ما الفرق بين الباسور والناسور؟ تعرف على الإجابة

تمثل فتحة الشرج المخرج الذي يعبر البراز من خلاله إلى خارج الجسم، وتمتاز المنطقة السفلية من القناة الشرجية بوجود عدة نهايات عصبية حساسة، كما تحتوي على أوعية دموية أسفل البطانة الموجودة في تلك المنطقة، أما في الجزء الأوسط من القناة، فيتميز بعدد كبير من الغدد الشرجية الصغيرة.

الباسور والناسور الشرجي هما نوعان مختلفان من الزوائد التي يمكن أن تظهر في فتحة الشرج أو في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج، ومن المهم معرفة ما الفرق بين الباسور والناسور؟ تعرف من خلال هذا المقال على الفرق بين الباسور والناسور، وأعراض وطرق علاج كل منهما.

ما الفرق بين الباسور والناسور؟

يعتبر الناسور الشرجي من الأمراض المزعجة، والتي غالبًا ما يتم الخلط بينها وبين مرض البواسير، إلا أن الفارق بين أعراض الناسور الشرجي والباسور الشرجي يتمثل في نوعية الإفرازات التي تظهر في كل منهما.

الباسور والناسور هما اضطرابات تحدث في منطقة الشرج، حيث تعرف فتحة الشرج بأنها الفتحة الأخيرة التي يخرج منها البراز، ولمعرفة ما الفرق بين الباسور والناسور لابد من التعرف على أهم المعلومات عن كل من هذه الاضطرابات، لنتوصل إلى الفرق بين الباسور والناسور، والتي نذكر منها ما يلي:

الفرق بين الباسور والناسور من حيث التعريف

الباسور

يعرف الباسور بأنه أوردة متورمة في الجزء السفلي من المستقيم وفتحة الشرج، تتكون نتيجة لمجهود أثناء عمل الأمعاء، أو نتيجة لضغط شديد على هذه الأوردة، وتجدر الإشارة إلى أن احتمالية الإصابة بالباسور تزداد عند النساء خلال فترة الحمل، كما تزداد مع التقدم في السن.

ويوجد عدة أنواع للبواسير، نذكر منها ما يلي:

  • البواسير الداخلية: والتي تكون متواجدة عادةً في المستقيم، ولا يمكن رؤيتها لأنها عميقة، ولا تسبب الشعور بالألم، كما أن البواسير الداخلية ليست خطيرة عادةً، وتميل إلى أن تختفي من تلقاء نفسها.
  • البواسير الخارجية: والتي تكون متواجدة على فتحة الشرج مباشرة على السطح الذي يخرج منه البراز، وتكون مرئية غالبًا وتسبب الألم، ولا تعتبر البواسير الخارجية مشكلة طبية خطيرة.
  • البواسير المخثورة: يحتوي هذا النوع من البواسير على جلطة دموية داخل نسيج البواسير، حيث تظهر على شكل تورم أو كتل حول فتحة الشرج.
  • البواسير الهابطة: تظهر البواسير الهابطة نتيجة تورم البواسير الداخلية وتلتصق بفتحة الشرج، وتظهر البواسير الهابطة على شكل نتوءات، أو كتل حمراء متورمة خارج فتحة الشرج.

الناسور

هو عبارة عن اتصال غير طبيعي يربط بين هياكل وأعضاء الجسم، أو بين الأوعية الدموية التي لا ترتبط ببعضها في الوضع الطبيعي، ويمكن للناسور أن يتكون في أي مكان، لكن المكان الأكثر شيوعًا لتشكل الناسور هو حول فتحة الشرج.

يبدأ الناسور تكونه على شكل خراج، أي جيب مليء بالقيح داخل الجسم، ويعبأ بسوائل الجسم بشكل متواصل مثل البول والبراز، والتي بدورها تمنع عملية التئام الخراج، وفي النهاية يشق الخراج طريقه إلى الجلد أو التجويف الجسمي أو العضو مشكلًا ما يعرف بالناسور.

يسبب الناسور الألم الشديد، وإذا ترك دون علاج فقد يسبب مضاعفات خطيرة، ويعد أخطر أنواع الناسور هو الذي يسبب عدوى بكتيرية، مما قد يؤدي إلى تعفن الدم، وهي حالة خطيرة تسبب تلف الأعضاء أو انخفاض ضغط الدم، وأحيانًا الموت، وتختلف أنواع الناسور باختلاف أماكن ظهوره، وتشمل ما يلي:

  • الناسور الشرجي: يحدث الناسور الشرجي حين تتكون فتحات غير طبيعية بين الجلد المحيط بالشرج والنسيج الطلائي للقناة الشرجية.
  • الناسور المهبلي: يحدث الناسور المهبلي حين تتكون فتحات غير طبيعية تربط المهبل بعضو آخر، مثل: الناسور المهبلي المثاني الذي يربط بين المثانة والمهبل، والناسور المهبلي الحالبي الذي يربط بين المهبل وإحدة الحالبين.
  • الناسور داخل معوي: والذي يتكون بين جزئين من الأمعاء.
  • الناسور المعوي الجلدي: الذي يتكون بين الجلد والأمعاء الدقيقة، أو بين القولون والجلد.
  • الناسور الرغامي المريئي: ويربط بين الرغامى والمريء، وغالبًا ما يكون نتيجة عيب خلقي منذ الولادة، بحيث يسمح بدخول الهواء للجهاز الهضمي، ودخول الطعام إلى الرئتين.
  • الناسور المعوي المهبلي: ويربط بين الأمعاء الغليظة والمهبل، ويؤدي إلى تسريب البراز من المهبل.
  • الناسور الشريان الوريدي: ويتكون بين الشريان المحتوي على الدم المحمل بالأكسجين لجميع أجزاء الجسم، والوريد المحمل بالدم العائد للرئة، مما يؤدي إلى تغير ضغط الدم وتدفقه بشكل غير طبيعي.

كما يوجد عدة أشكال للناسور، منها:

  • الناسور المقفل: يتميز ينهاية واحدة مفتوحة فقط، ومغلقًا من الطرف الآخر،لكنه يربط بين عضوين، ومن الممكن أن يتحول إلى ناسور تام إذا لم يتم علاجه.
  • الناسور الناقص: الذي يتركب من فتحة جلدية خارجية لا ترببط بأي عضو داخلي.
  • الناسور المكتمل: يتميز بفتحتين خارجية وداخلية.
  • الناسور الحدوي: الذي يربط بين فتحة الشرج على سطح الجلد بعد الالتفاف على المستقيم، وهو نوع معقد يكون على شكل حرف U بالإنكليزية.

الفرق بين الباسور والناسور من حيث الأعراض

أعراض الباسور

  • خروج إفرازات دموية من فتحة الشرج.
  • الشعور بحكة أو تهيج شديد في منطقة فتحة الشرج.
  • التعرض لنزيف غير مؤلم أثناء حركة الأمعاء، حيث يلاحظ أحيانًا القليل من الدم الأحمر على ورق الحمام أثناء التنشيف، أو على حوض المرحاض.
  • الشعور بالألم وعدم الراحة إذا كانت البواسير خارجية.
  • رؤية انتفاخات حول فتحة الشرج في حال كانت البواسير خارجية.
  • ظهور نتوء مؤلم بجانب فتحة الشرج.
  • تسرب البراز.

أعراض الناسور

  • خروج إفرازات صديدية من فتحة الشرج.
  • وجود فتحة أوثقب بالقرب من فتحة الشرج.
  • الناسور الشرجي الحاد، والذي لايستمر لأكثر من 5 أسابيع وهو الأكثر شيوعًا، وعادة ما يشفى من تلقاء نفسه.
  • الناسور الشرجي المزمن، وهو الذي يستمر لأكثر من 6 أسابيع، ويحتاج لعلاج وتدخل طبي لشفائه.
  • ظهور رائحة كريهة من المنطقة.
  • الحمى والقشعريرة.
  • تورم وتهيج الجلد حول منطقة فتحة الشرج.
  • ألم نابض مستمر يزداد سوءًا عند الجلوس أو الحركة أو التبرز.
  • سلس البراز.
  • الشعور بالإرهاق.
  • ظهور الخراج.
  • تسرب بولي دائم.
  • ألم في البطن.
  • إسهال.
  • تخريش في الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى.
  • غثيان وقيء.
  • تسرب الغاز أو البول من المهبل، وإفرازات مهبلية شديدة ذات رائحة كريهة، وهي من أعراض الناسور المهبلي الذي يتكون بين المهبل والشرج.
  • التعرض لالتهابات بولية متكررة، وهي من أعراض الناسور البولي.
  • ألم وانتفاخ واحمرار أسفل العامود الفقري، وخروج القيح أو الدم من الناسور، وهي من أعراض الناسور العصعصي.

الفرق بين الباسور والناسور من حيث الأسباب

أسباب الباسور

  • العوامل الوراثية.
  • الجهد أثناء عمل الأمعاء.
  • السمنة المفرطة، وذلك نتيجة الضغط على الأوردة وبالتالي تشكل الباسور.
  • الجلوس المطول على حوض المرحاض.
  • التقدم في العمر، وذلك نتيجة ضعف في الأنسجة الداعمة لأوردة المستقيم وأوردة الشرج مع التقدم في السن.
  • عدم تناول كميات كافية من المصادر الغذائية الغنية بالألياف.
  • الحمل.
  • ممارسة الجنس الشرجي.
  • الإمساك المزمن.
  • الإسهال المزمن.

أسباب الناسور

  • الإصابة بمرض السل.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • متلازمة كرون.
  • التهام الرتوج.
  • مرض السكري.
  • بعض الأورام الخبيثة.
  • مرض الإيدز.
  • الإشعاع.
  • قد يحدث الناسور كأحد مضاعفات بعض العمليات مثل: استئصال المرارة الذي يؤدي إلى تكون الناسور الصفراوي.
  • قد يؤدي التعرض إلى إلى صدمة على الرأس إلى تكون الناسور الليمف المحيطي.
  • قد ينشأ الناسور المهبلي والمستقيمي المهبلي في حال تعسر الولادة.
  • قد تكون الإصابة بداء الالتهاب الأمعائي، أو القرحة المعدية والمعوية، سببًا في تشكل الناسور.
  • انثقاب قرحة الاثني عشر.
  • التهاب الزائدة الدودية.

الفرق بين الباسور والناسور من حيث المضاعفات

مضاعفات البواسير

  • ظهور البواسير المخنوقة، والتي تحدث نتيجة توقف تزويد الدم إليها فتختنق، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بألم شديد، ثم إلى موت النسيج في نهاية المطاف.
  • فقر الدم، وذلك نتيجة فقدان الدم بشكل مزمن نتيجة المرض.

مضاعفات الناسور

  • عودة الناسور مرة أخرى.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أثناء الإجراء الجراحي.
  • حدوث التصاقات في الأغشية الليفية خلال الجراحة.
  • الإصابة بعدوى أو نزيف خلال الجراحة.
  • سلس الأمعاء.
  • تضرر الأعضاء المجاورة.
  • التهاب الصفاق.
  • تضيق القناة الشرجية مما يسبب صعوبة في التبرز.
  • استغراق الجرح وقتًا طويلًا حتى يلتئم.

الفرق بين الباسور والناسور من حيث العلاج

طرق علاج الباسور

يوجد العديد من العلاجات التي يمكن اللجوء إليها لعلاج الباسور، حيث ينقسم علاج البواسير إلى عدة أنواع على النحو ت التالي:

الإجراءات البسيطة

في حال كانت إصابتك بالباسور مترافقة مع نزيف وألم، يمكنك اللجوء إلى إحدى الإجراءات التدخلية البسيطة، والتي يمكن تطبيقها في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى التخدير، وتتمثل فيما يلي:

  • المعالجة بالتصليب: والتي يتم خلالها حقن أنسجة البواسير بحلول كيميائي بهدف تقليص حجمها، ولا يتسبب هذا الحقن بأي ألم.
  • الشريط المطاطي: يقوم الطبيب خلال هذا الإجراء بوضع شريط من المطاط حول قاعدة الباسور الداخلي، وذلك لمنع تدفق الدم إليه وبالتالي اختناق الباسور وسقوطه خلال أسبوع فقط، قد يسبب هذا العلاج النزيف لمدة 3 إلى 4 أيام ويكون نزيفًا بسيطًا.
  • علاج الباسور بالنخثر: يعتمد هذا النوع من العلاج على استخدام تقنية الليزر، أو الأشعة تحت الحمراء، أو الحرارة، حيث يؤدي هذا الإجراء إلى تصلب الباسور ومن ثم ذبوله، وتجدر الإشار إلى أن هذا النوع من العلاج يترافق مع بعض الآثار الجانبية، كما أن احتمالية عودة ظهور الباسور تكون أكبر مقارنة بالعلاج عن طريق الشريط المطاطي.

الأدوية

في حال كانت إصابتك بالباسور تسبب لك الشعور بالألم فقط، فقد يصف لك طبيبك بعض الأدوية التي يمكن شراؤها دون الحاجة إلى وصفة طبية، مثل: ليدوكايين، والهيدروكوتيزون التي تساعد على تخفيف الحكة والألم بشكل مؤقت.

وتجدر الإشارة إلى تجنب استخدام الكريمات التي تحتوي على السترويد، والتي تباع دون وصفة طبية لأكثر من أسبوع، إلا في حال نصحك الطبيب بذلك، وذلك لأنها تتسبب في ترقق الجلد بالمنطقة.

الاستئصال

قد تسبب الإصابة بالبواسير الخارجية تخثر مؤلم، في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى التخلص من هذا التخثر عن طريق إحداث شق صغير، للتخلص من التخثر، ويعتبر هذا الإجراء فعال جدًا في حال تطبيقه خلال 72 ساعة من تكون التخثر.

الجراحة

  • تقصير البواسير: تهدف هذه الجراحة إلى وقف تدفق الدم إلى انسجة البواسير، وتستخدم فقط في حالة البواسير الداخلية، قد يرافق هذا الإجراء الألم، والنزيف، واحتباس في البول.
  • استئصال البواسير: يقوم الطبيب بالتخلص من الأنسجة الزائدة والتي تسبب النزيف، وقد يستخدم الطبيب خلال هذا الإجراء التخدير الموضعي، وتعد هذه العملية اكثر فعالية من تقصير البواسير، كما أنها تساعد على علاج الباسور بشكل كامل.

علاج الباسور منزليًا

  • يمكن علاج البواسير البسيطة والتي لا تترافق مع آلام شديدة منزليًا بطرق بسيطة، وتشمل هذه الطرق ما يلي:
  • وضع كمادات باردة على منطقة فتحة الشرج، أو المنطقة التي يظهر فيها الباسور بشكل عام، مما يساعد على تخفيف التورم والانتفاخ، وتقليل الألم.
  • تجنب استخدام ورق المرحاض الجاف، واستبدالها بقطع من القماش القطنية، أو ورق مراحيض رطب لا يحتوي على العطور أو الكحول.
  • الحفاظ على جفاف ونظافة منطقة فتحة الشرج.
  • الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف، وذلك بهدف تليين البراز في حال كنت تعاني من الإمساك المزمن.
  • عمل مغاطس دافئة لفترة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة، من 3 إلى 4 مرات يوميًا.
  • ترطيب المنطقة بزيت جوز الهند، أو العسل، أو جل الصبار.
  • مسح المنطقة بالقليل من زيت شجرة الشاي، أو خل التفاح.

طرق علاج الناسور

الجراحة

أغلب الأحيان يتم علاج الناسور الشرجي من خلال إجراء جراحي، حيث يكون الهدف من هذا الإجراء هو التئام الناسور مع تجنب إحداث تلف في العضلة العاصرة، وهي حلقة العضلات التي تفتح وتغلق فتحة الشرج، إذ يؤدي تلفها إلى فقدان التحكم بالأمعاء وحدوث ما يسمى بسلس الأمعاء، ويتضمن الإجراء الجراحي الخطوات التالية:

  1. الفحص الدقيق، وذلك من أجل تحديد مسار الناسور عبر الأنسجة، عن طريق استخدام الصبغات المظللة الخاصة والتصوير.
  2. تصريف القيح المتجمع في الناسور، والتأكد من سلامة الأنسجة المحيطة بالناسور وخلوها من العدوى.
  3. الإزالة الجراحية للناسور، والتي يطلق عليها بضع الناسور، حيث يتم عمل شق على كامل طول الناسور، ومن ثم تفريغه من المحتويات، وتمهيده وإبقائه في موقعه الجديد إلى حين التئامه وتعافيه.

إغلاق الناسور

حيث يتم إدخال سلك عبر قناة الناسور لنزح وإغلاق الناسور.

الأدوية

تستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى المترافقة مع الناسور، كما يمكن استخدام دواء إنفليكسيماب للتقليل من الالتهابات، والمساعدة على التئام الناسور المستقيمي المهبلي عند النساء المصابات بداء كرون.

السدادة

وتكون مكونة من النسيج الغشائي الكولاجيني، حي تعمل على ملء الناسور.

الضغط الموجه بالموجات فوق الصوتية

يستخدم هذا الإجراء في حالة الناسور الشرياني الوريدي الموجود في منطقة الساق، إذا كان ظاهرًا على جهاز الموجات الفوق صوتية، حيث تعمل الموجات الفوق صوتية في الضغط على الناسور، وإغلاق التدفق الدموي للأوعية الدموية التالفة.

العلاج بالليزر

يستخدم الليزر للتخلص من الناسور الشرياني الوريدي الخلقي بسهولة نسبية إذا كان صغير الحجم.

طرق أخرى

وتشمل إغلاق المنفذ الداخلي للناسور بواسطة معلاق، أو استخدام الفيبرين اللاصق.

العلاجات المنزلية

في حال كانت الإصابة بالناسور ناتجة عن الإمساك أو الإسهال فمن الضروري أن تقوم بتغيير عاداتك الغذائية واليومية من أجل التخلص من هذه المشكلة، إليك هذه النصائح التي تساعد في علاج الناسور منزليًا:

  • الحرص على تناول الأغذية الغنية بالألياف، من أجل تجنب الإصابة بالإمساك.
  • استخدام الملينات تحت إشراف الطبيب المختص، والتي تساعدك في التخلص من الإمساك.
  • ترطيب الجسم وذلك من خلال شرب السوائل التي لا تحتوي على الكافيين طوال اليوم.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، وذلك لتجنب الضغط على فتحة الشرج.
  • الاهتمام بنظافة فتحة الشرج، من خلال الشطف بالماء الدافئ وتجفيفها بورق رطب بلطف بعد الإخراج.
  • استخدام مغاطس الملح والتي تساعد في علاج الناسور.
  • الذهاب إلى المرحاض فور الشعور بالحاجة، فتأجيل ذلك من شأنه أن يسبب تصلب البراز، وبالتالي تفاقم حالة الإمساك.

نصائح للوقاية من البواسير

  • الإكثار من شرب الماء.
  • تناول الأغذية الغنية بالألياف.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة على حوض المرحاض.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الحرض على الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الدخول غلى الحمام فور الشعور بالحاجة.
  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات زمنية طويلة.

نصائح للوقاية من الناسور

في الواقع لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الناسور، وذلك لأن الإصابة به تعود لأسباب كثيرة.

المصادر:

النظر في الفرق بين الناسور والبواسير – موقع merillife

الفرق بين الناسور والبواسير – موقع differencebetween

 النواسير الشرجية مقابل البواسير – موقع inxmedical

بواسير – موقع dekalbsurgical

البواسير والنواسير الشرجية – موقع tebplehealth

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب