البلاجرا … أو ما يسمى ثلاثية دي إس

البلاجرا حالة خطيرة ناجمة عن انخفاض مستويات النياسين، المعروف بنقص فيتامين ب 3، أو ثلاثية دي إس. وهي كلمة إيطالية تعني سوء التغذية، حيث وما يميز هذا المرض الخرف والإسهال والتهاب الجلد، فإذا ترك دون علاج، يمكن أن يسبب الموت.

لقد قل انتشار هذا المرض في هذه الإيام، وذلك بفضل التقدم في إنتاج الغذاء، إلا أنه لا يزال يمثل مشكلة في العديد من البلدان النامية، بالإضافة إلى تأثيرة على الأشخاص الذين لا تستطيع إجسامهم امتصاص النياسين بالشكل الصحيح.

تاريخ مرض البلاجرا

أعراض مرض البلاجرا

البلاجرا مرض عالمي ينتشر في الأماكن التي يعتمد سكانها على الذرة بشكل أساسي في نظامهم الغذائي، وقد تم وصفه لأول مرة في عام 1735م، في إسبانيا بواسطة Gasper Casal y Julian، وقد بقي هذا المرض في جنوب أوروبا والبحر الأبيض المتوسط ​حوالي مئتي عام قبل أن يتم الاعتراف به في الولايات المتحدة في أوائل القرن العشرين.

  • في عام 1778م، لفت البلاجرا انتباه بعض أطباء إيطاليا وإسبانيا نظرًا لأنه استمر لفترة طويلة، فأنشأ الطبيب الإيطالي غايتانو سترامبيو (1752-1831) مستشفى خاصًا لمرضى البلاجرا في ليغناغو بإيطاليا، وحدد أماكن توزع الأمراض الجلدبة.
  • ومن خلال الخبرة التي اكتسبها في علاج  مرضى البلاجرا أنشأ ثلاثة مجلدات، De Pellagra (1786-89)، حيث أثبت أن البلاجرا ليس مجرد مرض جلدي من خلال إثبات أنه يمكن أن يحدث بدون التهاب الجلد المميز. كما بين سترامبيو أن سبب حدوث البلاجرا يرجع إلى الخبز الفاسد وعصيدة من دقيق الذرة.
  • في عام م1869، قال الطبيب الإيطالي سيزار لومبروسو (1836-1909)، في نظريته أن البلاجرا ناتجة عن سم في الذرة الغير جيدة.
  • في أوائل القرن العشرين في أمريكا، ظهر البلاجرا عندما لاحظ الدكتور جورج سيرسي، مرضًا غريبًا يصيب 88 مريضًا في مستشفى ماونت فيرنون إنساني، وعندها أدرك سيرسي أنه يواجه تفشي مرض البلاجرا. وبعدها أبلغ عن النتائج التي توصل إليها مع زملائه في الجمعية الطبية في ألاباما في عام 1907م. سرعان ما أصبح البلاجرا وباءً في جميع أنحاء الجنوب.
  • في عام 1912، قامت لجنة Thompson-McFadden الممنوحة من القطاع الخاص بإجراء دراسة في الموقع عن البلاجرا في قرية Spartanburg التابعة لجنوب كارولينا وتوصلت إلى أن المرض كان معديًا بطبيعته. لكن هذا التقرير الخاطئ سيبقى نقطة سوداء لديهم لسنوات وهم يبحثون عن السبب الحقيقي وعلاج مرض البلاجرا.
  • في عام 1914م، كان الدكتور جوزيف جولدبيرجر (1874-1929) من دائرة الصحة العامة الأمريكية طبيب ناجح في مكافحة الأوبئة الأمريكية عندما طُلب منه التحقيق في البلاجرا. من خلال الملاحظات والتجارب في دور الأيتام والسجون الجنوبية، وجد جولدبيرجر أن المرض لم يكن معديًا، بل كان ناتجًا عن نقص في النظام الغذائي.
  • حيث إنه عندما تناول العديد من الفقراء الجنوبيين طعامًا مغذائيًا يتكون من اللحوم والوجبات والدبس فقط. تحسنت حالتهم وشفيوا من المرض. وبالنتيجة كانت استنتاجات جولدبيرجر صحيحة ولكنها لا تحظى بشعبية في الجنوب بسبب آثارها السلبية على أسلوب الحياة الجنوبي. كما لم يقتنع بها الكثيرون في المجتمع الطبي
  • وفي عام 1918م، قام بتأكيد استنتاجاته من خلال دراساته الخاصة بالقرية، بمساعدة الخبير الإحصائي إدغار سيدنستريكر.

 الأعراض الرئيسية لمرض البراجرا

من أبرز الأعراض للبلاجرا هي:

  • التهاب الجلد.
  • الخرف.
  • الإسهال.

وذلك لأن نقص النياسين يكون واضح بشكل كبير في أجزاء الجسم المتجدة الخلايا بشكل كبير، مثل الجلد أو الجهاز الهضمي.

أعراض التهاب الجلد المرتبط بالبلاجرا

يسبب التهاب الجلد الناتج عن الطفح الجلدي على الوجه أو الشفتين أو القدمين أو اليدين.  عند بعض الأشخاص،يظهر التهاب الجلد حول الرقبة، وهو أحد الأعراض المعروفة باسم عقد كاسال.

الأعراض الأخرى الناتجة عن التهاب الجلد

  • أحمرار الجلد.
  • تغير لون الجلد في العديد من المناطق من اللون الأحمر إلى اللون البني.
  • جلد سميك أو متقشر أو متشقق.
  • حكة.
  • حرق أو بقع من الجلد في بعض الحالات.

أعراض الخرف

تشمل أعراض الخرف ما يلي:

  • اللامبالاة.
  • الكآبة.
  • التهيج أو تغيرات المزاج.
  • الصداع.
  • الأرق.
  • الارتباك أو الأوهام.

أعراض الأخرى للبلاجرا

تشمل ما يلي:

  • تقرحات على الشفاه أو اللسان أو اللثة.
  • قلة الشهية.
  • مشكلة في الأكل والشرب.
  • القيء و الغثيان.

 ما هي أسباب البلاجرا؟

يوجد نوعان من البلاجرا وهما البلاجرا الأولية والثانوية:

أسباب البلاجرا الأولية

تنتج البلاجرا الأولية عند تناول وجبات غذائية أو اتباع نظام غذائي قليل النياسين أو التربتوفان. لأنه في حال وجود  التريبتوفان يمكن أن يتحول إلى النياسين في الجسم، لذا فإن عدم الحصول على ما يكفي منه يمكن أن يسبب نقص النياسين.

ينتشر هذا النوع بشكل كبير في البلدان النامية التي تعتمد على الذرة كغذاء أساسي.  حيث تحتوي الذرة على النياستين، وهو شكل من أشكال النياسين الذي لا يستطيع الإنسان هضمه وامتصاصه ما لم يتم تحضيره بشكل صحيح.

 أسباب البلاجرا الثانوية

تحدث عندما لا يستطيع الجسم امتصاص النياسين، وذلك بسبب عدة أمور منها:

  • إدمان الكحول.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات الاختلاج والأدوية المثبطة للمناعة.والأدوية المستخدمة في علاج مرض السل مثل أيزونيازيد.
  • مرض كرون.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • تليف الكبد.
  • الأورام السرطانية.
  • مرض هارتنوب، (وهو اضطراب وراثي يمنع الجسم من امتصاص الأحماض الأمينية المحايدة مثل التربتوفان من الجهاز الهضمي).
  • فقدان الشهية العصبي.
  • نقص أنواع أخرى من فيتامين ب.

كيف يتم تشخيص مرض البلاجرا؟

  • قد يكون من الصعب تشخيص مرض البلاجرا لأنه يسبب مجموعة من الأعراض، كما لا يوجد اختبار محدد لتشخيص نقص النياسين.
  • لذلك، سيبدأ الطبيب بالتحقق من أي مشاكل في الجهاز الهضمي أو الطفح الجلدي أو تغيرات في الحالة العقلية، كما يمكن أيضًا القيام باختبارات البول.
  • يتضمن تشخيص البلاجرا في الكثير من الحالات، معرفة ما إذا كانت الأعراض ستستجيب لمكملات النياسين.

ما هي طرق علاج البلاجرا؟

علاج البلاجرا الأولية

  • تناول أطعمة غنية بالنياسين.
  • مكملات النياسين أو النيكوتيناميد، أحيانًا وقد يحتاج المريض إلى أخذ الدواء عن طريق الوريد.

النيكوتيناميد شكل آخر من أشكال فيتامين ب 3، ومع العلاج المبكر، يتعافى العديد من الأشخاص تمامًا ويبدأون في الشعور بالتحسن، بعد أيام قليلة من البدء بالعلاج.

لكن يحتاج الجلد إلى عدة أشهر حتى يتحسن. ومع ذلك، إذا تركت البلاجرا الأولية دون علاج، فإنها عادة ما تسبب الوفاة بعد أربع أو خمس سنوات.

علاج البلاجرا الثانوية

يركز علاج البلاجرا الثانوية على علاج السبب الأساسي، ومع ذلك، فإن بعض حالات البلاجرا الثانوية تستجيب بشكل جيد لأخذ النياسين أو النيكوتيناميد إما عن طريق الفم أو الوريد.

لكن لا بد من ترطيب الجلد من الطفح الجلدي وحمايته من الشمس باستخدام واقي شمسي خلال فترة العلاج بالبلاجرا الأولية أو الثانوية.

تدابير منظمة الصحة العالمية

 توصي منظمة الصحة العالمية بما لا يقل عن 300 ملغ نيكوتيناميد في جرعة يومية مقسمة عن طريق الفم لمدة 3- 4 أسابيع لعلاج البلاجرا.  كما توصى باستخدام النيكوتيناميد بسبب انخفاض نسبة النياسين. كما قد توجد حاجة لتناول مكملات غذائية بسبب سوء التغذية بشكل عام والدنف. وقد تكون هناك حاجة لمكملات النياسين المستمرة. واتباع نظام غذائي عالي البروتين، بالإضافة إلى حماية من أشعة الشمس مدى الحياة.

ما هي مضاعفات البلاجرا؟

  • سوء التغذية والدنف (هزال الجسم).
  • عدوى ثانوية للطفح الجلدي.
  • يمكن أن يؤدي تفاقم الأعراض العصبية والنفسية إلى الأوهام والهلوسة والذهان، وفي النهاية الغيبوبة والموت.

المصادر التي يمكن أن نحصل منها على النياسين

يمكن الحصول على النياسين من خلال:

 تناول الأطعمة المختلفة

  • البروتينات الحيوانية (الدجاج ولحم البقر والأسماك والكبد).
  • الفواكه (الأفوكادو والتمر وفاكهة الآلام).
  • الخضروات (الفطر والبروكلي والهليون).

كما يمكن صنع النياسين في الجسم من التربتوفان، وهو من الأحماض الأمينية الأساسية.  التي لا يمكن تصنيعها في الجسم، إنما يمكن الحصول عليه من خلال تناول الأطعمة التالية مثل (معظم البروتينات الحيوانية والنباتية مثل الدجاج، والديك الرومي، والبيض وعباد الشمس وهو متواجد فيها بشكل كبير، كما يتوفر في بذور اليقطين والفول السوداني وفول الصويا). 

الكمية اليومية الموصى بها  من النياسين

للبالغين

تظهر البلاجرا عادة عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 50 عامًا.  يمكن تجنب ذلك عن طريق استهلاك الحصة اليومية الموصى بها (RDA) من النياسين والتي تبلغ 14-16 ملغ / يوم.

الحوامل والرضع

خلال فترة الحمل و الإرضاع، يجب زيادة القيمة اليومية من النياسين RDA إلى 18 ملغ / يوم.

الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عام

بالنسبة لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ، تتراوح الحصة اليومية الموصى بها RDA بين 6-16  ملغ / يوم.

في النهاية… من الجيد اتباع نظام غذائي صحي، وتناول الفيتامينات والأطعمة الغنية بالبروتين لاستعادة الصحة والمحافظة عليها.

المصادر

بلاجرا – dermnetnz

البلاجرا – healthline

بلاجرا – medlineplus

تاريخ البلاجرا – library

البلاجرا – dermnetnz

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب