لمنزلي؟

معلومات مغلوطة عن اللبلاب السام

حقائق متباينة عن اللبلاب السام

إليك بعض الحقائق المغلوطة عن هذا النبات السام لا بد لك من معرفتها لتحدّ من القلق المرافق لملامسة هذا النوع من النباتات السامة:  

1 – يظهر الطفح الجلدي على الفور:

ظهور الطفح الجلدي على الفور غير صحيح، فهو يتشكل في غضون 24 إلى 72 ساعة من لمس النبتة. وعادةً ما تبلغ ذروتها في غضون أسبوع، ولكن يمكن أن تستمر لمدة ثلاثة أسابيع. يبدو الطفح الجلدي الناتج عنه مثل بقع أو خطوط من البثور الحمراء المرتفعة. لا ينتشر الطفح الجلدي عادة إلا إذا كان الأوروشيول لا يزال ملامسًا لجلدك.

2 – لا تلمس الأوراق، ستكون بخير:

هو أمر غير صحيح، فعادة ما يكون التنفس آمنًا حيث تنمو هذه النباتات السامة. ولكن إذا قمت بحرقها في حديقتك، فقد يتسبب الدخان في حدوث مشكلات صحية.

3 – الملابس تبقيك بأمان:

هو أمر حقيقي. إذا كنت في منطقة ينمو فيها هذا النبات فتجنب ملامسته وحافظ على جلدك مغطى. ارتدِ قميصًا بأكمام طويلة وسراويل طويلة وقفازات وحذاء مغلق. ارتدِ قفازات عند التعامل مع نشارة أو بالات من قش الصنوبر. اقتني زوج من الأحذية للاستخدام الخارجي فقط واحتفظ به بالخارج. جرب اللوشن الذي يحتوي على بنتوكواتام الذي يعمل كحاجز بين اليوروشيول وجلدك.

4 – الزيت يبقى على بشرتك:

حقيقة، يبدأ Urushiol بالالتصاق في غضون دقائق. يمكن للماء الفاتر والصابون أو الكحول أن يزيل الزيت. حافظ على المنطقة باردة وجافة ونظيفة. اغسل ملابسك ونظف حذائك.

5 – العلاجات المنزلية تزيل الطفح الجلدي:

هذا الأمر غير صحيح. لكن استخدام العلاجات المنزلية مع الأدوية، التي لا تستلزم وصفة طبية، يمكن أن يساعد في تهدئة الطفح الجلدي ويخفف من الحكة ويجعلك تشعر براحة أكبر.

6 – الطفح الجلدي معدٍ:

خرافة. إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بالطفح الجلدي، فلا يمكنك التقاطه منه، حتى لو لامست البثور. واذا كنت لم تصب بطفح جلدي، بسبب أحد هذه النباتات السامة من قبل، فهذا لا يعني أنك في حالة أمان.

7 – لن تحتاج لرؤية طبيب:

أمر غير صحيح. راجع أقرب وحدة طبية إذا كان الطفح الجلدي قريبًا من عينيك أو منتشرًا في جسمك. خاصة إذا كنت تعاني من ردود فعل شديدة، مثل الغثيان والحمى وضيق التنفس والألم الشديد في موقع الطفح الجلدي أو تورم الغدد الليمفاوية. وفي حال كان لديك صعوبة في التنفس أو شعرت بالإغماء عندها يجب الاتصال فورًا بالاسعاف.

8 – الحيوانات الأليفة لا تصاب بالطفح الجلدي:

في الحقيقة، عادة ما يحمي فراء الكلاب أو القطط جلدها من اليوروشيول. ولكن يمكن لهذا النسغ أن يبقى على الفراء ويصل إليك.

9 – استخدم أي طريقة للتخلص من النباتات:

خرافة. لا تحرق اللبلاب السام، إذ تبقى جزيئات اليوروشيول في الدخان، ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة العين والأنف والجهاز التنفسي، يمكن أن تسقط على الجلد. بدلًا من ذلك، ارتدِ ملابس مناسبة واستأصل هذه النباتات من جذورها، وتخلص منها. يمكنك أيضًا استخدام بعض مبيدات النباتات في الوقت المناسب من العام. كن حذرًا، فاليوروشيول يظل نشطًا، حتى على النباتات الميتة.

أسئلة أخرى حول اللبلاب السام

قد يتبادر إلى الأذهان أسئلة أخرى حول اللبلاب السام وإليك بعضها مع الأجوبة:

1 – هل يمكن أن يصاب الأطفال بطفح جلدي من اللبلاب السام؟

نعم يمكن لأي شخص أن يكون لديه رد فعل تحسسي تجاه أحد هذه النباتات، حتى الأطفال.

2 – هل يمكن أن تصاب بطفح جلدي من نبات اللبلاب السام في الشتاء؟

نعم، فهذه النباتات سامة على مدار السنة، حتى خلال فصل الشتاء.

نصيحة أخيرة:

تنتشر النباتات السامة في بيئتنا المحيطة وبكثرة، لذا لا بد من الإطلاع على أنواعها ومعرفة شكلها وتجنبها، كما لا بد من استشارة الطبيب في حال تفاقم الأعراض، لتقييم الحالة ووصف الأدوية المناسبة.

المصادر

انتقل إلى أعلى