الرؤية ومتلازمة داون – ما هي مشاكل الرؤية المرتبطة بمتلازمة داون؟

الرؤية ومتلازمة داون – ما هي مشاكل الرؤية المرتبطة بمتلازمة داون؟

هل يعاني المصابين بمتلازمة داون من مشاكل في الرؤية؟ نعم وفقًا للمعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية، يعاني أكثر من 60%من الأطفال المصابين بمتلازمة داون من مشاكل في الرؤية، وغالبًا ما تكون المشاكل البصرية للأطفال الذين يعانون من متلازمة داون في نطاق أعلى من بُعد النظر وقصر النظر واللابؤرية، وغالبًا ما تتطلب منهم استخدام عدسات ونظارات خاصة.

وحسب قول الطبيب دانييل ليدو، وهو طبيب مساعد في طب العيون في مستشفى الأطفال في بوسطن ومعلم طب العيون في مدرسة هارفارد الطبية. يقول متلازمة داون لها تأثيرات على العين النامية والتي يمكن أن تؤثر على التطور السليم للرؤية.

ما هو الاختلاف في العيون عند الأفراد المصابين بمتلازمة داون؟

مشاكل الرؤية المرتبطة بمتلازمة داون

يوجد سمات مميزة للعيون وتشمل:

  • ميل الجفون للأعلى.
  • ثنيات الجلد البارزة بين العين والأنف.
  • بقع بيضاء صغيرة موجودة على القزحية تسمى بقع Brushfield. وهذه البقع غير ضارة ويمكن رؤيتها عند الأشخاص غير المصابين بمتلازمة داون أيضًا.

قد يهمك: أعراض متلازمة داون – أعراض تختلف من شخص لآخر!

أكثر حالات الرؤية التي تؤثر على الأفراد المصابين بمتلازمة داون

1 – أخطاء الانكسار

من المرجح أن يحتاج الأطفال المصابون متلازمة داون إلى نظارات أكثر من الأطفال الآخرين نتيجة قصر النظر، ومد النظر، أو اللابؤرية. وقد يحدث خطأ الانكسار في وقت مبكر من الحياة أو في وقت لاحق.

2 – الحول

يعاني حوالي 20 إلى 60% من الأفراد المصابين بالـمتلازمة داون من الحول (العين الكسولة) أو الحول (العيون المتقاطعة)، أو الحول الانسي (انعطاف العين إلى الداخل) هو الأكثر انتشارًا، بينما يحدث الانحراف (انعطاف العين إلى الخارج) بشكل أقل. وغالبًا ما يمر الحول دون أن يلاحظه أحد أو قد يكون مخفيًا بواسطة ثنايا الجلد بين العين والأنف.

فمن المهم تشخيص الحول في أقرب وقت ممكن، حيث يمكن أن تؤدي العيون المتقاطعة إلى الغمش أو فقدان الرؤية المجسمة أو فقدان إدراك الحجوم.

كيف يمكن علاج الحول؟

في بعض الأحيان، تكفي النظارات وحدها لتصويب الحول للعينين، أما إذا كانت هناك حاجة إلى النظارات، فسنبدأ دائمًا من هناك. وإذا استمرت العين في الإصابة بالحول على الرغم من النظارات الطبية الصحيحة، يوصى بإجراء جراحة الحول (جراحة عضلات العين).

وقد تستغرق هذه العملية ساعة إلى ساعتين، حيث يمكن إجراؤها غالبًا بشكل طبيعي ما لم تكن هناك حالات خطيرة مثل أمراض القلب. لسوء الحظ، من المرجح أن يحتاج المرضى الذين يعانون من متلازمة داون إلى أكثر من عملية جراحية لمحاذاة أعينهم لأنهم لا يستجيبون دائمًا كما هو متوقع لجراحة الحول مثل عامة الناس المصابين بالحول.

3 – القرنية المخروطية

يعاني حوالي 30 % من الأفراد المصابين بمتلازمة داون من هذه الحالة التي تسبب ترقق القرنية (الطبقة الأمامية من العين) وعدم وضوح الرؤية. وعادة ما يتم تشخيص القرنية المخروطية حول سن البلوغ وتكون المراقبة المنتظمة ضرورية.

4 – إعتام عدسة العين

وهي من مشاكل العين الأكثر خطورة، هناك زيادة في حدوث إعتام عدسة العين الخلقي (الموجود عند الولادة) وكذلك إعتام عدسة العين المكتسب عند مرضى متلازمة داون. يسبب إعتام عدسة العين ضبابية في العدسة داخل العين. وتتطور الحالة ببطء وبالتالي يجب مراقبتها بانتظام من أجل الإدارة السليمة.

فإذا عانى الشخص من إعتام عدسة العين في مرحلة مبكرة من الطفولة، فإنه سيمنع وصول صورة واضحة إلى الدماغ، وبالتالي قد لا يتمكن الدماغ أبدًا من تفسير الصورة وبالتالي عدم الرؤية. وهذا يمكن أن يسبب شكلًا حادًا من الحول يعرف باسم حول الحرمان. حيث يتم إجراء العلاج الجراحي لإعتام عدسة العين عند الضرورة.

5 – الجلوكوما

هناك زيادة في حدوث الجلوكوما عند أطفال متلازمة داون. ينتج الجلوكوما عن ارتفاع الضغط داخل العين ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية بشكل كبير، حيث يعتمد العلاج المناسب على شدة الحالة وقد يشمل الأدوية أو العلاج بالليزر أو الجراحة.

6 – التهاب الجفن

التهاب الجفن والاحمرار على حافة الجفن والتقشر حول الرموش قد يسبب الجفاف أو الحرق. وعادةً ما تُستخدم نظافة الجفن والمضادات الحيوية الموضعية لعلاج هذه الحالة.

7 – تشوهات في القناة الدمعية

يعاني العديد من الأطفال المصابين بمتلازمة داون من تشوهات في القناة الدمعية. سيلاحظ أفراد الأسرة هذا على أنه إفرازات متكررة ودموع في العين، حيث تتفاقم بسبب نزلات البرد. نوصي عمومًا بالتدليك القوي على المسافة بين العين والأنف (منطقة الكيس الدمعي) 2- 3  مرات في اليوم لمحاولة فتح القناة الدمعية. إذا استمر هذا بعد عام من العمر، فقد يلزم فتح القنوات الدمعية عن طريق إجراء جراحي.

8 – الرأرأة

الرأرأة حركة لا إرادية ذهابًا وإيابًا أو اهتزاز في العينين حيث يمكن أن يؤثر على وضوح الرؤية بدرجة خفيفة إلى شديدة. في حين أن الجراحة قد تحسن المظهر، وحقن البوتوكس قادرة في بعض الأحيان على تقليل كمية الحركات المرئية، إلا إن النتائج بشكل عام تكون مؤقتة فقط.

علامات تدل على وجود مشكلة في الرؤية

في كثير من الأحيان لا يشتكي الأطفال المصابون بمتلازمة داون من مشاكل عيونهم، إما لأنهم غير قادرين على التعبير عن وجود مشكلة، أو لأنهم ببساطة لا يلاحظون مشكلة.

لذلك من الضروري أن يكون الآباء ومقدمو الرعاية على اطلاع بالعلامات التالية التي قد تشير إلى وجود مشكلة في الرؤية:

  • رؤية ضبابية.
  • الجلوس بالقرب من التلفزيون.
  • إيجاد صعوبة في القراءة.
  • أحول العينين.
  • إغلاق عين واحدة.
  • إمالة غير عادية للرأس.
  • ضعف التنسيق بين اليد والعين.
  • الحساسية من الضوء.
  • عبور أو تجول إحدى العينين أو كلتيهما.
  • تدلي الجفن.
  • انسداد القناة الدمعية.

إذا كان يعاني الطفل من أي من هذه الأعراض، فيجب مراجعة طبيب العيون.

متى يكون فحص العين ضروري؟

تعد فحوصات العين الشاملة المتكررة، بدءًا من عمر 6 أشهر، ضرورية للأفراد المصابين بمتلازمة داون. ومن المهم ملاحظة أن فحص العين يمكن أن يمثل تحديًا لكل من الطفل والطبيب، لذلك يوصى باختيار طبيب عيون ماهر لتقييم الأطفال المرضى.

لأن متلازمة داون تؤثر على نمو العينين، مما قد يؤثر على التطور السليم للرؤية. ومن الحالات الأكثر اعتدالًا مثل تشوهات القناة الدمعية إلى التشخيصات الشديدة مثل إعتام عدسة العين، والتي يمكن أن تسبب فقدانًا الرؤية بشكل تدريجي.

كيف يمكن علاج مشاكل الرؤية عند مرضى متلازمة داون؟

يمكن علاج مشاكل الرؤية باستخدام نظارات أو بدونها، وهي فعالة جدًا في علاج الحول، وغير ذلك من صعوبات الرؤية الوظيفية بين مرضى متلازمة داون، حيث يتم تخصيص كل برنامج من برامج علاج الرؤية حسب احتياجات كل مريض، حيث يتضمن أنشطة علاجية لإعادة تدريب الاتصال بين العين والدماغ وتحسين المهارات البصرية اللازمة لرؤية واضحة.

يهدف علاج الرؤية إلى تعزيز بعض المهارات البصرية ومنها:

  • محاذاة العين.
  • تركيز العين.
  • حركات العين.
  • المعالجة البصرية.

كما يمكن أن يؤدي تحسين المهارات البصرية إلى تحسين نوعية حياة الطفل وتحسين المهارات البصرية من خلال برنامج العلاج البصري الذي سيسهل تحقيق المعالم التنموية ويؤثر بشكل كبير على تنمية المهارات الحياتية الهامة للأطفال المصابين بمتلازمة داون.

حيث قد يؤدي ارتداء النظارات المناسبة والمشاركة في برنامج علاج الرؤية إلى تعزيز مهارات الطفل وتحسين نوعية حياته بشكل عام.

هل يحتاج معظم الأطفال المصابين بمتلازمة داون إلى نظارات؟

الخطأ الانكساري من أكثر مشاكل العيون التي يعاني منها الأطفال المصابين بمتلازمة داون عند عامة الناس. حيث يمكن أن يكون هذا الخطأ الانكساري هو مد النظر أو اللابؤرية أو قصر النظر، ومشكلة أخرى هي التكيف الضعيف، حيث يمكن اختبار ذلك بسهولة في المكتب، وإذا تم اكتشافه، فسنصف نظارات تحتوي على نظارة ثنائية البؤرة. يواجه بعض المرضى صعوبة في التكيف مع النظارات، ولكن بمجرد اعتيادهم على وضع النظارات على وجوههم، تتحسن لديهم الرؤية بشكل ملحوظ وغالبًا ما تتحسن محاذاة العين.

نظارات خاصة مصممة لمرضى متلازمة داون

 أكثر من 50 % من جميع الأفراد المصابين بمتلازمة داون لديهم خطأ انكساري، بما في ذلك المستويات العالية من مد البصر، أو قصر النظر، أو اللابؤرية، التي تتطلب استخدام النظارات بشكل دائم، ولا تكون النظارات النموذجية مناسبة عادةً للأفراد المصابين بمتلازمة داون لاختلاف ملامح وجههم.

ومع ذلك، فقد تم تصميم مجموعة متنوعة من الإطارات البصرية خصيصًا للأفراد المصابين بمتلازمة داون مما سمح لهم بتعديل جسر الإطار بشكل مناسب للأنف، وتعديل النظارات للحفاظ عليها من الانزلاق باستمرار. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تشتمل العدسات البصرية للمرضى الذين يعانون من متلازمة داون على تصميمات انتقالية ومؤشر عالي وثنائي البؤرة.

ما هي رعاية العيون الموصى بها للأطفال المصابين بمتلازمة داون؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) ومجموعة المصالح الطبية لمتلازمة داون (DSMIG) بتقييم الانعكاس الأحمر للعيون عند الولادة للبحث عن إعتام عدسة العين، وكذلك لتقييم العيون للحول أو الرأرأة. لأن المنعكس الأحمر هو في الأساس العين الحمراء التي تظهر في التصوير الفوتوغرافي، وهو رد الفعل الطبيعي لشبكية العين عندما يصطدم بالضوء المباشر.

إذا كانت العيون لا تبدو طبيعية، فسيتم إحالة الرضيع إلى طبيب عيون الأطفال، حيث يوصي بأن يخضع الطفل المصاب بمتلازمة داون لفحص عينه الأولى من قبل طبيب عيون لديه خبرة، بعد ذلك، يجب على الأطفال المصابين بمتلازمة داون، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض، مراجعة طبيب عيون كل عام إلى عامين. إذا تم الكشف عن أي مشاكل في العين، فسيتم متابعتها بشكل متكرر.

أفكار لوالدي طفل مصاب بمتلازمة داون للاهتمام بالعين

  • إجراء فحوصات العين بشكل دوري مهم جدًا للأطفال المصابين بمتلازمة داون لأن اضطرابات العين منتشرة جدًا ويصعب على طبيب الأطفال تشخيصها.
  • نظرًا لأن الفحص قد يكون صعبًا على كل من الطفل والطبيب، فمن الأفضل إجراء الفحص بواسطة طبيب عيون ماهر في التعامل مع الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو.
  • لا تتفاجأ عندما تعرف أن الطفل يحتاج إلى نظارات. إذا لزم الأمر، ستساعد النظارات على تحسين الرؤية، وربما محاذاة العين، وكذلك للمساعدة في تطوير مسارات الرؤية الطبيعية في الدماغ.
  • سيساعد هذا في تعليم الطفل وعمله. يبحث بحثنا في مدى شيوع مشاكل العين في متلازمة داون، وكذلك تطور إعتام عدسة العين عند هؤلاء المرضى.

المصادر

الرؤية ومتلازمة داون – ndss

الرؤية ومتلازمة داون – optometrists

354 مشاهدة