الحيوانات البرية وبيئاتها وسلوكياتها المختلفة

جميع المخلوقات التي تعيش في المناطق غير المأهولة بالسكان يُطلق عليها اسم الحيوانات البرية، وهي إما تتغذى على الأعشاب والنباتات، أو حيوانات مُفترسة تعتمد على صيد حيوانات أخرى أكثر ضعفًا من أجل القيام بعملية التغذية. وأحيانًا تعتمد الحيوانات في الصيد على خاصية الهجوم الجماعي خصوصًا للحيوانات الكبيرة الحجم أو الشديدة السرعة.

كلا النوعين من هذه الكائنات يختلف تصنيفها بحسب البيئة المكانية المتواجدة فيها، فهناك حيوانات تعيش في الصحاري التي تمتاز بارتفاع حرارتها وقلة المسطحات النباتية فيها. وهناك حيوانات متكيفة على العيش في المناطق القطبية، وهناك حيوانات تعيش في المناطق الغابية التي تمتاز بغزارة أمطارها وارتفاع نسبة الكثافة النباتية فيها.

الحيوانات البرية وتكيفها مع البيئات المختلفة

بالإضافة إلى ما سبق فإن الحيوانات البرية مختلفة الأوزان والأحجام ووسائل الدفاع تجاه الحيوانات الأخرى والخواص الفيزيولوجية تبعًا للبيئات التي تعيش فيها.

الخفاش طائر من الثدييات

الخفاش مثلًا يُعتبر من الثدييات مع أنه طائر وذلك لأنه يتكاثر بالولادة وليس له منقار وله صيوان أذن، ولكن صفته الفيزيولوجية كرهه للضوء ورغبته في البقاء في الأماكن المُظلمة والكهوف، وهذا ما سبب قلة المعرفة عن سلوكياته المختلفة.

الحوت من الثدييات لأنه يتكاثر بالولادة ولا يبيض كما الأسماك

والحوت كذلك الأمر فهو لا يُعتبر من الأسماك وإنما من الثدييات، وذلك لأنه يتكاثر بالولادة لا بالبيض كالأسماك والإلقاح بين الذكر والأنثى يتم بشكل داخلي وليس بشكل خارجي كالأسماك.

صورة تجمع 4 حيوانات: قطة، نمر، كلب، ذئب

والقطط والنمور تعتمد على مخالبها بالدرجة الأولى في تسلق الأشياء والدفاع عن النفس والصيد. والذئاب والكلاب تعتمد على أنيابها وأسنانها الحادة وقوة فكوكها في مهاجمة وافتراس الحيوانات الأخرى. والجمال تمتاز بجلدها ذو الوبر والسماكة الرقيقة لتحمل الحرارة العالية في الصحراء بالإضافة إلى ميزة اختزان جسمها للماء. والدب القطبي لولا جلده ذو السماكة الدهنية العالية لمات من البرد والصقيع.

مدينة الغابات أو البراري

جميع الدارسون في مجال علوم الحيوان يؤكدون أنه لا فرق ولا خلاف بين العلاقات الاجتماعية التي تحدث في المدن بين البشر بمختلف أنواع أعمالهم ومشاريعهم، وبين العلاقات التي تحدث بين الحيوانات في الأماكن البرية الغير مأهولة بالسكان.

ولذلك يُطلق البعض اسم مدينة البراري أو مدينة الغابات، كما أن الأعداد الهائلة للحيوانات المختلفة في الأماكن البرية تنافس وبقوة أعداد البشر في الأماكن المأهولة بالسكان.

جميع العلماء والباحثون يؤكدون وجود لغة للتفاهم والاتصال بين أنواع الحيوانات المختلفة، ويؤكدون أن كل نوع من الحيوانات له لغة للتفاهم والتواصل مع نفس النوع للحيوان نفسه ويختلف عن طريقة التفاهم مع نوع آخر.

فمثلًا وسيلة الاتصال المباشرة بين الحشرات المختلفة عن طريق مواد كيميائية تُسمى الفرمونات، والفرمونات التي يُطلقه مجتمع النمل الأحمر يختلف عن نوع الفرمونات التي يطلقه مجتمع النمل الأسود، وهذا ما يفسر حدوث نزاعات وصراعات بين عشيرتين تتبع للأسود على مجتمع غذائي معين كمجتمع من الثوار البرية.

بعض الحيوانات البرية

من أهم المجموعات التي تنتمي لها الحيوانات البرية، مجموعة الحيوانات المفترسة ومجموعة الحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى الحيوانات الرمية التي تتغذى على الجيف والحيوانات الميتة.

الحيوانات المفترسة

من أهم المجموعات التي تنتمي لها الحيوانات البرية المفترسة مجموعة أولى تضم الأسود والنمور والفهود والقطط، بسبب التشابه الفيزيولوجي الكبير بين أفرادها بالرغم من الاختلاف في سلوكياتهم، ومجموعة ثانية تضم الكلاب والذئاب والثعالب والضباع بالرغم من السلوك المختلف لكل منهم.

صورة ذئب

الذئاب المفترسة

تعتبر الذئاب من أشرس وأعنف الحيوانات البرية التي تعيش بشكل جماعي، والذئب ليس نوع واحد بل أنواع مختلفة؛ فهناك ذئاب تعيش في الأماكن البرية الحارة وتتغذى على الغزلان، وهناك ذئاب تعيش في المناطق القطبية الباردة وتتغذى على الأرانب وبعض أنواع الظباء المتكيفة للعيش في المناطق الباردة.

 وهي تهاجم وبشكل جماعي الدببة القطبية، ومعروف عن الذئاب أيضًا بأن المجتمع منها قد يهاجم المجتمع الآخر وينافسه في المكان والغذاء.

ويُعتبر الذئب من أشجع الحيوانات المفترسة ويؤكد بعض العلماء بأنه لو كان الذئب بحجم الأسد لانتصر عليه، وجميع رعاة الأغنام يؤكدون بأن الذئب إذا دخل على القطيع فإنه يهاجم القطيع كله ويصيبه بالضرر قبل أن يقوم بعملية التغذية، يمتلك الذئب صفة جميلة فهو يلتزم بذئبة واحدة شريكة للحياة طيلة فترة حياته.

قد يعجبك ايضا