18 طريقة لإدرار الحليب بعد الولادة

إدرار الحليب بعد الولادة

تعاني الكثير من الأمهات من انخفاض مستوى الحليب في الثدي بعد الولادة، ولاتوجد كمية محددة من الحليب يجب أن تنتجها الأم، ولكن تحديد هذه الكمية يعتمد على ماتحصل عليه من غذاء، وعلى طبيعة جسدها، وعاداتها اليومية، وخاصة بعد الولادة مباشرة، وعادة مايحتاج الطفل الرضيع كمية كبيرة من الحليب في أسابيعه الأولى، وهذا مايسبب قلق للأم عندما تقل نسبته في ثدييها.

حيث أنه بعد ولادة المرأة تتضاعف نسبة البرولاكتين في جسمها، لتستجيب للرضاعة وإدارا الحليب، ولكن في أحيان كثيرة تعود مستويات البرولاكتين كما كانت عليه قبل الحمل، نتيجة لعدة عوامل مما يؤثر على كمية الحليب، لذلك خترنا لك هذا المقال ليكون دليلك في التعرف على الطرق الطبيعة والطبية التي تساعدك على إدرار الحليب بعد الولادة.

العوامل التي تؤثر على إدرار الحليب بعد الولادة

  • الحالة النفسية للأم بعد الولادة، والتوتر الكبير التي تعاني منه نتيجة تغيرات هرمونية كثيرة.
  • خلل في الغدة الدرقية، التي تنتج الهرمونات الضرورية لإدرار الحليب بعد الولادة.
  • نمط حياة الأم، حيث يؤثر نمط الحياة على الرضاعة وكمية الحليب، ففي حال كان النظام الغذائي للأم غير صحي، كعدم تناولها للأغذية المفيدة، أو ممارستها عادات سيئة كالتدخين كل ذلك يخفض نسبة الحليب في الثدي.
  • تناول بعض الأدوية بعد الولادة مباشرة، كأقراص منع الحمل، فمن الممكن لهذه الأقراص أن تؤثر على الحليب وتقلل نسبته.
  • تناول بعض الأعشاب التي تؤثر على هرمونات الجسم مثل عشبة الميرمية.
  • الولادة المتعسرة، يؤثر هذا الأمر على هرمونات جسمها، وبالتالي يقلل نسبة الحليب.
  • الولادة المبكرة.
  • عدم إرضاع الطفل مباشرة بعد الولادة.
  • داء تكيس المبايض.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل: مرض السكري.
  • الوزن الزائد والسمنة.

طرق إدرار الحليب بعد الولادة

طرق إدرار الحليب بعد الولادة

هناك الكثير من الطرق التي تساعدك على إدرار الحليب بعد الولادة البعض منها يتعلق بنمط الحياة، والبعض الآخر بالأغذية المفيدة لجسمك، والتي تعمل على زيادة كميات الحليب، إليك أبرزها:

1 – الرضاعة الطبيعية

يجب على الأم البدء بإرضاع طفلها مباشرة بعد الولادة بأسرع وقت ممكن، لأن الانتظار الطويل قبل البدء بالرضاعة الطبيعية، يتسبب في انخفاض كمية الحليب في الثدي، لذلك احرصي على وضع طفلك على صدرك وملامسة شفتيه لحلمة الثدي بعد الولادة مباشرة، وغالبًا مايبدأ الطفل في الرضاعة بعد ولادته على الفور، لذلك فإنك عندما ترضعيه تساعدي ثدييك على إفراز كميات أكبر من الحليب وتحفزيهما على الإنتاج.

2 – عدد الرضعات

واظبي على أن ترضعي طفلك كثيرًا خلال الأسابيع الأولى بعد الولادة، إذ يحتاج الطفل إلى الرضاعة من 8 إلى  12 مرة في اليوم الواحد، أي أنه يرضع تقريبًا كل ساعتين، لذلك عليك متابعة هذا الأمر والالتزام به، سيساعدك كثيرًا في تحفيز الغدد داخل الثدي والاستمرار في إنتاجه، مما يقلل كثيرًا نسبة انخفاض الحليب لديك بعد الولادة.

3 – طريقة الرضاعة

عليك أن تتحققي من أن طفلك يلتقم حلمة ثديك بشكل صحيح، لأنه من الممكن أن تؤثر طريقة التقامه لها على كمية الحليب ففي حال لم تكن الوضعية صحيحة تؤثر على ثديك، وبالتالي على نسب الحليب بداخله، لذلك ضعي الطفل في وضعية مناسبة لرضاعته وتأكدي من أنه يطبق شفتيه على ثديك بشكل جيد، وتأكدي من قيامه بالبلع.

4 – تغذية الطفل

هناك بعض المشاكل في تغذية الطفل تؤثر على نسبة إدار الحليب، فعليك مثلًا أن ترضعي طفلك من كلا الثديين ولاتعتمدي على ثدي واحد فقط، لاتوجد مشكلة أن تقومي بإرضاعه من ثدي واحد بين الحين والآخر، ولكن لاتكرري هذا الأمر لفترة طويلة لأنه يساهم في تقليل ضخ الثدي الآخر للحليب، لذلك احرصي على إرضاع الطفل من الثديين، حتى لايحتقن أحدهما ويستمر بإفراز الحليب.

5 – استخدام المضخة

حافظي على عدد المرات التي يقوم بها طفلك بالرضاعة ولاتتخطي أي منهم، وفي حال قمت بتخطي مرة أو مرتين لسبب خارج عن إرادتك قومي بإفراغ ثديك من الحليب بواسطة المضخة الخاصة لهذا الأمر، لأن إفراغ الثدي بهذا الشكل يساعده على إدرار الحليب، أما في حال لم تفرغيه أو ترضعي الطفل فسيساهم ذلك بانخفاض كمية الحليب.

6 – اللهاية

بعض الأمهات تعاني من كثرة بكاء أطفالهم في الأسابيع الأولى من الولادة بدون سبب نتيجة لعدة عوامل تتعلق بالطفل، مما يسبب تعب وأرق الأم فتعتمد على بعض الطرق الشائعة، مثل: استخدام اللهاية، وهذا الأمر سيلهي الطفل عن رضاعته مما يتسبب بنقص إدرار الحليب بعد الولادة، لذلك إذا أردت استخدام اللهاية لطفلك عليك أولًا الانتظار مدة 3 أسابيع أو أربعة على الأقل لاستخدامها، حيث يعتبر هذا الوقت كافي لإدرار الحليب بكميات جيدة وتجنب خطر انخفاضه.

7 – تناول بعض الأدوية

بعض الأدوية تحتوي بتركيبتها على مواد تساهم في نقص إدرار الحليب بعد لولادة، لذلك عليك الحذر منها مثل: زيرتك، أو سودافيد وغيرهم من الأدوية التي تحتوي على نفس التركيبة، وأي نوع من أنواع أقراص منع الحمل، أو وسائل المنع الهرمونية لحين إرضاع طفلك بشكل جيد مدة لاتقل عن شهرين، وتوفير مخزون جيد من الحليب.

8 – الكحول والتدخين

عليك أن تتجنبي بعد الولادة العادات السيئة مثل التدخين لأن النيكوتين فضلًا عن أنه مادة مضرة بصحتك وصحة طفلك، فهو يقلل من إدارا الحليب أيضًا، لذلك تجنبيه حتى لاتتعرضي لخطر انخفاض نسبة الحليب في ثديك، كمان أن الكحول تعمل بذات المفعول، لذلك عليك الإقلاع عن هذه العادة أو على الأقل تجنبها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.

9 – الضغط على الثدي

إن الضغط الخفيف على الثدي وقيام الأم بمساج له، يساعد على تحريك الدورة الدموية في المنطقة، وبالتالي تحفيز غدد الحليب الموجودة داخل الثدي ومساعدتها على ضخ كميات أكبر من الحليب، لذلك احرصي في الأيام الأولى من الولادة على الضغط المستمر عدة مرات على الثدي لينتج بشكل أكبر ويمد طفلك بالحليب اللازم له.

10 – النمط الغذائي الصحي

من المفيد جدًا اتباع الأم بعد الولادة نظام غذائي صحي يحسن من حالة جسمها ويساعد ثديها في إدرار الحليب بعد الولادة، ويجب أن يكون هذا النظام متوازن ويحتوي على الكثير من الخضراوات،  والحبوب، والفواكه، وكذلك البروتين وأن يكون قليل الدهون، وهناك أطعمة تحتوي على معادن وفيتامينات تساهم في عملية إدرار الحليب بعد الولادة، وتزيد من كميته مثل:

11 – حمالات الصدر المناسبة

إن ارتداء الأم لحمالات صدر ضيقة بعد الولادة يضغط على الثدي بشكل كبير، مما يؤثر على نسبة تدفق الحليب داخل الغدد، وإن إعاقة تدفقه لفترات طويلة يساهم في انسداد قنوات وغدد الحليب، وبالتالي توقف الثدي عن إنتاجه، لذلك عليك ارتداء حمالات صدر واسعة ومريحة تمكنك من إرضاع طفلك دون الشعور بضيق وانزعاج.

12 – شرب الماء بكميات كبيرة من الماء

إن الماء يعمل على مد الجسم بالسوائل اللازمة له، لذلك فإنه يساهم في عملية إدرار الحليب بعد الولادة، لذلك احرصي على شرب كميات وافرة من الماء لتساعدي الغدد على ضخ الحليب.

13 – تجنب التوتر

حاولي بعد الولادة أن تعطي جسمك فترات من الراحة والاسترخاء، بعد تعرضه لتعب وآلام المخاض والحمل، وعليك تجنب التوتر، لأن ذلك سيؤثر على هرمونات الجسم وتحديدًا هرمون البرولاكتين المسؤول عن إفراز الحليب في الثدي، لذلك احذري تحميل جسدك فوق طاقته.

14 – العصير الأخضر

فوائد العصير الأخضر لإدرار الحليب بعد الولادة

يعتبر هذا العصير مفيد جدًا لإدرار الحليب، حيث أن تناول كوبين يوميًا منه كافي لمساعدة الثدي على ضخ الحليب، ويمكنك تحضيره بواسطة الخلاط الكهربائي، يتكون من:

  • 3 ملاعق كبيرة من عصير اللفت، الذي يتم تحضيره بواسطة 4  أوراق لفت مسحوقة مع القليل من الماء.
  • ملعقة كبيرة من الكزبرة.
  • نصف كوب من عصير التفاح.
  • ملعقة كبيرة من الزنجبيل.
  • 4 أعواد من الكرفس.
  • عصير ليمونة.

 تخلط جميع المكونات السابقة بالخلاط الكهربائي أو العصارة البطيئة، تناولي هذا المشروب يوميًا قبل الفطور، وقبل النوم، فهو غني جدًا بفيتامين أ، وفيتامين ج، المفيدين جدًا للمرضع، فيساعدان الثدي على إنتاج الحليب.

15 – أخذ وضعيات مناسبة للرضاعة

هناك وضعيات للطفل والأم مناسبة أكثر لضخ الحليب داخل الثدي، حيث أن طريقة جلوس الأم او اسلتقاء الطفل تؤثر على إدرار الحليب أفضلها:

مسكة المهد

في هذه الوضعية يمكنك الجلوس على كرسي أو على السرير، بشرط أن يكون مريح ويسند ظهرك جيدًا، ويجب إبقاء مستوى الركبتين أعلى من مستوى الورك، ويمكنك استخدام كرسي لرفع القدمين.

أما بالنسبة للطفل عليك استخدام وسائد تثبته على مستوى الثدي، ثم مدديه بشكل جانبي، بحيث يتكئ رأسه بشكل مريح، ثم أمسكي بثديك من خلال وضع أصابعك تحته برفق وابدأي بالرضاعة، وتأكدي أن طفلك قد أطبق فمه حلى حلمة ثديك جيدًا.

مسكة تحت الذراع

تعد هذا الوضعية خيارًا جيدًا، وخاصة في حال كان حجم الثدي كبير، أو في حالة ولادة الأم القيصرية، أو في حال ولادة توأم.

قومي بالجلوس ثم ضعي وسادة إلى جانبك لتدعم ذراعك، ثم مددي طفلك على طول الساعد، ودعمي رأسه للخلف بواسطة يدك، ولتساعدي طفلك أكثر قومي بطي قدميه تحت ذراعك بحيث تكون ركبتيه تحت إبطك.

الاستلقاء على جنب

وضعية الاسلقاء الجانبي تساعدك في الاسترخاء أثناء ارضاع طفلك، اسلتقي على جنب وضعي وسادة خلف ظهرك بطريقة ثابتة، ووسادة ثانية بين ركبتيك، ثم ضعي طفلك بجانبك، مع ملامسة بطنك لبطنه، بحيث تكون شفتيه على مستوى الحلمة، ثم استخدمي يدك الآخرى لمساعدة طفلك على الإمساك بالثدي.

16 – تناول كميات كبيرة من الطعام

يحتاج جسم المرأة المرضعة إلى حوالي 500 سعرة إضافية بشكل يومي، لأنه سوف يفقد سعرات أكبر بسبب الولادة فستشعر الأم بجوع طوال الوقت، ولزيادة إدرار الحليب بعد الولادة، يجب زيادة السعرات في طعامها، ويجب أن تكون هذه السعرات من أغذية مفيدة للرضاعة، مثل: شرب الحليب، وتناول البيض المسلوق، وتناول عدة وجبات خلال النهار تكون غنية بالفيتامينات المفيدة لك ولطفلك.

17 – التخفيف من الكافيين

إن الكافيين يحفز أعصاب جسمك وبالتالي يؤثر على أعصاب الطفل، ويضطرب تبعًا لذلك نومه، ومواعيد رضاعته، لذلك إذا أردت المحافظة على كمية الحليب في ثديك عليك تنظيم أوقات رضاعة طفلك، والتخفيف من شرب الشاي والقهوة والمشروبات العالية الكافيين، حتى يستقر نومه وبالتالي أوقات رضاعته.

18 – أدوية تساعد على إدرار الحليب بعد الولادة

هناك بعض الأدوية التي تؤخذ بعد استشارة الطبيب، تساهم في رفع مستوى هرمون البرولاكتين وزيادة كميات الحليب، لذلك في حال فشلت الطرق الطبيعية عليك اللجوء إلى طبيبك ليعطيك الطرق الطبية مثل الأدوية التالية:

الدومبيريدون

يستخدم هذا الدواء عادة كمضاد للغثيان عند مرضى السرطان، وقد يستخدم أيضًا لزيادة إدرار الحليب، ويعتبر آمن نوعًا ما للطفل، إلا أنه لايؤخذ دون استشارة طبية.

الميتوكلوبراميد

هذا الدواء يستعمل لعلاج مشاكل الهضم، وهو مفيد أيضًا لزيادة إنتاج الحليب في الثدي، وهو يعتبر فعال وآمن بالوقت ذاته، ولكن يجب استخدامه لفترة قصيرة لاتتجاوز الأسبوعين، ويجدر التنويه أن لهذا الدواء آثار جانبية مزعجة مثل: التعب والاكتئاب، لذلك يجب آخذ الحيطة منه واللجوء له بعد استشارة طبية حصرًا.

المصادر

متى يأتي الحليب بعد الولادة – موقع healthline

 

انتقل إلى أعلى