أنواع الدهون في الجسم – 6 أنواع من الدهون في جسمك

أنواع الدهون في الجسم – 6 أنواع من الدهون في جسمك

بالنسبة لك قد يكون مجرد التفكير بكلمة “دهون” أمر مرعب، فلمدة طويلة كان ينظر إلى هذه الكلمة على أنها لعنة، فلا يجب تناول الدهون وامتلاك الكثير منها يعتبر مشكلة كبيرة!

ولكن انتظر، أمر الدهون ليس مطلق وليس بهذه النظرة السوداوية، فالدهون ليست نوع واحد ليست سيئة بالمطلق أو مفيدة بالمطلق، فبالنسبة للعلماء، الدهون مثيرة للاهتمام، هناك أنواع كثيرة ملونة ومتنوعة من حيث مكانها، وللدهون فوائد مهمة وكذلك أضرار!

أنواع الدهون في الجسم

بالنسبة لدهون الجسم فيمكن تمييز 6 أنواع رئيسية، تختلف من حيث اللون، الأهمية، الأضرار، التأثير، التوضع، والدور…

1 – الدهون البيضاء White Fat

نعم بالفعل، الدهون البيضاء هي نوع الدهون الذي يخطر على بال الجميع عند التحدث عن الدهون وهي نوع الدهون الأكثر وفرة في الجسم!

هذه الدهون عبارة عن خلايا دهنية بيضاء كبيرة يتم تخزينها تحت الجلد وحول الأعضاء، في مختلف أنحاء الجسم وبشكل خاص في البطن، الفخذين، الأرداف، الذراعين…

الوظيفة الأساسية لهذه الخلايا هي تخزين الطاقة حتى يتم استخدامها فيما بعد عندما يحتاجها الجسم، كذلك فإنها تلعب دور مهم في إنتاج الهرمونات، مثل:

  • الأستروجين.
  • اللبتين (هرمون محفز للجوع).
  • الأنسولين.
  • الكورتيزول (هرمون التوتر).
  • هرمون النمو.

على الرغم من أن الدهون البيضاء دهون يحتاجها الجسم وتقوم بأدوار مهمة، إلا أن الإفراط في تناولها وزيادة مستواها في الجسم عن المستوى الطبيعي يمتلك تأثيرات ضارة.

المجلس الأمريكي للتمارين الرياضية حدد نسبة الدهون الإجمالي في الجسم بالنسبة للأشخاص غير الرياضية بالقيم بالتالية [1]:

  • للرجال غير الرياضيين نسبة الدهون ما بين 14% حتى 24%.
  • للنساء غير الرياضيات نسبة الدهون ما بين 21% وحتى 31%.

زيادة مستوى الدهون في الجسم عن القيم الموص بها يهدد بمخاطر عديدة، أهمها:

يمكن التعامل مع الدهون البيضاء من خلال التدريبات التي تستهدف مناطق وجودها بكثرة في الجسم، مثل: الوركين، الفخذين، والبطن…

وفي دراسة نشرت في مجلة Prevention وجد أن الانتباه لإشارات الجوع والشبع والتوقف عن تناول الطعام بمجرد الشعور بالشبع وليس عند الشعور بالتخمة، يمكن أن يلعب دور مهم في ضبط مستوى الدهون البيضاء، وتحويلها من دهون بيضاء إلى دهون بنية [2].

2 – الدهون البنية Brown Fat

الدهون البنية، وهي نوع الدهون الذي يعمل على حرق الدهون! نعم، فالدهون البنية لا تعتبر من دهون التخزين، ومن السهل أن يتم حرقها، وهي تعمل على حرق الأحماض الدهنية للحصول على الطاقة منها للقيام بوظائف عديدة أهمها تأمين التدفئة للجسم.

الدهون البنية تكون موجودة بشكل أساسي لدى الأطفال، ولكن أيضًا يحتفظ البالغون بنسبة منها وبشكل خاص في الرقبة والكتفين وعلى طول الحبل الشوكي، ويمكن أن تحيط بالكليتين…

لا تحتاج للتخلص من الدهون البنية، ولكن تحتاج للحفاظ على نسبة الدهون الطبيعية بالجسم، والعمل على تحويل الدهون البيضاء إلى دهون بنية.

وهذا تحديدًا ما يشغل العلماء والباحثون، لإيجاد طريقة لتحفيز إنتاج الدهون البنية، بهدف الوقاية من السمنة.

3 – الدهون البيج Beige Fat

الدهون البيج، إنها تعمل في حالة وسطية ما بين الدهون البنية والدهون البيضاء، وفي الواقع الدهون البيج تعتبر مجال بحثي جديد بالنسبة للعلماء.

يُعتقد أن الدهون البيج تميل لتعمل كما الدهون البنية، للحصول على الطاقة من خلال حرق المزيد من الدهون بدلًا من تخزين الدهون.

كذلك وجدت بعض الدراسات أن الدهون البيج يمكن أن تنتج عن تحول الدهون البيضاء إلى دهون بيج عن طريق مجموعة من الهرمونات والتي يتم إطلاقها في حالات الإجهاد العضلي، وممارسة التمارين الرياضية، كذلك عندما يشعر الشخص بالبرد.

يمكن تحفيز تحويل الدهون البيضاء إلى دهون بيج من خلال تحفيز هرمون الإيريسين، والمفتاح لتحقيق ذلك هو الإجهاد، لذا يمكنك الاعتماد على ممارسة التمارين الرياضية القوية بمعدل 75 دقيقة في الأسبوع [3].

إن العمل على زيادة مستوى الدهون البيج ليس المقصد الذي يجب تحقيقه بشكل كامل، ولكن يمكن اعتباره خطوة في الطريق الصحيح للحفاظ على مستويات صحية من الدهون وبشكل خاص الدهون البنية [4].

4 – الدهون الأساسية Essential Fat

الدهون الأساسية هي بالضبط الدهون التي يحتاجها الجسم، إنها الدهون الضرورية للحياة والحفاظ على صحة الجسم وحماية الأعضاء وضمان تأدية وظائفها بشكل صحيح. توجد الدهون الأساسية بشكل عام في مختلف أنحاء الجسم، وبشكل خاص في:

  • المخ.
  • نخاع العظم.
  • الأعصاب.
  • الأغشية التي تحمي الأعضاء.

تعتبر مهمة جدًا، فلها دور محوري في إدارة وتنظيم الهرمونات، بما فيها هرمونات الخصوبة، وتنظيم درجة حرارة الجسم، وامتصاص الفيتامينات…

قام المجلس الأمريكي للتمارين الرياضية بتحديد المستويات الدنيا للدهون الأساسية، بـ:

  • ما لا يقل عن 10% حتى 13% بالنسبة للنساء.
  • ما لا يقل عن 2% حتى 5% بالنسبة للرجال.

الدهون الأساسية هي دهون جيدة ومهمة للجسم، وبالتالي ليس عليك العمل على التقليل منها وإنما الحفاظ على المستويات الطبيعية، وعادةً ما يكون فقدان الدهون الأساسية عن الحد الأدنى المسموح به ناتج عن اتباع أنظمة غذائية قاسية غير صحية وغير مدروسة.

5 – الدهون تحت الجلد Subcutaneous Fat

الدهون تحت الجلد هي الدهون الموجودة تحت جلدك، والتي يمكنك لمسها، الشعور بها، الضغط عليها، قرصها… وعادة ما يستخدم خبير اللياقة البدنية الفرجار لتقدير نسبة هذه الدهون لديك.

الدهون تحت الجلد هي عبارة عن مزيج من أنواع الدهون الـ 3:

  • الدهون البيضاء.
  • الدهون البنية.
  • الدهون البيج.

إن هذه الدهون صحية في حال كانت ضمن المستوى طبيعي، ولكن الإفراط في تناولها يمكن أن يسبب مشاكل واضطرابات عديدة، أهمها اختلال مستويات الهرمونات.

الدهون تحت الجلد والسيلوليت

السيلوليت لا يحدث فقط بسبب تراكم الدهون تحت الجلد، في الواقع يحدث نتيجة لعاملين معًا: تراكم الدهون تحت الجلد وانهيار النسيج الضام!

النسيج الضام هو النسيج الموجود تحت الجلد يتألف من حزم من الألياف المرنة والكولاجين، وهذا النسيج يقوم بالحفاظ على المظهر الناعم والأملس للجلد، كذلك يحافظ على الأعضاء الداخلية والعضلات والدهون مكانها.

عندما ينهار هذا النسيج وتتفكك الحزم، فإن العضلات سوف تدفع الدهون، وفي أماكن ضعف النسيج سوف تظهر النتوءات والكتل.

وبالتالي التعامل مع السيلوليت يكمن في 3 نقاط أساسي:

  • تحفيز إنتاج الكولاجين والحفاظ عليه.
  • التعامل مع الخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد.
  • تعزيز الدورة الدموية في الجلد بشكل عام والمنطقة المقصودة بشكل خاص.

6 – الدهون الحشوية Visceral Fat

الدهون الحشوية أو الدهون الباطنية أو الدهون العميقة، وهي الدهون الموجودة في الباطن وحول جميع الأعضاء الرئيسية، مثل: الكبد، البنكرياس، الكلى، والبنكرياس، الأمعاء، القلب…

الدهون الحشوية تعتبر دهون خطيرة، فارتفاع مستوياتها يهدد بمخاطر الإصابة بالسكري، أمراض القلب والشرايين، السكتات الدماغية، السرطان…

الدهون الحشوية لا يمكن قياسها بدون معدات خاصة، ولا ترتبط المعدلات المرتفعة منها بزيادة الوزن، فحتى الأشخاص النحيفين يمكن أن يمتلكوا نسبة عالية من الدهون الحشوية، وعادةً ما يتسم النظام الغذائي للأشخاص الذين يعانون من ارتفاعها بأنه نظام غذائي غني بالكربوهيدرات، الكحول، الدهون غير المشبعة…

وهذا ينقلنا إلى الخبر السار، وهو إمكانية التقليل من الدهون الحشوية عن طريق الاعتماد على نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى أن هذه الدهون تستجيب للتمارين الرياضية، وهذا ما يجعلها أكثر قابلية للزوال بالمقارنة مع الدهون تحت الجلد التي تعتبر أعند أنواع الدهون.

إذن هناك 3 أنواع من الخلايا الدهنية: الدهون البيضاء، الدهون البنية، الدهون البيج، وهذه الخلايا الدهنية الثلاثة يمكن تخزينها بـ 3 طرق، لتشكل: الدهون الأساسية، الدهون الحشوية، الدهون تحت الجلد.

مهما كان نوع الدهون ومهما كان مكانها، ففي حال كانت ضمن المستويات الطبيعية والصحية فهي تعتبر ضرورية للجسم، في المقابل الإفراط في تناولها واتباع العادات والنظام الغذائي غير الصحي وزيادة مستويات الدهون عن الحد الطبيعي، يهدد بمخاطر كثيرة وكبيرة جدًا!

المصادر

Is All Fat Equal? Different Types of Body Fat and How to Beat Them | venustreatments

Why Some Types of Body Fat Are Healthier Than Others | livestrong

Types of Body Fat: Benefits, Dangers, and More | healthline

163 مشاهدة