فوائد عشبة الكزبرة التي لا تعرفها

الكزبرة نبات عشبي سنوي يبلغ ارتفاعه من 20 إلى 140 سم، ويزرع كمحصول سنوي في الصيف أو الشتاء حسب الظروف المناخية. أوراق هذا النبات متناوبة اللون،

لها أوراق خضراء داكنة وناعمة الملمس، أو أوراق فاتحة اللون، على شكل حواف عريضة ومليئة بالزهور والأوراق الرقيقة والسيقان بنكهة الحمضيات المعقدة.

تُستخدم أوراق الكزبرة والسيقان كخضروات، بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام أوراق الكزبرة العطرية لتحضير أنواع مختلفة من المخللات والسلطات والعصائر والبرجر والحساء.

المغذيات في الكزبرة

طبيعة عشبة الكزبرة باردة وجافة. تحتوي أوراق الكزبرة على كميات عالية من الفيتامينات A و B و C و E و K والمعادن مثل الفوسفور والبوتاسيوم والزنك والكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والألياف ومضادات الأكسدة بيتا كاروتين وبيتا كريبتوكسانثين ولوتين وزياكسانثين. في هذه المقالة سوف نقدم لكم العديد من فوائد عشبة الكزبرة، هذه الخضار الشافية والمتعددة الاستخدامات.

فوائد عشبة الكزبرة؟

1- عشبة الكزبرة تساعد على التخلص من المعادن

يمكن أن يستقر الزرنيخ والكادميوم والألمنيوم والرصاص والزئبق في أنسجة الجسم. مما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، وعدم التوازن الهرموني، والأرق، والعديد من المشاكل الأخرى. أظهرت الدراسات أن الكزبرة المعروفة علميًا باسم “Coriandrum sativum”، أنها تستطيع فصل هذه المعادن السامة عن الأنسجة والتخلص منها وإزالتها من الجسم.

2- عشبة الكزبرة تعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم

أثبتت الدراسات أن ورقة وساق عشبة الكزبرة تساعد في خفض مستويات السكر في الدم. وجدت دراسة نشرت في مجلة Food Science أنه عند تشخيص مرض السكري، فإن هذا النبات يساعد في دعم وظائف الكبد الصحية وتوازن السكر في الدم لدى المرضى.

3- فوائد عشبة الكزبرة تدعم صحة القلب

تظهر بعض الأبحاث أن هذه العشبة يمكن أن تعزز صحة القلب عن طريق الحد من العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب. في الواقع، أظهرت نتائج دراسة أجريت على الحيوانات أن الكزبرة تقلل من نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الجسم.

تشير دراسة أخرى نُشرت في مجلة Food and Chemical Toxicology إلى أن مادة البوليفينول الواقية بشكل طبيعي والمغذيات الموجودة في هذا النبات يمكن أن تساعد في منع الضرر التأكسدي المرتبط بشكل خاص بتلف القلب.

4- عشبة الكزبرة تعمل على منع التهابات المسالك البولية

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التهابات المسالك البولية، بما في ذلك فرط نمو البكتيريا، والوراثة، ومرض السكري. يمكن لمركبات Coriander المضادة للبكتيريا أن تحافظ على صحة المسالك البولية وبعيدًا عن تهديد البكتيريا غير الصحية. بالإضافة إلى ذلك، في حالة التهاب المسالك البولية، فإن بذور الكزبرة مفيدة في تخفيف أعراض هذا المرض.

5- عشبة الكزبرة وتحسين اضطرابات الجهاز الهضمي

تشمل الفوائد الأخرى لنبات الكزبرة في علاج الغثيان والوقاية من الالتهابات والقضاء على وجع القلب وحرقة المعدة وتقليل آلام المعدة. كما أنه يساعد في عملية الهضم من خلال المساعدة على إنتاج إنزيمات الجهاز الهضمي التي تهضم الطعام. يمنع النبات أيضًا التسمم الغذائي، وينظم الهرمونات، ويمنع سرطان القولون ويوفر رطوبة للبشرة.

6- عشبة الكزبرة لعلاج تقرحات الفم

يعتبر السترونيلول، وهو أحد مكونات الزيت العطري الموجود في الكزبرة، مطهرًا ممتازًا. تحتوي المكونات الأخرى في الكزبرة أيضًا على خصائص مضادة للميكروبات وعلاجية تمنع تقرحات الفم من التفاقم، وتعمل على تسريع عملية التئام الجروح وتمنع رائحة الفم الكريهة.

على الرغم من عدم استخدام الكزبرة في المنتجات الأصلية، إلا أنها تستخدم في العديد من معاجين الأسنان الطبيعية كمركب مضاد للفطريات. في الواقع، قبل اختراع معجون الأسنان، كان الناس يمضغون بذور الكزبرة للتخلص من رائحة الفم الكريهة!

7- عشبة الكزبرة لمنع فقر الدم

من فوائد الكزبرة احتوائها على نسبة عالية من الحديد وهي بدورها تساعد من يعانون من فقر الدم. يمكن أن يؤدي انخفاض كمية الحديد في الدم إلى ضيق التنفس وخفقان القلب والتعب الشديد وانخفاض الأداء العقلي. يحسن الحديد أيضًا عمل أعضاء الجسم الأخرى، ويزيد الطاقة والقوة، ويحسن صحة العظام وقوتها، لذلك عليك تناول عشبة الكزبرة عن طريق إضافتها إلى وجبات طعامك وبالتوازي للحفاظ على نسبة الحديد في جسمك.

8- عشبة الكزبرة مضادة للحساسية

أظهرت العديد من الدراسات أن الكزبرة من مضادات الهيستامين القوية التي يمكن أن تقلل من الحساسية الموسمية وحمى القش. كما أن زيته يقلل من آثار الحساسية من لدغات الحشرات والنباتات والأطعمة وأشياء أخرى. في الجسم، يقضي على الحساسية المفرطة، والأرتكاريا، والتورم الخطير للحلق والغدد.

9- عشبة الكزبرة للحماية ضد السالمونيلا

تعتبر السالمونيلا من أخطر الأمراض المنقولة بالغذاء في العالم، لذا فإن أي طريقة طبيعية لحمايتنا منها مهمة جدًا. تحتوي الكزبرة على مستويات عالية بشكل غير عادي من الدوديكان. Dodecenal مركب طبيعي أقوى مرتين من المضادات الحيوية. لذلك، يمكن أن تكون الكزبرة علاجًا وقائيًا لمرض السالمونيلا. من خلال إضافته إلى نظامك الغذائي، يمكنك حماية جسمك من الأمراض المزعجة والمميتة المرتبطة بهذه البكتيريا القاتلة.

10- عشبة الكزبرة لتحسين صحة العظام

من بين فوائد الكزبرة، أنها مصدر غني بالكالسيوم، وهو مفيد لأولئك الذين يهتمون بصحة عظامهم. يعزز الكالسيوم والمركبات الأخرى الموجودة في الكزبرة نمو العظام ومتانتها وتمنع هشاشة العظام. يمكن أن تؤدي إضافة حتى كمية صغيرة من الكزبرة إلى نظامك الغذائي إلى الحفاظ على عظامك قوية وصحية لسنوات. يوجد الكالسيوم بكثرة في وسط أوراق الكزبرة، لذلك إذا كانت صحة عظامك مهمة بالنسبة لك، فاستهدف هذا الجزء منها!

مخاطر وأضرار عشبة الكزبرة

تشكل الكزبرة مخاطر قليلة جدًا، ولكن مثل أي طعام، قد يكون للجلد رد فعل تحسسي تجاهها

عند بعض الأشخاص، مما قد يؤدي إلى تفاعلات حساسية مثل حكة الشفتين والفم والحلق والعينين والحمى.

من الآثار الجانبية غير المعتادة للكزبرة حساسية بعض المرضى لأشعة الشمس. الكثير منه يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بحروق الشمس، مما قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد على المدى الطويل.

يجب أيضًا على النساء الحوامل تجنب تناول الكزبرة حتى يتم إجراء المزيد من الأبحاث. ومع ذلك، زعمت بعض النساء أن تناول الكزبرة زاد من إمدادات الحليب لديهن. لكن من الأفضل توخي الحذر واستشارة طبيبك قبل إضافة الكزبرة إلى نظامك الغذائي والاهتمام بالأعراض وردود الفعل التي يظهرها جسمك من تلقاء نفسه.

يجب ملاحظة أنه إذا كنت مصابًا بداء السكري وتتناول أدوية لمرض السكري، فاستشر طبيبك بشأن استهلاك الكزبرة وضبط كمية الكزبرة. خلاف ذلك، قد يؤدي إلى انخفاض مفرط في نسبة السكر في الدم، مما ينطوي على مخاطر. أيضًا، الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ويستخدمون الأدوية للسيطرة عليه يجب عليهم أيضًا استشارة الطبيب قبل تناول عشبة الكزبرة.

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب