الفواكه التي تزيد حليب الأم – هل هي فعّالة؟

الفواكه التي تزيد حليب الأم – هل هي فعّالة؟

هل تجدين أن حليب الثدي لديكِ قليل وغير كافي؟ هل تشعرين بأن طفلكِ جائع ولا تكفيه كميات الحليب التي تنتجينها؟ هل تبحثين عن أهم الحلول التي تساهم بشكل سريع وفعال في زيادة كميات الحليب لديك؟ كل ذلك سيدتي سوف تجدينه في أنواع الفواكه المختلفة.

يعتبر الحليب الغذاء الرئيسي والأساسي لطفلك لكي يساعده على النمو والتطور، ولذلك فإن الرضاعة الطبيعية مهمة وضرورية، حيث أن تناول الطفل لحليب الأم يساعده ذلك على التطور والنمو السليمين واكتساب مناعة قوية.

لكن هناك الكثير من السيدات المرضعات اللواتي يصبن بضعف في عملية إنتاج الحليب، وبالتالي تبحث هذه السيدات عن أهم الأطعمة والمشروبات التي تساهم في زيادة حليبها، ولذلك سوف نختص سيدتي بمقالنا هذا بشرح مفصل عن أهم الفواكه التي تزيد حليب الأم.

الفواكه التي تزيد حليب الأم

تعتبر الفواكه التي تزيد حليب الأم من أهم وأفضل الخيارات الطبيعية التي تساهم بشكل فعال في زيادة كميات الحليب لدى السيدة خلال فترات الرضاعة الطبيعية، ومن الفواكه التي تزيد من حليب الأم:

المشمش

المشمش من أفضل الفواكه التي تزيد حليب الأم نظرًا لاحتواءها على نسب مرتفعة من عنصر الكالسيوم وعنصر البوتاسيوم وفيتامين A، كما تحوي على كميات وفيرة من المواد الكيميائية التي تعمل على تنظيم الهرمونات الأنثوية في الجسم وخاصة تلك الهرمونات التي تعمل على إنتاج الحليب وتعزيز علمية الإدرار خلال فترات الرضاعة.

البابايا

تعرف فاكهة البابايا بأنها من أنواع الفواكه التي تساعد في إدرار الحليب لدى السيدة المرضعة، حيث تعتبر البابايا خضراء اللون من أفضل الفواكه التي يجب على كل سيدة مرضعة تناولها، وعلى الرغم من أن البابايا من الفاكهة التي ينصح بتجنبها خلال فترات الحمل، ولكن ينصح بها بشدة خلال فترات الرضاعة الطبيعية.

كما تعمل فاكهة البابايا على زيادة كميات هرمون الأوكسيتوسين الذي يقوم بدوره بتحفيز عملية إنتاج الحليب في الثدي، كما تقوم هذه الفاكهة بتوفير كميات كبيرة من الفيتامينات للسيدة المرضع وخاصة فيتامينات A B C E.

الأفوكادو

الأفوكادو من الفواكه التي تزيد حليب الأم وتعزيز عملية الرضاعة الطبيعية وتحسين كميات الحليب التي يتم إنتاجها، حيت تعرف الأفوكادو باحتوائها على أحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6 والأوميغا 9، وهذه كلها أحماض تعمل على زيادة كميات الحليب.

كما ان الأفوكادو غنية بفيتامين C، وحمض الفوليك، وفيتامين H، وعنصر البوتاسيوم المهمين والضروريين لعملية نمو الطفل بشكل صحي وسليم.

كما تساهم فاكهة الأفوكادو على المحافظة على معدلات السكر بالدم والكوليسترول ضمن مستوياتها الطبيعية.

الفراولة

تصنف فاكهة الفراولة من ضمن الفواكه التي تزيد من حليب الأم، حيث تعرف بأنها من أشهى أنواع الفواكه وأكثرها فائدة للسيدات المرضعات، وتعرف فاكهة الفريز بغناها بالفيتامينات وعنصر الحديد وعنصر البوتاسيوم والمعادن وعنصر الكالسيوم وعنصر البوتاسيوم، كما انها له دور كبير في المحافظة على رطوبة الجسم بسبب احتوائها على كميات كبيرة من المياه.

الموز

يعرف الموز بأنه من الفواكه التي تزيد حليب الأم والتي تتميز بطعمها اللذيذ، كما أنها الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة والداعمة لصحة الجسم، وخاصة بالنسبة للسيدات المرضعات، حيث يساعد الموز على زيادة كميات الحليب المنتجة في الثدي، كما يعرف بغناه بالفيتامينات والسعرات الحرارية التي تساعد على تعويض السيدة المرضعة في حالات الجوع.

كما يعرف الموز بغناه بعنصر البوتاسيوم مما يساعد في المحافظة على مستوى السوائل بالجسم مما يساهم في زيادة تدفق الحليب في الثدي، وهو أيضا غني بحمض الفوليك المهم والضروري لعملية نمو الطفل.

السابوديلا (شيكو)

يجهل الكثير منا هذا النوع من الفاكهة وهي من الفواكه التي تزيد حليب الأم لكنها غير معروفة بشكل كبير، ولكن لها فوائد عظيمة في زيادة كميات الحليب لدى السيدة المرضعة، حيث تعتبر من أهم الفواكه التي يجب تناولها خلال فترات الرضاعة الطبيعية.

تحتوي فاكهة الشيكو على كمية كبيرة من السعرات الحرارية التي تزيد من إدرار الحليب، كما انها غنية بالفيتامينات المهمة وخاصة فيتامين A وC، كما انها تعمل على توفير مضادات الأكسدة بنسب عالية مما يساهم في تسهيل عملية الهضم.

التوت

تعرف فاكهة التوت بأهميتها لصحة الجسم بشكل عام، كما أنها لها فائدة في زيادة إدرار الحليب لدى المرضع، وفي حال كنت سيدتي لا تحبين التوت يمكنك استبداله بالعنب البري فهو يحوي فوائد التوت كما له خصائص مضادة للأكسدة.

لكن يجب عليك سيدتي تجنب الإكثار منه لأنه من الممكن أن يسبب لطفلك الغازات في كثير من الأحيان.

البطيخ الأصفر

تعتبر فاكهة البطيخ الأصفر من الفواكه التي تعزز عملية الرضاعة الطبيعية وذلك بسبب غناه بفيتامين C، كما أنه يحوي على نسب عالية ومرتفعة من المياه مما يساعد في إبقاء الجسم رطب، فأن تناول ما يقارب 100 غرام من البطيخ الأصفر كافي لإمداد السيدة المرضعة بحاجتها اليومية من فيتامين C.

المانجو

يتميز المانجو بطعمته اللذيذة كما يساهم قي زيادة كميات الحليب لدى المرضعات، ويحتوي المانجو على نسب مرتفعة من مضادات الأكسدة وفيتامين K وعنصر البوتاسيوم والألياف التي تعمل على تقوية جسد الأم المرضعة، لذلك، تعتبر ثمار المانجو من الفواكه التي تزيد حليب الأم.

الفاكهة التي يجب على الأم تجنبها خلال فترات الرضاعة الطبيعية

على الرغم من وجود العديد من الفواكه التي تزيد حليب الأم، هناك مجموعة أخرى من الفاكهة يجب عليك تجنبها خلال فترات الرضاعة الطبيعية، وذلك بسبب غناها بحمض الستريك الذي يسبب تهيج بالأمعاء عند طفلك ويسبب الغازات واضطرابات في الجهاز الهضمي، ومن هذه الفاكهة:

  • كيوي.
  • برتقال.
  • الأناناس.
  • ليمون.
  • جريب فوت.
  • برقوق.
  • كرز.

بعض النصائح التي تساعد في زيادة كميات الحليب لدى السيدات المرضعات

القيام بإرضاع طفلك عند الطلب

يجب عليك سيدتي إرضاع طفلك عندما تشعرين بأنه جائع، وذلك لأن الجسم يستجيب بشكل كامل لأمر الرضاعة مما يسبب بشكل طبيعي زيادة في إدرار الحليب بالثدي.

حيث أن كلما زادت مرات الرضاعة التي يتم فيها إرضاع الطفل ازدادت كميات الحليب التي يقوم الثدي بإنتاجها.

استخدام المضخة الخاصة بالثدي

تعتبر مضخة الثدي الكهربائية من الخيارات الرائعة التي تساهم في زيادة إدرار الحليب بالثدي، ولذلك يجب عليك سيدتي محاولة استخدامها مدة تتراوح ما بين 10 دقائق و20 دقيقة بعد كل عملية رضاعة.

حيث أن عملية إخراج الحليب من الثدي من خلال استخدام المضخة يساهم في زيادة كميات الحليب التي يقوم الثدي بإنتاجها طبيعيا، ويمكنك سيدتي ملاحظة الفرق بعد يومين من الاستخدام المنتظم.

تناول الأطعمة المغذية والتي تزيد من كميات الحليب

ذكرنا أعلاه مجوعة من الفواكه التي تزيد حليب الأم، فقومي سيدتي بالالتزام بتناول الفاكهة التي سبقنا وذكرناها في الأعلى واحرصي على تناول الأطعمة المغذية لك ولطفلك الرضيع.

ولكن يجب عليك الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب قد تسبب لك الضرر والإزعاج لكي ولرضيعك.

تدليك الثدي خلال فترة الرضاعة

تساعد عملية تدليك الثدي خلال فترات الرضاعة أو أثناء استخدام مضخة الثدي في زيادة كميات الحليب في الثدي، جربي سيدتي هذه الخطوة وسوف تلاحظين الفرق خلال بشكل فوري.

شرب كميات كبيرة من السوائل

يجب على السيدة المرضعة الإكثار من شرب السوائل، وبشكل خاص المياه وذلك بهدف زيادة عملية إدرار الحليب بالثدي.

الحصول على قسط كافي من الراحة

ان حصول السيدة المرضعة على نوم كافي وحمام دافئ والاسترخاء على تجهيز بيئة جسمية سليمة ومناسبة ومساعدة لتحفيز عملية تصنيع حليب الثدي بكميات جيدة.

التبديل بين الثديين

يجب على السيدة التبديل بين الثديين خلال الرضاعة، حيث أن هذا يعطي إشارة للجسم لكي يقوم بتصنيع كميات إضافية من الحليب وإدراره بكميات جيدة.

أخيرًا

تعتبر فترة الرضاعة الطبيعية من أهم الفترات التي تمر بحياة كل من الأم وطفلها، ولذلك يتطلب الأمر عناية خاصة والالتزام ببعض الخطوات والنصائح لكي تمر هذه الفترة بسلام، ولكي ينعم طفلك بنمو سليم وكامل دون أي مشاكل أو اضطرابات، فكري في تناول هذه الفواكه التي تزيد حليب الأم ب.

174 مشاهدة