الأسباب البيئية للإصابة بمتلازمة توريت

قد يؤثّر وجود تاريخ عائلي للإصابة بمتلازمة توريت على زيادة فرصة حدوث المتلازمة عند الأبناء، شأنها كباقي الأمراض العصبية الوراثية الأخرى، كما قد يلعب نوع الجنس و الإصابة ببعض الأمراض النفسية دورًا مهمًا في الإصابة بمتلازمة توريت.

لكن ليس هذا فقط، بل من الممكن أيضًا أن تؤدي بعض الأسباب البيئية للإصابة بمتلازمة توريت نتيجة الخلل العصبي التي قد تحدثه في الدماغ، وإذا أردتم التعرف على الأسباب البيئية التي قد تسبب الإصابة بمتلازمة توريت تابعوا معنا المقال التالي.

ما هي متلازمة توريت؟

  • متلازمة توريت هي حالة تجعل المرضى يقومون ببعض الحركات أو الأصوات المتكررة بشكل لا إرادي. تشتهر متلازمة توريت بالتشنجات اللاإرادية، والتي عادة ما تبدأ في الظهور عندما يكون الطفل بعمر 5 إلى 10 سنوات.
  • هناك أنواع عديدة من التشنجات اللاإرادية، حيث يؤثر بعضها على حركة الجسم وتسمى (التشنجات اللاإرادية الحركية)، والبعض الآخر ينتج عنه صوت وتسمى (التشنجات اللاإرادية الصوتية).
  • في البداية قد تكون التشنجات اللاإرادية بسيطة وتقتصر على مجموعات عضلية قليلة، وبمرور الوقت قد تتأثر مجموعات العضلات الأخرى، حيث تسوء التشنجات اللاإرادية وتصبح أكثر تعقيدًا، إلى أن تختفي أعراضها بعد سن المراهقة.

اقرأ أيضًا: متلازمة توريت (Tourette syndrome) … دليلك الشامل

ما هي الأسباب البيئية للإصابة بمتلازمة توريت؟

ماهي الاسباب البيئية للاصابة بمتلازمة توريت

هناك عوامل وأسباب بيئية تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة توريت نذكر لكم منها ما يلي:

  • إذا كان الطفل يعاني من انخفاض الوزن عند الولادة، مع علامات إصابة دماغية، أو ظهور ورم في جزء من الدماغ، يكون أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة توريت وبأعراض أكثر وضوحاً وشدة.
  • قد تكون الأم الحامل تعاني من الإجهاد الشديد بالفترة التي تسبق الولادة سببًا لإصابة الطفل بمتلازمة توريت.
  • الإدمان على التدخين، والمشروبات الكحولية أثناء فترة الحمل.
  • إذا عانت الأمّ خلال فترة الحمل، من حالات الغثيان والقيء المتكررة والحادة خلال الثلث الأول من فترة الحمل، أو إذا عانت الكثير من الضغط النفسي والتوتر، يمكن أن تلد طفلها مصاب بمتلازمة توريت.
  • إذا حصل نقص في تزويد الأكسجين، أو الدم للأم أثناء عملية الولادة يمكن أن يسبب ذلك إصابة الطفل بمتلازمة توريت.
  • إن الذعر والقلق والخوف والتوتر من العوامل البيئية المحيطة بالطفل كالخوف من الإمتحان، أو القلق بشأن نتائج الفصل الدراسي، أو تعرض الطفل للتنمر الشديد، أو عدم الإحساس بالأمان في المنزل، أو القلق بشأن أمرٍ لا على التعيين، جميع هذه العوامل قد تؤدي إلى إجهاد خلايا الدماغ والإصابة بمتلازمة توريت.

اقرأ أيضًا:

المصادر:

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب