البحر الأبيض المتوسط – نظرة عامة

البحر الأبيض المتوسط – نظرة عامة

البحر الأبيض المتوسط (بالإنكليزية: Mediterranean Sea)​​ هو بحر عابر للقارات يمتد من المحيط الأطلسي في الغرب إلى آسيا في الشرق، ويفصل القارة الأوروبية عن قارة إفريقيا.

يقع البحر الأبيض المتوسط ​​جغرافيًا بين جنوب أوروبا وشمال إفريقيا، اشتق اسم “البحر الأبيض المتوسط” ​​من الكلمات اللاتينية Medi (Middle) و Terra (Earth)، والتي تعني “البحر وسط الأراضي”.

تبلغ مساحة البحر الأبيض المتوسط ​​حوالي مليون و553 ألف كيلومتر مربع (965 ألف ميل مربع)، تابع القراءة لتعرف المزيد عن البحر الأبيض المتوسط.

جغرافيا البحر الأبيض المتوسط

يحتل البحر الأبيض المتوسط ​ منخفضًا عميقًا بين خطي عرض 30 درجة و 46 درجة شمالًا وخطوط طول 5 درجات و 50 درجة و 36 درجة.

يمتد في الغرب من مضيق جبل طارق بين إسبانيا والمغرب إلى الشرق بين شواطئ خليج الإسكندرية والساحل الجنوبي الغربي لتركيا.

طول هذا البحر من 4000 كيلومتر (2500 ميل)، وعرضه من الشمال إلى الجنوب بين كرواتيا وليبيا حوالي 804 كيلومتر (500 ميل).

يتصل الطرف الغربي للبحر الأبيض المتوسط ​​بالمحيط الأطلسي عبر مضيق جبل طارق الضيق الذي يفصل بين إسبانيا من الشمال والمغرب من الجنوب.

يتصل البحر الأبيض المتوسط من الشمال الشرقي مع البحر الأسود عبر مضيقي مرمرة والبوسفور، كما يتصل من الجنوب الشرقي مع البحر الأحمر عبر قناة السويس.

مياه البحر الأبيض المتوسط ​​ذات شفافية نسبية تتراوح من 50 إلى 60 مترًا وهي واحدة من أكثر مياه البحر ملوحة في العالم.

في الصيف، تتراوح درجة حرارة الماء بين 19 و 25 درجة مئوية، بينما في الشرق يمكن أن تتراوح بين 3 و 27 درجة مئوية.

في الشتاء ينخفض ​​متوسط ​​درجة حرارة الماء من الشمال إلى الجنوب، وفي الشرق وفي الجزء الأوسط من البحر، تتراوح حرارة المياه بين 8 و 17 درجة مئوية.

في الغرب، تكون درجة الحرارة أكثر استقرارًا ويتم الحفاظ على درجة الحرارة بين 11 – 15 درجة مئوية.

السمات الفسيولوجية والجيولوجية

يقسم البحر الأبيض المتوسط ​​الأوروبي إلى جزء غربي وشرقي:

القسم الغربي

ينقسم إلى ثلاث مناطق رئيسية:

  1. حوض بحر البوران بين سواحل المغرب وإسبانيا شرق جبل طارق.
  2. الحوض الجزائري يقع شرق حوض البوران غرب سردينيا وكورسيكا، ويمتد من الساحل الجزائري إلى الساحل الفرنسي.
  3. الحوض التيراني يقع بين إيطاليا وجزر سردينيا وكورسيكا.

القسم الشرقي

يقسم ​​إلى منطقتين رئيسيتين:

  1. الحوض الأيوني في المنطقة المعروفة باسم البحر الأيوني، في جنوب إيطاليا وألبانيا واليونان، حيث توجد أعمق نقطة في البحر الأبيض المتوسط ​​على عمق على عمق 5267 متر.
  2. الحوض اليوناني الذي يمتد من الجزر اليونانية حتى شرق البحر المتوسط.

ليست جميع السواحل الأوربية الجنوبية مطلة على البحر الأبيض المتوسط، حيث يوجد بحر يسمى البحر الأدرياتيكي، تحده إيطاليا من الغرب والشمال، ومن الشرق كل من سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك والجبل الأسود وألبانيا.

اقتصاد البحر الأبيض المتوسط

تجذب منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ملايين السياح سنويًا. حوالي ثلث سياح العالم يأتون إلى هذه المنطقة. تتمتع إسبانيا وإيطاليا واليونان وتركيا بمكانة خاصة في مجال السياحة فيما وتحق إيرادات سنوية كبيرة.

على الرغم من أن طقس الصيف جاف جدًا، إلا أن الزراعة تلعب دورًا مهمًا هنا. يزرع الزيتون والبرتقال والعنب في حوض البحر الأبيض المتوسط. يقوم المزارعون أيضًا بزراعة محاصيل أخرى مثل القمح والشعير. القليل سكان المناطق الساحلية يكسبون رزقهم من خلال صيد الأسماك.

تاريخ البحر الأبيض المتوسط

تشكلت ثقافات مختلفة في الأراضي القديمة مثل اليونان ومصر وروما على سواحل هذا البحر. لم يتاجر سكان هذه المنطقة مع الآخرين فحسب، بل غزوا أيضًا أراضٍ أخرى لتوسيع بلادهم. لعدة مئات من السنين، كان البحر الأبيض المتوسط ​​هو الممر المائي الوحيد والرئيسي في العالم.

في أوائل العصور الوسطى، سيطر المسلمون على جزء كبير من البحر الأبيض المتوسط، وبعد قرون، أصبحت البندقية وفلورنسا مركز التجارة العالمية.

عندما أبحر البرتغالي فاسكو دا جاما (Vasco da Gama‏) إلى جنوب إفريقيا ووصل إلى آسيا عبر المحيط الهندي، أصبح طريق التجارة عبر المتوسط إلى آسيا أقل أهمية. تغير هذا عندما افتتحت قناة السويس في عام 1869 لأن الأوروبيين كانوا بحاجة إلى طريق جديد لعبور البحر الأحمر والوصول إلى مستعمراتهم.

بيئة البحر الأبيض المتوسط

تعتبر القضايا البيئية من أهم القضايا بالنسبة لمستقبل البحر الأبيض المتوسط. قد يتسبب تغير المناخ والاحترار العالمي في ارتفاع منسوب المياه بنحو 60 سم، وفي هذه الحالة ستكون هناك فيضانات في دلتا النيل ومدينة البندقية.

كما أن التلوث آخذ في الارتفاع بسبب إلقاء السياح للنفايات وإلقاء مياه الصرف الصحي في البحر. كما أن العديد من الشواطئ والجزر الصغيرة تعتمد على السياحة، مما أدى إلى إبعاد الحيوانات مثل أسماك القرش وقناديل البحر من الشواطئ.

تتعرض السلاحف الشاطئية لخطر الانقراض لأن السائحين يدمرون أماكن فقسها على الشواطئ. البحر الأبيض المتوسط ​​هو أكثر الممرات المائية ازدحامًا في العالم. الناقلات تتنقل من جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط إلى أوروبا وأمريكا الشمالية عبر هذا البحر. وأدت الانسكابات النفطية إلى زيادة تلوثه.

تحمل بعض السفن أيضًا معادن ثقيلة وملوثات أخرى، مما يشكل خطرًا حقيقيًا.

أدى إنشاء السدود على طول الأنهار التي تصب في البحر المتوسط إلى منع وصول كميات كبيرة من الأتربة والعناصر الهامة التي كانت تغذي مياه البحر وتعتبر مهمة في تغذية النباتات البحرية.

الصيد الجائر هو مشكلة أخرى في البحر الأبيض المتوسط. أكثر من 60٪ من أنواع الأسماك معرضة للخطر. في الآونة الأخيرة، تتعاون دول البحر الأبيض المتوسط ​​مع بعضها البعض بهدف حماية المنطقة بشكل أفضل.

حقائق عن البحر الأبيض المتوسط

متوسط عمق في البحر الأبيض المتوسط ​​الأوروبي 4900 قدم.

أعمق نقطة مسجلة على عمق 5267 متر (17.280 قدم) في أعماق كاليبسو في البحر الأيوني.

تشمل البلدان الساحلية المطلة على البحر الأبيض المتوسط تركيا وتونس وسوريا وسلوفينيا وإسبانيا والجبل الأسود وموناكو ومالطا وليبيا ولبنان وإيطاليا وإسرائيل واليونان وفرنسا ومصر وقبرص وكرواتيا والبوسنة والهرسك والجزائر وألبانيا.

في العصور القديمة، كان البحر الأبيض المتوسط ​​طريقًا مهمًا للنقل. اليوم، لا يزال طريق نقل مهم.

تضمنت الحضارات القديمة التي عاشت على طول البحر الأبيض المتوسط ​​الأوروبي الفينيقيين ودول المدن اليونانية.

عندما غزا داريوس مصر، بنى قناة لربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط.

أصبح البحر الأبيض المتوسط ​​طريقًا رئيسيا للمهاجرين. تشير التقديرات إلى أنه في عام 2015، استخدم أكثر من مليون شخص البحر الأبيض المتوسط ​​للهجرة إلى أوروبا.

تشمل المدن الرئيسية المطلة على البحر الأبيض المتوسط ​​الجزائر العاصمة والإسكندرية ونيس ومرسيليا وأثينا وتل أبيب وروما والبندقية وبيروت وطرابلس وطنجة وغزة وتونس ومرسين وغيرها الكثير.

أكبر جزر البحر الأبيض المتوسط هي صقلية وسردينيا وقبرص وكورسيكا وكريت ومايوركا وليسبوس ورودس وخيوس.

تشكل حوض البحر الأبيض المتوسط ​​في أواخر العصر الترياسي وأوائل العصر الجوراسي، مع تقارب الصفائح الأفريقية والأوراسية.

قد يؤدي تغير المناخ إلى ارتفاع مستوى سطح البحر الأبيض المتوسط، مما قد يكون له تأثير سلبي على موارد مياه الشرب وتشريد حوالي نصف مليون شخص في مصر وحدها.

يعد التلوث مشكلة رئيسية في البحر الأبيض المتوسط ​​بسبب مياه الصرف الصحي والزئبق والرصاص والفوسفات والحطام البحري.

ما يقرب من 220 ألف سفينة تجارية تعبر البحر الأبيض المتوسط ​​كل عام، بعضها يحمل بضائع خطيرة يمكن أن تسبب أضرارًا بيئية خطيرة في حال حدوث تسرب.

تقول وكالة البيئة الأوروبية إن 65٪ من مخزون الأسماك في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الأوروبية في مأمن من الصيد الجائر.

بسبب ارتباط البحر الأبيض المتوسط ​​الأوروبي بالمحيط الأطلسي، فإن المد والجزر في البحر الأبيض المتوسط ​​محدودة.

المياه في البحر الأبيض المتوسط ​​أكثر ملوحة قليلاً من المحيط الأطلسي بسبب ارتباطها الضيق وارتفاع نسبة التبخر.

226 مشاهدة