الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية – من أي منهما أنت تعاني؟

الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية – من أي منهما أنت تعاني؟

فهرس المقال

الصداع من أكثر حالات الألم انتشارًا في العالم، حيث يعاني حوالي 75٪ من البالغين من الصداع في جميع أنحاء العالم، والسبب في حدوث ألم الصداع ناتج عن إشارات تتفاعل بين الدماغ والأوعية الدموية والأعصاب المحيطة، ففي فترة الصداع، تقوم آلية غير معروفة بتنشيط أعصاب معينة تؤثر على العضلات والأوعية الدموية، وترسل هذه الأعصاب إشارات ألم إلى الدماغ.

قد لا يكون الصداع خطير لأن كل شخص معرض أن يعاني من الصداع، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون الصداع أكثر خطورة مما نتوقع. فمن المهم أن نفهم أنواع الصداع والتمييز بينها. ومنها الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية.

1 – تعريف صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية

قبل البدء في الاطلاع على الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية لا بد من تعريف كل منهما:

صداع الضغط

صداع الضغط أو ما يسمى صداع التوتر من أكثر أنواع الصداع انتشارًا، حيث يمكن أن يحدث بشكل عشوائي (عرضي) أو مزمن. وهو عبارة عن ألم خفيف إلى متوسط ​​يسبب ضغطًا أو ضيقًا على جانبي الرأس. وهناك نوعان رئيسيان من صداع الضغط هما:

صداع الضغط العرضي

ممكن أن تكون مدة صداع التوتر العرضي من نصف ساعة إلى حولي 7 أيام في الشهر.

صداع الضغط المزمن

يستمر الصداع المزمن لساعات بشكل مستمر. إذا حدث الصداع لمدة 15 يومًا أو أكثر في الشهر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، فإنه يعتبر مزمنًا.

صداع الجيوب الأنفية

صداع الجيوب الأنفية

يعتبر صداع الجيوب الأنفية من أعراض التهابات الجيوب الأنفية، التي تسبب ضغطًا وألمًا في الجبهة، حيث يزداد الصداع عند الإصابة بنزلات البرد أو الحساسية الأنفية. وأيضًا يعرف صداع الجيوب الأنفية بالصداع النصفي المصحوب بأعراض أنفية. الذي يؤثر على 12٪ من الأشخاص.

2 – الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية من حيث موضع الألم

موضع الألم في حال صداع الضغط

  • يبدأ من مؤخرة الرأس وينتشر للأمام.
  • ضغط خفيف أو ألم حول الرأس بالكامل.
  • يؤثر الألم على جانبي الرأس بالتساوي.
  • شد في عضلات الرقبة والكتفين.

موضع الألم عند الشعور بصداع الجيوب الأنفية

  • يسبب صداع الجيوب الأنفية ألم شديد ودائم في عظام الوجنتين، وألم في عظمة الأنف ويحدث له ألم في الجبهة.
  • تزداد شدة الألم عند عمل حركات مفاجئة للرأس، أو عند انحناء الرأس للأمام.
  • الشعور بالألم أو الضغط ليس فقط في الرأس، ولكن في أي مكان في منطقة الجيوب الأنفية. حيث يعتمد مكان الشعور بالألم على الجيوب الأنفية المصابة.
  • في حين أن الضغط هو الأكثر شيوعًا خلف وحول العينين والأنف والخدين، إلا أنه يمكن أن يمتد للأمام إلى الأسنان ومن الخلف إلى مؤخرة الرأس.
  • أحيانًا يمكن أن يمنح صداع الجيوب الأنفية الشعور بالتعب أو الألم في الفك العلوي. حيث يمكن أن يحدث احمرار وتورم في الخدين أو الأنف أو الجبهة.

3 – الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية من حيث الأسباب

ما هي أسباب صداع الضغط؟

قد يكون سبب صداع الضغط (صداع التوتر) ما يلي:

  • الإجهاد والتعب.
  • القلق والتوتر.
  • التوقف بشكل مفاجئ عن تناول الأدوية المحتوية على الكافيين.
  • عدم النوم بشكل كافي.
  • الإعياء.
  • الغضب.
  • الشعور بالجوع.
  • التقلبات في الطقس.
  • بعض أنواع من الأطعمة والمشروبات.
  • الشعور بالكآبة.

ما هي أسباب صداع الجيوب الأنفية؟

يتسبب التهاب الجيوب الأنفية مباشرة في حدوث صداع الجيوب الأنفية، لذلك لهما نفس الأسباب والتي وتشمل ما يلي:

العدوى الفيروسية

هذا هو السبب الأكثر انتشارًا  لالتهاب الجيوب الأنفية وصداع الجيوب الأنفية. حوالي 90 % من الأشخاص الذين يصابون بنزلة برد يتعرضون لالتهاب الجيوب الأنفية.

العدوى البكتيرية

يحدث هذا غالبًا بعد الإصابة بعدوى فيروسية ويمكن أن يتسبب في استمرار الأعراض لفترة أطول.

العدوى الفطرية

قد يحدث هذا في كثير من الأحيان عند الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

الحساسية الموسمية

يمكن أن تتسبب الحساسية التي تستمر لفترة طويلة من الزمن في التهاب الجيوب الأنفية.

الاختلافات الهيكلية

تتمثل الاختلافات الهيكلية في الزوائد الأنفية أو الزوائد الأنفية المتضخمة أو الحاجز المنحرف التي يمكن أن يمنع الجيوب الأنفية من التصريف بشكل صحيح.

4 – الفرق بين أعراض صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية

أعراض الصداع الناتج عن الضغط  

أعراض صداع الضغط
  • ألم خفيف في الرأس.
  • الإحساس بضغط في الجبهة أو مؤخرة وجانبي الرأس.
  • الشعور بألم في الرأس وتشنج عضلات الكتفين.

الأعراض قد تصاحب صداع الضغط المزمن

  • تشنج العضلات بين الرأس والرقبة.
  • إعياء.
  • مشاكل النوم.
  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان التركيز.

أعراض صداع الجيوب الأنفية

تترافق أعراض التهاب الجيوب الأنفية مع صداع الجيوب الأنفية ستشعر بألم عميق ومستمر في عظام الوجنتين أو الجبهتين أو جسر الأنف، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • إحتقان الأنف.
  • سيلان الأنف.
  • إفرازات أنفية خضراء أو صفراء.
  • ضعف حاسة الشم.
  • ضغط غير مريح خلف الجبهة.
  • زيادة الألم عند الميل للأمام.
  • الحمى.

5 – الفرق بين صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية من حيث العلاج والتخفيف من الألم

علاج صداع الضغط

ويشمل ما يلي:

العلاجات غير الطبية

  • تدليك.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • مسكنات الآلام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • المسكنات ايبوبروفين نابروكسين.
  • كيتوبروفين.
  • أسبرين اسيتامينوفين.
  • مسكنات الألم التي تحتوي على مادة الكافيين هي الأكثر فعالية مضادات الاكتئاب مثل أميتريبتيلين (لعلاج صداع الضغط المزمن).

التغييرات في نمط الحياة

قد تساعد التغيرات في نمط الحياة ضع في التخفيف من أعراض الضغط ومنها:

  • أخذ فترات من الراحة والقيام بأشياء ممتعة.
  • قضاء وقت مع أشخاص تحبهم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، أي حوالي نصف ساعة على الأقل خمس مرات في الأسبوع مثالية. يخفف الضغط ويحافظ على اللياقة.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • شرب الماء بكميات كافية.
  • تناول وجبات منتظمة ومتوازنة.
  • التقليل من تناول الكافيين والكحول.
  • التقليل من تناول أدوية مسكنات الألم.
  • المحافظة على روح الدعابة.

علاج الصداع الناتج عن الجيوب الأنفية

الهدف عادة هو تخفيف الأعراض وعلاج العدوى إذا كان لديك واحد:

  • تتناول المضادات الحيوية.
  • استخدام مضادات الهيستامين أو مزيلات الاحتقان لفترة قصيرة.
  • استخدام مزيلات احتقان الأنف عن طريق الاستنشاق، ولكن لمدة تصل إلى 3 أيام فقط وعدم الاستمرار في استخدامها لفترة طويلة حتى لا تتفاقم الأعراض.
  • تناول مسكنات الألم، أو إذا لم تساعد، يمكن للطبيب أن يصف الكورتيكوستيرويدات لتخفيف الالتهاب في الجيوب الأنفية، لكن إذا تسبب في رد الفعل التحسسي في نوبات احتدام الجيوب الأنفية، فقد تحتاج إلى علاج وقائي للحساسية.
  • استخدام بعض العلاجات المنزلية البسيطة، مثل شرب المزيد من السوائل، أو استخدام مرطب الهواء، أو بخاخ الأنف بالمياه المالحة.
  • يمكن تخفيف آلام الجيوب الأنفية والضغط باستخدام جهاز يصدر أشكالًا موجية للتيار الجزئي. يباع الجهاز بدون وصفة طبية ويستهدف الأوعية الدموية والأعصاب لتخفيف احتقان الجيوب الأنفية والألم.

خيارات OTC

تقول الأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة ومؤسسة جراحة الرأس والعنق أن الأطباء قد يوصون ببعض الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية للمساعدة في إدارة الأعراض. لكن هذه الأدوية لا تعالج الالتهاب الأساسي الذي يسبب الألم الذي تشعر به.

المسكنات مثل إيبوبروفين (أدفيل) وأسيتامينوفين (تايلينول) يمكن أن تخفف الألم الذي تشعر به من صداع الجيوب الأنفية.

العلاجات البديلة

هناك علاجات بديلة قد تساعد في تخفيف صداع الجيوب الأنفية. مثل البروميلين، وهو مزيج من الإنزيمات الموجودة في عصير الأناناس، قد يضعف إفرازات الأنف.

تشير بعض الأدلة أيضًا إلى أن نبات القراص اللاذع (Urtica dioica) قد يخفف حالات التهاب الأنف المزمن ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

إذا كنت مصابًا بعدوى خطيرة في الجيوب الأنفية، فمن المهم أن تتذكر أن طرق العلاج هذه لن تعالج الحالة أو توفر راحة فورية.

6 – كيف يمكن منع كل من صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية؟

يمكن تجرب بعض العلاجات لتقليل حدة الصداع أو مرات تكراره ومنها:

منع صداع الضغط

للاسترخاء وإدارة التوتر مثل:

  • الارتجاع البيولوجي.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج بالإبر.
  • العلاج بالتدليك.
  • علاج بدني.
  • التنفس العميق.
  • تأمل.
  • اليوجا.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي.

منع صداع الجيوب الأنفية

  • إذا كنت تعاني من الصداع المتكرر كعرض من أعراض التهاب الجيوب الأنفية ، فقد تحتاج إلى التفكير في الأدوية الموصوفة للتعامل مع الحالة.
  • قد تؤدي التغييرات في نمط الحياة لتقليل الاحتقان، مثل تجنب المواد المسببة للحساسية ودمج التمارين الهوائية في الروتين، إلى تقليل عدد حالات الصداع التي تصاب بها.
  • في حالات التهاب الجيوب الأنفية المزمن، قد تكون جراحة الأنف مثل عملية تجميل الجيوب الأنفية بالبالون هي الطريقة الوحيدة لوقف صداع الجيوب الأنفية.

7 – كيف يتم تشخيص كل من صداع الضغط وصداع الجيوب الأنفية؟

تشخيص صداع الضغط

يتم تشخيص سبب صداع الضغط (صداع التوتر) من خلال الاختبارات التالية مثل:

كيف يتم تشخيص صداع الجيوب الأنفية؟

  • من المهم الذهاب إلى الطبيب للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب للصداع، بعد أن يقوم بإجراء فحص جسدي ويسأل عن الأعراض التي يعاني منها المريض. فإذا كانت الأعراض شديدة أو مستمرة ستشعر بألم عميق ومستمر في عظام الوجنتين أو الجبهتين أو جسر الأنف يكون الصداع ناتج عن الجيوب الأنفية.
  • يزداد الألم عادة عندما تحريك الرأس فجأة، فقد تحتاج أيضًا إلى اختبارات التصوير.
  • يمكن أن يستبعد اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) حالات الدماغ الخطيرة.
  • التصوير بالاشعة السينية يساعد في الكشف عن انسداد الجيوب الأنفية.
  • استخدام تقنية تنظير الأنف.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).

المصادر

صداع الجيوب الأنفية – clevelandclinic

كيف تتخلص من صداع الضغط؟ – emedicinehealth

صداع التوتر – mayoclinic

صداع الجيوب الأنفية – webmd

ما هو صداع الجيوب الأنفية؟ – healthline

138 مشاهدة