أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل ومتى يجب زيارة الطبيب؟

أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل ومتى يجب زيارة الطبيب؟

تظهر أعراض الجيوب الأنفية المعروفة بالنسبة للأطباء باسم التهاب الجيوب الأنفية عندما تدخل العدوي إلى تجاويف الأنف وتؤدي إلى التهابها وتورمها.

عادةً ما يكون السبب في التهاب الجيوب الأنفية هو دخول أحد أنواع الفيروسات، وفي معظم الحالات، يكون تأثير العدوى محصورًا في الجهاز التنفسي العلوي.

لكن يمكن أن تسبب أيضًا البكتيريا في بعض حالات التهاب الجيوب الأنفية، وفي حالات نادرة، قد تؤدي الفطريات إلى ذلك أيضًا.

بعض الحالات الأخرى مثل الحساسية أو الأورام الحميدة في الأنف أو التهاب الأسنان يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض الجيوب الأنفية.

تابع القراءة لتعرف أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل وتكون قادرًا على تحديد السبب وتطبيق طرق علاج المناسبة.

أنواع التهاب الجيوب الأنفية

هناك أربعة أنواع من التهاب الجيوب الأنفية، تم تقسيم هذه الأنواع بحسب مدة الالتهاب وتكرار الإصابة به:

التهاب الجيوب الأنفية الحاد

هذا النوع لا يستمر سوى لفترة قصيرة، وبحسب الأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة تصل مدة هذا الالتهاب إلى أقل من 4 أسابيع فقط، وتكون بسبب الإصابة بأحد أمراض الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد أو بسبب البكتيريا.

التهاب الجيوب الأنفية تحت الحاد

هذا النوع من الالتهاب يمكن أن يستمر لفترة أطول تتراوح بين 4 إلى 12 أسبوعًا.

التهاب الجيوب الأنفية الحاد المتكرر

بحسب التصنيف الطبي، يتم وصف التهاب الجيوب الأنفية بأنه متكرر إن أصيب الشخص بهذا الالتهاب أكثر من 4 مرات في السنة الواحدة، واستمرت كل مرة مدة 7 أيام على الأقل.

التهاب الجيوب الأنفية المزمن

هذه الحالة من الالتهاب تستمر لمدة أكثر من 12 أسبوعًا وتتكرر.

لكي تتمكن من تحديد النوع الذي تعاني منه، يجب عليك زيارة الطبيب إذا كانت الأعراض حادة أو كنت تشعر بالانزعاج الشديد، أو كانت شدة الأعراض تزداد مع الوقت.

شرح أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل

تكون أعراض التهاب الجيوب الأنفية مشابهة إلى حد كبير لأعراض الزكام.

العدوى الفيروسية هي سبب معظم التهاب الجيوب الأنفية، لكن بغض النظر عن سبب العدوى، إن استمرت الأعراض أكثر من 10 أيام بدون تحسن، أو إذا كانت الأعراض تزداد سوءً، فمن الضروري زيارة طبيب الأذن والأنف والحنجرة للحصول على التشخيص والعلاج المناسب.

أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل هي:

ألم وضغط في الوجه

الألم والضغط في الوجه هو شعور شائع عند كل من يعانون من التهاب الجيوب الأنفية، وذلك لأن هذه الجيوب الملتهبة تمتد فوق وتحت وخلف العينين والأنف.

قد يترافق هذا الشعور مع تورم وألم في مؤخرة الحلق.

قد ينتشر الألم أيضًا ويشعر به المصاب في:

  • جوانب الأنف.
  • الجبهة.
  • الفك العلوي.
  • الأسنان.
  • المنطقة بين العينين.

أخيرًا، قد يؤدي الضغط الناجم عن الالتهاب إلى الشعور بالصداع، يعرف هذا الصداع طبيًا باسم صداع التهاب الجيوب الأنفية، ويشمل عدة مناطق من الرأس.

بشكلٍ عام، يكون معظم الألم متمركزًا في منطقة الأنف وحول وتحت العينين، ويمكن أن يصل إلى الجبهة والخدين.

سيلان الأنف

نتيجة الإصابة بالعدوى في الأنف، يعاني الشخص من إفرازات الأنف التي تكون خضراء أو صفراء، تأتي هذه الإفرازات من المناطق الملتهبة في الممرات الأنفية.

في بعض حالات الالتهاب، قد تحدث إفرازات في الحلق أيضًا. تعرف هذه الحالة باسم السيلان الأنفي الخلفي، ويمكن أن تؤدي إلى السعال عند الاستلقاء وفي الصباح بعد الاستيقاظ، وقد يكون الصوت خشنًا.

احتقان الأنف

يؤدي الالتهاب في الجيوب الأنفية إلى الشعور بأن الممرات الهوائية في الأنف مسدودة، وهذا يؤثر في قدرتك على التنفس من خلال الأنف.

هذه الحالة تزداد وتتفاقم عند الاستلقاء أو النوم، وهي لا تؤثر عادة على حاسة الشم أو التذوق، لكنها تؤثر على الصوت.

صداع الجيوب الأنفية

قد يؤدي الالتهاب والضغط في الممرات والجيوب الأنفية إلى الشعور بأعراض الصداع الذي قد يشمل الألم في الرأس والأذن والأسنان والفكين والخدين.

في معظم الحالات، يكون هذا الصداع أسوأ في الصباح، كما يمكن أن يزداد عند تغير الضغط الجوي (كما يحصل عندما تخرج من المنزل) أو حين تقوم بتغيير وضعية رأسك.

تهيج الحلق والسعال

لأن الإفرازات الأنفية يمكن أن تتدفق إلى الحلق، فإنها قد تؤدي إلى تهيج الحل، خاصةً إذا استمر الالتهاب لفترة طويلة، مما يجعل المريض يعاني من السعال والانزعاج.

هذا التهيج يزداد سوءً عندما يستلقي المريض أو ينام أو في الصباح بعد الاستيقاظ.

في بعض الأحيان، يصبح المريض غير قادر على النوم إلا إن قام برفع رأسه للأعلى.

يؤدي التهاب الحلق أيضًا إلى جعل الصوت خشنًا، يزداد وضوح ذلك إذا ترافق الالتهاب مع السعال.

ارتفاع درجه الحرارة

ليس من الشائع أن يترافق التهاب الجيوب الأنفية مع ارتفاع في درجة الحرارة، لكن يمكن أن يعاني بعض المرضى من ذلك.

تكون الحمى بشكلٍ عام بين 38 – 39.4 درجة مئوية، وتكون بسبب عمل الجسم على مقاومة العدوى الفيروسية والبكتيرية والفطرية.

إذا ارتفعت درجه الحرارة أكثر من 39.4 درجة مئوية، فإن هذه إشارة خطيرة ينبغي التنبه لها واستشارة الطبيب على الفور.

رائحة الفم الكريهة

تؤدي إفرازات الأنف الخلفية في الحلق إلى التسبب برائحة كريهة من الفم، من أجل تجنب ذلك، ينصح بشرب الكثير من الماء لتنظيف الفم من هذه الإفرازات، أو تنظيف الاسنان واللسان بالفرشاة ومعجون الاسنان.

بعد فهم أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل عليك معرفة متى يجب عليه زيارة الطبيب لتشخيص حالتك.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب عليك زيارة الطبيب على الفور إذا كنت تعاني من أعراض شديدة لا تستطيع احتمالها أو إذا كانت استمرت الأعراض لفترة تزيد عن 10 أيام.

كما يجب عليك زيارة الطبيب إذا استمرت هذه الأعراض أو ازدادت سوءً:

  • الحمى.
  • سيلان الأنف.
  • احتقان الأنف والحلق.
  • الألم والضغط في الوجه.

يجب أن يقوم الطبيب أولًا بتحديد السبب الذي أدى إلى هذا الالتهاب، لأن العلاجات تختلف حسب السبب، فالعلاجات المخصصة لالتهاب الجيوب الأنفية الفيروسي تختلف عن تلك المستخدمة في علاج التهاب الجيوب الأنفية البكتيري أو الفطري أو الناتج عن الحساسية.

ليس من الضروري زيارة طبيب متخصص، فجميع الأطباء قادرين على التعامل مع مثل هذه الأعراض، لكن إذا كنت تعاني من الالتهاب لفترة طويلة أو تكرر معك المرض عدة مرات، فإننا ننصحك بزيارة طبيب مختص في الأذن والأنف والحنجرة، هذا الطبيب قادر على فحص الجيوب الأنفية والبحث عما إن كانت هناك أي مشكلات في بنية أو هيكل الممرات والجيوب الأنفية.

من غير الشائع أن يعاني المريض من ارتفاع درجة الحرارة، لكن في حال ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 39.4 مئوية، فمن الضروري زيارة الطبيب.

بشكلٍ عام، يجب زيارة الطبيب على الفور ودون تردد في حال المعاناة من أعراض خطيرة مثل:

  • ارتفاع درجه الحرارة أكثر من 39.4 مئوية.
  • تصلب في الرقبة.
  • تغيرات في الرؤية.
  • زيادة واضحة ومقلقة في حدة الأعراض.

إذا كان المريض طفلًا يبلغ عمره أقل من عامين، فلا يجب استخدام أي أدوية أو علاجات قبل استشارة الطبيب أولًا.

177 مشاهدة