كيف يمكن الحمل بتوأم؟ معلومات مهمة

كيف يمكن الحمل بتوأم؟ معلومات مهمة

ظاهرة الحمل بتوأم منتشرة بين السيدات في كل أنحاء العالم ولكن تختلف نسبة هذا الانتشار وفق مجموعة من العوامل والظروف التي قد تشجع الأمر أو تلغيه، فهناك من السيدات من لديهن الرغبة في هذا الأمر ومنهم لا، فمنهن من يجد الحمل بتوأم أمر رائع ولكن يحتاج لتوفر شروط معينة قد لا تتحقق بدون تدخل و إتباع بعض الخطوات لنجاحها على الرغم من حجم المسؤولية التي ستقع على عاتق الأم لتنجح في استكمال الأمر بطريقة صحيحة.

يقول العلماء والخبراء أن هناك مجموعة من الخطوات يمكن للسيدة أن تتبعها لكي ترفع من فرص حمل السيدة بتوأم كنوع الغذاء، نمط الحياة المتبع من قبل السيدة، علم الوراثة، حيث أن جميع هذه العناصر تلعب دور مهم في إذا كانت السيدة معرضة لإنجاب التوأم أو لا.

أنواع الحمل بتوأم

التوأم هو عبارة عن مصطلح يعني الوليدين اللذين تشكلا ونما في بطن واحد خلال مدة الحمل وولدا معاً وهي ظاهرة منتشرة بشكل شائع لدى العديد من السيدات نتيجة توفر شروط حدوثها.

للحمل بتوأم أنواع مختلفة، وهي:

الحمل بتوأم متطابق

 التوأم المتماثل أو المتشابه أو المتطابق الذي يحدث نتيجة تخصيب البويضة من قبل حيوان منوي واحد، وبعد ذلك تنقسم البيضة المخصبة إلى جنينين متماثلتين ومنفصلين يشتركان بالتكوين الجيني والمشيمة ويكونان من نفس الجنس أي إما ذكرين أو أنثيين ومتشابهين تشابه كامل، وفي أغلب الحالات تحدث هذه الظاهرة لدى النساء اللواتي يتبعن نظام إخصاب معين يزيد من نسبة حدوث الحمل بتوأم.

الحمل بتوأم غير المتطابق

 أو ما يسمى الحمل بتوأم في كيسين منفصلين حيث ينتج عنه جنينين غير متشابهين وغير متطابقين، فكل جنين نتج عن بويضة ملقحة على حدة من قبل حيوان منوي مختلف عن الحيوان الذي لقح البيضة الأخرى، وتسمى الأجنة الناتجة بثنائية البويضة أو التوأمان المتآخيان فليس من الضروري تشابه الجنسين في هذه الحالة ولا حتى تشابه في التركيب الجيني أو المشيمة لأن الاشتراك كان فقط بنصف التركيب الوراثي فقط.

غالباً ما تكون نسبة التوائم المتآخية أعلى بكثير من نسبة التوائم المتطابقة بالنسبة لعدد الولادات حول العالم.

الأسباب المؤدية لحمل السيدة بتوأم

يوجد مجموعة من الأسباب التي تساهم في زيادة نسبة حدوث الحمل بتوأم، ومنها:

وجود تاريخ عائلي أو وراثي

فقد تكون السيدة الحامل بتوأم هي في الأصل توأم، أو قد تكون والدتها قد أنجبت توأم فيما سبق، كما أن طاهرة التوأم منتشرة في عائلتها، ولكن إن كان الزوج هو توأم أو توجد حالة التوأم في عائلته فلا تأثير لهذا الأمر على حمل زوجته بالتوأم.

الأصل أو السلالة

عرق الشخص وأصله يتدخل في حدوث الحمل بتوأم فمن المتعارف عليه أن الأفارقة والأوروبيين لديهم الفرصة الأكبر لإنجاب التوأم من الآسيويين واللاتينيون.

مواصفات الجسم

حيث أن جسم المرأة الحامل ومواصفاته تؤثر على الحمل بتوأم بشكل كبير، فالسيدة التي تتمتع بسجد طويل و وزن جيد لديها احتمال الحمل بتوأم اكثر من غيرها من النساء ذوات الأجسام القصيرة والنحيفة.

النظام الغذائي المتبع

كلما كان النظام الغذائي للسيدة جيد ومتوازن كان احتمال الحمل بتوأم لديها أكثر من السيدات اللواتي يتناولن غذاء غير متوازن ومنخفض القيمة الغذائية، وخاصة تناول منتجات الألبان التي ترفع من معدل هرمون النمو، بالتالي زيادة الهرمون لدى السيدة يزداد نسبة احتمال الحمل بتوأم.

العمر

إن تقدم السيدة بالعمر وخاصة فوق عمر 35 سنة يزيد من إفراز الهرمون الذي ينبه الجريب وبالتالي ازدياد عدد البويضات التي يفرزها المبيض أي أن احتمال تعدد الأجنة يزداد فيزداد احتمال الحمل بتوأم.

تكرار الحمل

كلما تكرر الحمل لدى السيدة ازداد احتمال حدوث الحمل بتوأم.

تناول حمض الفوليك  قبل الحمل

يعتبر حمض الفوليك من المكملات الدوائية الهامة التي يجب تناولها قبل الحمل لضمان حدوث حمل سليم وإنجاب طفل معافى وسليم خالي من التشوهات الخلقية، كما أنه يزيد من نسبة الحمل بتوأم وبالتالي تناوله قد يسبب هذا الأمر.

الحمل خلال الرضاعة الطبيعية

غالباً عندما يحدث الحمل خلال فترة الرضاعة عند السيدة تكون نسبة حملها بتوأم أعلى لديها من سيدة أخرى لا ترضع، وذلك له علاقة بالإخصاب لدى المرأة والمعدل الهرموني الموجود لديها والذي يناسب الحمل بتوأم.

أعراض الحمل بتوأم

تتشابه الأعراض عند حمل السيدة بتوأم مع الأعراض عند الحمل العادي مع بعض الخصوصية، ومنها:

  • تشعر السيدة بالغثيان وزيادة الوزن والتعب مثل الأعراض عند الحمل بطفل واحد لكن قد تكون زائدة عن الحد الطبيعي بسبب وجود توأم.
  • كما أن مؤشر حجم الرحم الزائد عن قياسه في حال كان الحمل بطفل واحد قد يدل على حملها بتوأم.
  • عند إجراء فحص الدم وكان مستوى الغدد التناسلية مرتفع فقد تكون نسبة أن الحمل بتوأم هي الغالبة.
  • عند القيام بإجراء التصوير بالموجات فوق صوتية ستكون النتائج دقيقة ويتم من خلالها التأكد أن الحمل توأم.
  • كما أن الفحص السريري من قبل الطبيب قد يتبين نوع الحمل فعند لمس الطبيب للبطن قد يتلمس أعضاء الجنينين بشكل واضح كالرأس والأطراف.
  • كذلك خلال الفحص باستخدام سماعات الطبيب سيكون صوت دقات قلب الجنينين واضح.

كيفية الحمل بتوأم

إن كان لدى السيدة الرغبة في أن تحمل بتوأم فهناك عدة طرق يمكن إتباعها، وهي:

طرق طبيعية لحمل السيدة بتوأم

تعتبر الطرق الطبيعية من أفضل الطرق المتبعة للحصول على حمل بتوأم وتكون من خلال:

  • الإكثار من تناول منتجات الألبان.
  • تناول نبات اليام البري.
  • الابتعاد عن تناول حبوب منع الحمل.
  • محاولة الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • جعل الزوج يتناول الأطعمة الغنية بالزنك.
  • ترك مدة زمنية بين حملين متتاليين.

طرق طبية لحمل السيدة بتوأم

يمكن للسيدة الاستعانة بالطبيب لإتباع الطرق الطبية المضمونة والآمنة للحصول على حمل بتوأم، وهي:

  • طفل الأنابيب.
  • عملية التلقيح داخل الرحم.
  • تنشيط المبايض لدى المرأة.

قد يهمك: أدوية الحمل بتوأم وزيادة فرص الحمل بتوائم باستخدام علاجات الخصوبة

وضع التوائم داخل الرحم

يتخذ التوأم العديد من الأوضاع داخل رحم الأم وهي كما يلي:

  • قد يكون الطفلان في نفس المشيمة و الكيس الأمنيوسي وهذا ما يسمى Monoamniotic monoamniotic Mo-Mo.
  • كذلك قد يشترك الطفلان في المشيمة ولكن لكل منهما في كيس أمنيوسي منفصل وهذا ما يسمى Moniamorionic diamniotic Mo-Di. 
  • كما قد يكون لكل طفل مشيمة خاصة به وكيس أمنيوسي خاص به وهذا يسمى Diamorionic diamniotic Di-Di.

أغذية طبيعية لتحسين فرص الحمل بتوأم

هناك قائمة من الأغذية تساعد السيدة عند الالتزام بها على رفع معدل حدوث حمل بتوأم لديها، وهي:

  • بذر الكتان.
  • عشبة كف مريم.
  • زيت زهرة الربيع.
  • نبتة الكسافا الحلوة.
  • منتجات الألبان.
  • الفواكه والخضروات مثل الجزر والبطاطس والبروكلي والكيوي والبرتقال.
  • اللحوم والاسماك.
  • عشبة الميرمية.

كيفية العناية بالسيدة التي تحمل توأم

عند معرفة السيدة أنها حامل بتوأم فيجب عليها أن تولي نفسها وأطفالها الاهتمام المضاعف عن الحمل العادي فيمكنها إتباع ما يلي:

  • أهم ما في الأمر اهتمامك بنفسك ليتسنى لك الاهتمام بحملك وبالجنينين ويولدان بصحة وسلامة.
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري وعند الشعور بأي تغير خلال الحمل كما يجب إجراء الفحوصات بشكل منتظم للاطمئنان أن الأمور تسير بشكل طبيعي وآمن.
  • يفضل زيادة الوزن في حال كنتي حامل بتوأم لأن ذلك يساعدهم في نجاح الحمل وسلامة التوأم والأم فيما بعد.
  • يفضل عند الحمل بالتوأم عدم انتظار الولادة الطبيعية في حال تأخرها بل إجراء ولادة قيصرية لتفادي الكثير من المضاعفات التي قد تصيب الأم والطفلين لاجقا.
  • بعد الولادة يجب أن تهتمي بنفسك وبالطفلين كثيراً ولا مانع من طلب المساعدة من المحيطين بك لتجاوز المرحلة بنجاح.

مخاطرمحتملة عند حمل السيدة بتوأم

خلال فترة الحمل الطبيعي تتعرض الأم لبعض المخاطر فكيف إن كانت السيدة حامل بتوأم فمن المؤكد حدوث بعض المضاعفات التي تختلف من سيدة لأخرى، ومنها:

  • من الممكن التعرض لولادة مبكرة عند حدوث حمل بتوأم.
  • أن الاضطرار لإجراء ولادة قيصرية سيكون احتماله أكبر من حدوث ولادة طبيعية في حال كان السيدة حامل بتوأم.
  • غالباً ما تعاني المرأة الحامل بتوأم من ارتفاع معدل سكر الدم خلال فترة الحمل.
  • أن الإصابة بتسمم الحمل وارد جداً في هذه الحالة.
  • تتعرض السيدة لخسارة في الوزن بشكل واضح بعد الولادة.
  • قد يحدث موت مفاجئ للأجنة بعد الولادة أو خلال الحمل.
  • أن تعرض الأجنة لتشوهات معينة أمر وارد جداً كالشلل الدماغي أو التشوه الخلقي.

ولادة التوأم

يفضل أن تقوم السيدة الحامل بتوأم بتجهيز نفسها للولادة بوقت مبكر مقارنة بالحمل بطفل واحد، حيث يفضل تحديد موعد الولادة القيصرية بين الأسبوع 37 والأسبوع 39 وعدم انتظار الولادة الطبيعية في مثل هذه الحالة لتجنب المضاعفات التي قد تصيب الأم والجنينين.

طرق الحمل بتوأم ذكر

تود الكثير من السيدات بالحمل بتوأم على أن يكون جنس الجنينين ذكور فتلجأ إلى طرق كثيرة، منها:

اختيار وقت الجماع

ينصح الطبيب المرأة الراغبة بإنجاب توأم ذكر أن تختار وقت الجماع المناسب لأن الحيوان المنوي الحامل لكروموسوم y المسؤول عن الحمل بذكور يكون أقل من الحيوان المنوي الحامل لكروموسوم X  المسؤول عن الحمل بأنثى، وبالتالي فإنه يموت بسرعة فمن الأفضل عدم القيام بالجماع قبل التبويض وبعده بل تأخيره إلى وقت نزول البويضة لضمان تخصيبها والحمل بذكر.

إتباع نظام غذائي

يعتبر النظام الغذائي المتبع من قبل السيدة وخاصة في الفترة الزمنية ما قبل الحمل مهم جداً فإن كانت ترغب في الحمل بتوأم ذكر لا بد من الإكثار من مواد غذائية معينة تؤثر في جدار البويضة لتجذب الحيوانات المنوية الحاملة لكروموسوم y لسهولة الحمل بذكر، ومن هذه المواد الأغذية الغنية بالصوديوم، والبوتاسيوم كالموز والبرتقال، كما يفضل الابتعاد عن الأغذية الغنية بالكالسيوم، والمغنسيوم، لأنها تقلل احتمال الحمل بتوأم.

تنشيط المبايض

تستطيع السيدة تنشيط المبايض لديها بطرق طبيعية لزيادة احتمال إعطاء بيوضة سليمة قابلة للتلقيح وإعطاء حمل بتوأم ذكر، ومنها:

  • تناول البطاطا الحلوة والمأكولات البحرية لما لها من دور فعال في تحفيز الإباضة وزيادة فرصة التبويض وحصول حمل بتوأم ذكر.
  • يفضل الإكثار من تناول الأغذية الغنية بحمض الفوليك الذي يعتبر منشط للمبايض.
  • من الجيد الإكثار من تناول العسل يومياً قبل الحمل لزيادة معدل الخصوبة عند المرأة وبالتالي زيادة فرصه الحمل بتوأم ذكر.
  • الإكثار من تناول الأناناس صباحاً فهو يزيد فرص الحمل بتوأم ذكور.
  • ينصح أيضاً بتناول الأغذية الغنية بفيتامين B6 وفيتامين C لأنها تزيد معدل هرمون البروجسترون في الجسم مما يجعل احتمال الحمل بذكر أفضل.
  • أن الإكثار من شرب الأعشاب الطبيعية كالمرمية والعرق سوس ينشط من عمل المبايض لدى المرأة وبالتالي زيادة احتمال الحمل بتوأم.

287 مشاهدة