الثآليل، كل ما يهمك عنها … أنواعها، أسبابها وطرق علاجها

الثآليل

تعد الأمراض الجلدية من أكثر الأمراض التي تسبب الإحراج والضيق، للأشخاص المصابين بها، بسبب المظهر المزعج الذي ينتج عنها بشكل عام، كالثآليل مثلًا. فالثآليل شائعة جدًا كمرض جلدي، وغالبًا ما تكون غير ضارة، ولكنها قد تؤدي إلى الشعور بالإحراج.

يمكن أن تظهر الثآليل في أي مكان من الجسم على شكل كتل صلبة، أو بقع دائرية مسطحة، أو نتوءات تشبه الخيوط. عادة ما تلتئم الثآليل وتختفي من تلقاء نفسها، ولكن الخيارات الجراحية متاحة لإزلتها بشكل أسرع، بالإضافة إلى طرق أخرى منزلية، بعد تشخيصها بشكل صحيح. فيما يلي معلومات شاملة عنها، مع نصائح تحميك من الإصابة بها أو نقل العدوى.

ما هي الثآليل؟

الثآليل (warts)، هي زوائد جلدية، تنشأ بسبب النمو الحميد (غير السرطاني) لخلايا الجلد في مناطق مختلفة من الجسم، مثل اليدين والوجه وباطن القدمين والأعضاء التناسلية والعنق، غالبًا ما يكون الثؤلول بلون الجلد وخشنًا، ويظهر على شكل حبيبات منفردة أو عناقيد صغيرة، ولكن يمكن أن يكون داكنًا (بني أو رمادي مائل إلى الأسود) ومسطح وناعم. عادًة تكون الثآليل غير مؤلمة إذا لم تظهر في المناطق الحساسة من الجسم.

تظهر الثآليل عندما تصاب الطبقة العليا من الجلد بفيروس الثؤلول. المعروف بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). وتتطور الإصابة عندما يدخل فيروس الورم الحليمي البشري في جرح في الجلد ويسبب عدوى.

هل الثآليل مرض معد؟

أول ما يتبادر إلى الأذهان عند الإصابة بمرض جلدي إمكانية أن يكون معدٍ. فهل فيروس الثؤلول معدٍ؟ نعم ففيروس الثؤلول، كما هو معروف، فيروس معدٍ ينتشر من خلال ملامسة ثؤلول شخص آخر، أو عن طريق لمس شيء كان على اتصال به. نقطة أخرى مهمة هي أن وجود الجروح على الجلد يزيد من خطر الإصابة بالفيروس. كما أن مناطق الجسم التي يتم حلقها بشفرة الحلاقة هي أكثر عرضًة للإصابة، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية أساسية، مثل الأكزيما، ترتفع عندهم احتمالية إصابتهم بالفيروس.

تستغرق الثآليل مدة تتراوح بين شهرين وستة أشهر من وقت انتقال الفيروس إلى الجلد حتى تظهر على الأطراف أو مناطق أخرى. يعتمد تحديد نوع الثآليل هذه على موقعها ومظهرها. وعادة ما يميل الناس إلى التخلص من الثآليل على أيديهم وأقدامهم وحتى وجوههم بسبب المظهر القبيح الذي تسببه هذه الزوائد.

عوامل الخطر للإصابة بالثآليل

يمكن لأي شخص أن يصاب بالثآليل، إلا أن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفيروس الثؤلول (HPV). حيث تشمل عوامل الخطر الحالات التالية:

  • الأطفال والمراهقين.
  • الأشخاص الذين اعتادوا على قضم أظافرهم أو تقشير زواياها.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

غالبًا ما تختفي الثآليل عند الأطفال دون علاج. لكن يجب على طبيب الأمراض الجلدية أن يعالج الثؤلول المؤلم الذي يتكاثر بسرعة.

كيف يتم تشخيص الثآليل؟

يمكن لطبيبك تشخيص الثآليل بمجرد النظر إلى النتوءات. في بعض الأحيان، قد يأخذ طبيبك عينة من نمو الجلد (خزعة) لاختبار فيروس الورم الحليمي البشري.

أنواع الثآليل وأسباب الإصابة بها

أنواع الثآليل وأسباب الإصابة بها

هناك أنواع مختلفة من الثآليل بأحجام وأشكال مختلفة، من أكثرها شيوعًا:

  • الثآليل العادية وتشمل ثآليل اليدين والقدمين.
  • الثآليل المسطحة.
  • الثآليل التناسلية.
  • الثآليل الخيطية أو الثؤلولية.

1 – ثآليل اليدين:

يعد فيروس الورم الحليمي البشري هو المسبب الرئيس للإصابة بالثآليل التي تظهر على اليدين والقدمين، حيث يمكن أن تتشكل في مجموعات على الأصابع وحول الأظافر. قد تكون الزوائد الموجودة على اليدين بلون الجلد أو أغمق قليلاً. عادة ما تكون هذه الزوائد غير خطيرة ولا يزيد حجمها عن بضع ملليمترات. يتنتشر هذا النوع من الثآليل عند الأطفال والمراهقين بشكل كبير، بينما يعاني حوالي 5 ٪ من البالغين من هذا النوع من الأمراض الجلدية. لذلك، فإن الأشخاص الذين لديهم جهاز مناعة أقوى يكونون أكثر مقاومة لهذه الفيروسات.

أعراض الثآليل على اليدين والقدمين:

  • الألم والحرقان عند لمسه.
  • حكة في مكان ظهور البثور نفسها أو حولها.
  • التهاب واحمرار الجلد في المنطقة المصابة.
  • يتم إفراز السائل من الثؤلول في الحالات الأكثر حدة.

2 – ثآليل الكعب:

عادة ما تتكون ثآليل الكعب على باطن القدمين. وتكون المنطقة المصابة من الجلد:

  • لونها أبيض وغالبًا ما يحتوي على نقطة سوداء (وعاء دموي) في المنتصف.
  • بدلاً من أن تكون بارزة، فهي مسطحة.
  • في بعض الأحيان يكون الثؤلول مؤلمًا إذا كان موجودًا في قسم تحمل وزن الساق.

3 – الثآليل الخيطية:

الثآليل الخيطية

تتميز هذه الثآليل بأن لها مظهر طويل ونحيل، تنمو غالبًا على الرقبة أو الوجه، خاصة بالقرب من الجفون والشفتين. يكون لون الثآليل الخيطية هي نفس لون بشرتك. عادة ما تكون غير مؤلمة ما لم تظهر في طية الجلد التي تعد منطقة حساسة.

4 – الثآليل المسطحة:

تظهر الثآليل المسطحة في الوجه واليدين والقدمين بشكل أساس، وهي شائعة عند الأطفال بشكل كبير، إذ يمكن أن يكون لدى المريض ثؤلول واحد أو أكثر من مائة من الثآليل التي تنمو في مجموعات تتميز بالصفات التالية:

  • اللون: أصفر.
  • الشكل: تكون ناعمة ومستديرة ومسطحة.
  • قطرها حوالي 2-4 مم.

في بعض الأحيان يمكن أن تنمو الثآليل المسطحة على ساقي المرأة، لأن فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) يمكن أن ينتشر من خلال حلاقة الشعر.

5 – ثآليل الإصبع:

ثآليل الإصبع

تتشكل ثآليل الأصابع تحت وحول أظافر اليدين أو القدمين، وتتميز بـ:

  • لها سطح خشن.
  • يمكن أن يؤثر الثؤلول على شكل الأظافر.
  • يمكن أن تكون الثآليل مؤلمة.

6 – الثآليل الأخمصية:

تظهر الثآليل الأخمصية في باطن القدم، تنتج عن الضغط الناتج عن المشي والوقوف، قد يكون لديك ثؤلول واحد فقط أو مجموعة منها (تسمى الثآليل الفسيفسائية). من السهل الخلط بينها وبين النسيج الجلدي المحيط بها، نظرًا لأنها مسطحة وقوية وسميكة، إلا أنه غالبًا ما تظهر عليها بقع سوداء وهي نفس الأوعية الدموية التي كانت تتغذى بها من قبل. يمكن أن تكون هذه الثآليل الأخمصية مؤلمة.

7 – الثآليل التناسلية:

غالبًا ما تنتقل هذه الثآليل عن طريق الاتصال الجنسي. هذه الأنواع من الثآليل ناتجة بالفعل عن سلالات خطيرة وتزيد من فرص إصابة الشخص بـ سرطان عنق الرحم و سرطان الشرج. لذلك، الوقاية والعلاج من هذه الثآليل مهم جدًا وقد يكون ضروريًا الخضوع لجلسات العلاج المتكررة. اليوم، يوصى بلقاح الثآليل التناسلية للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا ويتم إعطاؤه ثلاث مرات.

طرق علاج الثآليل طبيًا

طرق علاج الثآليل طبيًا

هناك عدة طرق لعلاج الثآليل الموجودة في اليدين والقدمين، والتي تتم بعد استشارة الطبيب، يعتمد علاج الثآليل على عدة عوامل: مدة ظهورها على الجلد، موقع الآفة، نوع الآفة، شدة الآفة، ومن أهمها:

1 – التجميد أو العلاج البارد:

وهي طريقة شائعة لعلاج الثآليل الموجودة في اليدين والقدمين، ويتم إجراؤها في العيادة من قبل الطبيب، حيث قد تستغرق عدة جلسات لإزالة الزوائد تمامًا. ويتم ذلك باستخدام رذاذ النيتروجين السائل أو أكسيد النيتروز التي تدمر خلايا الثآليل. تُعرف هذه الطريقة باسم العلاج البارد. حيث يتم اجرؤاها بطريقتين:

الطريقة الأولى:

يمكن رش النيتروجين السائل مباشرة على الآفة وهو ما يسمى بالتجميد.

الطريقة الثانية:

يتم وضع هذه المادة بالقطن على الثؤلول ومن ثم تدمير الخلايا البثرية. اعتمادًا على عدد وحجم الآفات وتعليمات الطبيب، يمكن إجراء هذا الإجراء في عدة جلسات لإزالة الزوائد تمامًا.

نجحت طريقة علاج الثؤلول بالتبريد بنسبة 75 ٪ حتى الآن، واستطاعت إرضاء أكثر من نصف المرضى. ومع ذلك، هناك احتمال لتكرار الإصابة بهذه الطريقة في 25 ٪ من الحالات. بعد هذا الإجراء، عادة ما يشعر الشخص بألم بسيط لبضعة أيام في منطقة الثؤلول، وتستغرق حوالي أسبوعين حتى تلتئم هذه الزوائد تمامًا. يجب الحفاظ على نظافة المنطقة المعالجة وغسلها كل بضع ساعات ويجب استخدام مراهم الترميم والمضادات الحيوية بانتظام. كذلك يجب الامتناع عن أي تحفيز للمنطقة عن طريق الحلاقة أو ممارسة الجنس لبضعة أيام.

2 – العلاج بالليزر:

يعد علاج ثآليل اليدين والقدمين بـ الليزر من الطرق النهائية للتخلص منها، وقد لاقى ترحيباً من قبل العديد من المرضى لما له من فوائد عديدة. في هذه الطريقة، يتم تركيز شعاع الليزر على هذه الثآليل مما يدمر أنسجتها. تتميز هذه الطريقة بأنها تستخدم لعلاج جميع أنواع الثآليل الموجودة في اليدين والقدمين والوجه والثآليل التناسلية وجميع أنواع الزوائد الصغيرة والكبيرة، وحتى إذا كان عدد الزوائد كبيرة فيمكن علاجها في جلسة واحدة.

يوجد نوعان من الليزر لإزالة الثآليل:

1 – الليزر النبضي الملون:

يستهدف الليزر النبضي اللوني، الهيموجلوبين في الأوعية الدموية للثؤلول. تنتشر حرارة الليزر إلى الأنسجة حول الثؤلول، مما يؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية لمنع وصول المغذيات إلى الثؤلول. حيث يجف الثؤلول تدريجياً وينخر ثم يسقط في النهاية.

2 – ليزر ثاني أكسيد الكربون:

يعمل ليزر ثاني أكسيد الكربون على إرسال شعاع شديد التركيز لتبخير الأنسجة المصابة. يتم استخدام الليزر كمبضع جراحي صغير لقطع الجلد في دائرة حول الثؤلول، ثم يتم تبخير قاعدة الثؤلول بحرارة الليزر.

ميزات طريقة علاج الثآليل بالليزر:

يُعرف الليزر الآن بأنه أحد أفضل الطرق لعلاج الثآليل حيث تتميز هذه الطريقة بالميزات التالية:  

  • الليزر طريقة نهائية لعلاج الثآليل.
  • فعالية العلاج بالليزر ضعف فعالية طرق العلاج الأخرى.
  • يتم العلاج بالليزر في جلسة واحدة وفي أقل من ساعة.
  • الندبة الناتجة عن العلاج صغيرة جدًا وتختفي بسرعة كبيرة.

3 – الجراحة الكهربائية (القطع):

الجراحية الكهربائية علاج جيد للثآليل الشائعة والثآليل الليفية وثآليل الساق. يحرق بهذه العملية نسيج الثؤلول بأداة كهربائية بعد تخدير المنطقة.

4 – الكشط:

هو إجراء جراحي لإزالة (خدش أو قطع) نسيج الثؤلول باستخدام مشرط صغير أو أداة حادة على شكل ملعقة. يمكن أن يكون هذا الإجراء مؤلمًا ويمكن أن يسبب تقرحات. عادة ما يتطلب الكشط تخديرًا موضعيًا، باستثناء الثآليل الخيطية التي لها ارتباط صغير بالجلد. غالبًا ما قد يقوم طبيب الأمراض الجلدية بحك وإزالة الثآليل قبل الجراحة الكهربائية أو بعدها.

5 – العلاج المناعي:

في هذه الطريقة، يستخدم الجهاز المناعي للمريض لمحاربة الثآليل. يتم إجراء هذا العلاج عندما يستمر الثؤلول على الرغم من العلاجات الأخرى. يتضمن أحد أنواع العلاج المناعي استخدام مادة كيميائية مثل ديفينهيدرامين (دي سي بي) على الثآليل. يحدث رد فعل تحسسي خفيف حول الثؤلول ويمكن أن يتسبب في زوال الثؤلول. نوع آخر من العلاج المناعي يتضمن حقن مضاد للفيروسات، والذي يمكن أن يعزز جهاز المناعة في الجسم لمحاربة الفيروس.

6 – حقن البليوميسين:

يعالج الطبيب كل ثؤلول عن طريق حقنه بعقار مضاد للسرطان يسمى بليوميسين. قد تكون هذه الحقن مؤلمة.

علاج الثآليل في المنزل

يعد العلاج المنزلي والطبي للثآليل أحد الخيارات الأولى التي تتبادر إلى أذهان الناس. يعد استخدام العلاجات المنزلية مثل خل التفاح، والثوم، وصودا الخبز، الصبار وزيت الخروع، وما إلى ذلك من الطرق الشائعة المستخدمة على نطاق واسع. بالإضافة إلى علاج الثآليل باستخدام منتجات التقشير المتوفرة بالصيدليات، حيث يمكنك بهذه الطريقة، وضع دواء مقشر للثؤلول كل يوم في المنزل. تشمل أدوية التقشير حمض الساليسيليك والتريتينوين وحمض الجليكوليك.

مضاعفات الثآليل

عادة ما لا يكون للثآليل آثار جانبية، باستثناء الثآليل التناسلية التي يمكن أن يسبب إهمالها مضاعفات خطيرة. إلا أن أكثر مضاعفات الثآليل شيوعًا:

  • التشوه: قد يصاب الأشخاص، الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، بمجموعات غير جذابة من الثآليل على اليدين والوجه والجسم.
  • العدوى: يمكن أن تحدث العدوى إذا اخترقت الثؤلول أو قطعته. أو في حال وجود جروح تسمح للبكتيريا بالدخول.
  • الألم: معظم الثآليل لا تؤذي. لكن الثآليل الأخمصية قد تسبب الألم عند المشي عليها إذ يمكن أن تنمو إلى الداخل مسببًة شعورًا للشخص كما لو أن هناك حصاة تحت الجلد.
  • السرطان: يرتبط فيروس الورم الحليمي البشري والثآليل التناسلية بالعديد من أنواع السرطانات المختلفة، في حال تم إهمال علاجها، بما في ذلك سرطان الشرج وسرطان عنق الرحم وسرطان الحلق (الفم والبلعوم). يمكن تقليل خطر الإصابة بالثآليل التناسلية عن طريق الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري واستخدام الواقي الذكري.

نصائح لتجنب الإصابة بالثآليل

لا توجد طريقة للوقاية من الثآليل، إلا أنه يمكنك تقليل خطر إصابتك بالفيروس أو منع انتشار الثآليل من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • تجنب الحلاقة فوق الثؤلول.
  • تخلص من عادة قضم أظافرك أو قضم الجلد الزائد.
  • لا تشارك المناشف أو الملابس أو مقص أظافر أو شفرات الحلاقة أو الأشياء الشخصية الأخرى مع أحد.
  • لا تلمس ثؤلول شخص آخر.
  • لمنع الثآليل التناسلية، ينصح بتلقي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري واستخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.
  • حافظ على قدميك جافة لمنع انتشار الثآليل الأخمصية.
  • حاول ألا تخدش الثؤلول أو تقطعه أو تمسكه.
  • ارتدِ شبشب أو أحذية عند استخدام غرفة خلع الملابس العامة أو منطقة حمام السباحة أو الاستحمام.

نصيحة أخيرة

تحتاج الأمراض الجلدية إلى تشخيص صحيح حتى يتم علاجها بشكل صحيح، لذا لا بد من استشارة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد العلاج المناسب.

المصادر

انتقل إلى أعلى