التهاب عضلة القلب وطيفه الواسع من الأسباب

التهاب عضلة القلب وطيفه الواسع من الأسباب

القلب هو عضلة لا إرادية تقوم بضخ الدم إلى مختلف أنحاء الجسم، قد تصاب هذه العضلة بمرض التهابي يسمى التهاب عضلة القلب Myocarditis.

يؤثر التهاب عضلة القلب على جهاز التوصيل الكهربائي للقلب فيؤثر بذلك على نظم القلب مسببًا اضطرابًا في نظم القلب، كما يقلل التهاب عضلة القلب من قدرة القلب على ضخ الدم بشكل طبيعي فيؤثر على كمية الدم الواصلة لمختلف أنحاء الجسم.

ما هي أسباب التهاب عضلة القلب؟

تشير الدراسات إلى أن 50% من الحالات لا يكون فيها السبب الدقيق لالتهاب عضلة القلب معروفًا ويسمى في هذه الحالة “التهاب عضلة القلب مجهول السبب”.

أما الأسباب المحتملة لالتهاب عضلة القلب:

الفيروسات Viruses

تعتبر الفيروسات هي أكثر الأسباب الشائعة لالتهاب عضلة القلب.

كما يرتبط طيف واسع من الفيروسات بالتهاب عضلة القلب فمن هذه الفيروسات:

  • الفيروس الغدي adenovirus المسبب لأحد أنواع نزلات البرد.
  • فيروس كورونا المسبب لـ COVID-19.
  • الفيروس الصغير parvovirus B19.
  • التهاب الكبد B وC.
  • فيروس كوكساكي.
  • فيروس الهربس البسيط.
  • فيروس إبشتاين بار.
  • فيروس الحصبة الألمانية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) HIV.

الجراثيم Bacteria

قد يكون سبب التهاب عضلة القلب عدوى جرثومية، ومن هذه الجراثيم: المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus، الوتديات الخناقية Corynebacterium diphtheriae والجراثيم المسببة لداء لايم.

الطفيليات Parasites

يمكن أن تسبب بعض الطفيليات التهاب عضلة القلب، ومنها طفيلي المثقبية الكروزية Trypanosoma cruzi المسبب لمرض داء شاغاس المنتشر في أمريكا الوسطى والجنوبية.

الفطور Fungi

قد يكون سبب التهاب عضلة القلب عدوى فطرية خصيصًا عند ضعيفي المناعة، ومن الأمراض الفطرية المسببة لالتهاب عضلة القلب: المبيضات والرشاشيات.

أمراض المناعة الذاتية

تسبب بعض أمراض المناعة الذاتية التهابًا في مناطق مختلفة من الجسم كالقلب، ومن هذه الأمراض الذئبة والتهاب المفاصل الرثياني.

الأدوية

قد تسبب بعض الأدوية التهاب عضلة القلب ومنها:

  • الأدوية المستخدمة في علاج السرطان.
  • بعض المضادات الحيوية كالبنسلين والسلفوناميد.
  • بعض الأدوية المضادة للنوبات.

عوامل كيميائية وإشعاعية

من الممكن أن يؤدي التعرض لأول أكسيد الكربون والإشعاع لحدوث التهاب في عضلة القلب.

ما هي أعراض وعلامات التهاب عضلة القلب؟

قد لا تظهر أي أعراض على بعض المصابين بالتهاب عضلة القلب في المراحل المبكرة، في حين تظهر على البعض الآخر أعراض بسيطة، منها:

  • ألم صدر.
  • ضيق في التنفس عند ممارسة الرياضة أو المشي بشكل خفيف أو حتى عند الراحة.
  • أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مثل ارتفاع درجة الحرارة، التعب والإرهاق، آلام مفاصل.
  • اضطراب النظم القلبية.
  • دوار.
  • تورم في الساقين والقدمين.

ما هي مضاعفات التهاب عضلة القلب؟

عادةً ما يزول التهاب عضلة القلب دون أن يترك مضاعفاتٍ دائمة، لكنه في بعض الحالات قد يؤدي لحدوث ضرر كبير في عضلة القلب، لذلك من الممكن أن ينتج ما يلي:

ما هي أنواع التهاب عضلة القلب؟

هناك عدة أنواع لالتهاب عضلة القلب تشمل ما يلي:

التهاب عضلة القلب الحاد Acute Myocarditis

يتطور في هذا النوع التهاب عضلة القلب بشكل مفاجئ، إذ تظهر الأعراض بسرعة ومن الممكن أن تختفي الأعراض بسرعة أيضًا، غالبًا ما نلاحظ هذا النوع في التهاب عضلة القلب الفيروسي.

التهاب عضلة القلب المزمن Chronic Myocarditis

يستغرف العلاج فترة أطول من المعتاد في هذا النوع أو تعود الأعراض للظهور مرة أخرى، من الأمثلة على هذا النوع أمراض المناعة الذاتية.

التهاب عضلة القلب اللمفاوي Lymphocytic Myocarditis

هو حالة نادرة من التهاب عضلة القلب، يمكن أن تتفاقم الحالة في هذا النوع مؤديةً إلى دخول المريض  إلى المشفى.

ما هي طرق تشخيص التهاب عضلة القلب؟

نظرًا لتداخل أعراض التهاب عضلة القلب مع طيف واسع من الأمراض الأخرى يكون من الصعب تشخيص التهاب عضلة القلب، لذلك يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات بعد أن يطرح على المريض بعض الأسئلة حول حالته الصحية.

ومن الفحوصات التي يطلبها الطبيب:

  • تحاليل دموية Blood Test: منها فحص دم شامل CBC، تربونين القلب، الهرمون المدر للصوديوم من النمط B، زراعة الدم بحثًا عن عدوى معينة، اختبارات الأجسام المضادة، بروتينات ترتفع في الحالات الالتهابية مثل CRP.
  • تخطيط كهربائية القلب Electrocardiogram: يعطي صورة عن نشاط القلب الكهربائي ومعدل ضربات القلب.
  • مخطط صدى القلب Echocardiogram: يساعد في اكتشاف مشكلات القلب الهيكلية والوظيفية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية Chest X-ray: يمكن أن تظهر علامات محتملة لفشل القلب.
  • تصوير مقطعي محوسب Heart CT scan: يعطي صورة مقطعية ومفصلة للقلب.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي MRI: يمكن أن تكشف عن بعض علامات الالتهاب.
  • خزعة لعضلة القلب Myocardial biopsy: يتم فيها أخذ عينة نسيجية من القلب لفحصها بحثًا عن علامات الالتهاب.

كيف يتم علاج التهاب عضلة القلب؟

يرتكز علاج التهاب عضلة القلب على سبب هذا الالتهاب وعلى الأعراض الناتجة عنه.

الأدوية

غالبًا ما يكون الالتزام بتناول الدواء وفق إرشادات الطبيب والحصول على قسط  كافي من الراحة كافيان للتعافي من التهاب عضلة القلب، ومن الأدوية التي قد يتم وصفها في هذه الحالة:

  • الستيروئيدات القشرية Corticosteroids: والتي تساعد على تخفيف شدة الالتهاب.
  • أدوية قلبية: مثل حاصرات بيتا، مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، مضادات التقلص العضلي القلبي والتي تستخدم في حال ظهور أعراض قصور القلب.
  • مدرات البول.

التدخل الجراحي

في حالات التهاب عضلة القلب الشديدة قد يتم اللجوء لإجراءات أشد تتطلب الدخول للمشفى منها:

  • زرع جهاز منظم لضربات القلب.
  • الأكسجة الغشائية خارج الجسم.
  • في حال تضرر القلب بشكل كبير يتم اللجوء لعملية زراعة القلب.

ما هي سُبل الوقاية من التهاب عضلة القلب؟

لا يوجد طرق نوعية للوقاية من التهاب عضلة القلب ولكن قد تفيد الاقتراحات التالية في ذلك:

  • أخذ اللقاحات.
  • تجنب التواصل المباشر مع المرضى الذين قد تكون أمراضهم معدية.
  • الاهتمام بالنظافة.
  • الحفاظ على نمط حياة صحي.

المراجع

113 مشاهدة